9:15 صباحًا الجمعة 16 نوفمبر، 2018

حكم عصير العنب


السؤال


هل يجوز للمسلم تناول عصير التمر او عصير النخيل قبل ان يتخمر ؛



حيث انه يحتوي على بروتينات عاليه ،



وخالي من الكحول الا بنسب بسيطة

الجواب


الحمد لله
اتفق الفقهاء على ان التمر والرطب والزبيب اذا جعل كل واحد منها على حده في ماء فان ماءه حلال شربه ما لم يسكر ،



وهو ما يسمى ” النبيذ ” .


عن ابي سعيد الخدري قال



قال رسول الله صلى الله عليه وسلم



من شرب النبيذ منكم فليشربه زبيبا فردا او تمرا فردا او بسرا فردا رواه مسلم 1987 .

وانما يحرم هذا النبيذ اذا اشتد فصار خمرا ،



واما قبل ان يشتد فان شربه حلال .


قال الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله



” هل يحرم عصير العنب وعصير البرتقال وما اشبه ذلك ام لا



.
الجواب



هذا حلال ليس فيه شك ،



الا اذا غلا اي



تخمر – بان يكون فيه زبد ،



صار حراما ،



او اذا اتى عليه ثلاثه ايام على المشهور من المذهب ،



وان لم يغل



فانه يكون حراما ،



قالوا



لان ثلاثه الايام يغلي فيها العصير غالبا ،



ولما كان الغليان قد يخفى انيط الحكم بالغالب لظهوره وهو ثلاثه ايام .


والصحيح



خلاف ذلك ،



فالصحيح



انه لا يحرم اذا اتى عليه ثلاثه ايام ،



لا سيما في البلاد الباردة ،



اما اذا كان في البلاد الحارة فانه بعد ثلاثه ايام ينبغي ان ينظر فيه ،



والاحتياط ان يتجنب وان يعطى البهائم او ما اشبه ذلك ؛



لانه يخشى ان يكون قد تخمر وانت لا تعلم به ” انتهى من ” الشرح الممتع على زاد المستقنع ” 14 / 305 ،



306 .

واما نسبة الكحول القليلة



فهذه لا عبره بها ،



الا اذا اثرت في هذا الشراب بالاسكار ؛



فكل شرب حصل منه السكر لشاربه ،



فانه خمر محرم ،



حتى ولو لم يحصل السكر الا بشرب كميه كبيرة منه ،



حرم تناوله مطلقا .

82 views

حكم عصير العنب