11:43 صباحًا الأحد 20 يناير، 2019








حكم قتل اخاه

الحمد لله و الصلاه و السلام على رسول الله و على اله و صحبه،

اما بعد:

فان كل ما يجرى في هذا الكون هو بقضاء الله و قدره كما قال الله تعالى: انا كل شيء خلقناه بقدر القمر:49 و قال تعالى: ما اصاب من مصيبه في الارض و لا في انفسكم الا في كتاب من قبل ان نبراها الحديد: 22 و قال النبى صلى الله عليه و سلم: كل شيء بقدر حتى العجز و الكيس.

وعلم الله تعالى بما سيقع و كتابته لذلك لا يعنى ان الانسان مجبر على الفعل او غير مؤاخذ بما يصدر عنه من تصرفات مخالفه للشرع؛

لان الله عز و جل منح للانسان العاقل الاراده التى بها يختار ما يشاء و القدره التى بها ينفذ ما يريد،

فان شاء فعل وان شاء ترك،

و لا يخرج شيء من ذلك عن قضاء الله تعالى و قدره،

و اذا كانت المخاصمه المذكوره قد صاحبها فعل من ضرب بمثقل او طعن بحاد او غير ذلك من الافعال التى تسبب القتل فان القاتل هنا مؤاخذ بما صدر منه في الدنيا و في الاخره و لا ينفعه الاحتجاج بالقدر،

و لا ينجيه ذلك من تبعات فعلته في الدنيا و لا في الاخرة.

و بامكانك ان تطلع على المزيد في الفتويين:32378،16183.

واما الحكم عليهما في الاخره فان كان ما و قع بينهما بسبب العصبيه و نحوها فانهما يخشي عليهما خشيه شديده لما في الصحيحين و غيرهما ان النبى صلى الله عليه و سلم قال: اذا التقي المسلمان بسيفيهما فالقاتل و المقتول في النار،

قيل يا رسول الله: هذا القاتل فما بال المقتول: قال انه كان حريصا على قتل صاحبه.

وسبق بيان ذلك بالتفصيل و اقوال اهل العلم في الفتوي رقم:20434، نرجو ان تطلع عليها و على الفتوى: 65219، للمزيد من الفائدة.

والله اعلم.

140 views

حكم قتل اخاه