3:07 صباحًا الخميس 25 أبريل، 2019

حكم مصادقة الفتيات

لقد كنت منذ شهرين ملتزما،

 

و انا لى صديقان ملتزمان ايضا،

 

و حدث لهم امر خطير،

 

و هو انهما تعرفا على فتاتين في الجامعة،

 

و كانوا كثيرا ما يتحدثون عن الدراسة،

 

و لكن في الاخير احباهما و ارادا الزواج،

 

و لكن كان هذا فقط من مداخل الشيطان لانهما في خلال سنه ما فعلا شيئا يقربهم من الزواج،

 

بل و اصلا معهما الحديث بدون رابط و لا ما نع،

 

و انا بحكم الصداقه كنت دائما انصحهما،

 

و لكن بحكم قربى منهما ضعفت كثيرا،

 

و اصبحت انا كذلك احب فتاة،

 

و في طرفه عين اصبحت اسمع الموسيقي و اشاهد الافلام و امارس العاده السرية،

 

حتى الصلاة اصبحت اؤديها في البيت،

 

و لا اقوم باركانها،

 

و انا لا اصدق اننى تحولت من طلب العلم الى هذه الحالة.

 

ماذا افعل الان

 

صراحه انا اريد ان ابتعد عن هؤلاء،

 

قد يبدو الامر اننى القى اللوم عليهما،

 

لكن انا معهما لا استطيع ان اتحكم في نفسي.

 

ارجوان تعطونى اجابه شافية.

الاجابه

الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله و على الة و صحبه،

 

اما بعد:

فان من مخاطر الدراسه المختلطه بين الرجال و النساء اقامه علاقات غير مشروعة،

 

قد تصل و العياذ بالله الى ارتكاب الفاحشه الكبرى،

 

و من هنا افتى كثير من اهل العلم بحرمه الحضور الى تلك المدارس او الجامعات الدراسية التي هذه صفتها،

 

و انظر الفتوي رقم: 2523.
و ما و قع فيه زميلاك ثم و قعت فيه مؤخرا ما هو الا اثر من اثار ذلك الاختلاط،

 

و انظر الفتوي رقم: 11945.
و الواجب عليك ان تنجو بنفسك و تقطع علاقتك بهذه الفتاة فورا؛

 

حسما للمادة،

 

وان تقلع عن باقى المعاصى التي اشرت اليها في سؤالك،

 

و ليكن ما يحملك على ذلك هو تقوي الله الذى يكرة ان يراك حيث نهاك،

 

و انظر شروط التوبه النصوح التي لا يقبل الله غيرها في الفتوي رقم: 5450.
ثم لتحذر زميليك من مغبه ما هم فيه من معصيه الله تعالى،

 

وان لذائذ الدنيا تنسى بعد غمسه واحده في جهنم،

 

وان الصبر على الشهوة في الدنيا حتى ياتى الله بالفرج لا يقارن بالصبر على حر جهنم.
هذا،

 

وان مما يعينك على الاستقامه على طريق الهدايه سؤال الله ان يشرح صدرك،

 

و يلهمك رشدك،

 

و يكفيك شر الشيطان و شر نفسك.

 

و نوصيك باتخاذ صحبه من الشباب الصالح المؤمن،

 

فان صحبتهم من اعظم المعينات على الثبات على طريق الحق،

 

ففتش عنهم و انتظم في سلكهم،

 

و اعبدالله معهم،

 

فان الشيطان مع الواحد و هو من الاثنين ابعد،

 

و راجع الفتوي رقم: 25342،

 

و الفتاوي المرتبطه بها.
و الله اعلم.

235 views

حكم مصادقة الفتيات