حكم مص المراة للرجل

صورة حكم مص المراة للرجل

 

فيجوز لكل من الزوجين ان يستمتع بجسد الاخر. قال تعالى: هن لباس لكم و انتم لباس لهن [البقرة: 187]. و قال: نساؤكم حرث لكم فاتوا حرثكم انا شئتم [البقرة: 223]. لكن يراعي في هذا امران
الاول: تجنب ما نص على تحريمة و هو: 1 اتيان المرأة في دبرها، فهذا كبار من الكبائر، و هو نوع من اللواط. 2 اتيان المرأة في قبلها و هي حائض، لقوله تعالى: فاعتزلوا النساء في المحيض [البقرة: 222]. و المقصود اعتزال جماعهن، و كذا في النفاس حتى تطهر و تغتسل.
الامر الثاني مما ينبغى مراعاته: ان تكون=المعاشرة و الاستمتاع في حدود اداب الاسلام و مكارم الاخلاق، و ما ذكرة السائل من مص العضو او لعقة لم يرد فيه نص صريح، غير انه مخالف للاداب الرفيعه ، و الاخلاق النبيله ، و مناف لاذواق الفطر السويه ، و لذلك فالاحوط تركه. اضافه الى ان فعل هذا مظنه ملابسه النجاسه ، و ملابسه النجاسه و ما يترتب عليها من ابتلاعها مع الريق عاده امر محرم، و ربما يقذف المنى او المذى في فم المرأة فتتاذي به، و الله تعالى يقول: ان الله يحب التوابين و يحب المتطهرين اي المتنزهين عن الاقذار و الاذى، و هو ما نهوا عنه من اتيان الحائض، او في غير الماتي و مع هذا فاننا لانقطع بتحريم (مص الاعضاء و اللعق) مالم تخالط النجاسه الريق و تذهب الى الحلق . وان لسانا يقرا القران لا يليق به ان يباشر النجاسة، و فيما اذن الله فيه من المتعه فسحه لمن سلمت فطرته.

تنبية لايخفي على من تعاطي هذا الامر انه ربما يترتب عليه بعض الامراض و لمعرفه المزيد عنها ممكن مراجعه الاطباء المختصين.
و الله اعلم.

 

  • صور مص
  • حكم مص المراءة الذكر
  • صور مص المراة الرجل