5:53 صباحًا السبت 17 نوفمبر، 2018

حكم من يحفظ القران و لا يحسن الاحكام ملها


صور حكم من يحفظ القران و لا يحسن الاحكام ملها
امي لا تستطيع قراءه القران بالاحكام كلها،

فهي تجد مشقه في ذلك،

لدرجه انها تركت قراءه القران حتى لا تاثم.

فماذا في ذلك،

مع العلم باني حاولت معها ولكنها تغضب بسرعه؟

الاجابه

الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى اله وصحبه ومن والاه اما بعد

فلا حرج في قراءه القران من غير مراعاه لكل احكام التجويد لانها ليست واجبة كلها،

ويتاكد ذلك في حق العاجز عن القراءه بها وتعلمها.

جاء في الموسوعه الفقهيه في بيان حكم القراءه باحكام التجويد:

ذهب المتاخرون الى التفصيل بين ما هو واجب شرعي من مسائل التجويد،

وهو ما يؤدي تركه الى تغيير المبنى او فساد المعنى،

وبين ما هو واجب صناعي اي اوجبه اهل ذلك العلم لتمام اتقان القراءه،

وهو ما ذكره العلماء في كتب التجويد من مسائل ليست كذلك،

كالادغام والاخفاء الخ ,



فهذا النوع لا ياثم تاركه عندهم ,



قال الشيخ علي القاري بعد بيانه ان مخارج الحروف وصفاتها ،



ومتعلقاتها معتبره في لغه العرب:

فينبغي ان تراعى كل قواعدهم وجوبا فيما يتغير به المبنى ويفسد المعنى،

واستحبابا فيما يحسن به اللفظ ويستحسن به النطق حال الاداء.

اه.

وانظر الفتوى رقم 49450عن مدى مشروعيه قراءه من لا يتقن احكام التلاوه,

والذي نوصيك به هو الحرص على بر امك وعدم اغضابها،

فان رضا الله في رضا الوالدين،

وسخط الله في سخط الوالدين،

كما نوصيك بنصحها وحثها – برفق ولين على الاستمرار في قراءه القران وتحذيرها من هجر تلاوته، وان ترشديها الى تعلم التلاوه.

وانظري الفتوى رقم:

20113.

والله تعالى اعلم.

 

139 views

حكم من يحفظ القران و لا يحسن الاحكام ملها