حوار بين انهزامي وجهادي

و رحمة الله و بركاته

قالمجاهد لانهزامي نحن قوم طلبنا بالجهاد نصرا او شهادة

قال الانهزامي طريقكم و عر و في مسلكنا راحه و سعادة

الجهادى اف لعيشه ذل و انبطاح تحت الوسادة

الانهزامي هذه شعارات و خطب حماسة

الجهادى بالحماسه و رفض الذل يندحر الكفر و يصاب الشرك بانتكاسة.

الانهزامي بالحوار نتفاهم و نستخلص الحقوق بالسياسة.

الجهادى حوار المعتدى غباء و ضرب من السفاهة

الانهزامي لقد قطع الكفار لنا و عودا فانتظروا للخير انفراجة

الجهادى و ثوق بالكفار يعني مع ابن اوي تسلم الدجاجة.

الانهزامي بالسياسة شغلنا المناصب و في طريقنا للتحرر و تحقيق السيادة

الجهادي: تعصى الالة و تطلب نصرة ذلك لعمري في الفعال حماقة

وشغل منصب تحت حكم اليهود كفر و زيادة

__________________
اعلم وان الجهاد و الاعداد
فرض عيني على كل مسلم و مسؤول عنه العبد يوم القيامه فاروا الله من
انفسكم خيرا بالاعداد و الجهاد في سبيل الله تعالى.. و قوموا بما اوجبة الله

556 views