9:14 مساءً الأحد 18 نوفمبر، 2018

حوافز ماهي الصفوف الاولية


 

صور حوافز ماهي الصفوف الاولية

 

في حقل التعليم نتفق على اهمية الصفوف الاوليه”الاول،

الثاني،

الثالث” واهمية ان يكون معلموها من ابز معلمي المدرسه،

وانه من المفترض ان يتم اختيارهم وفق اليه تحمل خصائص وسمات تميزهم عن غيرهم منها “الصبر،

مهاره الاتصال،

الحنو،

الهدوء،

مهارات تدريس التعلم النشط،

اضافه الى توافر المشاعر الابويه لحاجة تلميذ الصفوف الاوليه لمعلم لديه هذه السمات ” ومن جرب التدريس في الصفوف المبكره يعلم اكثر من غيره بان تلاميذ هذه المرحلة بحاجة الى معلم،

يشعرهم بالقرب وحسن التعامل،

وتكون لديه مهارات تدريس تعتمد على الانشطه الحركيه،

الانشطه المسليه والترفيهيه التي تحفز التلاميذ للتعلم عن طريق اللعب،

وليس كل معلم لديه هذه المهارات ويمتلك هذه القدرات،

علما ان مرحلة الصفوف الاوليه صعوبتها لا تكمن في كونها تحوي مواد صعبة الفهم،

لكنها بحاجة لمعلم لديه مهاره في فن الاتصال المعرفي مع تلاميذه ،



لكونها مرحلة تاسيسيه مهمه في حياة التلميذ،

ومسؤوله عن تشكل شخصيته الدراسية والحياتيه،

ومن اجل ذلك فقد رصدت وزارة التربيه والتعليم منذ سنوات جمله حوافز مشجعه لمعلمي الصفوف الاوليه،

تمثلت في الاعفاء من المناوبه والاشراف وحصص الانتظار،

والتمتع بالاجازة مع تلاميذهم وهو الحافز الاهم،

هذه الحوافز كان لها اثر ايجابي اثناء تطبيقها فيما مضى،

في استقطاب المعلمين المتميزين،

وقضاؤها الى حد كبير على مشكلة ازليه عانى منها مديرو المدارس في زمن سابق،

حينما كان لايقبل المعلم الوطني بتدريس الصفوف الاوليه،

وكان يقدم عليها المعلم المتعاقد،

وايجادها تنافسا جيدا بين المعلمين في الاقبال على التدريس في الصفوف الاوليه والابداع فيها،

واتاحتها الفرصه امام مديري المدارس على اختيار اميز معلمي المدرسه،

وتشجيعها المعلمين الى خلق بيئات تربويه جيده،

وتحفيزهم لتوفير الوسائل التعليمه الحاسوبيه،

والبرامج المنهجيه المحوسبه بجهودهم الذاتيه ،



وفي ظل الحديث هذه الايام عن تضاؤل الحوافز او غيابها تماما،

فان مااخشاه هو ان تفقد الصفوف الاوليه تنافس المعلمين عليها بتسربهم للتدريس في صفوف اخرى،

وبالتالي تخسر جهود المتميزين منهم،

من الذين اكتسبوا خبره جيده في تدريسها لسنوات فيها،

لفقدهم الحوافز،

ومن ثم يعود مديرو المدارس ومعهم مشرفو الصفوف الاوليه للمعاناه الاولى معاناه”البحث عمن يقبل بالتدريس في الصفوف الاوليه “لانه لم يعد ثمه مايشد معلما نحوها ،



لهذا فكل ما امله كمشرف تربوي عايش هذه المرحلة ان يتم الابقاء على حوافز معلمي الصفوف الاوليه،

فعلى الاقل ان يعطل معلمو الصف الاول مع طلابهم،

وبعد ذلك باسبوع يمنح معلمو الصفين الثاني والثالث الاجازه،

وعدم مساواتهم ببقيه معلمي المدرسة نظرا لمايلاقونه من مشقه في تدريسها،

حتى يمكن المحافظة على ماتحقق للصفوف الاوليه من تميز،

ويكون لهم مايميزهم،

ويستحث رغبتهم في تدريس الصفوف الاوليه،

واكرر على اهمية ان يكون لمعلم “الصف الاول “تحديدا،

الاولويه في الحوافز بما في ذلك امكانيه ايجاد حوافز ماديه تشجيعيه له ؛

نظرا لاهمية الصف الاول،

ولمعرفتي بانه لن يكون قادرا على القيام بمتطلبات تدريسه؛

الا معلم لديه مهارات تدريس عاليه وسمات شخصيه تميزه للنجاح في الصف الاول على ان يكون هناك اليه متبعه في مدارسنا يتم في ضوئها اختيار “معلم الصفوف الاوليه” القادر على العطاء حتى يكون مستحقا لنيل الحوافز التي يجب ضبطها في حالة اقرارها،

وان تاخذ صفه التدرج بحسب الاهمية في الصفوف الاوليه،

وان يعد لها استماره جديدة تحمل معايير تقيس جهد المعلم حينما تعبا بمصداقيه،

حتى لا ينال الحوافز الا معلم جدير بنيلها.

187 views

حوافز ماهي الصفوف الاولية