يوم الإثنين 6:10 صباحًا 9 ديسمبر 2019

خطبة بنت في الاسلام


 

صورة خطبة بنت في الاسلام
انا شاب ادرس في السنه النهائيه في احدي الكليات,
لا يخفي عليكم بالطبع كم الاختلاط, و كثرة التبرج في الجامعة, هناك بعض الفتيات الملتزمات, اعجبتنى احداهن, و هي معى في الدفعة, اعجبنى فيها اخلاقها, و تدينها, و حياؤها, و حرصها على عدم الاختلاط مع الشباب, و تمنيت ان تكون زوجتي في المستقبل.

وانا بفضل الله ليست لى علاقه باى فتاة, لا سلام, و لا كلام, حتى هذه الفتاة التي اعجبتنى لم اكلمها ابدا, و الامر كله مجرد اعجاب تلقائى يتولد بداخلى عند رؤيتى لفتاة ملتزمه التزاما حقيقيا احسبها كذلك و لا ازكيها على الله-.

فجاه و جدت نفسي افكر بجد في التقدم لخطبتها, و لكن لا ادرى كيف يكون ذلك, فانا لا اعرف عنوانها, و لا اعرف احدا قريبا منها, و لا اعرف كيف اعرض عليها الامر.

هل اكلمها مباشره و اعرض عليها الامر و اطلب منها رقم هاتف و الدها او اخيها؟

هل ابعث لها برساله على الفيسبوك بدون عمل اضافه صداقة فانا بفضل الله لا اضيف فتيات عندي في قائمة الاصدقاء بالفيسبوك, ام ان هذا سيسبب لها احراجا؟
ام ماذا افعل؟

فى الحقيقة انا لا ادرى ان كانت تبادلنى نفس الشعور في نفسها ام لا, و لا ادرى هل ستوافق اصلا على اعطائى رقم هاتف احد من اهلها ام لا, فانا في حيره حقيقة, كما اننى لا املك الجراه الكافيه لعرض الامر عليها, فبم تنصحوني؟

وجزاكم الله خيرا.

الاجابة
الاخ الفاضل/ محمد حفظة الله.
و بركاتة و بعد،،،

الحمد لله، و الصلاة و السلام على رسول الله، و على الة و صحابتة و من و الاه.

نرحب بك ابننا الكريم في موقعك، و نشكر لك هذا الحرص على الخير، و نشكر لك البعد عن مواطن النساء، و نشكر لك الحرص على البعد عن المتبرجات، و نشكر لك هذا الاعجاب بصاحبه الدين، و نسال الله تبارك و تعالى ان يعينك على الخير، وان يهيء لك من امرك رشدا، وان يقدر لك الخير حيث كان ثم يرضيك به.

وقد اسعدنا و افرحنا هذا الحرص على عدم الدخول في هذا العالم، و هذا التحرج من التواصل مع الفتيات، لاننا ابتلينا بان تكون الفتيات مع الشباب في الجامعات، و هذا امر طبعا لا تقرة شريعه الله تبارك و تعالى، و لكن ولله الحمد نجحت كما نجحت فتيات في البعد عن مواطن الرجال، و في المحافظة على الحشمه و الاداب التي جاء بها هذا الدين العظيم الذى شرفنا الله تبارك و تعالى به.

اما بالنسبة لطرق الوصول لهذه الفتاة، فلست ادرى هل بالامكان ان تاتى اخت لك او شقيقه او محرم او عمه او خاله من اجل ان تتعرف عليها، اذا كان ذلك ممكنا لتسالها اسئله اساسية، ان كانت لها رغبة، ان كانت مرتبطة، وضع الاسرة، رغبتها في الزواج، يعني مثل هذه الامور حتى تتعرف على هذه الامور، ان كان لك محرم او اخت تستطيع ان تاتى بها لتقوم بهذا الدور, فان هذا يعتبر شيئا مثاليا, و شيئا مطلوبا، و اذا كان هذا غير ميسر و كانت هناك في الجامعة نساء كبيرات فاضلات يمكن ان تطلب منهن ان يكلمنها وان ياخذن رايها و يكن و اسطات خير، و النساء يجدن هذا الدور و يجدن القيام بهذا الدور.

وحتى لو كانت هذه من العاملات الكبيرات في السن العاملات في الجامعةتستطيع ان تقوم بهذا الدور، فهي في سن الام بالنسبة لك و بالنسبة لها، و تستطيع ان توصل مثل هذه الرغبه في التواصل و تسالها بعض الاسئلة، و هذا طبعا سهل بالنسبة للنساء، و كما قال النبى صلى الله عليه و سلم-: انتن ممن يحسن ذلك لخوله بنت حكيم رضى الله عنها و ارضاها-.

وقد يقوم بهذا ايضا بعض الكبار من العاملين في الجامعة، خاصة اذا و جد كبار السن يستطيع مثلا ان يعرف و جهه نظرها، مع اننا لا نفضل هذه الطرائق، و لكن اذا لم نجد الا هذه الوسائل فارجو الا يكون حرجا في مثل هذا، في التعارف او على الاقل في طلب هاتف اهلها من اجل ان تاتى البيوت من ابوابها و تتواصل مع اهلها.

اذا كان هذا كله غير ممكن فلا ما نع من رساله بالجوال تطلب منها بان تعطيك رقم هاتف و الدها او كذا، او تبين لها انك راغب في ان تتقدم لها ان لم يكن عندها ما نع, وان لم تكن مرتبطه او نحو ذلك.

وطالما و جدت هذه المراقبه و الخوف من الله تبارك و تعالى فان الامور تمشي في الطريق الصحيح، وان تيسر ان تقابلها و ليست و حدها بان تكون معها اخريات او معك اخرين حتى تمتنع مساله الخلوة، و طلبت منها رقم الهاتف او نحو ذلك اذا كان هذا متيسراارجو ايضا الا يكون في ذلك حرج، طالما انتم كلا فيكم هذا الحرص على البعد عن الشبة و مواطنها و عن الاختلاط بالجنس الاخر.

على كل حال: نتمني ان تجد من الوسائل ما تستطيع ان تصل او تتعرف على الاقل على رغبه الفتاة، و لكننا قبل ذلك ننصحك بان تكلم الاسرة وهذا هو الحل الذى نميل اليهتكلم اسرتك, و تبين لهم بان لك رغبه في ان ترتبط بفتاة، وان مواصفاتها كذا، و انك ما رايت منها الا كذا، و انك تحب ان ياتوا ليتعرفوا عليها، و هذا اعتقد هو الاسلوب الامثل، او تاخذ منهم ان يكلموها او يتواصلوا معها باى طريقة من طرق التواصل الموجودة، فان تواصل البنات مع البنات لا حرج فيه.

فيمكن ان تتواصل اختك، و تقول فلان الذى معك في الجامعة، و هو يرغب في ان يتواصل معكم او يرغب في ان يرتبط بك، فما هو رايك، و نحن اسرة كذا، و عندنا كذا و انا حقيقة افضل هذه الطريقة، لان فيها رفعا للحرج عن الفتاة, و فيها رفع للحرج عنك انت، فليس من المصلحه ان يكون التقدم بالطريقة المباشرة، بل هذا قد يعطى انطباعا غير طيب، ليس من ناحيه عدم الالتزام فقط، و لكن قد يؤدى انطباعا ان هذا الانسان متهور و انه مستعجل الامور و انه عجل، الى اخره.

ولذلك نتمني ان يكون هذا الدور يتم عن طريق محرم من محارمك، اواحد من اخواتك، او محرم من محارمها؛ اذا كان الوصول الى اخوانها او اخوالها من السهوله بمكان، كان تكون في المنطقة التي انت فيها، ففى هذه الحالة انت تتعرف على بعض اطراف اسرتها و محارمها، و على كل حال نتمني ان تجد في الوسائل التي اقترحناها عليك الوسيله المناسبة، التي تستطيع ان تصل الى ما تريد، و نحن على قناعه ان الشاب اذا اراد شيئا يستطيع ان يصل الية بالاستعانه بالله و التوكل عليه.

نسال الله لك التوفيق و السداد.


288 views