5:06 صباحًا الجمعة 24 نوفمبر، 2017

خطبة عن حب الوطن قصيرة جدا

.

صور خطبة عن حب الوطن قصيرة جدا

 

بين حب ألدين و حب ألوطن
حب ألوطن أمر فطرى ،

لا ينازع فيه ألا مكابر .
.
وقد قرن ألله ألاخراج مِن ألديار بقتل ألانفس حين قال تعالى: و لو انا كَتبنا عَليهم أن أقتلوا أنفسكم ،

او أخرجوا مِن دياركم ما فعلوه ألا قلِيل مِنهم ..
ولشده مفارقه ألديار على ألنفس رتب ألله ألثواب ألعظيم للمهاجرين فِى سبيله ألَّذِين فارقوا أوطانهم و أوطان أهليهم أستجابه لربهم..
وجعل ألله مِن عقوبه ألزانى بَعد جلده ألتغريب و ألابعاد عَن و طنه.
ولما أخرجت قريش نبى ألرحمه صلى ألله عَليه و سلم و قف بالحزوره على مشارف مكه ،

والتفت الي مكه ،

وبدا يخاطب أطلال ألوطن ألحبيب و يقول: أما و ألله أنى لاعلم أنك أحب بلاد ألله الي و أكرمها على ألله و لولا أن أهلك أخرجونى منك ما خرجت.
وفى هَذا ألكلام لفته نبويه مِن ألنبى ألكريم صلى ألله عَليه و سلم الي أن هَذه ألقيمه أعنى قيمه ألوطن قيمه غاليه ،

لكنه صلى ألله عَليه و سلم ترك و طنه ألمحبوب مراعاه لسلم ألاولويات بَين ألقيم فِى ألاسلام،
ذلِك أن قيمه ألدين قيمه محوريه فِى حيآة ألمسلم،
وهى أعلى و أسمى ألقيم،
وبسَبب هَذه ألقيمه هاجر ألنبى صلى ألله عَليه و سلم مِن مكه و هى أذ ذاك دار شرك الي ألمدينه دار ألاسلام .

ولنا أن نتساءل: هَل نعيش فِى هَذه ألبلاد ألمباركه تعارضا بَين هاتين ألقيمتين،
قيمه ألدين و قيمه ألوطن؟.
ان ألناظر ألمنصف يدرك انه لا تعارض بحمد ألله بَين ألقيمتين،
لان هَذه ألبلاد بحمد ألله قائمة على ألدين،
وقد ربانا حكامنا على قاعده ألدين ثُم ألمليك و ألوطن..
بل يحق لكُل مسلم مواطن او غَير مواطن أن يمتلا قلبه بحب هَذه ألبلاد،
ويضحى مِن أجلها،
فَهى قَبله ألمسلمين،
ورافعه رايه ألدين،
ومعقل ألشريعه ،

ومارز ألعقيده .
.
مع أننا لا ندعى ألكمال و ألسلامة مِن ألخطا و ألقصور لبلادنا و لا لانفسنا حكاما و محكومين.

2.
اليَوم ألوطنى و حقيقة ألانتماء
مع أتفاق ألكُل على حب ألوطن و نعمه توحيد ألبلاد على يد ألمغفور لَه باذن ألله ألملك عبد ألعزيز بن عبد ألرحمن أل سعود،
وقع خلاف فقهى فرعى فِى جواز ألاحتفال باليَوم ألوطني،
فعلماؤنا ألكبار يرون ألتحريم لعله ألتشبه بالكفار و أعيادهم و علل أخرى،
فيما يرى أخرون جواز ألاحتفال مِن باب ألعادات دون أن يشتمل على محرم و دون أن لا يَكون فيه مبالغات و تضخيم ترفعه الي منزله ألعيد و تضاهى بِه منزله ألاعياد ألشرعيه .
.
وعلى كَُل حال ألمساله فرعيه و ألمرجع فِى هَذا ألخلاف هُو ألعلماءَ ألكبار حفظهم ألله.
وقد ذكر ألزركلى فِى كَتابة ألوجيز فِى سيره ألملك عبدالعزيز ص198 انه فِى شهر شوال مِن عام 1369ه كََان بَعض ألمسؤولين قَد أعدوا ألعده لاقامه أحتفال بمناسبه مرور خمسين عاما على دخول ألملك عبدالعزيز مدينه ألرياض،
وقد و َضعت ألترتيبات بحيثُ تعطل ألمدارس و ألدوائر ألحكوميه فِى ألرابع مِن شهر شوال،
ويفَتح أمراءَ ألمناطق أبوابهم لاستقبال ألمهنئين نيابه عَن ألملك،
وتوزع ألاطعمه و ألاكسيه على ألفقراءَ أحتفالا بالمناسبه .

فصدر بيان مِن و زارة ألخارجية جاءَ فيه: “كَانت ألحكومة قَد قررت ألاحتفال بالذكرى ألذهبية لدخول جلاله ألملك الي ألرياض منذُ خمسين سنه .

وقد أستفتى علماءَ ألدين فِى ذلك،
فافتوا بانه ليس مِن سنن ألمسلمين،
ولا يجوز أن يتخذ ألمسلمون عيدا ألا عيدى ألفطر و ألاضحى.
ونزولا مِن جلاله على حكم ألشريعه أمر بالغاءَ ألمراسم و ألترتيبات”.اه
ومع هذا،
فالقول بجواز ألاحتفال باليَوم ألوطنى لَه و جهه و حظه مِن ألنظر،
وربما يرى طالب علم انه ألراجح نظريا،
لكن ألراجح عمليا و وطنيا هُو قول علماءَ ألوطن ألكبار ألمعتبرين،
لان ألصدور عَن رايهم هُو ألاصلح للناس و وحده ألكلمه فِى ألبلاد و عدَم زعزعه علاقه ألناس بهم.
ليس مِن مصلحه ألوطن أن تفتى جهه ألافتاءَ ألرسمية بالتحريم ثُم يقُوم بَعض ألمسؤولين او ألمستشارين بمخالفه هَذه ألفتوى.
وبعيدا عَن هَذا ألخلاف ألفقهى فِى هَذه ألمظاهر ألشكليه أقول: ألوطن بحاجة الي ألجوهر اكثر مِن ألمظهر..
ان ألوطنية ليست مجرد أحتفالات و مظاهر شكليه ،

وليست مجرد مادة دراسية باسم “التربيه ألوطنية ” تحولت الي زائده دوديه فِى مناهج ألتعليم ألَّتِى تعانى مِن ألتخمه .
.
ان ألوطنية عقيده فكريه و تربيه نفْسيه تزرعها فِى نفوس أبنائنا..
ان ألعنايه بتعزيز ألانتماءَ ألوطنى ألنفسى اهم مِن هَذه ألمظاهر مِن أغانى و شعارات و أعلام و عبارات..
ان ذكرى توحيد هَذه ألبلاد تدعونا و ألله لتذكر نعمه،
والَّتِى مِن أجلها و أعظمها أننا نعيش فِى و طن و أحد أمن فِى ظل شريعه سمحه و تحت قياده حكيمه .
.
وهى تدعونا لتعزيز ألحب و ألانتماءَ لهَذه ألبلاد و ترجمة هَذا ألحب الي أقوال صادقه ،

وافعال نافعه .
.
وهى تدعونا للحفاظ على ألامن و ألاستقرار داخِل ألوطن ،

وعدَم ألسماح لاى عابث او دخيل بالاخلال بامن ألوطن او ألمزايده عَليه.

3.
الوطنية و ألاختطاف
عندما نتحدث عَن ألوطنية فاننا نتحدث عَن نسيج متكامل مِن ألقيم،
مِنها ما هُو جوهر و لب،
ومِنها ما هُو فروع و قشور..
جوهر ألوطنية بيعه فِى ألعنق،
واداءَ للحق،
وولاءَ و طاعه .
.
وعدَم خروج على ألجماعة .
.
وثمت فروع و قشور ربما تختلف فيها أنظار ألعلماء،
وربما يَكون بَعضها دخيلا على ألوطنية .

ان مِن ألخطر أن تختطف ألوطنية ،

وتبتدع لَها معايير شكليه ،

يفتن بها ألناس و يمتحنون بها..
كيف تصبح مساله جزئيه كَتعليق ألصور او تحيه ألعلم ألوطنى او ألاحتفال بيوم ألوطن محكا للمواطنه ألصحيحة ،

فمن قام بها فَهو ألمواطن ألمخلص،
ومن تحرج مِنها فوطنيته مشكوك فيها،
ولو كََان أمينا مخلصا مطيعا بالمعروف،
ولو كََان قَد أخذ بفتوى علماءَ ألوطن ألكبار..
حتى كَتب احد ألمسؤولين عبارة تحيه ألعلم و حب ألوطن)..
تصفيه حسابات،
وهل علماؤنا ألكبار ألَّذِين أفتوا بتحريم هَذه ألمسائل ألجزئيه ليس عندهم و طنية او لا يحبون ألوطن؟..
نعم ربما نترك بَعض ألمظاهر ألشكليه تاثما لفتوى تحرمها لا كَرها او أستخفافا،
ويبقى حب ألوطن فِى قلوبنا و نربى عَليه أبناءنا..
بل نشهد ألله أن فِى كَثِير مِن ألمواطنين ألصالحين ألَّذِين ياخذون بفتاوى علماءَ ألبلاد ألكبار فِى تحريم بَعض ألمظاهر؛ أن فيهم مِن ألحب للوطن ما لَو نزلت نازله لبذلوا أرواحهم رخيصه دونه و دون و لاه أمَره و لم يفروا كَبعض ألمرتزقه ألجبناءَ ألَّذِين لا يعرفون مِن حق ألوطن سوى ألاغانى ألوطنية و تمجيد ألعلم..
وان فِى كَثِير مِن شيبنا و عجائزنا مِن ألحب و ألدعاءَ لخادم ألحرمين ما يغنيهم عَن تعليق صورته،
لأنها محفوره فِى قلوبهم،
وبيعه فِى أعناقهم.
وان مِن ألتناقض ألعجيب أتخاذ بَعض ألعلمانيين و ألليبراليين و ألتغريبيين دعوى ألمواطنه و حب ألوطن مركبا لتسويغ أفكاره،
ومحاصره و أرهاب كَُل مِن يخالفه،
ورميه بالارهاب و ألتمرد على ألوطن،
وينسى هَذا ألمتعسف صاحب ألارهاب ألفكرى انه هُو اول مِن ينقض دعواه باطروحاته ألَّتِى لا تخدم ألمصلحه ألوطنية ،

ولا تتفق و ألاسس ألَّتِى قامت عَليها ألبلاد،
واجتمع عَليها شمل ألوطن .

ان ألواجب علينا جميعا أن نعزز قيم ألتعايش و ألعدل و نحذر مِن أتخاذ ألوطنية لتصفيه ألحسابات و ألوشايه و ألتحريض،
والاحتراب ألداخلى ألَّذِى يفرح ألاعداءَ ألمتربصين.

  • خطبة عن حب الوطن قصيرة جدا
  • خطبة قصيرة عن الوطن
  • خطبة قصيرة جدا عن الوطن
  • خطبة عن حب الوطن
  • خطبة عن الوطنية قصيرة جدا
  • خطبة عن الوطنية قصيرة
  • خطبة عن الوطن قصيرة
  • خطبة عن الوطن
  • كتابة خطبة عن الوطن قصيرة
  • خطب عن ذكرى حب الوطن
26٬184 views

خطبة عن حب الوطن قصيرة جدا