12:28 صباحًا الإثنين 19 نوفمبر، 2018

دورة حياة الفراشة


صور دورة حياة الفراشة
الفراشه واحده من اجمل الحشرات قاطبه،

ولذا فتن الناس بجمال اجنحتها
الرقيقه ذات الالوان الجذابه.
وكان جمال هذه الفراشه مصدرا من مصادر الهام الفنانين والشعراء،

واستحوذت هذه الحشره الجميلة على مساحه واسعه في المعتقدات الدينيه عند بعض الشعوب القديمه،
حيث كان قدماء الاغريق يعتقدون ان الروح تغادر الجسد بعد الموت،

على شكل فراشه،

ولذا كانوا يرمزون للروح بفتاة لها اجنحه فراشه تسمى بسيشه.

تعيش الفراشات في كل انحاء العالم،

ولكن اكثر الانواع توجد في الغابات المداريه المطيره.
وتعيش انواع اخرى من الفراشات في الحقول والغابات كما يعيش بعضها على قمم الجبال الباردة والبعض الاخر في الصحاري الحاره.
ويهاجر كثير من الفراشات لمسافات طويله لقضاء الشتاء في المناطق الدافئه.
يوجد نحو 20,000 نوع من الفراشات،

اكبرها فراشه جناح طائر الملكه الكسندرا،

التي تعيش في بابوا غينيا الجديده،

ويبلغ طول جناحيها 28سم.
ومن اصغر الفراشات،

الفراشه القزمه الزرقاء الغربيه التي تعيش في قاره امريكا الشماليه،

ويبلغ مدى جناحيها ما يقرب من سنتيمتر واحد.
وتتلون الفراشات بكل ما يمكن تخيله من الالوان؛

فقد تكون ذات الوان زاهيه او باهته او براقه ومنسقه،

وبانماط خياليه باهره.
وتكون الفراشات والعثات معا مجموعة من الحشرات تسمى:
حرشفيات الاجنحه،

ويشير الاسم الى وجود حراشف ذروريه تغطي الجناحين في كل من الفراشات والعثات.

 

 

ولكن الفراشات تختلف عن العثات في العديد من الصفات المهمه التي من بينها:

 

 

1 تنشط معظم الفراشات نهارا بينما تنشط معظم العثات عند الغسق او بالليل.
2 يوجد لدى معظم الفراشات عقد في النهاية الطرفيه لكل من قرني الاستشعار.
اما قرنا الاستشعار في العثه فليس بهما مثل هذه العقده
3-لمعظم الفراشات جسم نحيل غير مغطى بالشعر،

اما معظم العثات فذات اجسام ممتلئه،

ومغطاه بما يشبه الفرو
4 تخلد معظم الفراشات للراحه واجنحتها منتصبه اعلى الجسم بينما ترتاح معظم العثات واجنحتها منبسطه.

 

 

تبدا الفراشه حياتها بيضه صغيرة جدا،

ثم تفقس لتخرج منها يرقه اليسروع التي تقضي معظم وقتها في الاكل والنمو ولكن جلدها لا ينمو،
ومن ثم فعليها ان تخلعه،

وتجدده بجلد اكبر حجما من سابقه.
وبعد ان يكرر اليسروع هذه العملية عده مرات،

فانه يبلغ اقصى حجم له،

فيتحول الى شرنقه او قشره واقيه.
وتجري داخل الشرنقه تغيرات محيره،

اذ تتحول اليرقه الدوديه الشكل الى فراشه جميلة المنظر،

ثم تنشق القشره فينفتح الطريق امام الفراشه اليافعه،

فتخرج منها.
وفور خروجها تفرد اجنحتها وتطير باحثه عن الاليف بغرض التناسل والتكاثر وانتاج جيل اخر من الفراشات.
وليساريع الفراشات اجزاء فم قارضه تستخدمها في قضم اوراق النباتات،

والاجزاء الاخرى للنباتات،

ولذا تعد بعض اليساريع من الافات،

لانها تدمر المحاصيل.
واكثر تلك الافات هو يسروع فراشه الكرنب البيضاء،

الذي يتغذى بمحاصيل الكرنب،

والقرنبيط،

والنباتات الاخرى القريبه الصله من الكرنب.

 

 

اما الفراشات المكتمله النمو فلديها اجزاء فم ماصه،

وتتغذى برحيق الازهار.
ولذا فهي ليست ضارة بالمحاصيل بل هي على نقيض ذلك نافعه حيث انها تساعد على تلقيح الازهار،

اذ تلتصق حبوب اللقاح بجسمها عند وقوفها على الازهار لامتصاص الرحيق.
وتنتقل حبوب اللقاح الى زهره اخرى تغشاها الفراشه نفسها لاخذ الرحيق منها.

 

 

دوره حياة الفراشات

 

 

تتمركز حياة الفراش المكتمل النمو حول التكاثر.
وتبدا دوره التكاثر بالمغازله،

التي يبحث فيها الفراش عن اليف.

واذا نجحت المغازله يتم التزاوج.

وتستعمل الفراشات حاستي البصر والشم في البحث عن الاليف،

ويصدر الذكر او الانثى اشارات من نوع خاص او بترتيب خاص.
فاذا اصدر فراش ما اشارات خاطئه،

او مجموعة من الاشارات بترتيب خاطئ،

فلا يلقى استجابه قط.
وفي حالة المغازله التي تعتمد على الاشارات البصريه يظهر الفراش تشكيلات لونيه معينة على اجنحته وبترتيب معين.
ومعظم الاشارات البصريه تعتمد على انعكاس اشعه الضوء فوق البنفسجيه من حراشف اجنحه الفراش.
وهذه الاشارات لا تستطيع العين البشريه التقاطها،

ولكن الفراشات تراها بوضوح.

وتساعد هذه الاشارات البصريه الفراشات في التمييز بين الذكور والاناث،

وبين الانواع المختلفه.
ويتم قبول الفراش الذكر الذي يصدر رائحه مناسبه كاليف في الحال.
وتاتي تلك الرائحه من مواد كيميائيه طياره تسمى الفيرومونات،

تفرزها حراشف معينة في الاجنحه.
وقد يجذب الفيرومون الفراش من مسافه بعيده.
ويموت ذكر الفراش غالبا بعد التزاوج بفتره وجيزه ثم تطير الانثى بحثا عن المكان المناسب لوضع بيضها.
ويتم وضع البيض عاده بعد ساعات قليلة من التزاوج.
وتمر كل الفراشات خلال دوره حياتها باربع مراحل هي:

1 البيضه 2 اليرقه 3 الخادره 4 الحشره الكاملة النمو.

وتسمى هذه العملية التي تتم خلال مراحل عديده التحول.

 

 

مرحلة البيضه.

 

 

صور دورة حياة الفراشة

 

 

يتباين بيض الفراشات كثيرا من حيث الحجم والشكل واللون.

فبعض البيض دقيق،

بحيث تصعب رؤيته بالعين المجرده،

ويبلغ قطر اكبر البيض 2,5ملم.
وقد يكون البيض مستديرا او اسطوانيا او باشكال اخرى،

ويغلب على لونه الاخضر او الاصفر،

بينما لدى انواع قليلة بيض برتقالي او احمر.
وبعض البيض ناعم الملمس،

والبعض الاخر ذو غضون واخاديد.

وتضع معظم اناث الفراشات بيضها على النباتات التي تؤمن لصغارها الغذاء الوفير.
وقبل ان تضع البيض قد تتذوق انثى الفراش النبات بوساطه اعضاء خاصة موجوده على اطراف ارجلها الاماميه،

للتاكد من انه مناسب كغذاء لصغارها.

وقد تضع بعض اناث الفراش البيض قرب نبات ما،

ويضع البعض الاخر بيضه بصورة عشوائيه عند طيرانه.
وبعد الفقس يجب على الصغار البحث عن الطعام بانفسها.

وتخصب الانثى البيض عند وضعه بالنطاف التي اختزنتها في جسمها بعد التزاوج.
وبكل بيضه ثقب صغير تدخل عن طريقة النطفه.
وقد تضع الانثى على حسب النوع عشرات من البيض او مجموعات من البيض تتكون من مئات البيض.
وتساعد مادة تفرز مع البيض على الصاقه بالنبات.

ويفقس بيض بعض انواع الفراشات في ايام قليله،

بينما ياخذ بيض انواع اخرى عده اشهر للفقس،

فلا يفقس البيض الذي يوضع في الخريف الا في الربيع.
مرحلة اليرقه.

 

 

صور دورة حياة الفراشة

 

 

صور دورة حياة الفراشة

 

 

تبدا اليرقه او اليسروع مهمتها الاساسيه،

الا وهي التغذيه،

بعد خروجها من البيضه مباشره.
ووجبه اليسروع الاولى هي قشره البيضه التي فقس منها،

ثم بعد ذلك يبدا في اكل اقرب طعام اليه.
وتتغذى معظم اليساريع بالنباتات الخضراء.

وقد ياكل الواحد منها ما يعادل وزنه عده مرات في اليوم الواحد.
ويختزن معظم هذا الطعام في جسمه ليؤمن الطاقة لمراحل نموه القادمه.

ومعظم اليساريع خضراء صلبه،

او بنيه اللون ومنها تشكيلات كبيرة صفراء او حمراء،

او ذات الوان براقه اخرى.
ولبعض اليساريع جلد ناعم،

بينما لدى الكثير منها شعر منتصب كالاشواك او النتوءات،

او عقد منتفخه،

او بقع عينيه لونيه.
وكل هذه تساعد في حماية اليساريع من الاعداء بان تجعل رؤيتها صعبه،

وتجعل منظرها مخيفا جدا،

بحيث يخشاها الاعداء.
يتكون جسم اليسروع من 14 حلقه،

وتحتوي الحلقه الاولى على الراس الذي توجد به اجزاء الفم القارضه،
وزوج من قرون الاستشعار القصيرة السميكه،

والعيون التي تكون صورا وتساعد اليسروع على التمييز بين الضوء والظلام.

 

 

 

 

تكون الحلقات الثلاث التاليه للراس الصدر.
وبكل حلقه من تلك الحلقات زوج من الارجل القصيرة المنفصله التي يوجد بها مخلب حاد في طرف كل منها.
وتكون الحلقات العشر الباقيه منطقة البطن.
ولمعظم اليساريع زوج من الارجل الكاذبه تسمى الارجل الاوليه زوائد الحميه)
وتوجد على الحلقات السابعة والثامنة والتاسعة والعاشره.
وتوجد اشواك دقيقة في مؤخره كل رجل اوليه،

ويوجد بالحلقه الاخيرة من الجسم زوج من الارجل الاوليه شبيهه بالمصاصات تسمى الارجل الاوليه الشرجيه او القابضات الشرجيه.
وتساعد تلك الانواع من الارجل اليسروع على التعلق بالنباتات وعلى الحركة من مكان الى اخر.

ويوجد اسفل فم اليسروع نتوء قصير يسمى الغازله،

يخرج منه سائل لزج سرعان ما يتصلب مكونا خيطا حريريا يعطي اليسروع نوعا من الدعامة حيثما ذهب.
وتتنفس اليرقه مثلها مثل الفراشه الكاملة عبر ثغور تنفسيه توجد على جانبي جسمها.

 

 

 

 

وتدوم مرحلة اليرقه اسبوعين على الاقل ينمو خلالها اليسروع بسرعه،

ولكن هيكله الخارجي لا ينمو معه.
وحينما يضيق جسم اليسروع،

ينشق بطول الظهر،

وفي الوقت نفسه يتكون جليد جديد اسفل القديم.
وهنا يخرج اليسروع من الجليد القديم.
والهيكل الخارجي الجديد رخو،

وبذلك تمدده اليرقه ليعطيها مساحه للنمو،

ثم تبقى اليرقه ساكنه دون حراك لساعات قليلة ريثما يتصلب الهيكل الخارجي الجديد.
وتنسلخ معظم اليساريع اي تغير هيكلها الخارجي اربع او خمس مرات.

 

 

مرحلة الخادره.

 

 

 

 

عندما يصل اليسروع الى اكبر حجم له يستعد للدخول في مرحلة الخادره.

وتحضيرا لهذه المرحلة تغزل يرقات معظم العثات شرانق حريريه حول نفسها بينما يغزل القليل من يرقات الفراشات الحقيقيه هذه الشرانق.

 

 

ولذا فان يسروع الفراشه يبحث عن منطقة محميه وتكون عاده على غصن او ورقه نبات عاليه ثم يفرز عليها سائلا لزجا من مغزله سرعان ما يتصلب،

مكونا وساده شبه حريريه،

ثم ينشق الهيكل الخارجي قرب منطقة الراس.
وتخرج الخادره من ذلك الشق،

وعند سقوط الهيكل الخارجي من ذيل الخادره تدفع الخادره معلاقها الكريماستر الموجود في مؤخره منطقة البطن،

والمكون من العديد من المخالب في الوساده شبه الحريريه المتعلقه بها.

 

 

وهذه العملية بالغه الخطوره،

فان لم تمسك الخادره بالوساده شبه الحريريه بقوه كافيه فانها قد تسقط على الارض وتموت.

تتعلق معظم الخادرات وراسها الى اسفل ممسكه بوساطه معاليقها فقط على الوساده شبه الحريريه،

بينما تتعلق خادرات اخرى وراسها الى اعلى.
ولدى مثل هذه الخادرات دعامة اخرى من الخيط الحريري المغزول توجد حول منطقة صدر الخادره،

وحول الغصن او ورقه النبات المتعلقه بها الخادره.
وتكون الخادره رخوه في البدايه،

ولكن ينمو حولها في الحال غلاف صلب.
ولبعض الاغلفه اشكال غريبة وطرز لونيه مختلفه.

 

 

ويوجد في بعض الحالات لمعان ذهبي على اغلفه بعض الخادرات مما حدا بالعلماء الى تسميتها باليرقانات.
وطور الخادره طور ساكن غالبا ولذا يسمى طور السكون.
ولكن هذا الطور ليس كذلك دائما اذ يكون بداخل الغلاف كثير من النشاط؛

حيث تدمر تراكيب الطور اليرقي المختلفة ليعاد تكوين تراكيب الفراشه المكتمله النمو منها،
ماعدا الاعضاء الداخلية التي تظل على حالها.
قد تمتد مرحلة الخادره من عده ايام الى اكثر من عام على حسب نوع الفراشه،

وعلى حسب الوقت الذي بدا فيه تكوين طور الخادره.
وتمضي كثير من الفراشات فتره الشتاء كخادرات،

ثم تخرج في الربيع فراشات كامله.
مرحلة الحشره الكامله

 

 

عندما تتكون الفراشه الكاملة داخل الخادره يفرز جسمها سائلا يخلصها من غلاف الخادره،

ثم ينتفخ صدر الفراشه الكاملة ليكسر غلاف الخادره،
ثم يخرج الراس والصدر من الغلاف،

وبعد ذلك تدفع الفراشه ارجلها الى خارج الغلاف.
وتسحب باقي جسمها من داخل الغلاف الى الخارج،

وقد لا تستغرق هذه العملية بالكامل سوى عده دقائق.

وعند الخروج يكون هيكل الفراشه اليافعه رخوا واجنحتها مبتله منكمشه وخرطومها منقسما الى قسمين طوليا،
ثم تستعمل الفراشه عضلاتها لتضخ الهواء والدم عبر جسمها واجنحتها،

ثم يتصلب هيكلها الخارجي،

وتصير ارجلها وبقيه اجزاء جسمها الاخرى صلبه،

ثم تنبسط الاجنحه وتتمدد،
ثم توصل جزئي خرطومها معا بوساطه ارجلها الاماميه.

وبعد مرور ساعة تقريبا من خروجها من الخادره تكون الفراشه المكتمله النمو مستعده للطيران.

 

 

تعيش معظم الفراشات اسبوعا او اسبوعين فقط،

ولكن هناك انواعا اخرى قد تعيش ما يقرب من 18 شهرا.
وتتغذى معظم الفراشات بالرحيق فقط.

وهو يمنحها الطاقة سريعا،

ولكنه لا يحتوي على البروتينات اللازمه لاستمرار الحياه،

ولذا تحصل بعض الفراشات على البروتينات عن طريق التغذي بالمواد الحيوانيه المتحلله السائله،
بينما تحصل انواع اخرى على البروتينات من حبوب اللقاح التي تلتقطها عند امتصاصها للرحيق.
وهناك انواع من الفراشات لا تتغذى باي شيء قط،

بل تعتمد على ما اختزنته من غذاء اثناء الطور اليرقي.

 

 

اجسام الفراشات

 

 

 

 

تشارك الفراشات بقيه الحشرات في خصائص جسديه معينه،

مثل الهيكل الخارجي الصلب الذي يدعم الجسم ويحمي الاعضاء الداخليه.

 

 

واجسام الفراشات مثلها مثل اجسام بقيه الحشرات،

مقسمه الى ثلاث مناطق هي:

1 الراس 2 الصدر 3 البطن.

 

 

 

 

الراس

 

 

مركز الاحساس لانه يحمل كلا من:

1-العينين 2 قرني الاستشعار 3 اجزاء الفم.
العينان
للفراشه عينان مركبتان على جانبي الراس.

وتتكون العين من الاف العديسات الصغيره،

حيث تمكن كل عديسه الحشره من رؤية جانب واحد من الوسط الموجوده فيه.
ويجمع الدماغ الصور المختلفة التي تراها العديسات في صورة واحده.
قرنا الاستشعار زوج من القرون الطويله النحيله،

ينموان بين العينين المركبتين
وهما عضوا الشم تستعملهما الفراشه لتحديد مكان الطعام وللعثور على الاليف،

وربما يعملان كذلك كعضوي سمع ولمس.
اجزاء الفم
ليسروع الفراشات اجزاء فم قارضه،

تتكون من شفتين،

وزوجين من الفكوك.
ويعاد ترتيب تلك التراكيب عندما يتحول اليسروع الى فراشه كامله،

حيث يختفي تقريبا احد زوجي الفكوك.
اما الزوج الاخر فيتحول الى انبوب طويل ماص يسمى

 

 

الخرطوم،

 

 

ينطوي على نفسه عند عدم الاستعمال،

بينما تكون الشفتان غمدا لحماية الخرطوم.
وتستعمل الفراشه خرطومها لامتصاص الرحيق،

وتساعدها على ذلك عضلات توجد في الراس.
وتسحب الرحيق الى تجويف في الراس،

وعندها يغلق غطاء في مؤخره الخرطوم فيمنع خروج الرحيق،
بينما تدفع عضلات اخرى الرحيق الى داخل معده الفراشه.

 

 

الصدر

 

 

هو الجزء الاوسط من جسم الفراشه،

ويربطه مع الراس عنق قصير رقيق ويلتصق بالصدر كل من:

 

 

1 الاجنحه 2 الارجل.

 

 

1-الاجنحه

 

 

للفراشه زوجان من الاجنحه،

زوج امامي وزوج خلفي.

وتعمل شبكه من الاوعيه تجري عبر الاجنحه،

ومليئه بالهواء،

كدعامات للاجنحه.
والاجنحه صلبه قرب حوافها الاماميه،

وقرب قواعدها،

ولكن حوافها الخارجية مرنه،
ولذا تنثني عند خفقها اثناء الطيران،

مما يدفع الهواء الى الخلف والفراشه الى الامام،
بينما تمنح حواف الاجنحه الاماميه الارتفاع للحشره اثناء طيرانها للامام.
ولا يمكن للفراشات والعثات الطيران،
اذا كانت درجه حراره اجسامها اقل من 30°م.
وحينما تكون درجات حراره الهواء حولهما اقل من هذه الدرجه،

يتعين على كل من الفراشات والعثات تسخين عضلات الطيران،
اما بتعريض اجسامها للشمس،

او بهز اجنحتها هزا متواصلا،
وبذلك تمتص عضلات الطيران الحراره الكافيه التي تجعل الطيران ممكنا.
يحدد كل من حجم الفراشه،

وحجم اجنحتها الطريقة التي تطير بها.
ففراشات الصقلاب والفراشات خطافيه الذيل مثلا،

لها اجسام صغيرة وخفيفه،

واجنحه كبيره.
وتطير تلك الفراشات بخفق اجنحتها ببطء.

وهي جيده الانسياب في الهواء،

ويمكنها الطيران لمسافات طويله.
ومن ناحيه اخرى فان الواثبات ذات اجسام كبيرة وثقيله،

واجنحه صغيرة مدببه،

مما يتعين عليها خفق اجنحتها بسرعه لتظل في الهواء.
ولذا فان الواثبات لا ترتفع عاليا ولا تتزلق بسلاسه في الهواء ولكنها تطير بسرعه لمسافات قصيره.
وتغطي اجنحه الفراشه حراشف دقيقة مسطحه متداخله فيما بينها.
وهذه الحراشف مصدر الالوان والتشكيلات الرائعه الموجوده في اجنحه الفراشات.
وتحتوي بعض الحراشف على الاصباغ مواد تلوين التي تعطي الالوان السوداء والبنيه والحمراء والبيضاء والصفراء،

بينما تنتج انواع اخرى من الحراشف الالوان،

بعكسها للضوء على اسطحها.
ومن الالوان المعدنيه البراقه التي تعكسها تلك الحراشف اللونان الازرق والاخضر.

 

 

2-الارجل

 

 

للفراشه ثلاثه ازواج من الارجل،

ولكل رجل خمسه مقاطع رئيسيه،

توصل بينها مفاصل تمكن الحشره من تحريك ارجلها في مختلف الاتجاهات.
وتنتهي كل رجل بزوج من المخالب وبوساده شعريه.
وتستعمل الحشره المخالب في الامساك بالاسطح ،

بينما الشعيرات الموجوده على الوسائد،

تستخدم اعضاء للتذوق.
وللفراشات ارجل ضعيفه ولذا لا تستطيع السير الا لمسافات قصيرة فقط.
والارجل الاماميه قصيرة جدا في بعض الانواع.
وهذه الارجل الفرشيه لا تصلح للمشي،

بينما اعضاء التذوق فيها جيده.
وتستطيع الفراشات فرشيه الارجل تمشيط اوراق النبات بارجلها الفرشيه لتحدد ما اذا كان هذا النبات مصدرا جيدا للغذاء او مكانا مناسبا لوضع بيضها.

 

 

البطن

 

 

تحتوي منطقة البطن في الفراشات على الاعضاء التناسليه،

ويوجد بها كذلك اعضاء الجهاز الهضمي والاخراجي.

 

 

الاعضاء الداخليه
تنقسم اعضاء الفراشه الداخلية الى خمس مجموعات رئيسيه هي

 

 

1 الجهاز الدوري
2 الجهاز العصبي
3 الجهاز التنفسي
4 الجهاز الهضمي
5 الجهاز التناسلي.

 

 

الجهاز الدوري يقوم بتوزيع الدم على كل اجزاء الجسم بوساطه انبوب طويل يقع مباشره اسفل الهيكل الخارجي من جهه الظهر،

ويمتد من الراس الى نهاية منطقة البطن.
ويقع القلب،

وهو الجزء الضاخ من الانبوب في منطقة الصدر ويفرغ الدم من الانبوب في منطقة الراس،

ومن ثم يغمر بقيه الجسم.

 

 

ويدخل الدم مره اخرى الى الانبوب عبر فتحات صغيرة على جانبيه.
ودم الفراشه اما اصفر او اخضر،

او عديم اللون،

ويحمل الغذاء الى كل خلايا الجسم،

ولكنه لا يحمل اليها الاكسجين.
الجهاز العصبي.

يتكون الجهاز العصبي في الفراشات من الدماغ الذي يوجد في الراس وحبلين عصبيين يمران عبر منطقتي الصدر والبطن من الناحيه السفلى.
وتتفرع الاعصاب على كل انحاء الجسم من عقد عصبيه صغيره،

مكونه من خلايا عصبيه موجوده على الحبلين العصبيين.
الجهاز التنفسي.

يقوم بحمل الاكسجين وتوزيعه على خلايا الجسم المختلفه،

وياخذ منها ثاني اكسيد الكربون الى خارج الجسم.
ويدخل الاكسجين الى الجسم عبر ثقوب دقيقة تسمى الثغور التنفسيه،

توجد على طول جانبي الجسم.

 

 

ويتصل كل ثغر تنفسي مع شبكه انبوبيه تسمى القصبه الهوائيه.
وتتفرع القصبه الهوائيه الى كل خلايا جسم الفراشه وبهذه الطريقة تحصل خلايا الجسم على الاكسجين من الهواء مباشره وليس عن طريق الدم.
الجهاز الهضمي.

انبوب طويل،

يمتد من فتحه الفم الى فتحه الشرج الموجوده في نهاية منطقة البطن.
ويمر الرحيق بعد امتصاصه بوساطه الخرطوم الى المعى،حيث تمتص منه الاجزاء المغذيه وتمر بعد ذلك الفضلات المتبقيه
من خلال المعى الخلفي الى خارج الجسم عبر فتحه الشرج.
الجهاز التناسلي.

تتكاثر الفراشات تكاثرا تناسليا.
وتنشا الصغار عن طريق اتحاد النطفه خليه الذكر التناسليه)،

بالبيضه خليه الانثي التناسليه).
ولانثى الفراش زوج من الاعضاء تسمى المبايض تنمو فيها البيوض.

ولذكر الفراش خصيه واحده تنتج النطاف،

التي يوصلها انبوب من الخصيه الى انبوب اخر يفتح الى خارج جسم الحشره في نهاية منطقة البطن.
ويضع الذكر نطافه في عضو في جسم الانثى يسمى كيس السفاد،

ثم يحملها انبوب يسمى القناة المنويه الى انبوب اخر يسمى قناة البيض،

حيث يتم الاخصاب

 

 

انواع الفراشات

 

 


 

 

صنف العلماء الاف الانواع من الفراشات الى فصائل تبعا للتراكيب الجسديه المتنوعه التي يشيع وجودها في تلك الحشرات.
وتشمل الفصائل الرئيسيه منها الانواع التسعه الا

 

  • فراشة الملكة الكسندرا
288 views

دورة حياة الفراشة