3:39 مساءً الأحد 22 يوليو، 2018

دور تحاليل الدم للام الحامل


لتحاليل ألطبيه و ألفحوصات أثناءَ ألحمل مُهمه جدا،

حيثُ يُمكن مِن خِلالها تحديد بَعض ألمشاكل ألصحية لك او لجنينك كََما يُمكن علاجها،

وأيضا مُهمه لتجنب و قوعك فِى ألخطر انت او جنينك،

لذلِك فعمل تحاليل و فحوصات للام ألحامل يُمكن أن تحدد عده أشياءَ مختلفه،

منها:

تحدد و جود مشكلة صحية عندك قابله للعلاج،

واذا لَم تعالج يُمكن أن تؤثر بالسلب على جنينك.
تظهر صفات طفلك مِثل حجْمه و وزنه و جنسه و عمَره و وضعه فِى رحمك.
معرفه إذا كََان ألطفل لديه بَعض ألمشاكل ألخلقيه.
معرفه حدوث اى تشوهات بالجنين.
و هَذه ألتحاليل و ألفحوصات ألَّتِى تَقوم بها ألحامل تحدد ألاشياءَ ألاساسيه،

والَّتِى مِنها: فصيله دمك،

اذا كََان لديك سكر حمل أم لا،

مناعتك ضد بَعض ألامراض،

اذا كََان لديك اى أمراض منقوله جنسيا،

وهَذه ألاشياءَ يُمكن أن تؤثر على صحة ألجنين،

واحيانا على حياته.
• اهم ألتحاليل و ألفحوصات أللازمه للام ألحامل:

فحص بالموجات فَوق ألصوتيه:
للتاكد مِن أن ألحمل طبيعى و ليس حمل خارِج ألرحم،

وفحص ألجنين للتاكد مِن سلامته و خلوه مِن ألتشوهات و ألعيوب ألخلقيه و معرفه صفاته.
[اقراى ايضا ألحمل خارِج ألرحم،

اسبابه و علاجه] تحليل ألبول:
للكشف عَن و جود بروتين او سكر او اى عدوى،

حيثُ أن و جود بروتين بالبول يَكون مؤشر على أحتماليه أرتفاع ضغط ألدم و أحتباس ألسوائل أواخر ألحمل،

ووجود سكر بالبول مؤشر على أصابة ألام ألحامل بما يسمى بسكر ألحمل.
[اقراى ايضا كَُل شئ عَن زلال ألبول أثناءَ ألحمل] تحليل ألدم للكشف عن:
فصيله دم ألام و عامل ريزوس «Rh»: حيثُ إذا كََان عامل ريزوس ألخاص بك سالب و طفلك موجب،

فعلى ألطبيب ألقيام ببعض ألتدابير لحمايتك و حماية طفلك مِن ألاجسام ألمضاده ألَّتِى يكونها جسمك ضد جسم طفلك.
صورة دم كَاملة «CBC»: و هى مُهمه لمعرفه عده أشياءَ مِنها نسبة ألهيموجلوبين ألَّذِى يعد مؤشرا على سلامتك او أصابتك بالانيميا،

أيضا معرفه عدَد ألصفائح ألدمويه و خلايا ألدم ألبيضاء،

حيثُ أن زياده عدَد خلايا ألدم ألبيضاءَ يُمكن أن يشير الي و جود عدوى.

[اقراى ايضا ألانيميا أثناءَ ألحمل] ألحصبه ألالمانيه: فهَذا ألتحليل يبين مستوى ألاجسام ألمضاده لفيروس ألحصبه ألالمانى لمعرفه إذا كََان عندك مناعه لَه أم لا،

فيمكن أن يَكون عندك مناعه لَه نتيجة أصابتك بِه فِى ألصغر او نتيجة أخذ تطعيم،

وهَذا ألفيروس خطير جدا،

حيثُ يُمكن أن يسَبب ألاجهاض او و لاده مبكره او و لاده جنين ميت،

او عيوب خلقيه بالجنين،

لذلِك إذا لَم يكن عندك مناعه مِنه،

فعليك تجنب اى شخص مصاب به،

حتى يتِم حملك بسلام.

[اقراى ايضا ما ألسَبب و راءَ حدوث ألاجهاض و كَيفية ألعلاج؟] ألتهاب ألكبد «B ،

C»: ألكثير ممن يحملون هَذه ألفيروسات لا يعرفون،

لذلِك فعليك بعمل هَذا ألتحليل للتاكد مِن سلامتك،

واذا كَنت مصابه باحدهما – لا قدر ألله،

فربما ينتقل لطفلك أثناءَ ألولاده فيقُوم ألطبيب باعطائه حقنه معينة فِى اول 12 ساعه،

واخرى بَعد شهر او شهرين،

وثالثة فِى عمر سته أشهر لحمايته مِن ألاصابة بهَذا ألفيروس.
ألجديرى ألمائى: إذا كَنت غَير متاكده أنك تعرضت لَه مِن قَبل،

فعليك بعمل هَذا ألاختبار للتاكد.
ألزهيرى: هُو عدوى تنتقل جنسيا،

وهو نادر و لكن لابد مِن ألتاكد مِن عدَم أصابتك به،

لانه إذا و جد يُمكن أن يسَبب مشاكل خطيره.
أختبار ألسكرى: لمعرفه إذا كَنت مصابه بسكر ألحمل أم لا،

لاخذ ألاحتياطات أللازمه.

تُوجد بَعض ألفحوصات ألاخرى ألَّتِى يامر بها ألطبيب لحالات معينة فقط،

نتيجة لتقدم عمرها او لتاريخها ألمرضى او لتاريخ ألعائلة بحدوث بَعض ألتشوهات و ألعيوب ألخلقيه،

لذلِك فعليك ألمتابعة مَع طبيبك و عمل ما يطلب منك مِن فحوصات او تحاليل.

218 views

دور تحاليل الدم للام الحامل