9:36 مساءً الإثنين 5 ديسمبر، 2016

ديناكسيت

ما هُو تاثير دواءَ ديياكسيت وكزاناكس إذا تم تناوله لفترة طويلة وما نتائجه مِن الناحية الصحية؟

صور ديناكسيت
الاجابة

الاخت الفاضلة/ ميراي حفظها الله.
وبركاته
وبعد:

فبارك الله فيك
وجزاك الله خيرا
ونشكرك علي تواصلك مَع استشارات اسلام ويب.

فبِداية اعتقد انك العقار الَّذِي ذكرته ديياكسيت قَد كَتب خطا
وهو الاسم ديناكسيت Denaxit)
وهو مِن الادوية الَّتِي تستعمل لعلاج القلق النفسي
وذلِك حين يتِم تناوله بجرعات صغيرة
اما فِي حالة تناوله بجرعات كَبيرة فهَذا يَكون لعلاج حالات الاضطراب الذهاني أو الاضطراب العقلي
والشائع هُو إستعمال الدواءَ لعلاج القلق النفسي وليس لعلاج الحالات الذهانية
حيثُ أنه تُوجد ادوية أفضل مِنه لعلاج الاضطرابات العقلية
كَما أنه يعتبر مِن الادوية المتميزة لعلاج حالات القلق والتوتر حين يعطي بجرعة صغيرة كََما ذكرت.

هَذا الدواءَ ليس لَه أي اثار سلبية إذا استعمل لفترة طويلة فَهو مِن الادوية السليمة جدا
فَقط كَُل الَّذِي يحدث مِنه أنه ربما يؤدي الي زيادة فِي الوزن
وهَذه الزيادة تَكون فِي الاشهر الاولي للعلاج وبعدها تختفي
وبعدها لا تحدث الا للذين لديهم استعداد وراثي للسمنة.

هَذا الدواءَ أيضا قَد يرفع مِن معدل أحد الهرمونات النسوية فِي الدم
وهَذا الهرمون يعرف باسم برولاكتين Prolactin)
والاسم المتداول بَين عامة الناس لهَذا الهرمون هُو هرمون الحليب
هَذا الهرمون يتحكم فِي افراز وتكوين وانتظام الدورة الشهرية
وعليه إذا ارتفع افراز هَذا الهرمون لدرجة عالية ربما يؤدي الي عدَم انتظام فِي الدورة الشهرية لدي بَعض النساء
ولكن قطعا لا يؤثر علي خصوبة المراة..هَذا الاثر الجانبي نادرا ما يحدث
ولكن رايت مِن الواجب والامانة العلمية ان اذكره لك.

اذن بصفة عامة الدواءَ سليم ومهما طالت مدة إستعماله – ان شاءَ الله تعالي لَن يجني أي ضرر علي صحة الانسان..

اما العقار الثاني وهو زانكس Xanax والذي يسمي علميا باسم البرازولام Alprazolam فَهو ينتمي الي مجموعة مِن الادوية الَّتِي تسمي بمجموعة بنزودايزين Benzodiazepine
وهي ادوية تستعمل لعلاج القلق والتوتر والمخاوف والهرع
كَما أنه عقار استرخائي جداً ويؤدي الي تحسين النوم.

الزانكس إذا استعمل لفترات قصيرة لا باس بِه حيثُ أنه جيد ومفيد
ولكن إستعماله لفترات طويلة لا ينصح به؛ لان هَذا الدواءَ مِن الادوية الَّتِي يُمكن ان تؤدي الي التعود أو حتّى الي الادمان عَليها
والذي نقصده بالادمان عَليها ان الانسان لَن يتحصل علي فائدة الدواءَ العلاجية الا إذا رفع جرعته باستمرار
وهَذا ناتج مِن عملية فسيولوجية معروفة فِي علم الصيدلة تسمي بالاطاقة أو التحمل.

بمعني اخر:

اذا كََان الشخص الَّذِي يتناول الزانكس بدا بربع مليجرام سوفَ يحس بالراحة والارتياح ولكن بَعد ايام قلِيلة تبدا هَذه الفعالية فِي التلاشي مما يجبر الانسان علي رفع الجرعة حتّى يتحصل عَن نفْس الاثر
وهَذا مِن علامات الادمان والتعود علي الدواء.

اذن: نقول: ان إستعمال الزانكس لفترة طويلة لا ينصح بِه لانه يؤدي الي التعود
وهَذا التعود والادمان وجد أيضا أنه قَد ينتج مِنه ضعف فِي الذاكرة أو التركيز
وبالرغم مِن أنه يؤدي الي الاسترخاءَ فِي لحظته ولكن إستعماله علي المدي الطويل ربما يولد قابلية للانفعال والميول الي العنف لدي بَعض الناس.

هَذه هِي الاثار الجانبية الَّتِي يُمكن ان تحدث مِن هَذا الدواء
وارجو ان اكون قَد افدناك حسب ما طلبته فِي سؤالك

بارك الله فيك
وجزاك الله خيرا
ونشكرك علي تواصلك مَع استشارات اسلام ويب.

وبالله التوفيق.

ديناكسيت 13

ديناكسيت