10:35 صباحًا الأربعاء 21 نوفمبر، 2018

روايات احلام شمعة تحت المطر


 

 

 

صور روايات احلام شمعة تحت المطر

شمعه تحت المطر

الملخص

كان هناك سحر مخيف في تشاد غرايزر يجذب ناتالي كونراد فتاة الريف
الساذجه،

لم تستطع مقاومته.

.

.

وكان هناك بالمقابل كراهيه واحتقار جارفين في نفس تشاد تجاهها،

سببهما الظاهر علاقتها المشبوهه مع خاله،

ولم تكن نتالي مستعده للتخلي عن هذه العلاقه باي ثمن.

.

.

عفوا لايمكن عرض الرابط الا بعد التسجيل

وهكذا كان التوتر بينهما يزداد كلما التقيا،

حتى اتخذت مشاعرهما مسارا مجنونا لم تستطع ناتالي ان تتصورة او تتحمله

.

.

 

 

1 فتاة سيئه السمعه

كانت اوكلاند،

اكبر مدن نيوزيلندا،

كشفا مثيرا بالنسبة لناتالي بعد ان اعتادت العيش في القريه صغيرة على الساحل الغربي من ” ساوث ايلند”.
تمكنت ناتالي كونراد بعد شهر من النوم ليلا دون ان تنزعج للاصوات غير المالوفه وازدحام السير.

.

لكن ،



مع انها كانت تتعلم تقدير هذه المدينه الصاخبه ،



فهي لا تزال تشتاق الى بلدتها ولهدوئها الامن.
كانت تشتاق الى امها وخاصة لاخويها من امها:

الصغيرين ريكي واندرو.

.ي الثالث عشر والحادي عشر،

فغالبا ما كانت اصواتهما المرتفعه،

توترعفوا لايمكن عرض الرابط الا بعد التسجيل
اعصابها.

.

اما الان فهي تتمني سماعهما يعذبانها ولو مره اخري.

.

ومع انها لم تفهم يوما الرجل الضخم المتحفظ،

زوج امها ،



الا انها تشتاق اليه كذلك.

.

فقد يكون ديسموند رجلا متصلبا،

وغير مرن،

الا انه كان عزيزا عليها.

لم تشعر يوما انها وحيده.

.

وهذا الاحساس يعصر قلبها.

.

فما من قاسم مشترك مع الفتيات الاخريات في النزل.

.

جميعهن قادمات من ضواحي ريفيه،

الا ان معظمهن من اماكن قريبه جدا من اوكلندا.

كن يبدين في عيني ناتالي السوداوين الكبيرتين محنكات ،



لا يتكلمن سوى عن الاصدقاء،

وعلاقات الغرام،

واخر الموضه.

.

كن لطيفات،

لكن مشغولات



كان الامر في العمل مماثلا كثيرا .



.

فهي الصغيرة الوحيده والعزباء.

.

.

  • رواية شمعة تحت المطر
305 views

روايات احلام شمعة تحت المطر