روايات خليجية رائعة


 

 

 

 

احب ابدا بتقرير صغير عن الروايه

بطلتنا هي غنا بكسر الغين و بتسكين النون .

 


.

غناء غنا عمرها 18 سنة توفوا امها و ابوها فحادث لما كان عمرها 3 سنوات و تربت فالبداية عند جدتها الى رفضت انها تتربي بيت =عمها بو فهد لانها عارفة كيف يمكن تعاملها ام فهد لو ترتبت عندها لحد ما صار عمرها 10 سنوات و مرضت جدتها لحد ما وافتها المنية بعد ما توفت جدتها ما كان لها احد غير بيت =عمها بو فهد و الى عندة 3 اولاد و ما عندة و لابنت اولادة هم فهد الكبير عمرة 27 يوسف 23 و احمد 20 سنة

 

خلينى اتكلم عن الشخصيات شوي

بو فهد يملك شركة مقاولات كبار غنى قوي الشخصيه و كلمتة لايمكن يثنيها .

 


.

 

اما ام فهد فهي شخصيه المرأة المستبدة و نادر ما تتواجد بالبيت .

 


.

 

اما فهد .

 


.

 


فشخصيتة قريبة من ابوة و شاب طموح و متزن و رجل اعمال ناجح

 

..يوسف ” طالع على امة عصبى كثير و ما عندة شي اسمه تفاهم

 

..

 


احمد .

 


.

 


قلب السمكة كما يقولون حنون و طيوب و مرح..

 

نتكلم عن بطلتنا غنا غنا تتميز شخصيتها بالهدوء و الرزانة و القوه .

 


.

 


اما مواصفاتها <<< بوصف لكم بالظبط عشان تتخيلون معاى متوسطة الطول رشيقه شعرها اسود و طويل حنطيه قريب البياض و عيونها عسلية و انفها و فمها صغيرة و خدودها ممتليه يعني باختصار ملامحها ناعمة .

 


.

 

كانت غنا منكبه على كتبها لان بكرا هو اول يوم امتحانات و حاطه ترمس الشاى جنبها و كاسه تروح و كاسه تجى همها انها ما تنام قبل ما تخلص المادة .

 


.

 


وفى عز انشغالها سمعت صوت صفقه من و راها بوووووو)

حطت راسها على طاوله بقوه و خبطت بها من كثر ما خترعت .

 


.

 


بالتاكيد اكيد عرفتوا من و را هالفزعة <<< اخونا الشاطر احمد

غنا // حاطة ايدها على راسها احمدوووو هكذا تخرعنى و انا فعز انشغالى بالمساله

احمد فطسان من الضحك على خبطه غنا فالطاوله ههههاى ما حد قالك بلعى الكتب و انسى جميع شي حولج صار لى ساعة ادق الباب و لا حس و لا خبر .

 


. ثم لما شفت الباب مفتوح قلت اكيد مسموح انني ادخل فنورت الغرفة بطلتى البهيه

مسكت غنا الكتاب و هي تضحك و ظربت راس احمد و قالت له طيب يا بو طله بهيه شنو بغيت اكيد و راك شي

احمد شدراج انني مخبى شي و راي

ضحكت غنا: ههههة ترانى ما اقصد انك مخبى شي اقصد شنو بغيت شنو هدف هالطلة البهية على قولتك

 


 


ثم شنو مخبى

 




احمد: اي و الله تكفين ساعدينى ياغنا

غنا: شنو

احمد فمساله فالفيزياء مو فاهمها و بكرا عندنا كوز .

 


.

 


والى اعرفة انج خبرة فالفيزيا و لو انني فالجامعة و سابقج بمرحلة الا انني اعترف بفشلي

غنا هههههة جميع هذي مقدمة من عيوني جيبها اشرحها لك

طلع الكتاب من و راة ترانى مجهز الدوا قبل الفلعة قلت اكيد غنوءة ما بتردني

فجاة و غنا و احمد مشغولين بالمساله دخل عليهم يوسف

يوسف احمد يلى ما تستحى على و جهك جالس مع غنا و داق سوالف معاها و لا و مسوين بها تشرح لك

لفت غنا راسها يمين و يسار تعودت على كلامة الدفش و الى اصلا مو عارف شنو قاعد يقول

غنا يوسف لو سمحت ذلك احدث مرة اسمح لك تقول كلام كهذا .

 


.

 


ثم من متي صار عيب اجلس مع احمد يعني

 




قرب يوسف من غنا و صار يطالع فعيونها و يخزها و ياشر باصبعة فو جهها و انا اقولج هذي احدث مرة اسمح لج تتكلمين هكذا على كيفج ثم اذا انتي ما صخة ما نبى احمد ييصير ما صخ مثلج

احمد يوسف تراك زودتها ما له داعى جميع الى سويتة ثم الكل يعرف ان غنا تربت معانا و هي كاختنا و الى قاعد تقوله جميع يوم نسمعة .

 


.

 


فنصيحة يا غنا يا اختي “قالها بحدة ” لاتتضايقين..

 


وانا بطلع مو عشان ذلك الغبى لا عشان صار ما لى خلق و اضن انني ما راح استوعب المساله من اساسها اصلا

يوسف ههااااى قال مسالة قال

غنا و صلت حدها: يوسف اطلع

يوسف اذا صار بيتج تكلمي

غنا اوكى مو بيتي بس انت تقول لاحمد عيب يقعد معاى

 


 


فانت باى صفة موجود هنا

 




ما عرف يوسف بشنو يرد عليها طلع من الغرفة و التوتر مسيطر عليه انا ليش سويت هكذا افففف زفر زفرة من قلب و دخل غرفته

جلست غنا تبكي من تصرفات يوسف الى جميع يوم عن يوم تزيد بس ما باليد حيلة لازم تصبر على تصرفاته

————————–

احمد كان جالس بصالة متضايق من تصرفات يوسف و كان سرحان يفكر بكيفية يوفقة عند حدة بدون ما يدخل ابوة او امة الى لايمكن توقف فصفهم

فهد احمد .

 


.احمد

احمد اوة فهد سوري ما انتبهت من متي انت هنا

فهد من وقت ما انت فعالم ثاني .

 


.

 


الى و اخذ عقلك يتهني به

احمد و الله يافهد شقولك

فهد خير احمد شفيك

 


 


شنو مضايقك

 




احمد انت ما تشوف تصرفات يوسف مع غنا

 




فهد مع غنا

 


!

 


ليش شنو مسوى بعد ذلك ما يتوب

 




احمد الا زودها

فهد ليش صاير شي جديد

 




احمد فهد يوسف تمادي بالكلام و بصراحة سمعنى حتي انا كلام يضايق

فهد قولى بالتفصيل شنو صار عشان انا لازم اوقف يوسفو عن حدة .

 


.

 


غنا امانه تركها عمي عندنا

و خبر احمد فهد بالى صار

بالتاكيد فهد ما سكت و راح لغرفه يوسف

فهد “بهدوء” يوسف ابي اكلمك ممكن

يوسف متضايق و معصب خير

فهد يوسف انا اخوك الى اكبر منك و المفروض تقولى تفضل يا اخوى .

 


.

 


تكلم ياخوى مو تقولى خير و بنبره عصبيه

يوسف تامر انت تفضل يا اخوي

فهد انا ما بى منك الحين الا شي واحد

يوسف شنو

فهد تروح و تعتذر من غنا

و قف يوسف معصب خير خير انا اعتذر لهذه

 


!!

فهد اي هذي الى تتكلم عنها فتاة عمك من لحمك و دمك .

 


.

 


وانت غلطت عليها و بكلام جارح

يوسف ياخوى من دخلت علينا و احنا فمصايب انت ما تشوف امي و ابوى على طول خناقات

فهد و الله يا يوسف امك بصراحة هي الى ما عندها سالفه

يوسف نعم

 


 


امي .

 


.

 


الحين امي اهى الى صارت غلطانة

 


 


هذا بيتها و من حقها تدخل الى تبية و الى ما تبيه

فهد لاتصير ناقص عقل و اسمعنى زين .

 


.

 


غنا لها حق فهالبيت كما انت لك حق .

 


.

 


وكلنا نعرف ا ن امي هي الى غلطانه و انا متاكد انك حتي انت تعرف انها غلطانة بس جد ما نى عارف ليش تتصرف هكذا معاها و انت الوحيد فينا الى تعاملها بالكيفية هذي .

 


.

 


و ثم المفروض تفرح بها .

 


.لان ما عندنا اخت و غنا كاختنا تربت معانا

يوسف و الحين بعد هالمحاضرة شنو مطلوب منى بالضبط

 


!!

فهد محاضره

 


 


اسمع ترانى جالس اكلمك بهدوء و الكلام ذلك مو جديد قلتة 1000 مرة و ابوى لحد الحين ما يدرى بشى لانك مسوى نفسك جنبة الحمل الوديع .

 


.

 


وهذا ان دل دل على جبنك و اعترافك بداخلك ان الى تسوية غلط .

 


.

 


والشى الثاني انا الى راح اتصرف بدون ما ندخل ابوى فالسالفة لان لو تدخل راح تكبر بذات من امي .

 


.

و قال بنبره تهديد و الحين تروح قدامي و تعتذر تفهم و لا ما تفهم

يوسف رغم عصبيته الا انه يحترم فهد و يهابة بعتذر بس موعشانها فتاة الايطالية

فهد اوكى سمها كما تبى بس روح اعتذر

—————————–

سمعت غنا دق خفيف على الباب و كانت تبكي و بنبره حزن من

 




يوسف انا يوسف

مسحت غنا دموعها بعبنوته شتبى بعد نسيت كلمه و جاى تقولها

 


!

يوسف ادخل و لا شلون

راحت افتحت الباب خير تفضل

يوسف و قابض على يدة بعبنوتة لانة راح يتعذر انا اسف

غنا مستغربة اسف!

 


” يوسف يعتذر”!!

يوسف الى سمعتية و عن اذنج الحين

ضحكت غنا مقبولة منك ياخوي

التفت يوسف لاتقولين اخوى انا مو اخوج

غنا: اوكى ياولد عمي

مشا يوسف و اهو متنفرز ليش انه اعتذر

و رجعت غنا تكمل دراستها حست ان اعتذار يوسف رجع لها كبريائها

—————–

بعد الاختبارات و فاول يوم اجازه

اتصلت سارة صديقه غنا الروح بروح من لما كانوا الصغار الوووو هلا غنوءه

غنا هلا و الله سارونة شخبارج

 




سارة تمام التمام بعد الاختبارات ما بغينا نخلص

غنا صدقتى افتكينا

سارة طيب غنوءة انا عندي لج اقتراح

غنا قولى يا ام الاقتراحات

سارة هههههة .

 


.

 


احم احم المهم قررنا انا و نورة و هنادى نروح نتعشي بمطعم و نحتفل بتخرجنا تجين معانا

 




غنا: لا يالخونه من و راى انا احدث و حدة اعرف

سارة تتمسكن لا لا حبيبتي بس احنا قلنا بنسويها مفاجئه لانج اشطر و حدة فينا

غنا امرنا لالله نصدقك هههه

سارة ههههة طيب شنو قلتي

غنا طيب بقول لامي قولى ان شاء الله ما تردني

سارة طيب و عطينى خبر انتظرك اوكي

غنا اوكى يلا باي

راحت غنا تركض مبسوطه بس نفس الوقت متخوفه لانها عارفة تصرفات زوجه عمها .

 


.

 


شافت ام فهد غنا و هي تركض و من حماس غنا اصتدمت فام فهد

ام فهد عمية انتي ما تشوفين قدامج؟

غنا تضحك اسفة يمة و الله من الفرحه

ام فهد ليش شنو و را هالفرحه

غنا يمة عندي طلب تكفين لاترديني

ام فهد فكينى شنو عندج

غنا بما ان اليوم عطلت قرروا صديقاتى نروح نتشعي فمطعم تسمحين لى اروح معاهم.

ام فهد نعم .

 


.مطعم

 


 


ومن متي

 




غنا: اول مرة و احدث مرة صدقينى لان صديقاتى راح يسافرون و نبى نجتمع اليوم نسلم على بعض لان ما راح نشوف بعض فالاجازة

ام فهد طيب اسالى عمج انا ما لى دخل

غنا يعني افهم انج موافقة

 


!!

ام فهد قلت لج سالى عمج و الحين انا بطلع مو فاضيه لسوالفج

دخل يوسف الى كان جاى من برا و جايب معاة علبه كاكاو و شاف غنا تتحلطم

يوسف شفيها غنا تتحلطم

حطت غنا ايدها على صدرها من الخرعة ها لا لا و لاشى ما فما فشي

مد يوسف علبه الكاكاو لغنا

غنا مستغربة هذي لى

 


!!

يوسف اي ابوى و صانى اشتريها لج مو منى لاتنبسطين

غنا انبسط و ليش انبسط يعني

يوسف طيب انا مو فاضى لج .

 


.

غنا بس ما عرفت شنو المناسبه

يوسف معصب ما له خلق <<< على طول ما له خلق تدليع يقول ليش خلصتى من الامتحانات و يعرف انج تحبين الحلويات

غنا تضحك تبى تنرفز يوسف انت ليش عصبى

 




يوسف و لى عنى اف منج

كانت ام فهد نازلة من الدرج و شافت يوسف

يوسف هلا يمة شكلج طالعه

ام فهد اليوم يوم الخروج العالمي

يوسف ليش منو بيطلع بعد

ام فهد غنا بتطلع مع صديقاتها <<< عارفة شنو رده فعله

يوسف خير خير خير مع صديقاتها

 


!

غنا اي و شفيها يعني

 




يوسف قال شفيها قال طلعة ما فتفهمين و لا لا ما عندنا فتيات يطلعون لحالهم

غنا راح تكون خالتي ام سارة معانا

يوسف بالنهاية حرمة .

 


.

 


مافى روحة يعني ما به اذا تبين تطلعين احنا موجودين تروحين معانا

غنا لاتسوى هكذا ر كلها مطعم بنتعشي و جميع و حدة بترجع لبيتها

يوسف ما فنقاش بالمقال قلت لا

غنا انا راح استاذن من ابوى مو منك

مسك يوسف غنا من معصمها بقوة و قام يخزها بعيونة اذا ابوى مخليج على راحتج تروحين و تجين احنا ما راح نسمح بالشى ذلك يصير تفهمين او لا و الحين ابوى مسافر يعني احنا الى نسمح لج او لا

غنا اترك ايدى و انت ما لك حكم على .

 


.

ام فهد صج انج قليلة حيا يابنت الايطالية

بالتاكيد غنا مهما كانت معصبة و الكلام الى يوصل لها من ام فهد جارح ما ترد عليها طيب انا ما راح اروح اتركنى يا يوسف

راحت غنا لغرفتها و هي تبكي بحرقه .

 


.

 


مسكت صورة امها و ابوها و كعادتها تشكى لهم

سمعت دق الباب بالخفيف .

 


.

 


مسحت دموعها و رتبت شعرها و شكلها عشان ما توحى لاحد انها كانت تبكي

غنا من

 




احمد: ذلك انا احمد اقدر ادخل

 




فتحت غنا الباب بابتسامة عريضة مصطنعه حياك

احمد كان اكثر واحد يفهم غنا و عرف بمجرد ما شاف و جهها انها كانت تبكي غنوءة شنو جالسة تسوين

 




غنا و لا شي

احمد و لا شي فاول يوم عطله

 


!!

غنا كما تشوف

احمد طيب انا عندي لج اقتراح

غنا شنو

احمد بعشيج برا على حسابي شرايج

 


 


وناخذ عمتي هناء معانا و عبادى و لدها

غنا جد .

 


.

 


بس مو انت قلت راح تطلع مع اصدقائك اليوم

 


!!

احمد لا غيرت رايي

غنا اكيد بسببى

 


!لا احمد ترا هكذا بحس بتانيب الضمير

احمد لا تفكرين عشانج ياروعة لا لان ربعى راح يروحون البحرين و انا متفق معااهم من قبل اذا راح يروحون البحرين ما راح اروح .

 


.

غنا اكيد؟؟

احمد اقول لاتصدقين عمرج كثير عشان ما تغترين علينا

غنا هههههة خلاص صدقتك

احمد خلاص خليج جاهزة الساعة 8 و انا بتصل بعمتي اوكي

غنا الله لايحرمنى منك حمود ما فغيرك فهالبيت انت و فهد فاهميني

احمد يمثل لا لا ببكى ببكى يلا بس يلا

ضحكت غنا على احمد و راحت ترتب غرفتها

————————-

كان فهد جالس على مكتبة يراجع المعاملات و قطع عليه حبل افكارة فيصل صاحبه

فهد الله يهداك يافيصل دايما كذا

فيصل عصب عصب فهد جميع شي و لا حد يقطع عليه شغله

فهد مسك الملف الى بايدة و ظرب فيصل انت تتعمد ها تتعمد

فيصل هههههة شسوى احب انرفزك

فهد طيب شنو و را ك؟

فيصل بصراحة جاى ابشرك ان اخوك فيصل بيكمل نصف دينه

فهد اوة اوة ذلك خبر حلوووو الف مبروك فصول

فيصل الله يبارك فيك

فهد بس الله يعينها مسكينة الى بتتزوجك

فيصل نعمممم شنو قلت

 




فهد ههههة رديتها لك .

 


.

 


الا ياحظها و يازين بختها دام انت بتكون زوجها

فيصل اي ذلك الكلام .

 


.

 


بس انت متي ناوى

 




فهد و الله يافيصل ما عندي مجال حتي افكر .

 


.

 


ثم تو الناس

فيصل اي تو الناس انت على الاقل اخطب

فهد اقول تبى تتزوج تزوج لاتربطني بمصيرك

فيصل ههههة ادرى كم شهر و بنشوفك خاطب الغيرة بتذبحك منى بعدين

فهد: فصول مو كانى عطيتك و جة يلا قوم عن و جهى و روح مكتبك

فيصل و اذا ما قمت بتشكينى لمنو

فهد تصدق ما فكرت اذا انا المدير و للحين ما فنشتك بشكى لمنو

فيصل هههههاى ما تقدر تستغنى عني

قام فهد من كرسية و مسك فيصل من ثايبة و طلعة برة و هو ميت ضحك

فيصل اوريك و الله لاردها لك

فهد اعلي ما فخيلك اركبة ههههههه

فيصل لا الاخ غيران مني

قام فهد يضحك على تصرفات فيصل و قفل الباب

——————————-

استعدت غنا للطلعة بدرى بعد ما عتذرت من صديقاتها و لو انها كانت زعلانة بس قعدتها مع عمتها و اخوها احمد اكيد راح تخفف عنها و راح تنبسط معاهم

كانت تنتظر فالصالة و ما سكة عباتها بايدها و تتمشى

نزل يوسف و شافها غنا يعني بتسوين الى فراسج؟

قامت تناظرة بعيونها بدون ما تتكلم و عطتة ظهرها

مسك يوسف غنا من معصمها و لفها قدامة اذا كلمتج ردي

غنا و هي معصبة اففففف لازم تنكد على ما تكون يوسف اذا ما نكدت على .

 


.

 


بطلع مع احمد و عمتي هناء زين .

 


.

 


ارتحت الحين

 


؟؟.

ترك و ليد غنا و راح المطبخ يشرب موية .

 




جلس يفكر فكلمه غنا لازم تنكد على و من كثر ما تاثر من هالكلمة و عصبتة شد قبضتة على الكاس و كسرة بايدة و صرخ من الالم…

سمعت غنا صرخه يوسف و رمت عباتها على الكنبة و راحت تركض

مسكت غنا يد يوسف الى تنزف و هي خايفة يوسف انت تنزففف

صار يطالع بعيونها و شاف فيهم الخوف عليه سحب ايدة بقوة ما صار شي كله جرح بسيط

غنا اي جرح بسيط انت تنزف عديد

راحت تركض تجيب علبه الاسعافات الاولية و رجعت

غنا عطنى ايدك

يوسف ما يحتاج قلت لج بسيط

سحبت غنا ايدة و جلست تداويها و تلفها و طول الوقت يوسف جالس يطالع بها و حس بتانيب ظمير

غنا و الحين خلصنا و ان شاء الله كلها كم يوم و تطيب

يوسف بصعوبة شكرا

غنا العفو بس انت اخوى و ذلك و اجبى بدون رسميات

يوسف طيب انا راح انام الحين لانى صاحى بدرى .

 


.

 


وانتى انبسطي

غنا و لايهمك .

 


.

 


بس ليش ما تجى معانا

يوسف انا

 




غنا اية انت تعال و تعشي معانا و انبسط شنو و راك

 




يوسف لا لا ما حب الطلعات السخيفة هذه

لفت غنا راسها يمين و يسار بكيفك

و راح يوسف لغرفتة و غنا جلست تنتظر

و بعد 10 دقايق دق موبايل غنا .

 


.

غنا الو هلا احمد

احمد غنا يلا انا برة انتظرك

غنا و عمتي

 


 


معاك

 




احمد لا بمرها بعد ما اخذك يلا اطلعي

غنا اوكي

طلعت غنا و ركبت السيارة و انتبهت ليوسف الى كان فاتح النافذه

غنا ما درى متي تبطل يا يوسف)

احمد غنوءة ليش ما تركبين وين سرحتى

 




غنا ها لا و لاشى الحين بركب

احمد غنوءة بصراحة .

 


.

 


“ونزل راسة ” <<< يعني زعلان

غنا شفيك احمد

احمد عمتي اعتذرت لان صاحبتها راح تزورها اليوم على العشا

غنا جد؟!

 


طيب مو مشكلة انا و انت و كلم فهد يلحقنا

احمد لا..

 


وين بيتعشون صديقاتج؟

 


.

فهمت غنا تخطيط احمد و ان هو لا اتصل على عمتها و لا شي احمد انت من البداية خططت لكذا صح

 




ابتسم احمد ما هان على فاول يوم اجازة تزعلين

غنا لا و الله مو زعلانة بالعكس الطلعة معاكم حلوه

احمد طيب فكينا من هالرسميات و قولى لى وين اي مطعم

 


!

غنا بسس

احمد بس شنو .

 


.

 


يوسف راح يتصل بعمتي

 


!

 


..

 


لاتخافين ما فشى يطوفنى قلت لعمتي لو دق عليها تقوله و هي تعرف تصرفاته..

 


و ثم هو مستغل ان ابوى هاليومين مسافر مسوى بها الامر الناهى و احنا ساكتين عنه بس عشان ما تكبر المشاكل لان ما وري يوسف راح تنتهى .

 


.

 


والحين بسرعة قولى لى وين المطعم

 




غنا تضحك على جديه احمد عصب عصب احمدانى .

 


.

 


اوكى هم فمطعم ……….)

وصل احمد غنا المطعم و قال لها بس تخلصين دقى على عشان امر اخذج

……………………..

اول ما دخلت غنا الغرفة الى حاجيزنها البنات

البنات و ااااو غنوءة .

 


.

 


لدرجة هذي و اثقة ان بنموت عشان تجين مسوية بها مفاجئة

غنا هههههة افكورس .

 


.

 


لا لا بصراحة ما كنت ناوية اجى بس ثم قررت انني اجى و ما افوت حشكم

نورة اي حشنا ما ينتفوت

سارة مدت المنيو لغنا يلا ترانا مستعجلين غنا شنو طلبج

توها راح تاخذ المنيو الا دق موبايلها .

 


.

 


والمفاجئة انها كانت من يوسف

غنا ارتبكت و صارت تبلع ريقها .

 


.

 


حطت الموبايل على الصامت و استاذنت من البنات عشان تروح الحمام ترد

ردت غنا على الموبايل و هي خايفة ااالو

يوسف هلا غنا بصراحة ما جانى نوم و شكلى بجى اتعشي معاكم

هنا انصدمت غنا و ما عرفت تتصرف

يوسف: كنت اتصل باحمد بس موبايلة مغلق

زادت حيره غنا لانها كانت ناوية تتصل باحمد على طول

يوسف ما رديتى على غيرتى رايج ما تبينى اجى

 




غنا لا لا احنا بمطعم ………….)

قفلت غنا الموبايل و صارت ترجف

حاولت تتصل باحمد لكن فعلا كان موبايلة مغلق كيف بتصرف الحين

 


 


)

فكرت انها تتصل بفهد و تقوله السالفة كلها .

 


.بعدين تراجعت لان يمكن فهد يتصرف تصرف شين مع يوسف خصوصا لو عرف انه هو منعها من الطلعة مع صديقاتها .

 




و قررت انها تواجة يوسف لكن يوسف لو عرف ان احمد سوا هكذا من و راة اكيد راح ياذية فتراجعت عن الفكرة هذي بعد …..

 


وقت ما كانت مو عارفة تتصرف اتصلت عمتها هناء

غنا: الو عمتي الله يخليج انقذيني

هناء خير غنا صار شي

غنا عمتي انتي اكيد تدرين عن يوسف و انه رافض انني اطلع مع صديقاتي

هنا اي عارفة بس انتي شفيك الحين

 




خبرت غنا عمتها

هنا خلاص بسيطة الحين انتي دقى على يوسف و قولى له

غنا بس لو عرف ان احمد هو الى خطط لكذا راح ياذيه

هناء: لا انتي قولى له انني انا اعتذرت فجاة و احمد ما حب يزعلنى فنزلنى اتعشي مع صديقاتى و بيرد ياخذنى و ما بيصير شي ان شاء الله

ريحت هناء غنا و قفلت من عندها و على طول اتصلت بيوسف

يوسف هلا انا قريب من عندكم

غنا يوسف بصص بصراحة انا الحين بال…..

 


بال….

 


بالمطعم مع صديقاتي

هنا يوسف و لع شنوووووو

غنا لا لا انت اسمعنى بالاول

يوسف انا جاى المطعم الحين و باخذج .

 


.

 


واحمد شغلة معاى بعدين

غنا طيب انت اسمعنى بالاول الله يخليك اسمعنى و لو مرة و حدة فحياتك

هنا تاثر و ليد و تذكر كلمتها الى قبل شوى طيب قولى شنو عندك

خبرت غنا ر بالى اتفقوا عليه هي و عمتها

هدا و ليد شوى اوكى خلاص فهمت انا راح انتظر لحد ما تخلصين عشا و انا الى باخذج معاي

غنا و احمد

 


؟

يوسف انا راح اتصل به و اقول له

غنا خافت ان احمد يمكن يتخانق مع يوسف فطرشت له مسج و قالت له باللى صار و رجعت لصديقاتها

……………..

سارة غنا وين كنتى تاخرتى عديد

غنا جاتنى مكالمة من خالتي بايطاليا سوري تاخرت عليكم

سارة اية نسينا ان الاخت غنا من اصل ايطالي

غنا قصدج نصف ايطالى و لا بتجردينى من اصلي ها

سارة لا لا و الله العفو هههه

ضحكت غنا و هي تتصنع و كان ما فشى شاغل فكرها

هنادى طلعت الكيكة الى جايبتها معاها تراج موتينا جوع يلا اطلبوا عشان ناكل بعدين الكيك

غنا و اااو كيكه باسكن روبنز كيكتى المفضله

نورة اقول غنوءة شكلج مو على بعضج فيج شي

 




غنا لا لا بس راسي مصدع شوي

البنات سلامات .

 


.

سارة بلا هذرة و خلونا نطلب ما نبى نتاخر مو حلوه

غنا صح ساره

تعشوا و احتفلوا و بعد ما خلصوا اتصلت غنا بيوسف

شافوا البنات يوسف كان ينتظر غنا برا جنب الباب

هنادى اقول فتيات شوفوا غنوءة يابختها اخوانها هم الى ياخذونها مو احنا ما لت علينا مع السواق

نورة صدقتي

سارة اقول لاتحسدون البنت

نورة ما شاء الله عليه مزيون

هنادى ههههة سارة شوفى شنو تفكر فيه

سارة ههههة نورو ما تجوز عن القز

نورة يوة انتوا ليش هكذا خلونا نروح المنزل احسن

قاموا يضحكون عليها و جميع و حدة راحت بيتها

——————-

فالسيارة كان يوسف ساكت .

 


.

 


وغنا على اعصابها كانت خايفة من سكوتة و حبت تكسر هالصمت

غنا اا يوسف

يوسف بهدوء و بدون ما يلتفت نعم

غنا كيفها ايدك الحين

يوسف الحمدلله

ابتسمت غنا الحمدلله

غنا بعدين مستغربة صارت تطالع فو جهة تبى تفسر تعابيره

حس يوسف بغنا و التفت عليها فشى غريب بوجهى

 




غنا فاتحة فمها و لفت عيونها و صارت تبلع ريقها: ها لا لا و لا شي

ضحك يوسف ضحكة خفيفة و لف راسة يمين و يسار

ضحكت غنا و ياة كالهبله

يوسف تبين تاكلين ايسكريم

غنا اييى صح ذكرتنى .

 


.

 


“فتحت شنطتها و طلعت قطعة من الكيكه الى جابتها هنادى و مدتها ليوسف ”

يوسف لى انا

 


!!

غنا اية ذلك انا و صديقاتى احتفلنا قبل شوى قلت خلينى اخذ قطعة لك اعرف انك تحبها

ابتسم يوسف و اخذ القطعة منها

بالتاكيد يوسف اثار استغراب غنا و جلست تفكر فتصرفاتة غريبة هادئ بس طول الوقت مبتسمة و فرحانة بتصرفاتة الحديثة و الغريبه

يوسف بما انك اكلتى كيك الايس كريم اكيد بتقولين ما تبين نروح ناكل ايسكريم

غنا اذا بتودينى ما بمانع ” غنا كان هدفها مو الايسكريم بس ما تبى تكسر بخاطرة ”

يوسف خلاص نروح ناكل

———————

وصل المسج لاحمد و فهم من غنا ان ما تبى تصير اي مشكلة و راح شغل له فلم بعد ما تطمن على غنا و لو انه كان خايف عليها شوى من يوسف

ثاني يوم فالصباح

غنا صحت بكل نشاطها اخذت لها شور و راحت تسوى لها فطور .

 


.

 


كان المنزل هادئ

غنا و هي تسوى فطور و كانت تغنى و تنطنط سمعت صوت الباب الخارجى و التفت و راها و شافت عمها راحت تركض و فحضنة على طول

بو فهد هلا و الله ببنتى الروعة غنوءه

غنا بابا اشتقت لك كثيييييييير

بو فهد و انا اكثر .

 


.

 


“حط ايدة على راسها و مسح عليه ” و شخبار اميرتنا؟

 


وكيف العطلة

 


؟

غنا الحين صارت اجمل بجيتك

بو فهد للدرجة هذي اشتقتى لابوج

غنا اكيد

نزل احمد و شاف ابوة و غنا

احمد ترا جد هكذا بغار

ضحك بو فهد تعال بوس راس ابوك ثم بكيفك غير

ضحك احمد: “وراح باس راس ابوة و ايدة ” كيفك يبة

 




بو فهد الحمدلله .

 


.

 


تمام … وين امك و اخوانك

احمد امي نايمة .

 


.و فهد بما ان اليوم الخميس فهو يعوضها بنومه .

 


.

 


و يوسف انا ذلك الى مستغرب منه انه ما صحى

غنا بسيطة يوسف لاول مرة فحياتة يصبح صاحى لساعة 12 بالليل

احمد اها

قرب احمد من غنا و همس فاذنها ان شاء الله بس ما ضايقج

غنا ثم اقولك

بو فهد شعندكم انتوا تتكلمون من و را ابوكم يللى ما تستحون

غنا ها لا بس فرحانين برجعتك

بو فهد طيب انا بروح اريح شوي

غنا اوكى بابا

راحت غنا تكمل فطورها و كانت جالسة على طاولة تاكل

احمد و الله انج ناكرة للجميل

غنا تاشر على روحها انا

 




احمد:ليش ما حسبتينى فالفطور

غنا غنا و الفطور الى تبية تحت امرك امر فديتك انا

احمد احم احم اي هكذا تسنعي

غنا و قفت و تدق تحية كالشرطة حااااظر حظره السيد احمد شنو تبينى اسوى لك

احمد نفس الى تاكلينه

غنا بدون ما تعرف شنو

 




احمد يعني انتي شنو تاكلين غير توستة مع جبنة شرايح فالصباح معروفه

غنا هههة خلاص و لايهمك .

 


.

 


طيب الحليب مع شاى و لا نسكافيه

احمد هم مثلج

غنا ياحبك للتقليد

احمد كيفى يلا روحى جهزى الفطور ترانى عطيتج و جه

كان يوسف جالس يغسل و يسمع سوالف احمد مع غنا و ما يعرف شنو سر هالتوتر لما يوشفهم مع بعض حاول يسيطر على اعصابة و غسل و جهة بماى بارد اكثر من عشر مرات .

 


.

 


مسك المنشفه بايدة و هو مشغول بتجفيف و جهة سمع الى ما توقع يسمعة كانت غنا تقول لاحمد و هي مشغولة بتجهيز الساندويش تصدق احمد امس قلبي كان راح يوقف لو ما عمتي هناء انقذتني

احمد اية صح كيف فلتى من يوسف

 




غنا قلت له ان عمتي اعتذرت و انك انت ما حبيت تكسربخاطرى عشان هكذا و ديتنى لصديقاتي

احمد انا مو خايف من يوسف بس ما بى مشاكل خصوصا امي راح تكبرها .

 


.

 


بس اهم شي ان يوسف صدق

هنا يوسف عصب لحد الجنون رمي المنشفه بالارض و كان رايح للمطبخ .

 


.

 


استوقفتة كلمه غنا

غنا بس تصدق احمد امس يوسف كان غير يوسف الى اعرفه

احمد كيف يعني

غنا ما عصب على و لا قالى كلام يجرحنى و اخذنى طعام اسكريم مع انني كنت شبعانة بس قلت ما راح اردة و كان مرة هادئ

حس يوسف ان غنا فرحانة من جميع قلبها انه تغير معاها و لو انه كان ليوم واحد .

 


.

 


فرخي قبضه ايدة و راح لمطبخ

يوسف صباح الخير

غنا و احمد صباح النور

قرب يوسف لغنا و سحب السندويشة الى كانت ما دتها لاحمد و طعام منها

احمد و الله انك نذل صار لى ساعة انتظر

ضحكت غنا على تصرف يوسف .

 


.

 


” و احمد يركض و را يوسف يبى يظربة ”

يوسف لا تعرفين تطبخين

احمد الله و طبيخ =كلها جبنة على بندورة فتوست

غنا فديت يوسف هو الى يعرف مو انت

احمد الحين قلبتى على بس عشان شرا لك ايسكريم

ضحكت غنا “وكان يوسف عينة على غنا ”

احمد: يلا بما ان الدب يوسف طعام سندويشتى سوى لى ياشيف غنا غيرها

غنا حااااظر طيران

قرب يوسف من غنا و قال لها و لو ان صار به كذب بس كان كذب لاباس به يعني كذب ابيض

استغربت غنا من كلمه يوسف و ما فهمت شنو كان يقصد فلتفتت عليه بسرعة و قالت بصوت اقرب للهمس اي كذبه

يوسف و الله ياغنا الى على راسة بطحة يتحسسها

صارت غنا تحرك عيونها كانها تدور على اجابه

احمد انتوا شقاعدين توصوصون من و راي

غنا ها لاولاشى بس يقول لى لاتسوين سندويشه احمد اجمل من سندويشتي

همس مرة ثانية =فاذنها اجمل تصريفه

غنا(يافرحة ما تمت شكلة المرة هذه بغير اسلوبة و ابيخ من قبل اففف

احمد وين سرحتى غنا و شفى و جهج تغير لونه

يوسف حب يغير الجو الا صحيح ابوى ما جا

احمد الا جا و سال عنكم

يوسف و الحين و ينة

 




احمد نايم

يوسف اها اوكى انا بروح اتمرن و امشي فالحديقة تجى معاي

احمد لا ما لى خلق بروح اجلس على النت

يوسف و انتي غنا

 




غنا متنرفزة ما بسوى شي بروح انطق و انام

استغربوا من ردها و اهى انتبهت على نفسها لا اضحك معاكم انا بروح اغير ترتيب غرفتي

راحت غنا لغرفتها و هي تفكر فتصرفات يوسف الغريبة و تفكر فكلمتة و تحاول تلقي لها تفسير

 

  • روايات اجمل
  • غنا خليجية

532 مشاهدة

روايات خليجية رائعة