4:45 صباحًا الأحد 24 فبراير، 2019








روايات ريبيكا ونترز

بالصور روايات ريبيكا ونترز 20160917 5353

الملخص

ورثت غرير و اختيها بعض المال … و لكن كان هناك شرط لترث هذا ما ل على كل واحده منهن ان تجد زوجا
لم يسبق ان سمعت غرير و اختيها باسخف من هذا الشرط لذا لم يابهن للامر و قررن بدل ذلك قضاء عطلتهما في الريفيرا الايطاليه .. و لكن اخر شيء توقعته غرير هو التقاء امير … الارستقراطى الايطالى الرائع ما كس دوفارانوا فهل يكون هو العريس المطلوب

– صدفه غريبه
17 حزيران مجلس اللوردات .انكلترا
سادتى اللوردات سنبدا بسماع بيان الافتتاح من السنيور “ماكسيميليانو دى فارانو من اسره بارما بوربون ” انه رئيس المحامين المستشارين لاتحاد مزارعى اميليا رومانيا في ايطاليا الذى رفع احد اعضاءه دعوي قانونيه ضد السوق المركزيه للمملكه المتحده الذى يمثله اللورد وينثروب
و في مجلس اللوردات و للمره الثانيه خلال العام و قف ما كس عازما على ان يجبرهم على احاله القضيه الى محكمه العدل الاوربيه لاستصدار قرار نهائي
شكر الحاضرين بانكليزيه لا لكنه فيها و ذلك بفضل المدرسه الخاصه التى درس فيها و السنوات الاربع في جامعه اكسفورد فضلا عن رحلاته المتعدده الى الولايات المتحده و كندا مع ابناء عمومته
لكى انعش ذاكرتكم بروسيتو دى بارما او لحم العجل المربي في شمال و وسط ايطاليا منذ زمن طويل مشهور في كافه انحاء العالم و اسمه ما ركه مسجله
تاج الدقيو …التاج الذى يرمز الى دوقيه بارما القديمه هى الضمانه الخارجيه لاصالته و تبعا للقانون الايطالى يجب ان يظهر هذا الرمز على كل منتج مهما كان نوعه اذا ما اشتري الزبون اللحم كاملا او الشرائح المقطعه يجب بان تحمل الماركه المسجله اذا ما اشتري شرتئح موضبه فيجب ان تطبع الماركه على الكيس
تباع هذه المنتجات للسوق المركزيه للمملكه المتحده التى توزعها للمستهلكين لكنها و لسوء الحظ تباع دون ختم الماركه المسجله يري اتحاد بارما التجارى ان هذا العمل يتعارض مع القانون الايطالى و مع القانون الاوروبى ايضا في الاجراءات القانونيه الحاليه يطالب الاتحاد التجارى بمنع تسويق منتجات بارما حتى تصدر المحكمه الا و ربيه قرارها النهائى و اترك الان الكلام للورد وينثرب
و عندما جلس ما كس مكانه ناوله مساعده برنالدوو قطعه ورق
اخذ يقرا الورقه لكن ذهنه كان مركزا على القضيه التى يناقشونها الى حد انه لم يفهم ما في الورقه الا بعد ان قراها للمره الثانيه
سكرتيرك في كولورنو تلقي لتوه اتصالا من رئيس الامن في مطار كريستوفر كولومبو في جنوي عليك ان تتصل بفاوستو غالى على الرقم “555328” في اقرب وقت ممكن انها معلومات سريه هامه للغايه
معنى هذا ان الامر لا يتعلق باسرته مباشره او عائلته الكبري و تملكه الارتياح و هو يضع الورقه في جيبه بعد ان قرر ان يتصل بالسنيور غالى في فتره الاستراحه
اصغي ما كس الى المداخله حوالى عشر دقائق قبل ان يصل هذا الى بيت القصيد “اري ان دور اتحاد بارما في التاكد من ان المنتج الاصلى و حده هو الذى يباع كلحوم بارما يبطل حالما يخرج المنتج من منطقه بارما و اترك الكلام مجددا للسنيور دى فارانو
مره اخري هب ما كس و اقفا
اود و بكل احترام ان ارفع هذه القضيه الى المحكمه الاوروبيه لئلا نبقي في طريق مسدود ما لا يحقق شيئا لاى من الطرفين
و تبع قوله هذا الاعلان القاضى اللورد ما ربوى استراحه مده ربع ساعه و كان الفضول يتملك ما كس لمعرفه سر مخابره جنوي فاخرج هاتفه الخلوى و طلب الرقم المدون على الورقه و سرعان ما سمع صوت
رجل
الو سنيور فارانو
نعم؟
يشرفنى الحديث اليك لدى بعض الاخبار التى اظن انها تهم اسرتك و بما انك تهتم بشؤونها القانونيه شعرت ان من الحكمه ان انبهك اولا
تابع حديثك ياسنيور
منذ نصف ساعه نزلت ثلاث اميركيات من الطائره القادمه من نيويورك و قد احتجزهن رجالى بجحه و صول معلومات عن مسفرين مشكوك في امرهم قادمين على الطائره نفسها في الحقيقه اكتشفوا ان كلا منهن تحمل قلاده الدوقه
قال ما كس و هو يهز راسه ساخطا
كل منهن هذا مستحيل
ثمه قلاده واحده فقط لكنها قد تكون في اي مكان لان مجموعه مجوهرات دوقه برما سرقت منذ اكثر من عام من مكان عرضه في قصر الاسره في كولورنو
كانت القلاده اقل المجوهرات قيمه من الناحيه الماليه الا ان قمتها
التاريخيه و العاطفيه كبيره بالنسبه الى اسره ما كس
هل استشرت خبيرا
نعم و قد اخذت صور اثناء الاستجواب و قارنها الخبير بالصوره الفوتوغرافيه للقلاده اليت اعطيتها انت للشرطه بعد السرقه فجاءت مطابقه تماما
تملكت ما كس الدهشه بينما تابع الضابط كلامه
هذا هو السبب اتصالب بك يا سنيور فارانو هل تريدنى ان اصادر القلادات لاخذها للفحص لاتعرف النسوه الاميركيات حتى الان سبب احتجازهن
هذا حسن دعنا نترك الامر الان عند هذا الحد اقدر لك فطنتك و سرعه بديهيتك يا سنيور غالى تصرفت بشكل جيد جدا على اي حال تلقينا ارشادات كثيره من عم خبر السرقه و قدمت جائزه لمن يعيد المجوهرات على ان اعترف بان هذه المزحه الصغيره التى قامت بها بعض الاميركيات الوقحات تهدف للفت الانتباه لكنى اتساءل لماذا
هذا هو رايى بالضبط عندما صبحت المزحه اكثر غرابه
اوضح ما تعنيه
انهن اخوات
اتعنى راهبات؟
كلا كلا انهن في السن نفسها و تاريخ الولاده نفسه
اتعنى ثلاث توائم لايري المرء هذا كل يوم كم اعمارهن؟
سبعه و عشرون عاما
سبعه و عشرون فقط و قد دخلوا طريق الاجرام؟
وجميلات جدا؟
جميلات طبعا
تقول اوراقهن الرسميه انهن دوقات كينغستون من نيويورك
دوقات كينغستون و حول ما كس نظره الى لورد وينثروب اذا كان هذا اللقب موجودا فسيعرفهن اللورد على الفور
انا في لندن لسوء الحظ و لا استطيع العوده الى جنوي قبل المساء لكى اتحقق من هذا الامر هل عرفت سبب حضورهن الى ايطاليا؟
يدعين انهن في اجازه تحققت من المعلومات اليت اعطينها لنا و تاكدنا من انهن قطعن التذاكر في سبلينديدو هذه الليله و استاجرن مركبا شراعيا للغد…
من بورتوفينو؟
لا بل من فيرنازا
تحولت ابتسامه ما كس الى عبوس هذه المفاجاه الصغيره المذهله اقرب من ان تكون مصادفه
منذ عامين قدم قرضا لصديقه فابيو و اخويه الصغيرين بعد ان غرق و الدهم في البحر في مركب صيد الاسره و الاخوه الثلاثه يعيشون الان
من العمل كملاحين في المراكب السياحيه
لقد سدد له صديقه دينه كله رغم ان ما كس لم يطلب او حتى يتوقع منه ذلك و بالاضافه الى رعايه اخويه اصبح لفابيو زوجه و هى حامل الان بطفلهما الثانى و بما انهم يملكون المركب السياحى الوحيد للتاجير في تلك المدينه الصغيره التى نشا فيها ما كس فهو يعلم بالضبط اين سيجد الاميركيات هذا اكن ينوين اتباع برنامجهن عندما يصبح بوسعهن مغادره المطار
يمكنك ان تطلق سراحهن ياسنيور غالى و لكن ضعهن تحت المراقبه المشدده و عندما اعود من رحلتى ساتصل بك
تصل بالسلامه
بعد انتهاء المحادثه دون ما كس الملاحظه على ورقه و طلب من برنالدو ان يسلمها باليد الى اللورد وينثروب قائلا
احضر لى الجواب منه
انطلق برنالدو ليعود بعد دقائقق قليله حاملا ورقه فتحها ما كس متلهفا لقراءه الجواب
يسرنى ان اقدم لك العون يا ما كس
خلف افلين بيبربونت جده بصفته دوق كينغستون الثانى في البدايه كان معروفا بعلاقته باليزابيت تشادلى التى ادعت انها دوقه كينغستون لكن لقب كينغستون انطفا بموت الدوق قرابه العام 1733 لم ينجب اولادا و اجو ان تجد في هذا جوبا على سؤالك
رفع ما كس راسه و ابتسم للورد وينثروب الذى بادله ابتسامه
و هكذا تلك النسوه لاميركيات لم يكن مدعيات جريئات و حسب بل اظهرن و قاحه و دهاء في اطلاق لقب انكليزى انطفا منذ اكثر من مئتى سنه على انفسهن
ما للعبه التى يلعبنها بحضورهن الى ايطاليا و هن يضعن قلادات مماثله للقلاده المسروقه من اين اتين بهذه الفكره و لماذا؟
*********************
اود لو اركض الى الغرفه و ارتدى ملابس السباحه لكنى اشعر بتعب شديد
رحله الطائره اتعبتنى انا ايضا .انا ذاهبه الى السرير هل انت قادمه يا غرير
في غضون دقائق…
اسرها عبق الليل المعطر فلطالما حلمت بالقدوم الى ايطاليا و رغم ان تسعين بالمئه من اسلافهن انكليز وايرلنديون و اسكتلنديون الا ان اباهن كان بفضل جذورهم الايطاليه النمساويه و قد نقل عدوي ذلك الحب لغرير
لاباس انما لا تحدثى ضجه عند عودتك
قالت فيما خطواتها تبتعد
اعدك بذلك
بعد اجتماعات عمل عده تمكن من الانطلاق في اوروبا و بعد عشاء متاخر توجهن الى كنيسه سان جورج لزيارتها
و من هناك جلن في الحدائق الاستوائيه على اراضى دير سبلينديرو الذى يعود الى القرن السادس عشر و انتهين اخيرا عند بحيرته المطله على مدخل المرفا
كانت اذنا غرير تلتقطان همسات الاحاديث و الضحك من رجال و سيمين و نساء يستمعن بالحياه و هى تقف بجانب شجره النخيل مرتديه ثوبا مذهل الجمال بلونه لبرتقالى و تلاقت نظراتها بنظرات رجل كان يسبح بسرعه و مرونه كسمكه قرش ضخمه سوداء و استقرت نظراتها على الرجل البرونزى اللون ذو الشعر الداكن الحسن البنيه و فجاه خرج من الماء الى حافه البحيره
و ظهر ان لسمكه القرش ساقان
ساقان قويتان تحملان جسما طويلا ملفت نظرات الاعجاب من النساء و نظرات الحسد من الرجال
عدم اهتمامه الكلى بما حوله اكد حس الاستشعار لديه الذى حدد
هدفه التالي
و ارسل لاوعيها رساله مفادها انها ارادت ان تري ما اذا كان يعيش حسب فكرتها عن حياه الفتي العابث
كل شئ فيه حدثها بذلك…
من وجه النسر الذى تشكلت عظامه الايطاليه و تهذبت على مدي قرون و عينيه السوداوين المتالقين اللتين تشبهان بركانين ينفثان الحمم في ظلمه السماء نظره حميمه منهما جعلتها تشعر كانه تذوب كالحمم اخذ البنض في اسفل عنقها ينبض بقوه راته يتامل القلاده لقد ابتلع الطعم ستبتهج بايبر حين تعرف ان اقترحها حمل تراث الاسره نحج منذ الليله الاولي في ايطاليا
قال بصوت عميق و انكليزيه ذات لكنه ايطاليه ثقيله
رايتك تتمشين منذ فتره يا سنيوريتا
اهتزت اعماقها للرجوله الواضحه في صوته و سرت في كيانها رعشه لذيذه رغم دفء الليل فيما تابع هو
ظننتك ساتين الى البحيره
اجابت بجراه و هى تلقى بحذرها في مهب الريح
لاحظتك انا ايضا و لهذا لم اصعد مع اختى الى الطابق لعلوي
فهمس لها بلهفه و كانه يقول ان حياته تتوقف على ذلك
اسحبى معي
انا لا البس ثوب سباحه
وهل هذا مهم؟
هذا السؤال جعلها تحبس انفاسها
كان بامكانها ان تعبث معه فتره و تستمتع بكل دقيقه لكنها لم تشا ان تغامر مع القدر
كلا
و ما ان نطقت بهذه الكلمه حتى رات عينيه تلتهبان
اتراها ادهشته بجوابها على حد علمها ليس لاسماك القرش مشاعر ادميه بل لوحدها الغريزه هى التى تقودها الى اقرب فريسه
حسنا… دعنا نري كم من الوقت بستغرق بتلاعك لي… و بعنايه بالغه خلعت حذاءها الذهبى و تركت ساعتها الذهبيه و حقيبتها ذات المقبض الذهبى على طاوله بقرب البحيره ثم قفزت الى الماء
و بما انهن عشن قرب نهر “هدس ريفر”
طوال حياتهن على الاب غرير و اختيها كيف يكن سابحات قويات فاصبحت السباحه رياضتهن المفضله الممتعه
كان قاع هذه البحيره مبلطا بشكل رائع فغاصت اكثر لتتمكن من رؤيته بشكل افضل لكن يدين قويتين امسكتا بها و جذبتاها الى سطح الماء
ظهرت على السطح و قد التصق شعرها لذى يصل الى عنقها براسها و لسوء الحظ لم يكن هذا ما ازعجها بل حقيقه ان ثوبها ارتفع و فضح اكثر مما تود ان تظهر
و رغم ان و جهه الحذاب لم يكن يبعد عن و جهها سوي سنتنترات قليله الا انها لن تدع ملامحها تفضح عن مدي حذرها
لم نتعارف بشكل كاف اسمى غرير دتشيس
غرير
كرر الاسم بنعومه فائقه و طريقه رائعه الجمال
اسمك مثلك فريد بجماله ما لذى يحضر امراخ اميركيه رائعه الجمال مثلك الى ايطاليا؟
حان الوقت لكى تروى القصه التى تدريت عليها فاجابت
جئت مع شقيقتى الى هنا لنزور بعض الاقرباء
احقا؟
نعم كانت جدتى الاولي دوقه كولورنو
التمعت عيناه السوداوان تقديرا
انت تشيرين الى ما ريا لويجيا اميره النمسا و عميده اسره بارما بوربون
انه اذن يعرف تاريخ ايطاليا الى حد يمكنه تمييز قلاده الدوقه كان هذا سهلا الى حد مخيف
تلهفت الى ان تخبر بايبر و اوليفا بانها عثرت على فتى عابث حقيقى في اول ليله لهن كل ما عليها لقيام به الان هو العبث معه لفتره قبل ان تجعله يعرض عليها الزواج
عندما تكتشف له حقيقتها سيفلت من الصناره و يسبح بعيدا عنها
عندئذ ستتمكن من الاستمتاع بقيه هذه الاجازه الاسطوريه مدركه انها التزمت بشرط الاتفاق المبلغ على البحث عن زوج و اجابته
نعم هذا صحيح نح شقيقات الثلاث اميركيات نتحدر من سلالتها
و لم تجد ضروره لان تضيف انها من السلاله غير الشرعيه
و تابعت
الان بعد ان اخبرتك بشئ عن نفسب احب ان اعرف من تكون
تكلمت بصوت ضمنته كل ما يمكنها من غراء فاجابها مداعبا
ولماذا لا تخمنين اسمي؟
حدقت في جمال رجولته الذى لا يصدق و نطقت باول كلمه خطرت لها
لويجيو
لوي شفتيه بتسليه
لا
لم يسبق لها ان شعرت بمثل هذا الاهتمام لكن ثمه شئ في هذا الرجل سبه باكسير الحياه في عروقها يزيد من شجاعتها و قالت له
بابتسامه متالقه
ربما سياخذ هذا وقتا طويلا
هز كتفيه العريضين قبل ان يجذبها لتقترب منه اكثر
كنت في رحله عمل في لندن و الان انا في اجازه طوال الاسبوع القادم و ما من شئ احب الى من ان امضى كل ثانيه معك ياجميلتي
كل ثانيه هذا يعنى ليلا نهارا شعرت بانه يعنى ما يقوله و سرت في جسدها رعشه
لم تجد غرير عيبا في هذا الايطالى الذى يجذب القلوب… و لعله ترك لتوه في لندن امرأة و هو الان يبحث عن غزوته التاليه
و ما دامت تمثل له الطعم بمجوهراتها و لقبها فلم لا تتسلي لفتره من الوقت اولا و خطر لها ان هذا سيشكل خبره جديده لها
لسوء الحظ انا و شقيقتاى سنغادر الى فرنازا عند الصباح و لن تعود
انا اعرف فرنازا جيدا و ما دامت لن تظهرى اي خوف من الماء فيسرنى ان اخذك الى كهف سرى لايمكنك الوصول ليه الا بالسباحه تحت الماء
فقالت باسمه
مثل ادموند دانتر الذى عثر على كنز ابى فاريا على جبل مونت كريستو هل ساكتشف ذهبا و فضه و لالئ ثمينه
جمد جسمه القوى العضلات قبل ان يميل براسه الجميل ذى الشعر الاسود الذى بدا جعدا رغم البلل
هل هذا ما تبحثين عنه؟
تملكها احساس بانها قالت شيئا لم يتوقعه ..شيئا حيره
الا يبحث الكل عن الكنز الذى يجلب السعاده الابديه؟
السعاده الابديه اتساءل ما قد يكون هذا؟
تمتم بهذه الكلمات و كانه يحدث نفسه فيما نظراته تتامل ملامحها المليئه بالانوثه
المغامر يتحول الى فيلسوف انه ممثل افضل مما كانت تظن
بفضل الكسندر دوماس نحن نعرف امرا واحدا…
هذا صحيح
كان و جهه قريبا من و جهها بحيث شعرت بدفء انفاسه فيما تابع قائلا
رغم ان كونت مونت كريستو تمكن من الانتقام من اعدائه الا انه لم يجد السعاده على الاطلاق
لكن روايه دوماس كانت حكايه خياليه
و مره اخري التمعت عيناه السوداون كنار تحترق على تله بعيده و قال
اذا شئت فساخذك الى جزيره مونت كريستو انها ليست بعيده عن فرنازا قد تجدين هناك ما تطمحين اليه
انه يعنى نفسه طبعا و جاهدت كيلا تضحك من غرور هذا الرجل و قالت
ربما
هل هذا يعني..
قاطعته بابتسامه غزل
انه يعنى ربما و الان نا متعبه و على ان اودعك
لكن الوقت لم يتاخر كما انك اصغر من ان تتعبي
هذا صحيح لكننا وصلنا لتونا من رحله بالطائره و قد احتجزتنا الشرطه مده ثلاث ساعات بالضبط كان ذلك مرهقا للغايه
اسف لحدوث هذا الامر الفظيع لك في بلادى لما فعلت الشرطه هذا؟
قال ضابط الامن ثمه شخص مشتبه فيه في طائرتنا و اخذا هو و رجاله اقوال الذين كانو جالسين قريبا منه
هل استطعت ان تفيديهم؟
لا ادرى حاولنا ان نتذكر الناس الذين كانوا جالسين من حولن لكننى لم اشتبه باحد و عندما افرجوا عنا اخيرا كل ما اردناه هو الوصول الى لفندق لننام
فقالت بعطف
طبعا
تاملتها عيناه مقيما ثم قال
لحظه….
و اشار الى ندل و قال له شيئا بالايطاليه سريعه فاوما الرجل و توارى
رائ السؤال في عينيها موضحا
طلبت منه ان يحضر لك عباءه تلبسينها في طريق عودتك الى غرفتك مظهرك هذا يجب الا يراه الكل
لقد مثل دوره بشكل جيد فاتن النساء هذا الذى يدعي الشهامه لئلا يصبح و غدا كاملا
قالت بسرعه بلغتها الايطاليه المحزنه
شكرا يا سنيور…الغامض
فانفجر ضاحكا و كان هذا اول رد فعل غير رقيق و مهذب يصدر عنه
في هذا الجزء من الثانيه ان تلمح ما يخفيه من شخصيته تحت تلك القشره الكاذبه و شعرت بجاذبيه عنيفه تشدها اليه جاذبيه من تعرفها من قبل
و لم تشا ان تتعمق اكثر في مشاعرها التى اضطربت فجاه فمالت الى الخلف لتهرب من قبضته ثم توجهت الى الناحيه الاقل عمقا من البحيره يمكنها ان تستعمل الدرجات و تحافظ على شئ من كرامتها
على اي حال استطاع ان يسبقها و يحيمها بوضع العباءه البيضاء حول كتفيها و تملكها حيره بالغه السرعه اليت عاد بها النادل مطيعا من دون سؤال
رفعت اليه عينيها البنفسجيتين تقابل بهما عينه العميقتين الملتهبتين
شكرا كنت اشعر بشئ من العجز
مثل فينوس و هى تصعد من البحر؟
اختطفت ساعتها و حقيبه يدها على الطاوله حيث وضعتها و هى ترتجف و قبل ان تقرر ما اذا كان عليها ان تنتعل حذاءها او تحمله دس اصبعه تحت سوار الساعه الذهبي
ساصطحبك الى غرفتك لايمكن ضمان سلامه امرأة مثلك بحالتك المرهقه هذه لن تستطيعى مقاومه جل يحاول ان يخطتفك الى بحيره لقضاء الليل
هذه الصوره التى اختلقها ارسلت رجفه في كيانها
قبل هذه الرحله كانت غرير تتصور الفتيان العابثين شبانا ظرفاء
ياتون و يذهبون بسهوله
و حدثتها غريزتها بانه رجل خطير من النوع الذى لا تستطيعى ان تخبريه ببساطه باسفك و تنهى علاقته لك
انه الرجل الذى يقرر بنفسه انه تعب من العبث فيضع حدا لذلك
و حتى ذلك الحين سيبقيها ما سوره بحيث لايمكنها الاختباء
وجعلتها نشوه الشعور بالخطر تسرع في سيرها و عندما وصلا الى
المصعد كانت في حاله من الذعر منعتها من اخراج مفتاح غرفتها من حقيبه يدها
عندما توقف المصعد في الطابق الثالث عاد اليها تعقلها و حدثت نفسها بان عدم النوم هو ما سبب لها حاله الاضطراب هذه ستترك الفندق غدا و بما انها لا تنوى رؤيته مره اخري استطاعت ان تبتسم له بثقه متجدده
بعد هذه الرحله الطويله عبر الاطلسى و التى تبعها احتجاز الشرطه لهن لثلاث ساعات في المطار فقدت توازنها تماما و الا لما سمحت لرجل غريب عنها تماما بان يلاحقها
بم يمكن ان تفكر رجل مثله و هو يري امرأة تلقى بنفسها في الماء لتسبح بكامل ثيابها و ذلك بغرض اصطياده
كانت هذه الليله فتره اختبار و اخذت تتامل ما فعلته بنفسها و قد توترت اعصابها شاعره بمشاعرها تقارب الهستريا
لكنها تعلمت من ذلك و غدا سيكون يوما جديدا مليئا بمزيد كم الشبان العابثين و الامكانيات الجديده
وصلت الى باب غرفتها في الفندق ففتحته و لكن قبل ان تدخل شدهل اليه و قال
الى الغد
فقالت و هى تغلق الباب و تقفله
وداعا
هنات نفسها لانها وصلت الى غرفتها سالمه ثم سارت لتجلس على اقرب كرسى تستعيد توازنها و سقطت حقيبتها على الارض فتذكرت ان حذاءها ما زال معه لاباس انها بغني عنه في الحقيقه لم تشا ان تراه مره اخري لا هو و ا حذاءها

 

  • روايات اجنبية خيالية طويلة للشباب
295 views

روايات ريبيكا ونترز