3:12 صباحًا الأحد 21 أبريل، 2019

روايات عبير غريب في قلبي

بالصور روايات عبير غريب في قلبي 20160907 465

الب الاول اارت

فى غرفتها الورديه الواسعه الساعة 10 الصبح .

 

.

 

كانت الشمس تسطع .

 

.

 

و الالوان الورديه كانت تلمع مع ضو الشمس … و هيه كانت على جلستها من امس الساعة 10 المساء .

 

.

 

تتذكر اللى شافتة من ابوها و قسوتة … كانت متوقعة انها تلاقى حنان الدنيه كله في ابوها .

 

.

 

لكن شافت فيه العكس … مو عارفه ايش تقول للناس … قضي على حياتها كلها..

 

ما خلا لحياتها معنى ….
اخوها ليث .

 

.

 

اللى هوه الشاهد الوحيد على اللى صار ل راما ,, راحلها غرفتها .

 

.
ليث طق الباب …
راما نقزت بخوف
ليث فتح الباب ممكن ادخل
راما مسحت دموعها تعال حبيبي
ليث باسها مع خدها ما ما تقولك تعالى افطري
راما لا مو جوعانة
ليث: لا تزعلى من بابا لانة ضربك البارحة
راما في نفسها ياا ليييتة كان ضرب .

 

.

 

و لله اهون على من اللى صار فيني
ليث رمرووم يلا قوومى علشان خاطري
راما طيب .

 

.

 

يلا روح بغسل و جهى و لاحقتك
ليث: ما شي..

نزل ليث للعائلة
ليث يمة تقولك نازلة
ام ليث ما شي حبيبي يلا تعال كل … ” ام ليث لاحظت على ابو ليث انه مو على بعضة ” .

 

.

 

خير يا ناصر مو على بعضك؟
ابو ليث لا ما فينى شي..

 

انا طالع اشوف راما .

 

.

طلع ابو ليث لغرفه راما اللى كانت تسرح شعرها قدام مرايتها .

 

.

 

و اول ما دخل لها نقزت و صارت تبعد لين لزقت بالجدار
راما و هيه تبكي يبة تكفى لا تسوى فينى كذا مره ثانية تكفي يبه
ابو ليث بتهديد: هسسسس .

 

.

 

جيت اقولك يا و يلك امك تدري ب شي .

 

.

 

قسما بالله اذذبحك
راما خلاص و لله ما بقول لها و لله ما بقول لها
ابو ليث: يلا انزلى افطرى علشان ما تحس بشي
راما بخوف ما شي .

 

.

 

نازله نازلة

نعرفكم على عائلة ابو ليث
ابو ليث ” ناصر ” رجل اعمال كبير و مشهور .

 

.

 

كان مره طيوب و حنون مع اولادة و زوجتة .

 

.

 

لكن قلب عليهم فجاه ما احد يدرى ليش… عمرة 50 سنة
ام ليث ” غاليه ” حبوبه و طيووبه مرره ما عندها الا ليث و راما تحبهم مرره و تخاف عليهم من الهوا الطاير..

 

اهم شي عندها راحه زوجها و اولادها و دايم مهتمه بنفسها .

 

.

 

عمرها 44 سنه .

 

.
راما بنت حبوبه مرره و طيبه و تحب الكل .

 

.

 

عمرها 21 سنه .

 

.

 

خلصت دراسه الثانوية و قعدت في البيت لان ابوها رفض يدخلها جامعه..

 

حلووه و الكل يتكلم في جمالها .

 

.

 

قمحاويه عيونها و اسعة لونها عسلى .

 

.

 

شعرها قصير يوصل لين رقبتها لونة بنى غامق طالع مع شكل و جهها يجنن .

 

.

 

و عندها غمازه و حدة في خدها الايمن .

 

.
ليث: الولد الصغير .

 

.

 

عمرة 7 سنين في صف اول ابتدائى يحب اختة راما مرره و هوه دلوع الكل لانة اجا بعد فتره طوييله من راما .

 

.

 

طيووب و بشووش و كل من شافة حبة .

 

.

فى بيت اخرر

منزله الابجوره و مطفيه كل الانوار ما في ضو في الغرفه .

 

.

 

نفسيتها دماااار … من يوم راح اخوها و هيه على هذي الحال .

 

.

 

مر اسبوع على العزا لكنها للحين مو مصدقة انها فقدت اخوهااا الغالى .

 

.

 

كان اقرب واحد لها من بين اخوانها .

 

.

 

كانت تكلمة دايما و كل شي يصير معاها تقوله له .

 

.

 

كانت معتبرتة مرايتها .

 

.

 

تقدر تتكلم قدامها بدون ما تخاف… بس الحين رااااح …
دخلت عليها امها بالاسود و عيونها منتفخه من البكاء على و لدها امل يا بنيتى قومى .

 

.

 

حرام اللى قاعدة تسويه
امل طالعت في امها بنظرات كلها حزن .

 

.

 

و لفت عنها و لا تكلمت .

 

.
دخلت امها و قعدت قدامها على السرير هذا اللى تسوية حرام و يعذب فادى في قبرة .

 

.

 

حرام يا بنيتى .

 

.

 

ما يصير نزعل على الميت اكثر من 3 ايام .

 

.

 

قومى شوفى و جهك شلون شاحب شوفى منظرك شلون صاير؟

 

يا بنتى اللى تسوية ما راح يرجع اللى راح .

 

.

 

الحزن في القلوب يا بنتى .

 

.
امل ضمت امهااااااا و صاارت تبكي بقوووووه و امهاا صاااارت تبكي معاهاا …
قامت امها و هيه تهديها يلا يا امل الله يرضي عليكى قومى افطرى معانا و ارجعى لحياتك و ارجعى امل اللى نعرفها .

 

.

 

علشان خاطر فادى .

 

.
هزت امل راسها بالايجاب بدون ما تتكلم

عيله ابو غسان
ابو غسان رجال طيب و حبوب يشتغل في شركة حالتهم الماديه متواضعة .

 

.

 

يحب اولادة و زوجتة و ما يقصر عليهم ب شي و لا يحسسهم بانهم انقص عن الناس بشي..

 

عمرة 48 سنة
ام غسان كانت ام مهمله ما يهمها و لادها كانت دايم تتذمر من حالة زوجها الماديه دووم طماعة و تبى تكون من الاغنياء .

 

.

 

لكن و فاه ابنها غيرتهاا 180 درجه .

 

.

 

عمرها 44 سنة
غسان: اكبر عيال ابو غسان .

 

.

 

عمرة 26 سنه .

 

.

 

اسمرانى و جذاب .

 

.

 

يشتغل مبرمج كمبيوتر في احدي الشركات..

 

متزوج و عندة بنتين يحبهم و يمووت فيهم .

 

.

 

و يحب زوجتة مرره .

 

.
حلا زوجه غسان حلوة بيضا شعرها بنى فاتح عيونها بنى غامق .

 

.

 

قلبها طيب لكن عليها حركات مستفزه و ما تعجب احد .

 

.

 

24 سنة
فادى ابن ام غسان الثاني .

 

.

 

كان احلى واحد بين اخوانة و طيب مرررره عمرة كان 24 سنه .

 

.

 

كان صاحب امل و يحبها مووت و يعاملها احسن معامله .

 

.

 

تخرج من كليه القانون و اشتغل محامي .

 

.

 

كانت امة ناويه تخطب له لكن الموت سبقهم .

 

.

 

توفي في حادث سيارة .

 

.

 

قلبت فيه السيارة اكثر من مره و توفي في نفس اللحظه …
سيف الابن الثالث .

 

.

 

عمرة 19 سنه متخرج ثانوية السنه .

 

.

 

حلو و جذاب و مستخدم هال شي ليلعب في مشاعر البنات و يضحك عليهم .

 

.

 

كان عندة استعداد للخيانة و مو فاارق معاة احد .

 

.

 

كان اقل واحد زعل على موت فادى لانهم كانو دايما ناقر و نقير و ما فرقت عندة موت اخوة …
امل ااخر العنقوود .

 

.

 

17 سنه .

 

.

 

مدلله الكل و دلوعه البيت ما احد يردلها طلب .

 

.

 

شكلا مو حلوة مرره لكن طيبتها تخلى الكل يشوفها ملكه جمال..

 

كانت بنت مرحه و تحب الضحك و الهبال و المزح .

 

.

 

لكن بعد موت اخوها و اللى كان اقرب واحد لها .

 

.

 

انقلبت حياتها و صارت و حدة ثانية تماما …

– بيت ابو ليث –
قعدوا يفطروا .

 

.

 

و صمت عام و لا احد يتكلم …
ابو ليث بما ان اليوم جمعة .

 

.

 

بنروح لمزرعه جدكم و نقضى اليوم هناك
الكل ساكت
ابو ليث هاا؟

 

شنو تقولين يا ام ليث؟
ام ليث: ما عندي ما انع..
ابو ليث: انزين .

 

.

 

خلصوا كل شي عليكم اليوم .

 

.

 

العيله كلها بتجتمع الساعة 2 و نص .

 

.
ام ليث: ان شالله..
ابو ليث: يلا يا ليث قوم توضي و تعال نصلى ركعتين لله قبل لا يجى وقت صلاه الجمعه
راما في نفسها و بقرف و كمان تصلى

 

لا و لله تخاف ربك..

 

الله لا يسامحك ياا رب…
ام ليث: يلا رمروم .

 

.

 

بنادى الخدم يشيلون هالاكل .

 

.

 

و انتي قومى غرفتك تجهزى .

 

.
راما حاضر …
ام ليث لاحظت تغير في بنتها .

 

.

 

ما كانت بهالهداوه .

 

.

 

و كانت تحب تروح مزرعه جدها مرره .

 

.

 

خير اللهم اجعلة خير..

– بيت ابو غسان –
امل كانت قاعدة تلعب في الاكل .

 

.

 

مو بس هيه .

 

.

 

كلهم كانو قاعدين يلعبون في الاكل .

 

.

 

لسا الحزن في قلوبهم ما انطفي … الكرسى الفاضى اللى كان يقعد عليه فادى عامل فراغ كبير في حياتهم …
حاول ابو غسان يطلع امل من حالتها .

 

.
ابو غسان حبيبتي اموول..

 

شرايك اليوم تروحين المول و تتسوقي؟
امل طالعت في ابوها و بعدين لفت عنه بعدم اهتمام ما ابي
ابو غسان طيب روحى لصديقاتك و اتسلى معاهم .

 

.
امل مو جاى على بالي..
ابو غسان طيب يا عمري قوليلى ايش تبى و اسويلك .

 

.

 

بس لا تظلى كذاا .

 

.
امل و هيه تدمع ايش تسويلي؟

 

ترجعلى اخوى اللى ما ت؟
ابو غسان استغفر الله العظيم .

 

.

 

استهد بالله يا بنتى و ادعيلة بالرحمه .

 

.
امل ركضت على غرفتها تبكيييى و تشهق .

 

.

 

لين الان مو مصدقة ان اخوها ما ت ..

– حلا & غسان –
حلا و هي تتحلطم نفسي مره ابقي انا و انت في العطله بروحنا .

 

.

 

نطلع نروح نيجى .

 

.

 

لازم نروح بيت عميي
غسان يا بنت الناس انتي ما تفهمي؟؟

 

مو مقدره الظرف اللى نمر فيه حاليا
حلا ى قلبي الا مقدره .

 

.

 

بس الى متى بتضلو حزنانين عليه .

 

.

 

خلاص اللى راح راح .

 

.
غسان: رحمه الله عليه .

 

.

 

امل كانت متعوده عليه .

 

.

 

كان كل حياتها .

 

.

 

و فجاه صارت و حيده .

 

.

 

ما ادرى كيف راح تتعود على هذا الوضع .

 

.

 

انا علشان كذا ابيكي تتقربى منها اكثر..

 

لانها ما لها خوات .

 

.

 

ارجوكى تساعديني..
حلا: من عيووووني
غسان مسك يدها و باسها ربى ما يحرمنى من طيبه قلبك .

 

.

 

يلا قومى لبسى جود و جنا
حلا يلا ما شي .

 

.

480 views

روايات عبير غريب في قلبي