2:48 مساءً الأحد 16 ديسمبر، 2018

روايات غرام اعترفت مجنون


صور روايات غرام اعترفت مجنون

اعترف مجنون في حبك رغم عقلى الكبير

روايه كويتيه رومانسيه اجتماعيه جرئيه جدا.
للكاتبه ياليت الحزن لحظه و اوراق خريفيه سابقا<<..شتات انثي حاليا..
رجعت لكم بعد ما شفت التشجيع و الاقبال القياسى على روايتى السابقه..تغريد ارواح عاشقه..واتمني تعجبكم هالروايه(اعترف مجنون في حبك رغم عقلى الكبير)

انتشرت رواياتى بين المنتديات الاخري لكن
هذى اول روايه لى انشرها بهالمنتدى..وحبيت اخليها حصريه لكم..ويارب القي تشجيع و تعجبكم
و اتقبل اي نقد بناءا .

.

و احلل نقلها لكن مع و ضع اسمي..لامانه حطوا منقووووول
لان و ايد شفت لى روايات حاطين عليهاا حصرى لهم..بليزززز الامانه يابناات الاماانه

والحين نبدا ب
<>الشخصيات<>
عايله فهد ال…ابوعبد المجيد
و طيبه ام عبد المجيد

عبد المجيد/٣٣سنه..نائب المدير عام بشركه ابوه..ذو بشره بيضاء و عينين بنيتين و طول فارع و جسمه عريض و حلو..وشخصيته هيييييييييبه
راكان/٣١سنه..خريج اداره اعمال و ما سك الماليه بالشركه..روحه مرحه و يموووت بالبناات..ذو بشره حنطيه و طول فارع و عينين عسليتين.
فيصل/٢٩سنه..وهذا احلي اخوانه..يمووت بالمغازل و الغشمره و الضحك..وماخذ الدنيا ايزي..ذو بشره بيضاء و عينين عسليتين و انفا كحده السيف و غمازتين تزيده جمالا..وما يبى يشتغل معنه خريج ما جستير من امريكا بعلوم سياسيه..

مساعد/ ٢٧سنه..ذو بشره سمراء شرقيه..وعينين عسليتين و شعرا اسودا كثيفا يصل بنعومته الى اقصي اذنيه..دكتور نسا و ولاده بمستشفي خاص..

ورود/ ٢٥سنه..بشرتها بيضا و نعومه حيلل و تموت بالموضه و شعرها قاصته بوى و صابغته شوكلت..وتوها متخرجه من الجامعه تخصص ادب انجليزي

منتهى/ ٢٣سنه..وبشرتها بيضا و شعرها اسود قاصته فراوله و مخصلته بكرزى و طولها متوسط و رشيقه حيل و تدرس بالجامعه تخصص هندسه

ريماس/ ٢٢سنه..وبشرتها بيضا و شعرها اسود طويل لركبها و ناعم حيل و هاديه و نعوومه..

ريان / ١٩سنه..بشرتها حنطيه على ابوها و عيونها عسليه و شعرها قصير لعند رقبتها صابغته هاى لايت حلوو عليها و تدرس بالجامعه تخصص علوم اجتماعيه ثانى سنه..

يارا / و هذى عاد اخر العنقود..١٧سنه..وصاروخ الجمال و الكل ميت عليها..عيونها زرق بلون السما و شعرها بلاتينى اشقر و طويل لنص ظهرها و بشرتها بيضاا و صافيه..دلووعه و كل خواتها يغارون منها..وجسمها مثل عارضات الازياء .

.باختصاار ملكه جماااال..تدرس بمدرسه اخر سنه علمي..
عايله محمد ال..ابوعبد اللطيف
و مزنه ام عبد اللطيف

عبد اللطيف/ ٣٥سنه..ذو بشره بيضا و طولا فارعا و عينين سوداوين..ويدير معرض للسيارات بالاضافه لشغله معيد بجامعه الكويت علوم سياسيه..

رائد / ٣٣سنه..بشرته حنطيه و هو مملوح و حلوو و يدير الشركه مع و لد عمه عبد المجيد

عبد الله/٣٠سنه..وهو احلي اخوانه..بشرته بيضا و عيونه عسليه و عنده غمازات و يشتغل بوازره الاوقاف..

تغريد/٢٧سنه..بشرتها برونزيه حلوه و عيونها بنيه و رموشها كثيفه و طويله..ومدرسه رياض اطفال

شوق/٢٥سنه..بشرتها بيضا و طولها متوسط و شعرها اسود قاصته بوى و مخصلته مووف

غرام/٢٣سنه..وهذى احلي خواتها..بيضا و ضعيفه و تحب الاناقه و شعرها اسود لنص ظهرها و قاصته مدرجات
عايله خالد ابومشارى و
ناديه ام مشاري

مشاري/٣٥سنه..احلي شباب العايله..بشرته بيضا و طويل و عريض المنكبين و شعره اسود كثيف و حواجبه محدده برجوله اسره و ابتسامته سحر..ويشتغل دكتور عظام مع مساعد و لد عمه بنفس المستشفى..وهم ربع الروح بالروح..

فايز/٣٣سنه..بشرته حنطيه مملوح و حلو و عيونه عسليه..ويموت بالمغازل و اهو مع فيصل و رائد الروح بالروح

امثال/٢٧سنه..بشرتها سمرا صافيه و شعرها قاصته لعند جتوفها بشوى و صابغته بنى و مخصلته باشقر..حلوه

روعه/٢٥سنه..بشرتها بيضا و شعرها اسود لنص ظهرها مخصل بكرزي..

ريماا/اخر العنقود كبر يارا عمرها ١٧وتدرس معاها بنفس المدرسه و الصف و توم بعض..بيضا و شعرها اسود طويل لنهايه ظهرها و عيونها عسليه و اسعه و شفايفها صغار و توتيه..

فهد و محمد و خالد يصيرون اخوان يعنى عيالهم عيال عم

الخوال اخووووان طيبه:

زياد /٣٠ سنه..وبشرته بيضا و طويل و عيونه عسليه و عنده مكتب محاماه بس يدوام بكيفه..يموت بالطلعات و يحب يارا اكثر و حده بالبناات و يدلعها مووووت و لها مكانه خاصه عنده حتى انه حاط لها غرفه بروحها ببيته اللى اهو قصر كبير
ساكن فيه مع اخوه

ضاااري/٢٩سنه..ويشبه لاخوه زياد بالضبط جنهم توم بس الفرق انه اسمر مملوح..واهو بعد مدلع يارا
و فيه شخصيات محوريه بتطلع مع الاحداث..

واخليكم الحين مع البدايه

البارت الاول

فى فيلا ابوعبد المجيد..
الساعه و حده الفير..
و كل الانوار بالفيلا طافيه ما عدا الحديقه و صاله الدور الثانى اللى كانت الاناره فيها خافته

صعد عبد المجيد الدرى بخطوات هاديه و متعبه..مر عالصاله و شاف التلفزيون شغال على قناه توب موفز..ويارا منسدحه عالقنفه و نايمه ببيجامتها الحرير الوردى قميص و شورت صغير..راح لها و نزل لها و مسك ايدها: ياارا..ياارا

يارا فتحت عيونها و ابتسمت لما شافته: هممم عبد المجيد؟؟
عبد المجيد ابتسم ئي..شمقعدج لهلوقت؟

و ليش طالعه ببيجامتج جذي؟؟
يارا ابتسمت و هى تتعدل و ترفع شعرها باهمال: كنت بنطرك و ما حسيت بنفسى و نمت..
عبد المجيد باهتمام: ليش تبين شي؟؟
يارا رجعت قعدت بتوتر: امم كنت باخذ رايك بسالفه..اممم..امم
عبد المجيد رغم تعبه يا و قعد يمها لما حس بجديه الموضوع: يارا شفيج؟

صاير شى ما ادرى عنه؟؟
يارا رفعت ريولها لصدرها و ضمتهم: امم قالك ابوى ان عمى خالد خطبنى لمشارى لما ابوى خطب امثال لراكان!!

عبد المجيد تنهد و هو يفرد حواجبه باصابعه و ينزل غترته و عقاله و يبطل ازارير دشداشته: قالي..بصراحه ما توقعت ان عمى يختارج انتي..معنج الصغيره..كنت حاط ببالى و رود!!

يارا بقلق: انزين عبد المجيد انا خايفه..مشارى و ايد عود علي..انت احسك ابوى اشلون اهو اكبرك منك بسنتين

عبد المجيد ابتسم لاخته الصغيره المدلله عنده و مسح على شعرها: خلاص قولى انج ما ارتحتى و ارفضي

يارا تنهدت: ابوى موافق و قالى فكرى و لا تنسين ان قرارج بياثر على خطبه اخوج..وعلي علاقتى باخوي

عبد المجيد ابتسم: شوفى انا مشارى اعرفه
.

.سالى مساعد عنه اهو يشوفه بالمستشفي على طول..الكل يمدح باخلاقه و طيبته و حنانه على خواته..انتى فكرى و قرري

يارا بتردد: ما ادرى عبد المجيد ما ادرى احسه و ايد عود..امم يعنى تقريبا بينى و بينه ستعش سنه

عبد المجيد بهدوء: صح بس مشارى ما فيه اي عيب..ومثل ما قتلج الراى الاول و الاخير لج

يارا تنهدت: ابوى و راكان و ريماس و ريان موافقين..اما امى و ورود و منتهي ما عرفت موقفهم شنو؟؟

عبد المجيد و قف: احسن شى قومى صلى و استخيرى و فكرى عدل و نامى و ان شاء الله..الله يكتب لج اللى فيه فيه الخير

يارا ابتسمت..وقفت و باست خده: اوك بووون و ي..
عبد المجيد ضحك و هو يمشى لغرفته: هههههه بون و يى و لا تطلعين بلبسج جذى مره ثانيه اوك

يارا ضحكت و دخلت غرفتها و انسدحت بفراشهاا و نامت..

فى فيلاا ابومشاري..
الساعه ثنتين الا ربع الفير..

بغرفه ريماا

كانت قاعده عالنت بين المنتديات اللى مشاركه فيهاا و مندمجه حدها..الاضاءه خافته الا من نور الابجوره الاصفر و التكييف البارد و الظلام يلف المكان

مشارى طل براسه: امم ريووم قاعده؟؟

ريما رفعت راسها: اوف مشارى بكبره ياينى الدار..غريبه؟؟

مشارى ضحك و هو يدخل: هههه يمه منج يعنى و لا مره ييت عندج

ريماا لفت عليه و هى تبتسم: امم امبلاا بس قولى شتبى هالمره

مشارى ابتسم: و انتى كله جذى حار بحار..

ريما ضحكت: هههه احلي شي..يلا قوول

مشارى بتردد: امم بسالج عن يارا؟؟

ريماا ابتسمت: اهاا..شوف اذا قصدك شنو مشاعرها ناحيتك..بصراحه ما ادري..صج اهى رفيجتى و جذى بس ما احس انها كانت تهتم لهلامور..يعنى و لا مره حسيت انها تهتم باحد او في حياتها و احد مثلاا

مشارى ابتسم: امم انزين شنو تتوقعين رده فعلها لما تعرف انى خطبتها؟؟

ريماا تفكر: اممم ما ادرى بس يمكن تنصدم لان فرق العمر بينكم مو شويه..امم يعنى حوالى ستعش سنه..اووف و ايد..

مشارى باحباط: تتوقعين ترفض؟؟

ريما ابتسمت: لااا شووف انت من هالناحيه خلها علي..انا باجر اشوفها بالمدرسه و اسالها لك..

مشارى ابتسم و وقف: اوكى عيل تصبحين على خير

ريما ابتسمت و هى ترجع للاب توب: و انت من اهله..هالله هالله بالمرضي عاد مو تنساهم و تفكر بالحبيبه

مشارى ضحك و هو طالع: انزين ههههههه
و ثانى يوم الصبح..بوحده من مدراس الثانووى الانجليزيه
الساعه سبع و نص

وبفصل ١٢ على ٣

يارا و هى تحط شنطتها السودا الجتف على كرسيها اللى كان ثانى و احد بالوسط: بوون جوور
ريما ابتسمت: بوووون جوور..وينج فيه بيرن الجر….

وما كملت لان الجرس رن..تررررررررن
ترررررررن تررررررررررررررن
ريما ضحكت: هههههه يلا امشى امشي..

يارا قعدت و حطت راسها عالطاوله: روحى انتى انا ما لى خلق بروحى مو نايمه الا ثلاث الفير

ريما و كانها حست فيها: اممم انزين شلى شاغلج؟؟

يارا رفعت راسها و طالعتها بنظره: تتطنزين؟؟

ريماا قعدت يمها: يويو صدقينى ما كنت ادرى انه مشارى حاطج بباله و لا ادرى انه يبيج

يارا طلعت ملقمه صغيره تحط فيها عده الميك اب و خذت قلم الكحل: يعني؟؟

ريماا: كلنا تفاجانا لما قالنا انه بيخطبج و ابوى حب يسويها سبرايز لعمى فهد لما دري انه ياى يخطب امثال لراكان..

يارا و هى مغمضه عيونها و تحط الكحل: بليز ريووم سكرى هالسالفه تري و الله تعبت منهاا من امس و انا افكر فيهاا..وحدى مصدعه..

ريماا افهم انج رافضه اخوي؟؟

يارا حطت الكحل و طلعت الغلوس الشفاف: نوو ريووم اصلا انا ما استخرت..خلى هالسالفه عنج الحين و قوومى نشرب ما ى قبل ما اييوننا

ريما سكتت و وقفت معاها و طلعوا للمشارب و شربوا ما ى و تعطروا و عدلوا شعورهم و لما شافوا الطوابير تحركت راحوا على صفوفهم

وسكتوا لما بدت مدرسه الاحياء بدرسها و ظلت يارا تحاول تركز بالدرس..
في مستشفي ال..التخصصي
الساعه ثمان

عياده النسا و الولاده..
بمكتب د.مساعد فهد ال……
رفع مساعد راسه لما حس بالباب يتبطل و ابتسم و ينك من اليوم ادورك

مشارى ابتسم: تونى و اصل..عندك شى الحين..

مساعد طالع ساعته:اممم لا عندى عالعشر..

مشارى بهدوء عيل قوم الكافتيريا نشرب لنا كوفي..ابيك بموضوع..

مساعد ابتسم و هو يوقف: شاك انى اعرف موضوعك..

مشارى ضحك: ههههههه فاهمنى و لد عمي..

مساعد ضحك: ههههه عيل اشلووون عيل..تعال بس تعال..

……

وراحو قعدوا بكافتيريا المستشفى..وطلبوا اثنين شاى نعناع..

مساعد و هو يتامل بخار الشاي: قوووول اسمعك..

مشاري: اول شى ابى رايك فينى كشخص متقدم لاختك..ولا تجاملنى عشانى و لد عمك..

مساعد ابتسم: تدرى انى ما اجامل..امم شووف بالنسبه لى ما عندى اي ما نع..مو شايف فيك شى نرفضك عشانه..اما يارا لا تسالنى عنها لانى بصراحه ما ادرى شنو رده فعلها للحين..

مشارى ابتسم لطاريها: انزين و عمي؟؟

مساعد: و الله ما ادرى شقولك بس اكيد موافق..اهو ما قالها بس ناطر رد من يارا بالاول..

مشارى سكت و صار يفكر فيها و يتذكر ملامحهاا: ……………………………….

مساعد ابتسم: تعال انت مع و يهك من امتي حبيت اختى و انا ما ادري؟

شكلك حاط عينك عليها من يومها بالمهاد

مشارى ضحك: ههههههههه و الله و اثق انى احب اختك..

مساعد ابتسم: غصبا عنك حبيبي..هذى يارا مو اي و حده..

مشارى ابتسم و اخذ كوبه و قام ……………..
مساعد رفع حاجب: هيييى تعال و ين رايح..مشااري..(وقام معاه)الحمدلله و الشكر شفيه هذا ين

مشارى سمعه و وقف و التفت له: لا تحش فينى اسمعك

مساعد ضحك: هههههه صج الحمدلله و الشكر اقوول امش امش زين..
انتهي البارت الاول
رايكم و انتقادتكم و توقعاتكم..

الرد باقتباس
[ و اذ تاذن ربكم لئن شكرتم لازيدنكم و لئن كفرتم ان عذابى لشديد – الهى لك الحمد و الشكر نستغفرك ياعفو ياغفور ] 2
قديم(ة 01-07-2011, 04:47 AM
صوره اسطوره



الرمزية
اسطوره



اسطوره



غير متصل
©؛°¨غرامى ما سى ¨°؛©
الافتراضى رد: روايه اعترف مجنون في حبك رغم عقلى الكبير الكاتبه اوراق خريفيه منقول

الباارت الثاني
في فيلا فهد ابو عبد المجيد
الساعه و حده و نص الظهر
بالدور الثااني..
و بغرفه فيصل..

ام عبد المجيد دخلت و شافت الدار بارده حيل و ظلاام و بطلت الليتات و طفت التكييف و رفعت الستاير: فيصل يافيصل..قووووم يمه قوووم صارت الساعه و حده و نص..
فيصل شد الكمبل و قلب على بطنه: امممم

ام عبد المجيد تسحب الكمبل: فيصلللللللل قووووم اقوولك الناس بتتغدي و انت للحين نايم

فيصل رفع نفسه بضيق و هو يرجع شعره: افففف قايم قايم..

ام عبد المجيد ابتسمت و هى طالعه لاا تطول..الحين بيى ابوك و اخوانك و بنتغدى..

فيصل بعد الكمبل و قام متجه للحمام: زين زين..
اما بالصاله..
راكان و اهو داخل و وراه خواله زياد و ضاري: يماا يماا..حياكم حياكم..

ام عبد المجيد ابتسمت: زين بينتوا

زياد ضحك و يا سلم عليها: هههههه هلا بالغاليه..اشلونج اشخبارج؟؟

ام عبد المجيد بعتب: لو تهمك اخبارى جان ييت و سالت عني..

راكان ابتسم: عندج اياه يماا يبتهم غصب عنهم..

ضارى ضحك: ههههه اسكت انت لاا تحرشها علينا..(ويا سلم عليها اشلونج يالغاليه؟؟

ام عبد المجيد ابتسمت: بخير الله يسلمك..تعالوا اقعدوا حياكم..

راكان ابتسم و هو صاعد الدري: عيل انا بروح اخذ شاور و ايي..

ام عبد المجيد زين لاا تطول عشان تتغدي معانا

زياد ما عليج منه..قوليلى البنات و ينهم ما اشوف احد..

ام عبد المجيد بعد و ين؟

اللى بالشغل و اللى بالجامعه و اللى بالمدرسه..

بهاللحظه دخلت يارا و شنطتها على جتفها و تمشى بملل:

امها و زياد و ضاري: و عليكم السلام..

ام عبد المجيد تتفحصها: شفيه قميصج مبطل جذي..

يارا طالعت لبسها المدرسه اللى كان قميص ابيض و تنوره كحليه لتحت الركبه..وشافته مفتوح: اوووه ما انتبهت له..

ام عبد المجيد و قفت: زين روحى بدلى و غسلى عشان تتغدين معانا
و مشت عنهم رايحه للمطبخ

زياد ابتسم: شفيج

؟

يارا مشت للدرى بملل تسحب خطواتها: و لا شي..قولوا لامى انى ما بى اتغدى

ضارى و زياد طالعوها باستغراب: تعالى شفيج؟؟

يارا ما ردت لان فيصل نزل يركض عالدرى و ما انتبه لها و دعمها و طاح فوقها عالارض: ااااااه..

فيصل قام عنها و اهو يضحك: ههههههه سورى ما انتبهت لج..

زياد و ضاري: هههههههههههههههههه

زياد و قف يساعدها: شفيك ما تشوف كسرت البنيه هههههه

فيصل يضحك ههههه و الله ما انتبهت لهاا

زياد عطاها ايده: صار لج شي..

يارا و قفت بمساعده خالها و مشت عنهم بدون ما تتكلم لان ما لها خلق: لاا عادي..

فيصل..زياد و ضاري:

؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

ضاري: تعالى ما تبين غدا؟؟

يارا و هى اعلي الدري: لا..بناام..

فيصل يطالعهم و هو يعدل جينزه و بلوزته التفاحيه الخضرا: شفيهاا؟؟

زياد قعد و حط ريل على ريل: احنا اللى نسالك شفيهاا؟؟

فيصل يفكر: امم ما ادرى بس اكيد عشان خطبتها لمشاري..

ضاري: احنا يينا مع راكانوه عشان هالسالفه بس شكلها مو موافقه..

راكان اللى كان نازل متروش و لابس بيجامه نووم سودا برمادي: و ليش ما توافق؟؟

فيصل طاالع اخوه: انت هني؟؟

راكان طنشه و طالع ضاري: مشارى و لد عمها و كلنا نعرفه و نعرف اخلاقه ليش ما توافق؟؟

ضارى بهدوء: لاا تنسي فرق العمر..

زياد كمل و بعدين لاا تطالع الموضوع من زاويتك..

فيصل تدخل: صح انت تقول هالكلام لانك خاطب امثال اللى اهى اخت مشاري..

راكان بثقه: عالعموم اهى ما للحين ما ردت..

بعدها يوا البنات و رود و منتهي و ريماس من الشغل و يت و راهم ريان من الجامعه..واجتمعوا كلهم عالغدا لما يا ابوهم
ابوعبد المجيد على راس الطاوله و حوله عياله و مرته و نسايبه: عيل يارا و ينها؟؟

ورود و هى تحط لنفسها من المجبوس: بدارها نايمه..تقول ما تبى غدا..

ابوعبد المجيد التفت لريان: روحى نادى اختج..

ريان و قفت: ان شااء الله يبه..
……

وبغرفه يارا

بعد ما بدلت ملابسها و غسلت..لبست بيجامه نوم موفى بابيض قميص و بنطلون و انسدحت بفراشها

ريان فتحت عليها الباب: ياروو نمتي؟؟

يارا كانت تطالع السقف: امم نوو

ريان انزين قومى ابوى يبيج تحت..

يارا بملل قوليله مصدعه و بتنام

ريان بهمس: قتله قال ناديهاا..قومى يلا الكل ناطرج عالغدا

يارا بعدت الكمبل و قامت بملل و نزلت معاها تحت..: ناديتنى يبه؟؟

ابوعبد المجيد طالعها ئى تعالى تغدي..

يارا ما لها خلق تجادل..يت و قعدت بمكانها ……………………حطت سلطه و كلت كم قفشه و بعدين سرحت..
الكل كان ملاحظها بس سكتوا عنها لانهم يدرون انها تفكر بالخطبه..
بعد لحظات..

يارا و قفت: الحمدلله..

زياد و قف معاها: الحمدلله..تعالى ياروو نقعد برا..

وسحبهاا و مشى..

محد علق و تمو ياكلون..

ابوعبد المجيد و قف: الحمدلله..جهزوا لنا الشاي..

ام عبد المجيد: ان شاء الله الحين اخلى نورين تزهبه..

منتهي و قفت تتمغط: و اااى بروح انام حدى تعبانه..

ريماس و قفت معاها: ئى و الله حتى انا..
قاموا كلهم و بقي عبد المجيد و فيصل و مساعد و راكان مع خالهم ضارى و طلعوا برا بالحديقه..

………
عند النافوره..زياد و يارا

زياد شفيج؟؟

يارا نزلت راسها: و لا شى امم بس قاعد افكر بالخطبه..

زياد رفع راسها: استخرتي..

يارا تنهدت: لاا ما امداني..بس ما ادرى ما ادرى خايفه و متوتره و مو مرتاحه..عبد المجيد و مساعد مدحوه لي..وابوى حاسه انه موافق..وامى ما اتوقع تخالف ابووي..بس راكان..راكاان..ما ادرى ما ادري..

قاطعها صوت راكان: شنو اللى ما تدرين عنه؟؟

مساعد استغرب: شفيك تصارخ؟؟

راكان بحده: ما لك شغل انا اكلمها اهي..شنو اللى ما تدرين عنه؟؟

عبد المجيد بحزم: رااااكان احترمنى عالاقل..انا و اقف بينكم ليش تكلمها جذي؟؟

يارا بهدوء خله..No smoke without fire‏(لاا دخان بدون نار اهو خايف اذا رفضت يرفضونه..

راكان رفع حاجب: و ان شاء الله بترفضين؟؟

ضارى قاطعهم: رااكان..يارا هدوا شووى الاموور ما تنحل بهالطريقه..(وطالعها انتى فكرتي؟؟

يارا تنهدت: مو مرتاحه..فرق العمر بينى و بينه كبير..يمكن كل عمري..خايفه ما اقدر اتفاهم معاه..وو

راكان بحده: يعنى شنووو؟؟

يارا طالعته ببرود: يعنى مو موافقه..وما تقدر تجبرنى على شى انا ما ابيه..

راكان عصب: خي..

عبد المجيد بصراخ: راااااااااااكااان و بعدين..

راكان بحده: ما تسمعها شتقوووول؟؟

زياد بهدوء: راكان شفيك خذتنا بشراع و ميداف..اهدا شووي..

يارا ببرود و هى توقف: عباله بصراخه بغير رايي..

راكان بقهر: غصبا عنج توااافقين؟؟

يارا طالعته بحقد من فوق لتحت: صارخ على كيفك لانى اذا مو موافقه ما تقدر تجبرنى و ما تقدر تسوى لى شى لان ببساطه..BarKing dogs seldom bite
الكلاب التى تنبح لاا تعض).

ما خلصت كلامها الا و طراق حاار ينطبع على خدهاااااااا طيحها عالارض..

عبد المجيد و مساعد و فيصل و ضارى و زياد كلهم انصدموا و قاموا له: هئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئ

يارا رفعت راسهاا عن العشب و حطت ايدها على خدها و وقفت بثقه: و عناد لك مو موافقه و سو اللى تبيه فااااااااااااااااهم..

راكان فار دمه و كان بيشد شعرها: لاااااا مو فاهم فهميييي

عبد المجيد عصب و مسكه من دشداشته: هذى اخر مره تمد ايدك عليهاا او على غيرها بوجووووودى فااااااهم..

ضارى مسكه من ايده: تعاال معااى راكان تعااال..

راكان بملل: افففف

ضارى يسحبه داخل: تعااال زين..
عبد المجيد راح لهاا و رفع ايدها عن خدها المورم: لاا تزعلين منه تري مو من قلبه بس خايف يرفضونه اذا رفضتي..

يارا تنهدت: ادري..

زياد بهدوء: روحى اعتذرى منه..تري الكلام اللى قلتيه كبير..

يارا مسكت راسهاا و قعدت عالكرسي: مو الحين خله لين يهدا..

فيصل بقلق: انزين شفيج؟؟

يارا تضغط على راسهاا: ما ادرى دايخ..(ويت بتوقف بس حست الدنيا تفتر فيها و رجعت قعدت اااه..

عبد المجيد بخوف و هى يرفع ايدينها عن و يهها: شفيج يارا شحاسه فيه؟؟

يارا ما قدرت ترد من الالم اللى داهم راسها و صارت تصارخ و دفنت و يهها بجتف زياد و هى تحاول تكتم صرخااتهاا: اااااااااه امممم امممممممم امممممم
امممممم

زياد يطالعها مصدوم..ما يدرى شلى صار..يشوفهاا دافنه و يهها بجتفه و تصارخ و ترجف و غارسه اظافرها بجلده من القووه: ياارا يااارا تسمعينى ياااارا

عبد المجيد و فيصل و مساعد حاولوا يبعدونهاا عنه..بس ما قدروا لانها تصارخ بقووووه..

يارا فجاه سكتت و هى ترخى ايدينها عنه: ……………

مساعد بقلق: شوفهاا

زياد بعد و يهها عن صدره بخوف: ياروو شفيج؟؟

عبد المجيد قومى اوديج المستشفى..

يارا خذت نفس تهدى فيه و صارت تدلك راسهاا باصابعها: لاا لاا عاادى بس ما ادرى حسيت بدوخه..

مساعد تنهد: اووف خوفتينا عليج..

فيصل: انزين الحين شتسوين؟؟

يارا و هى مواصله التدليك: التدليك يريحني..

مساعد لازم اخذج المستشفي اسويلج تحاليل..

يارا و اخيرا رجعت طبيعيه: لاا مساعد عادى شفيك..دوخه و راحت..

عبد المجيد: انزين و ين رايحه؟

خليج شوي..

يارا بروح لراكان..(والتفت لخالها بتروح؟؟

زياد ابتسم لها: اذا تبينى اظل..

يارا بهدوء: لاا بروح و ياك..

عبد المجيد و ين؟؟

زياد و قف: يعنى و ين بتيى و ياي..ولا عندك ما نع..

عبد المجيد ابتسم: لاا عادي..بس..

يارا قاطعته: بقعد بروحى شوى عشان افكر..

عبد المجيد ابتسم لها: خلااص روحي..

يارا التفت لزياد: انطرينى ابدل و ايي..

زياد ابتسم: انزين نادى ضاارى و يااج..
…….
و فوق بغرفه راكان..

ضاري: احاجى روحى انا..

راكاان بملل: افففف شتبي؟؟

ضارى شنو شبى صار لى ساعه احاجيك و انت كلش مو يمي..

راكان انسدح بينام: خلااص روح عنى بناام..

ضارى ابتسم: كل هذا سوته امثال فيك..

راكان صارخ: براااااااااااا
ضارى ضحك و هو يوقف: ههههه انزين انزين برا برا بس لا تصارخ فضحتنا.

بهاللحظه دخلت يارا: يبيك زياد تحت..

ضارى ابتسم يلاا نازل..

يارا صكت الباب و راحت قعدت عند راسه: راكاان..

راكان بدون نفس: طلعى برا و صكى الباب بناام

يارا رفعت الكمبل عن و يهه: راكان انا اسفه بس انا متوتره لانى من يومين مو نايمه عدل و تفكيرى كله بالخطبه حتى بالمدرسه ما ركزت بدروسى عدل..

راكان مطنشهاا …………………………………

يارا حست بدموعها تيمعت بعيونها..وقفت بهدوء: اوكى بكيفك

ولفت عنه و طلعت و صكت الباب..وراكان رفع راسه بيناديها بس تراجع باخر لحظه و رجع ناام..
…..

اما يارا راحت دارها..غسلت و يهها بمااى بارد و لبست برمودا جينز و بدى سماوى بابيض نص كم..مع صندل ابيض عالى و طلعت لخوالها..

*



بسياره زياد..عقب ما ركبت يارا و را و حركوا
زياد يطالعها من المرايه: كلمتيه؟؟
يارا تطالع الشباك: ما رضي يسمعني..

زياد شاف دموعها بعيونها و سكت: ………….

ضارى حب يغير الموضوع: صج يقولون دختى قبل شووي..

يارا بهدوء: عادي..من كان عمرى سبع سنين و هالدوخه تيى و تروح..

ضاري: اووف..انزين ما حللتي؟

ما عرفتى شنو اسبابهاا؟؟

يارا: لااا امى كل ما اكلمها او اسالها تتهرب مني..

زياد: عيل لازم تروحين المغرب مع مساعد تحللين..

يارا رخت راسها و را و غمضت عيونها: ما ادرى اشووف
و بعد عشر دقاايق..وصلوا الفيلاا و نزل ضارى و شافها نايمه و شالها و دخل فيهاا: زيووود تعال بطل الباب..

زياد صفط سيارته و نزل..بطل لهم الباب و دخل معاهم: انا بروح انام تعباان حدي..

ضارى و هو صاعد الدري: و انا بعد..بس بوديها دارها بالاول..

*



في فيلاا ابوعبد اللطيف
الساعه خمس و نص العصر..

بالصاله..

غرام نزلت تركض: شووقو شووقو

ام عبد اللطيف: علامج طايره..لاا تطيحين..

غرام طنشت: شووقو تدرين ان راكان خطب امثال..ومشارى خطب ياروو

شوق شهقت: هئئئئئئئ قولى و الله..متي و اشلوون ما دريناا؟؟

غرام تونى صاكته من ريموو تقول امس يا عمى فهد و خطب امثال لراكان و قام عمى خالد و خطب يارو لمشاري..

عبد الله نزل فنجانه و ابتسم: يارا لمشاري..مو جنها صغيره عليه..

تغريد اهو مو كبرك..

عبد اللطيف ابتسم: انا اكبر منه بشهرين..

ام عبد اللطيف ابتسمت: انا امس دريت من طيبه..

غرام بدهشه: تدرين و ما قلتى لناا؟؟

رائد و منو انتى عشاان تقولج؟؟

غرام تخصرت: ما لك شغل..محد كلمك انت..

ابوعبد اللطيف: بس مو المفروض يخطب له و رود دامها الكبيره..

شوق بسرعه: عاادى يبه يمكن يحبهاا

عبد الله طق راسها: هييى انتى شنوو يحبهاا عيب استحى على و يهج..

شوق مدت له لسانهاا: امممم

عبد الله ضحك: ههههههههههه الحمدلله و الشكر..(ووقف انا طالع تبون شي؟؟

ام عبد اللطيف: دير بالك على نفسك

غرام بسرعه: عبوود عبوود عفيه قطنى على ريمو و روعه بطريجك..

عبد الله دزهاا: هييى شنو عبوود اصغر عيالج قوولى عبد الله..

غرام كشت عليه: ما لت عالويه..يعنى مدلعتك..خلصنا بتودينى و لا لا؟؟

عبد الله فج عيونه: هههههههه انزين بسرعه بنطرج بالسياره..

شوق و قفت: لحظه برووووح

غراام نطت: يااااى و نااسه انطرنى بس البس و ايي..

تغريد تضحك: هههههه مو صج جنهم اول مره يروحون بيت عمى خالد

شوق و هى تلعب بخصلات شعرها الموفي: لا يالخبله اول مره يصير عندنا عرس..

الكل: ههههههههههههههههههههههه



في فيلاا ابو مشاااري..
نفس الوقت..
بغرفه مشاري..

كان توه قاعد من النوم و طالع من الحمام لاف الفوطه على خصره..ولا يرن فونه
مساعد: قووه
مشاري: قوتين
مساعد ابتسم: و ينك؟؟
مشاري: و ين يعني؟

بالبيت..
مساعد انزين تعال ى بستار بوكس اللى بكيفان
مشاري: ليش ما تروح العياده؟؟
مساعد: امبلا بس تعال انت
مشارى حس انه عنده شي: انزين مسافه الطريج بس
مساعد: اوكى باي
مشاري: بااي
سده و راح لبس جينز و تيشيرت موفى عليه كتابات فضيه و جوتى رياضى لونه ابيض بخيوط موفي..وتعطر و مشط شعره و نزل.

بالصاله..

مشارى و هو نازل الدري: يما انا طالع تبون شي؟؟

ام مشاري: لا يمه سلامتك..

مشاري: الله يسلمج..يلا فمان الله..

ام مشاري: فمان الكريم..

يت روعه من فوق لابسه جينز اسود سكنى و بلوزه بيضا ساده و رافعه شعرها فوق بسير مطاط..: يماا بيون غرام و شوق

ام مشاري: حياهم الله..

روعه: انزين نبى حلو

ام مشاري: شوفى فايز بالديوانيه قوليله يروح اييب لكم

روعه مشت: اوك..

نزلت و راها امثال مرتبكه و شكلها توها قايمه من النوم و نازله ببيجامتها الصفرا التويتي: يماا

ام مشارى ابتسمت: هلا يمه

امثال بتوتر و حيا: امم يما انا فكرت بالخطبه و استخرت

ام مشارى بفرحه: صج و شنو رايج؟؟

امثال نزلت راسها: موافقه يماا

ام مشارى لمتها صج..الف الف مبرووك يايمه و الله راكان خوش ريال و بيسعدج..
ووقفت)خل اروح ابشرج ابوج و عمتج طيبه

امثال ابتسمت لامهاا و حست بحيا و صعدت دارهاا تتروش و تريح

*


في فيلا زياد و ضاري..
الساعه ست و ربع المغرب..
بالصاله..

نزل زياد لابس تريننغ اصفر و شعره مبلل و مبين توه متروش: انت هني؟؟

ضارى ابتسم و اهو يقلب القنوات و بيده نسكافيه: امم ئى تعال..سمعت باخر الاخبار

زياد سحب منه النسكافيه و قعد و حط ريل على ريل: امم قوول

ضارى ابتسم: صج انك شايب عيزان تييب لنفسك يعني..

زياد ضحك: ههههه ئى و الله تصدق..

ضارى ضحك: ههههههه اسمع زين..توها من شوى دقت طيبه و تقول ان امثال و افقت على راكان

زياد ابتسم: من صجك..

ضارى ئى و الله..بس تقول ان ابوعبد المجيد يبى يارا عشان يسمع رايهاا

زياد ترك النسكافيه: صج اهى و ينهاا للحين نايمه؟؟

بهاللحظه نزلت يارا و للحين بلبسها اللى يت فيه بس غسلت و يههاا و رتبت شعرها كاني.

ضارى ابتسم: ابوج يبيج

يارا ما نى رايحه؟؟

زياد بهدوء: امثال و افقت على راكان و اهو يبيج عشان يسمع رايج

يارا بحده: و انا مو موافقه..مو مرتاحه..بينى و بينه ستعش او سبعتش سنه..واايد..واايد و ما راح اقدر افهمه و لا اهو بيفهمني..وبعدين تري تعبت من امس و ما كو غير هالسالفه..مساعد و امى و ورود و ريمااس و رياان و منتهي و ريماا بالمدرسه و راكان و كلكم موافقين عليه و تحنون على راسي..والحين انتوا..خلااص فكووني..

زياد استغرب انفعالها: انزين شفيج معصبه؟؟

يارا دمعت عيونها و مسكت راسهاا: ما ادرى ما ادري..

ضارى حن عليها و رفع راسها و مسح دمعتها: خلااص يارو قومى غسلى و يهج خن نروح لابوج و قوليله انج رافضه..خو الزواج مو بالغصب..

يارا ما ردت بس و قفت و راحت صوب المغسله بالمطبخ و غسلت و يههاا و طلعت معاهم و راحو بيت ابوهاا

*



و بكافيه ستار بوكس اللى بكيفان..عند نادى الكويت
نفس الوقت..

مشارى و اهو يقعد: قوووه
مساعد ابتسم: هلا..شتشرب؟؟
مشارى ابتسم: موكا
مساعد اوكى و انا بعد

(ونادي الجرسون و طلب و راح)

مساعد: مشارى انت ليش خطبت يارا بالذات؟؟

مشارى انصدم من سؤاله: بذمتك يايبنى هنى عشان تسالنى هالسؤال

مساعد و اللى يرحم لى و الديك رد علي..

مشارى باستغراب: شفيك مساعد انت تدرى انى احبها ليش تسال

مساعد ابتسم: و لا شى بس بصراحه يارو خايفه من فرق العمر بينكم

مشارى ابتسم: شى طبيعى اي و حده بعمرها بتخاف من هالخطوه..اهى شقالت؟؟

مساعد ما قالت..للحين تفكر..

مشارى سكت شوى و بعدين قال: انزين قوم تاخرنا عالعياده..

مساعد ابتسم: و الموكا

مشارى و قف: قووم ناخذه و ياانا

قام مساعد و خذوا الموكا و حاسبوا و طلعوا

*


في فيلا ابو عبد المجيد
الساعه سبع و ربع..

بالصاله..وكان الكل قاعد بطلب من ابوهم ما عدا مساعد اللى بالشغل..

ابوعبد المجيد: دريتى ان امثال و افقت على اخوج

يارا طالعت راكان: دريت من شوي..الف مبروك

راكان طالعها بنظره يعنى لا ترفضين: الله يبارك فيج

ام عبد المجيد: و انتى يمه ما فكرتي..تري مشارى و لد عمج و دكتور و خوش ريال و اخوانج و خوالج يمدحونه..شقلتي؟؟

يارا فكرت و ايد و تعبت من التفكير بعد..بس مشارى ما يصلح لي..اهو اكبر منى بكل عمرى يعنى سبعتش سنه..وانا تونى صغيره و بكمل درستي..

راكان عصب: نلعب احناااا

عبد المجيد بحده: رااااااكااان

ابوعبد المجيد بحزم: بس انت و ياه انا قاعد بينكم احترموني..

وبعد كلمته الكل سكت ……………………….
منتهى: يلا يارو شقلتي؟

تري و الله شى تتزوجين قبلناا..معنج اصغر و حده..

ورود ضحكت و هى تلعب بشعرها الشوكلت: ههههه معنه انا احلي منج..

يارا ساكته: ……………………….

ابوعبد المجيد طالعها: شفيج ساكته؟؟

يارا ببرود: All roeds lead to Rome..لان
كل الطرق تؤدى الى روماا انا قلت رايى و ما راح اعيده..اصلا شالفايده انى اقوله و بالنهايه تسوى اللى تبي..

ابوعبد المجيد عصب: يعنى شنووو؟؟

يارا و قفت بثقه: مو موافقه..الزواج مو غصب

ابوعبد المجيد و قف معاها و عطاها طراق خلاها تطيح عالارض من قوته: و شرايج انج بتتزوجينه و ريلج فوق رقبتج و غصبا عليج بعد

الكل شهق ما عدا راكان كان مستانس: هئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئ

عبد المجيد مسك ابوه يبه شفيك الله يهداك هد اعصابك

ابوعبد المجيد معصب: ما تسمعها شتقول..اخر عمرى بتفشلنى مع اخووي..والله عشان شنوو..اكبر مني..

يارا رفعت راسها عن الارض و هى تحس بالاهانه انه طقها جدام الكل..ومسحت شفايفها اللى نزفت: ما نى موافقه يعنى ما نى موافقه..وسو اللى تبيه..

ابوعبد المجيد ين و بعد عن عياله و راح لها و صار يرفسها على بطنها و يطقها و يشد شعرها: و تردين بويهى بعد..انا اوريج ياللى ما تستحتين اذا ما ربيتج من يديد مثل ما ربيت امج من قبل..وبعدين شدعوه انا راد عليج اصلا انا قتله انج موافقه و رايج الحين ما يهمنى سمعتي..

فيصل و عبد المجيد يحاولون يبعدونه يبه يبه..

زياد معنه كان يحاول يقوم يارا الا انه انتبه لكلامه..مثل ما ربيت امج..وسكت: قومى يارا قومي..

ام عبد المجيد ارتبكت من كلمته و صار و يهها ميه لون يارا قومى يمه قوومي..

يارا و هى متسنده على خالها و شفايفها تنزف و يهها احمر: من زمان كنت حاسه انج مو امي..

ام عبد المجيد ارتبكت: يارا يمه شفيج..انا امج طيبه اللى ربيتج..روحى داخل انتى تعبانه..

يارا بحده: ما نى رايحه داخل..ما تسمعينه شيقول..مثل ما ربيت امج..يعنى انا مو بنتج..اصلا ما اشبهكم..ملامحى تقول ان امى مو انتي..

ورود بصدمه: صج يماا

منتهي باستغراب: يماا ردى قولى شي..يارا مو اختنا

ريمااس: يماا يبه شفيكم سكتوا..الكلام اللى تقوله يارا صح..

ريان ضحكت: هههه هييى شفيكم جذبتوا الجذبه و صدقتوهاا..اشلون مو اختنا

365 views

روايات غرام اعترفت مجنون