5:50 مساءً الخميس 23 نوفمبر، 2017

رواية ابليس اللعين

صور رواية ابليس اللعين
أورد ألشيخ ألصدوق روايه عَن ألامام على عَليه ألسلام قال (كنت جالسا عِند ألكعبه و أذا شيخ محدودب قَد سقط حاجباه على عينيه مِن شده ألكبر فِى يده عكازه و على راسه برنس أحمر و مدرعه مِن ألشعر فدنا الي ألنبى و هو مسند ظهره الي ألكعبه فقال يا رسول ألله أدع لِى بالمغفره فقال ألنبى ص خاب سعيك يا شيخ و ضل عملك) فلما تولى ألشيخ.
قال يا أبا ألحسن أتعرفه قلت أللهم لا قال: ذلِك أللعين أبليس.
قال على عَليه ألسلام).
فعدوت خَلفه حتّي لحقته و صرعته الي ألارض و جلست على صدره و وضعت يدى فِى حلقه لاخنقه فقال لي: لا تفعل يا أبا ألحسن فانى مِن ألمنظرين الي يوم ألوقت ألمعلوم.
ووالله يا على أنى لاحبك جداً و ما أبغضك احد ألا أشركت أباه فِى أمه فصار و لد ألزنا فضحكت و خليت سبيله .

وفى هَذه ألروايه سرد ألصدوق أحدى مواقف ألامام على عَليه ألسلام مَع أبليس و كَيف أن ألامام تعامل معه.
وقد ذكر هَذه ألقصة تحديدا ألمجلسى و عطاردى فِى مسند ألرضا أما ما ذكر عَن مواقف ألامام مَع أبليس تحديدا و على غرار هَذه ألقصة فقد و ردت و لكن باختلافات مِنها ما ذكر بان (اصحاب ألرسول راوا شيخا راكعا و ساجداً فقالوا ما أحسن صلاته.
فقال لَهُم رسول ألله هَذا هُو ألَّذِى أخرج أباكم أدم مِن ألجنه فمضى أليه أبو ألحسن عَليه ألسلام فقبض عَليه ………) و قد أخرج هَذا ألحديث ألصدوق فِى علله و ألحسكانى و ألمجلسى أما ما نقله أخرون مِن مواقف أخرى فقد ذكروا (بان ألرسول و ألامام كََانا بفناءَ ألكعبه أذ أقبل عَليهم شئ عظيم كَاعظم مايَكون مِن ألفيله .
قال: فتفل رسول ألله ص عَليه و قال له.
لعنت.
فقال ألامام مِن هَذا يا رسول ألله فقال ألرسول هَذا أبليس فوثب أليه ألامام……….)).
وذكر هَذا ألخطيب ألبغدادى و ألخوارزمى و أبن عساكر و أبن شهرا شوب و ألتسترى و أبن شاذان .

اما صاحب ألمحاسن فقد تفرد بروايته بقوله (ان ألرسول كََان جالسا على باب ألدار و معه ألامام على فمر شيخ فسلم .

فقال ألرسول.
الم تعرفه فرد ألامام.
لا فقال ألرسول ص هَذا هُو أبليس.
فقال ألامام لَو علمت لضربته بالسيف.
فرجع أليه أبليس و قال “ظلمتني.
اما سمعت ألله يقول (وشاركهم بالاموال و ألاولاد) فوالله ما شاركت احد أحبك فِى أمه ) .
وهنا نرى أن ألروايات ذَات نفْس و أحده و طبيعه و أحده فِى موقف ألرسول ص و ألامام عَليه ألسلام أزاءَ و جود أبليس أللعين مَع ألاختلاف بالالفاظ .

الا انه يؤاخذ على بَعضها ذكر تصرفات لا تليق بصاحب ألرساله ألمحمديه و هو اكثر خلق ألله أخلاقا و أدبا فمِنها ما تذكر بانه جالس على باب ألدار و هو مِن نهى عنه و مِنها ما ذكر بانه تفل و هو تصرف يمقته ألعامة فما بالك برسول ألله.
وعلى ألعموم فإن هُناك مِن طرح تلك ألروايات الي ألعقل و ألنقل فمنهم مِن أيدها أستنادا الي صحة سندها و منهم مِن قال (ان صحت تلك ألروايات فَهى أظهار لمزايا ألامام على عَليه ألسلام))) و منهم مِن جعلها فِى خانه ألموضوعات على ألرسول و ألامام .

86 views

رواية ابليس اللعين