6:10 مساءً الثلاثاء 22 يناير، 2019








رواية استيقظت من سباتي لاجلهم

بالصور رواية استيقظت من سباتي لاجلهم 20160911 1975

اردف بعدها قائلا بصوت مخنوق
جدتى انا اتمزق
ان الم الخيانه بجهه و الم فراقها بجهه و الم ذكرياتى التى تؤيد خيانتها و التى لا تؤيد خيانتها بجهه لا ادرى الى ايه جهه التفت وايه جهه انسى
غرقت ببكاء صامت فمصيبتنا نحن تهون امام مصيبه هذا الممزق تماما
اه اه خلود ماذا فعلتى بهذا الشاب الذى اصبح بقايا شاب
قلت له بصوت خنقه البكاء على حال هذا الشاب انسي كل الجهات و تذكر انك زوج و اب و ابدا حياتك و كان خلود لم تكن فيها
اجاب بمراره الكلام سهل و التطبيق صعب
تقولين اب ثم ضحك بمراره و قال اب لا يقوي على رؤيه ابنته لانه يخشي عليها من ثوره غضب قد تفاجئه و يزهق روحها او ثوره حنين تفاجئها و يخنقها بضمه لها لانه اشتاق لاحضان تلك الخائنة
اما الزوج فلا ادرى لما تزوجت هل لانساه ام لاجد من اذيقه العذاب معى و ابقي على ذكراها
هذه المسكينه تتجرع منى انوع العذاب و هى صامته
ماذا افعل و قد اصبحت كتله من الشر لا تهدا الا بعذاب غيري
قاطعته و قلت انت لست كتله شر بل انت كتله خير يريد الشيطان تحويلها لكتله شر
بنى قوى علاقتك بخالقك و اترك و سوسه الشيطان؛

اكثر من الاستغفار و تصدق لكى يفتح الله لك ابواب الفرج

اجابه بضحكه ساخره يبدو انه اعتاد عليها الشيطان استوطن منزلي
قاطعته بقولي: استغفر ربك و تعوذ من و سوسه الشيطان و املا بيتك بذكر الرحمان
قال و هو يحدق عاليا اريد ان اعرف لما خانتنى و انا كنت خاتم بيدها لا تكاد تقول قول الا و قلت نعم
اجبته طفله و جدت نفسها بلباس الكبار و دون محاسبه و ظنت ان كل الاخطاء تغتفر لها فوقعت بالكبائر و زين الشطان لها فعلتها و شجعها امان العقاب على المضى بطريق الخطا
ثم قلت خلود صفحه انتهت حاول ان تبدا صفحه جديدة
و خذ طفلتك تحت جناحك فهذه الصغير سوف تحمل ذنب ليس لها يد فيه
قويها بتربيه صالحه فامامها مستقبل يتطلب قوتها ان لم تعرف الناس ما حصل
كل سكان المنزل يعرفون به وان ضمنت سكوت الصغار لسيطره الكبار لن تضمن هذا السكوت ان رحل الكبار
اعدها لمستقبل قد تسمع فيه كلمه تجرح كن قويا فيهابك الكل و يخشون جرحها خوفا منك و هى ستسمد قوتها و ثقتها بنفسها منك
ثم قلت
هل تريد لابنتك ان تنشا يتيمه ضعيفه و منبوذه من قبل و الدها
جدها و جدتها لن يبقيا بقوتهما سياتى يوم و يضعفان و اخوالها لا بد لهم من انشاء اسر مستقلة
ثم قلت بتساؤل
اخبرنى من يبقي لابنتك

؟؟؟؟؟؟؟؟؟
كنت اتكلم و هو شارد عنى تماما لا ادرى ان كان يسمعنى ام ذهب بعيدا عني
اجاب و في عينيه نظره ضياع و شتات و غير الموضوع تماما هل تعرفين من هى زوجتي
اجبته هل هى ابنه عبدالرزاق العامل الذى يعمل عندكم
اجاب نعم هى تلك الصغيره التى كانت تساعد و الدتى بين فتره و اخري و عندما توفت و الدتها انقطعت عن زياراتنا و هى بعمر ال 11 سنة

بعد وفاه و الدتها اعتنت باخوتها ال 4 و الدها يخرج صباحا و يعود مساءا تاركا خلفه طفله لبست ثوب الكبار
ثم اردف بل لبست ثوب الرجال ابواب منزلهم بالكاد تغلق و لكنها اغلقتها امام الطامعين بعفتها و شرفها
لما لم تختلط عليها الامور و تنحرف مثلما انحرف غيرها
اجبته لان اصابع يدك ليست متساوية
ثم قلت: ما دمت و اثق منها و من اخلاقها لم تتصرف معها هكذا
ضرب على صدره بحده مشيرا على جهه قلبه و قال هذا يتعبنى بالمقارنه و يتعبنى بحب غادر لا يرضي المغادرة
اجبته هما طريقان امامك اما طريق الذكريات الذى و يسوسها الشيطان

176 views

رواية استيقظت من سباتي لاجلهم