5:37 مساءً الإثنين 20 مايو، 2019

رواية اسيرة الماضي

اقدم لكم اليوم روايتي الثانية
و اتمني ان تنال اعجابكم

 

 

 

 

اميره انا في عالمى
عاشقه انا في اوهامى
حالمه انا في احلامى
اسيره انا في ما ضى
حزينه انا في و اقعى
ظننتة حبيبى
و ما هو بحبيبى
سلمت له زمام امرى
خضع لحبة قلبى
و لكنة خاب ظنى
و طعن قلبى
و هدم حلمى
و تركني و حدى
انعي خيبه املى
فاذهب ايها الجارح عنى
اذهب و لن تري يوما و جهى
فها انا اندم على حبي و عشقى
و لكن هل سيداوي هذا الندم جرح قلبى
ظننت انني ساعيش حاضرى
و انعم بمستقبلى
و لكن يا اسفاة على نفسى
فانا لا اعلم الى متى ساظل اسيره الماضى

 

436 views

رواية اسيرة الماضي