10:24 مساءً الجمعة 15 فبراير، 2019








رواية الثار الجزء الاول

بالصور رواية الثار الجزء الاول 20160909 3386

“من حديقتي, لم يكن لدى الوقت الكافى لابتاع باقه تليق بهذه المناسبه فحاولت ان اعوض باى طريقه فقمت باكرا و قطفتها من تحت السياج لم يات موعدها بعد لذا هى طريه ناعمة.
شكرته بلطف و شكلتها بثوبها…..

ثم توجه الكل الى الصاله التى ستجرى بها مراسم الزفاف.

و لم تمضى ساعه حتى كانوا في اردمونت.

ترجل ساندى واينا امام المصنع.

هى و فرايزر اتجها ناحيه الحوض, حيث ينتظر المركب عوده فرايزر.

لا شيئ يربطها بهذا الرجل الذى بجانبها الان سوي خاتم في اصبعه و باقه بنفسج قدمها اليها منذ لحظات.
” انا مرتاح للغاية…..

سارحل هذه المره و بالى مطمئن من ناحيه جوني….كان يرغب في تعطيل مدرسته من اجل ان يحضر مراسم الزفاف فرفضت محاولا اقناعه ان هذا الامر لا يتعلق الا بك و بى دون سوانا.”
“وكيف واجه رفضك؟”
“باستياء بالغ فهو يعتقد انك ملكه الخاص.

لقد حان الوقت لتوضيحى له بعض الامور قبل ان يصبح الوضع مزعجا للغاية”
” بالنسبه لمن سيكون الوضع مزعجا؟”
ترجل فرايزر من السياره و توجه ناحيه المركب و قال مبتسما:
” لديك متسع من الوقت لتفكرى بالنسبه لمن سيكون الوضع مزعجا.

ساعود نهار الخميس اذا لم تتدهور حاله الطقس و نحن مدعوون لرحله بحريه يقيمها هارى على مركبه.”
لحقت به حتى المركب و هو يبتعد عنها, و صاحت باعلي صوتها:
” مدعوون…لماذا

اى رحله

و ما الذى تقوله؟”
” هارى شيزهولم يدعونا لرحله بحريه على مركبه الجديد, يريد عرضه على معارفه و اصدقائه, لا احد سواه يفكر بامر كهذا….الم اخبرك سابقا؟
اخذ المركب يبتعد عن المرفا تدريجيا و صاحت ليزا باعلي صوتها:
” انت لا تخبرنى شيئا على الاطلاق”
و راته يبتسم قبل ان يتواري داخل حجره المركب.

عادت ادراجها الى المنزل و اخذت تحضر غرفتها للنوم ففاجاها جونى بتدخله و قال معترضا:” لماذا تهيئين غرفه منفصله

و الده صديقى جيم تقاسم و الده الغرفه نفسها و جيم يؤكد لى ان كل الامهات يفعلن مثلها.
” اعرف هذا جوني… و لكن كما تري و الدك غائب, و افضل ان انتظر عودته.
و لم تشا ليزا الدخول في التفاصيل فهى تخشي ان ينقل جونى ما يجرى في المنزل الى صديقه جيم و بالتالى ينتشر الخبر في الجزيره كافه.

فاكتفت في الوقت الحاضر بتجهيز غرفتها تاركه هذا الموضوع الى الايام المقبله.
استفاقت في الغد و هى عازمه على جلب سريرها من منزلها فلم تنم طوال الليل نظرا لرداءه السرير و قررت انها لن تقاسم فرايزر غرفته متى عاد على عكس ما يعتقده جوني.

لم يسمح لها الوقت في التفكير في هذا الوضع الغير لائق اذ اتتها باكرا السيده شيزهولم لتستشيرها في موضوع الدعوه التى يعدها زوجها على متن المركب.

و كم كانت دهشه السيده شيزهولم كبيره عندما علمت بغياب فرايزر فقالت مصعوقة:” لم يمضى على زواجكم الا ليله واحده و فرايزر سافر وحيدا من اجل العمل

لماذا لم تذهبا سويه لتمضيه شهر العسل؟”
و لم تجد ليزا جوابا مقنعا فقد احرجها السؤال للغايه و بدات تنبش الاعذار محاوله بذلك اقناع زائرتها بضروره غياب زوجها عنها في اليوم التالى لزفافها و اضافت بارتباك ان حاجه جونى الماسه اليها في الوقت الحاضر حالت دون مرافقتها له.

فلم تقتنع السيده شيزهولم بهذه الحجج و اجابت ببساطه:
“فيما يتعلق بجونى كان بمقدورى الاعتناء به كما يجب فانا احب الاولاد و اسف على تاخر ابنتى ساره في الزواج.

انها الان في لندن و قد سافرت من اجل دعوه المصور الفتوغرافى بيار لحظور الحفله التى نقيمها على مركبنا,يبدو انها تميل كثيرا الى هذا المصور…لكنى غير مرتاحه لهذا الشاب و والدها يشاطرنى الراى نفسه,ما رايك انت يا ليزا مع العلم اننى اتمني ان تكون ساره قد لاقت اخيرا سعادتها مع الرجل الذى تريد.
فاجابت ليزا بحذر شديد:
“اعتقد انه هو الرجل الذى يناسبها”
“هى اذا تسير في الطريق الصحيح

هل ترافقيننى الى المركب

انا بحاجه ما سه الى ارشاداتك و تعليماتك.”
و اضافت السيده شيزهولم بسرور بالغ:
“ما رايك بوجبه العشاء التى ساعدها ليوم السبت…فانا افكر بتحضير سمك السلمون للمناسبه مع شرائح من اللحم البارد و السلطه و الفواكه المتنوعة.

زوجى هارى سيحتفل بمرور اربعين عام على ممارسته الملاحه و سيحتفل ايضا بمناسبه استلامه مركبه و تدشينه…مارايك بلائحه الطعام هذه؟”

177 views

رواية الثار الجزء الاول