4:05 مساءً الإثنين 27 مايو، 2019

رواية الضحية البريئة

صور رواية الضحية البريئة
..الضحيه البريئة..
عندما ترك الاب بيته في ثوره على اثر مشاجره عنيفه مع زوجته ،

 

احس بقلبة يئن
و يتوجع فقد ترك و راءة طفلتة الصغيرة الوحيده التي لم تتجاوز الخامسة،
و هو يعلم ان امها سوف تتمسك ببقائها معها و سوف لن تسمح له بلقائها
ولكن الاب لم يتحمل فراق طفلتة ،

 

وبدات المفاوضات بين الطرفين …الزوج الذى اعماة الغضب و الزوجه التي رفضت بعناد ان تفترق عن طفلتها ،

 

و الحمد لله انتهي الحوار
الطويل على اتفاق بالقاء في موقف عام للسيارات قريبا من البيت الصغير
الذى كان يضم هذه الاسرة الصغيرة قبل ان تعصف بهم رياح الحياه.
و تم اللقاء بالفعل ،

 

ولكن ما كان الحديث ان يبدا بين الابوين حتى تطور الى حوار عنيف
لم تجد الزوجه و سيله لانهائة الا ان تحمل ابنتها و تعود بها الى حيث تركت سيارتها …
و لكنها ما كادت تفعل حتى استبد الغضب بالزوج الذى لحق بها و اسرع يختطف
الطفلة من مقعد السيارة قبل ان تتحرك عائده بها الى البيت.
و اسرعت الام بدورها تدير محرك سيارتها لتلحق بالاب قبل ان يتمكن من حمل طفلته
معه في سيارتة و الانطلاق بها …ولكن محاولتا فشلت ،

 

فقدتمكن الاب بالفعل من
الوصول الى سيارتة التي وضع طفلتة فيها بجانبة ،

 

وانطلق باقصي سرعة في الطريق السريع حيث لا يدرى هو نفسة الى اي مكان يذهب بها.
و لنقل بدات المطارده …سيارة الاب و معه الطفلة و قد استبد بها الهلع فراحت تبكي
فزعا ،

 

فى المقدمه و من و رائها سيارة الام التي تمكنت من اللحاق بها ،

 

فراحت تحاول ارغام الاب على تغيير مسار سيارتة و الخروج عن الطريق…
و بدي انها نجحت في اخراجة و لكنها فشلت في السيطره على عجله القياده فاصطدمت بالسيارة التي تقل طفلتها و انقلبت في حفره عميقه ،

 

ثم ما لبثت ان تبعتها سيارة الاب
التي انقلبت بدورها بعد ان قذفت الصدمة القوية بالطفلة و والدها خارج السيارة.
و نقل الثلاثه الى المستشفي …..الاب و الام و الطفلة الصغيرة اجريت لهم الاسعافات
العاجله ،

 

خرج الابوان في نفس اليوم …و لكنهما بقيا ينتظران الطفلة الصغيرة
التي قرر الاطباء نقلها الى غرفه العنايه المركزه ،

 

حيث كانت في غيبوبه و لم تفق منها
الا صباح اليوم التالي،حيث فتحت عينيها الصغيرتين للحضات .

 

.ثم عادت و اغلقتهما
لقد ما تت …نعم لقد ما تت بسبب تهورهما ،

 

 

فكانما فتحت عينيها لتطمئن عليهما
و انهنا لا يزالان على قيد الحياة و بخير …..ثم لتودعهما ببسمه طفلة صغيرة لم ترد
سوي ان تعيش و تكبر في بيت سعيد ….
قدم بعد ذلك
الوالدان للمحاكمه ،

 

و قال ممثل النيابه و هو يستعرض احداث القضية مسكينه هذة
الطفلة الصغيرة البريئه فقد ذهبت ضحيه صراع بين ابوين اصابهما مس من الجنون)
و يبقي السؤال ما ذنب هذه البريئه؟

  • رواية الضحية البريئة
  • رواية الضحية البريئة مكتوبة
  • روايات عبير الجديدة
  • رواية الضحية البريئة pdf
  • رواية الضحيه البريئه
  • تحميل رواية احلام الجريءة
  • تحميل رواية الضحية البريئة pdf
  • واية رومانسية مترجمة
  • رواية احلام المكتوبة الضحية البريئة
  • رواية الضحية
1٬804 views

رواية الضحية البريئة