1:11 صباحًا الإثنين 22 أبريل، 2019

رواية اوراق الماضي للكاتبة ايمليا امل

بالصور رواية اوراق الماضي للكاتبة ايمليا امل 20160911 394

رائعه اخرى من روائع الكاتبة ايميليا امل

الج الاول زء
صوت صراخ طفلة ما لى البيت و شايلة البيت شيل..الام ضامة بنتها لصدرها و تحاول تلقمها صدرها لاجل تسكت و دموع الام على خدها اربع اربع و بنتها الى عمرها خمس سنوات تصيح على صياح امها و تمسح دموع امها
فجئة انفتح الباب بقوة و طلع صوت ارتطام الباب بالجدار الكل سكت و ناظر الى اصدر ة الضجه و ردت الطفلة الصغيرة الى عمرها سنة للبكاء مرة ثانية و الام ارتجف قلبها و دها لو تموت هي و بناتها الحين و ترتاح هي و بناتها من ة العذاب الى هي فيه
منصور و هو بحالة مب طبيعيه: سكتى بنتك و لا ترانى انا بسكتها
مها حطت صدرها بالقوة في فم بنتها بس بنتها معندة ما تبى و ما زالت مستمرة في الصياح و الام تخش و جة بنتها في صدرها لاجل تكتم صيحات بنتها بس الطفلة ما تعرف انها بصياحها ممكن تعمل كارثة لنفسها و هي اصلا تصيح لانها تعبانة و مرضانة صابتها هي و اختها الحصبة الالمانية و ة ال شي متعبهم هذا غير الحر و القرف و حياتهم الصعبة الى عايشينها
ارتاحت الام لما شافت زوجها خرج بس عيونها تراقبة و شافتة دخل المطبخ و خرج بسرعة و هو حامل سكينة بسرعة حطت يدها على فم بنتها لاجل تكتم صوتها و البنت تحرك و جهها و زاد صياحها و دخل منصور و سحب البنت و مها تسحب في بنتها و هو يسحب بالاخير رفز مها على بطنها الى كانت حامل و تالمت بس مع ذالك متمسكة بيد منصور لاجل تمنعة يذبح بنتها و هي تصيح و تترجاة و اخر شي قدر عليها و رماها بعيد عنه و طاحت مغمي عليها
و ثوانى اختفي صياح الطفلة و عم الهدوء
البنت الى عمرها خمس سنوات انخشت داخل الدولاب بعد ة المنظر خافت لا ابوها بعد يفصل راسها عن جسمها و ظلت ترتعش من الخوف و تعض على يدها بقوة من الخوف لاجل تكتم صياحها
المشهد لها ما انتها لهنا شافت ابوها يحط اختها في كيس و غطاء محل الدم و خرج .

 

.

 

جات تخرج تروح لامها تحتمى فيها..

 

بس سمعت صوت ابوها و هو يقلط واحد من ربعة و بسرعة ردت مكانها تراقب من بعيد شافت ابوها دخل هو و صاحبه
منصور: هاا شرايك فيها تستاهل و لا لا
الرجال: اوبييى من وين جايب ة القمر و لا انت قرد
منصور: ههههة حلال عليك بروح اخذ ابرة تعبنى ة الغرء الى اشفطه
الرجال: يارجال خذة كله حلال عليك
خرج منصور و تقرب الرجال من مها و وووو الصغيرة تراقب من فتحة من الدولاب شنو يصير لامها و تقطع قلبها على امها يوم سمعت صراخ امها و اعتراضها بعد ما فاقت

…………………………………………..

 

…………………………………………..

 

…………….
انطفت الانوار و دارت عجله السنين و حنا الحين في عام 1425
بعد عشرين سنة من الاحداث
في المول
زامل:
كل العاملين: و عليكم السلام
توجة زامل سييدة للحسابات لاجل ياخذ الغلاة و يروح
في ة الاثناء دخلت عذارى محل المجوهرات و اتجهت سييدة لمحل الحلق و هي متعودة تاخذ مجوهراتها من هنا
عذارى خرجت الفاتورة و سلمتها لواحد من البائعين
البائع العم حاتم و بلهجة حضرية و هو رجل كبير في السن عمرة تقريبا خمسين سنه: ياواد يا محمد فين الحلق تبع الانسة عذاري
محمد: جاهز
و اتجة و خرج الحلق و قدمة ل عذاري
و وراها محل الكسر و شلون غيروة لها
عذارى دفعه الحساب و اخذت غرضها و جات تخرج انتبهت لاسورة جذبتها و عجبتها..

 

اتجهت لها
عذاري: ممكن اشوف هذه
العم حاتم و باسلوب يجذب الزباين مثل العاده: ممكن ليش لا المحل محلك
و خرج الاسواره
عذاري: كم سعرها
العم حاتم: ما نختلف على السعر اهم شي عجبتك و لا لا
عذاري: زوينه
العم حاتم هو الى عذارى دوم تتعامل و ياة و هو يعرف ذوقها صعب و دوم لاجل تاخذ شي يقلبون لها المحل قلب كل شي يراوها اياه
العم حاتم: شوفى يابنتى هذه القطعة جديدة و ما في مثلها في السوق كله هذه مخصص بس لمحلات شيخ الذهب
عذاري: بس ما كانها من هنا عريضة انا احب الاشياء الخفيفه
العم حاتم مد يدة و عذارى حطت الاسوارة على القزاز و هو اخذها
العم حاتم: لا و الله مو عريضة و بعدين اذا كانت اسخف من كذا بتكون سريعة الانعوجاج
زامل الى كان متابع للاحداث من البداية تكلم اخيرا باستهزاء: انت جربيها على يدك اذا شفتيها اوكى تناسب يدك اشتريها و اذا ما طلعت حلوة على يدك خليها اكيد في و حدة راح تليق لها ة الاسوارة عاد ها النوعية لها ناسها
عذارى عصبت من اسلوب زامل و هي اول مرة تشوفة و تتحسب انه بائع
تكلمت عذارى بصوت مبين عليها عدم الرضي من ة التدخل: انت ما يخصك فينى لما اكلمك كلمنى …وتكلمه بصوت منخفض… وجع قله ادب
محد تدخل لانهم يعرفوا زامل عصبى و ما يحب الوحدة تتميع عند البائع و هو لاجل كذا ما ياخذ الغلاة غير في صباح كل يوم سبت لانة يعرف ما راح يكون في زبوناات
زامل الى سمعها: لاحول و لاقوه الا بالله اصطبحت بوجة منو اليوم
عذاري: اعوذ بالله من الشيطان الرجيم
و ردت ناظرت العم حاتم
عذاري: عم حاتم كم سعرها
العم حاتم الى يعرف اخلاق عذارى و يعرف انها مؤدبة و انها ما تتعامل غير و ياها و هي من صغرها تجى مع امها و تتشري من عندة و لاجل كذا هي ما خذة عليه و هو يعاملها كانها بنته
العم حاتم: خمسة و عشرين الف ريال
عذارى فتحت شنطتها تدور على دفتر الشيكات و ما حصلتة بجد عصبت: اوة نسيت دفتر الشيكات
العم حاتم: عندك بطاقة الصراف
عذاري: معايا بس عقب ما اظهر من عندك بروح اصرف و ما راح يصرف لي
العم حاتم: كم تبين تصرفي
عذاري: الف
العم حاتم: محلولة بحط 26 الف و بعطيك الف من هنا
عذاري: اوكى صار
خذت عذارى اغراضها و ظهرت من المحل و من المول بكبرة و قفت عند سيارتها و ما حصلت السواق
عذاري: هذا وين راح حسبى الله عليه هذا و انا قلتلة ما بتاخر
الرجال: اي مساعده
عذارى التفتت للرجال: شكرا
الرجال: عادي اذا تبين اوصلك بدل و قفت الحر هذه ما عندي مشكله
عذاري: شكرا سواقى الحين يجي
الرجال: و الله شكلة شرد من مشاوركن ما ترحمن حد انتن و لا بالله عليك حد يتسوق في ة الوقت
عذارى طنشتة و بدت صدق تخاف لانة الرجال فتح باب سيارتة الخلفى و جالس يصلح فيها و سكها و رد للثاني الى من جهتها..

 

فهمت انه جالس يعدل الامن تبع الباب و انه ممكن الحين يخطفها و ما تقدر تفتح الباب و تخرج..

 

ابتعدت بسرعة بس هو كان اسرع منها و مسك يدها …المكان فاضى و حراس الامن بالداخل و الساعة عشرة طبيعي يكون الجو هادي
و سمعت حس واحد ثاني و بدت هواشة ثانية و ترك الرجال يدها و ابتعدت شوى و شافت الرجال يضارب مع واحد ثاني
حمدت ربها انه في احد مر و ساعدها
شرد الرجال الى كان بيخطفها و تقرب منها الرجال الى ساعدها
حسبى الله عليك انت ما تستحين على و جهك ليتنى تركتك تواجهين مصيرك و ما غرسه يدك اقعدى غازلى و واعدى و بالاخير تقولن انه الرجال هم الذياب و الله انتن الى الفتن و انتن راس البلاء يالله بسرعه ركبى سيارتك و انقلعي
سكتت عذارى مصدومه من الى تسمعة هذا راية فيها هي بريئة ما لها ذنب هو الى تعرض لها
الرجال الى ساعدها: بسرعه ردى بيتك
تكلمت عذارى بخوف: ما اعرف وين راح السواق
الرجال: تعالى ركبى و ياى انا بوصلك بيتك
عذاري: لا شكرا بنتظر سواقي
الرجال: تري ان ما ركبتى و ياى بدق على الهيئة تجى تاخذك
فكرت عذارى و شافت انها ترد مع الرجال لانة اذا سلمها للهيئة بتروح سمعتها فيها و هي بريئة بس فكرت شلون تثق فيه… كردت فعل لها شردت منه و هو مسكها و شاف انها ركضت باتجاة سيارتة و فتح السيارة بالرموت و دخلها سيارتة و هو يصارخ: انت ما تربيك الا الهيئة و الله بتكونين عظة لغيرك
عذاري: حرام عليك و الله ما لى ذنب هو الى تحرش فيني
الرجال: تري ان ما سكتى بيجيك كف يربيك
… سكتت عذارى و هو ركب سيارتة و حركها..
عذارى و دموعها بدت تنزل و قلبها يرتجف اكثر: انزين و صلنى البيت الله يخليك و الله ما لى ذنب حرام عليك و الله ما لى ذنب
الرجال: انزين بوصلك بيتك و بقابل ابوك
عذارى و هي مرتاحة نسبيا: اوكى ما عندي ما نع
و صلها للعماره الى ساكنة فيها
و نزلت و هو نزل و راها
عذاري: انزين انا بطلع و بخلى ابوى ينزلك
الرجال: لا و الله شايفتنى غبى و لا شايفتنى غبى بطلع و ياك اصلا انا من شفتك في المحل ما ارتحت لك
…انتبهت عذارى و لفت تناظر و جهه..

 

هو نفسة الى شده و ياة في محل المجوهرات..
زامل: يالله بسرعة و راى شغل
تقدمت عذارى بصمت و هو تبعها..

 

دخلت العماره و حمدت ربها انه محد موجود حتى البواب
ركبت المصعد و هو ركب و ياها و ضغطت على الدور السابع نزلت من المصعد و هو نزل و ياها..

 

احتارت عند الباب بانها تفتحت الباب بالمفتاح و لا تضغط على الجرس
بس هو سبقها و دق الجرس
و دقايق و سمعت الشغالة تقول مين
عذاري: انا عذاري
فتحت الشغاله الباب و عذارى بسرعه دخلت و سكرت الباب على زامل
و زامل ظل يدق على الجرس و يدق
الشغاله: مين هدا
عذاري: هذا واحد مجنون
بس زامل ظل يدق على الباب بقوة و يدق على الجرس
في ة الاثناء صحت موضى الى كانت نايمة على الكنبة و اتجهت بسرعة ل عذارى و ضمتها عذارى لصدرها و موضى ترتعش من الخوف و تصارخ و تقول كلام مو مفهوم… موضى كانت ضامة عذارى بقوة ال شي الى خلا عذارى تختنق لانة جسم عذارى صغير و نحيل بينما جسم موضى حلو و ملفلف…ودقايق معدوده و موضى تطيح على الارض و تجيها حالت الصرع
صرخت عذارى و نزلت ل موضي
عذاري: ايتى بسرعة هاتى الدواء
موضى عيونها قلبت لفوق الجفافين بدت تخرج من فمها و رقبتها التوت
عذارى فتحت الباب و صرخت على زامل: حسبى الله عليك شوف شو عملت في موضي
خاف زامل و عذارى فتحت الباب بكبرة و شاف موضى و هي على حالة الصرع
زامل ظل يراقب بصمت
عذارى حاولت تعطى اختها الدواء بس ما فيه فائدة
عذاري: ايتى دقى على الحارس بسرعه لاجل نروح المستشفى
زامل: انا بوديكم
ناظرتة عذارى بقهر: انت السبب
تقدم زامل من موضى و شالها بالقوة لانة صعب المصروع ينشال
عذارى رمت على اختها الشرشف الى كانت متغطية فيه و هي نايمة و تقربت من زامل و غطت موضى و حطت يدها جمب يد زامل تعاونة و هو ما عارض لانة بالفعل موضى مصعبة عليه الموضوع و هي ترتعش بين يدينه
عذاري: ايتى هاتى شنطتى و سكرى الباب و تعالى و يانا
في المستشفي بعد ما عطو موضى ابر و تطمنوا عليها
زامل: بيخرجونها بعد يومين لانة اعصابها جدا تعبانه
عذاري: انت السبب
زامل: ليش انا السبب انت السبب انت الى دايرة على حل شعرك
عذارى بياس و بحزن: حرام عليك و الله العظيم اني بريئة و ما لى ذنب
حزن زامل على عذاري: انزين انا اسف
ما ردت عليه عذارى ظلت ساكتة تبكي بصمت
زامل: الا ليش ما تخبرين حد من اهلك انتوا وين لاجل يطمنوا عليكم
عذاري: ما عندي اهل انا و موضى بروحنا في ة الدنيا
زامل: منو يصرف عليكن منو يداريكن
عذاري: العمارة الى شفتها حقتنا
زامل: انا اسف عذارى و الله اسف
عذاري: الا صدق انت شو اسمك
زامل: انا زامل بن غازى ال
سكتت عذارى و التفتت تناظر زامل هي كانت متنقبة و مغطية عيونها بطبقة خفيفه
ظلت تناظر زامل و هي تفكر بتفكير عميق لدرجه انها ما حست باحراج زامل من نظراتها
زامل: خير عذارى فيك شي
عذاري: زامل انت مزوج
استغرب زامل سؤالها: لا ليش
عذاري: انت قلت اني ااغازل و مدرى شنو بس انت ما تعرف اخلاقى عدل انا بروحى في ة الدنيا و موضى و انت بعينك شفت حالتها و انا يوم جيت المحل موضى هي الى ظلت تبكي عند راسي من الليل لاجل امر اخذ الحلق و انا جيت عقب ما خلصت محاضرتى لانى اعرف اني اذا ما جبتة لها بتظل تبكي و لعلمك هو اصلا تبعى بس هي كسرتة و حزنت لانها كسرتة و انا و عدتها اني اصلحة و اعطيها اياه
زامل بحزن: انا اسف عذارى و الله اسف
عذارى بدون سابق انذار: زامل تتزوجني
تنح زامل من طلب عذاري
عذاري: زامل و الله انا تعبت تعرف شو معنا تعبت تعرف شو معنا اني بروحى في ة الدنيا و الله العظيم تعبت انت تعرف اني حطيت اسمى عند واحد من المشايخ لاجل يزوجنى واحد يراعى الله فينى و ما يكون طمعان في حلالى و الاهم اختي ما يحرمنى منها انت تعرف معظم الى جو شرطهم الوحيد انه ادخل اختي شهار و الله حرام عليهم يحرمونى من اختي ارجوك زامل تزوجنى و خلينى اعيش مع اختي
زامل و هو يمسك يد عذاري: اشرايك نسوى التحاليل الحين
عذارى و هي في حالة يرثي لها: الى تشوفه

_________________

[embed-flash(width,height)]http://up.7cc.com/upfiles/EaX63920.swf
الرجوع الى اعلى الصفحة اذهب الى الاسفل
معاينه صفحة البيانات الشخصى للعضو
smsooma
مشرفه
مشرفه
انثى
عدد الرسائل: 2995
العمر: 25
المزاج: حبيبي و حشتني
المزاج:
تاريخ التسجيل: 13/02/2008

بطاقة الشخصية
العمر:
الدوله: المملكة العربية السعوديه

مساهمةموضوع: رد: اوراق الماضى للكاتبة المبدعة ايميليا امل الاربعاء اكتوبر 01, 2008 4:51 am
دخل زامل قصرهم و هو مهموم..

 

و متفاجئ من احداث اليوم..

 

حزين لانة ترك عذارى بروحها في المستشفي و رد شغالتها البيت..

 

ابتسم اشتغل اليوم سائق و مصلح اجتماعى و من اعضاء الهيئه..

 

هو استغرب من حالة هو ما يحب يتدخل في احد دوم حالة حال نفسة بس سبحان الله يمكن الله حط عذارى في طريقة لاجل يوقف و ياها و يساعدة و تذكر كلامها و هي تقوله بانها دوم تدعى ربها في كل سجدة لها في صلواتها بانه يرزقها بالزوج الصالح الى يخاف عليها و على اختها…
هلا زامل وين كنت
زامل الى رجع لى ارض الواقع على صوت امه: كنت مشغول شوى الا يمة قررت اني اتزوج
ام زامل بفرح: الف الف مبروك و دلال بنت خالتك ما بقي لها شي و تتخرج
زامل: يمة اش دخل دلال بالسالفه

ام زامل بزعل: شنو اش دخل دلال بالسالفة ليش انت ناوى تاخذ غيرها
زامل: اية لانة دلال هذه انا ما اواطنها و شوفينى مضرب عن الزواج بسببها
ام زامل: انزين من هي تعيسه الحظ الى بتاخذها
زامل و هو يبوس راس امة الى شكلها اخيرا حنت له و تنازلت عن فكرة زواجة من بنت اختها: و حدة راعيه عماير
ام زامل: يعني صاحبه املاك مو طمعانة فيك
زامل: اية يالغاليه
و الهدوء الى كان ما لى القصر فجئة ارتج و صاحبة صراخ و هبال و في الاخير ظهرن البنات و هن فرحانا و يغطرفن
جمانه: اخيرا بيستوى عرس في بيتنا
جوري: و وو من متى و انا احلم به الليله
زامل بابتسامه: افرحوا حققت لكن احلامكن
ام زامل: خليك منهن و كلمنى وين شفتها لايكون كنت تكلمة و الحين بتاخذها
جمانه: يمة حراااام عليك هذا زامل و لا نزكية على الله
جوري: يمة هذا و انتي امة تشكين باخلاقه
ام زامل: اعوذ بالله انا شو قلت انا بس اريد اعرف شلون عرفها
زامل الى سعد برائ خواتة فيه: و الله يمة ما اعرف شنو اخبرك بس كل الى اقوله انها بنت و حيدة في ة الدنيا و صاحبه املاك و لها اخت مريضة نفسيا
ام زامل: يعني مجنونه
زامل: يمة كل الامراض ابتلاء و اختبار و بعدين محد يتشمت باحد
جمانة الى دخلت عرض: اية و الله تصدقين ما ما صديقنا هيام كانت تتريق على و حدة من البنات في المدرسة و البنت ياحرام كانت بس لما تتكلم تخرج لسانة ما اعرف شنو السبب و هي ظلت تتعالج و هيام دوم تتريق عليها و الحين البنت طابت و هيام جات فيها العاده
جورى و هي تقاطعها: و الحين هيام تتعالج عند نفس طبيبها
جمانه: و لاا هيام بروحها راحت للبنت و خذت رقم طبيبها الى كانت تتعالج عنده
زامل: سبحان الله مغير الاحوال
ام زامل: اعوذ بالله انا شنو قلت حشي ما تخلون حد يتكلم …وردت كلمه زامل… الا اختها وين بتسكنها..
زامل: شرطها الوحيد انها تظل و ياها
ام زامل: و انت شنو رايك
زامل: و الله يمة هذه اختها الوحيده و اذا انتوا ما تريدونها هنا انا بروح استاجر في عمارتها و اعيش عندهن
ام زامل الى ما عجبتها السالفه و خافت على و لدها الوحيد انه يبعد عنها و ينساها: لا البيت يا كبرة انت خذ الجناح الغربى بكبرة … الا صدق هي اختها كبيره..
زامل: عذارى عمرها 20 و موضى 25
ام زامل: يعني اصغر عنك بثلاث سنوات
زامل: ههههة يمة عذارى الى باخذها
ام زامل: ليش الكبيرة الى عقلها تعبان
جمانه: يا حراام شلون كذا
جوري: منو رباهن
زامل: و الله ما اعرف
ام زامل: و الله انت الى جايبة لعمرك و لا
زامل و هو يقاطعها: يمة الله يخليك انا اريدها ة البنيه
ام زامل: و الله براحتك بس انا نصحتك بنت خالتك
نطوا البنات في حلقها: لالالالا يمة الله يخليك نريد تغير نريد اشكال جديده
ام زامل: اخاف انكم تندمون
زامل: انت ادعيلى و لا تتشائمين
ام زامل: و ابوك
زامل: ابوى اذا عرف انها غنيه ما راح يعارض
ام زامل: الله يوفقك
زامل و هو يبوس راس امه: ة الكلام الزين الى من الصبح احتريه
جمانه: يايى متى نروح نخطب
زامل: شرايكن تزورهن بكرة في المستشفى
ام زامل: زياره بس موب خطبة لازم بالاول نشاور ابوك
زامل: يمة الله هداك حد يخطب بالمستشفى
جوري: نلمح بس اوكي
جمانة الى فهمتها: اية و الله و ناسة لازم نحرجها الا صدق هي ليش بالمستشفى
ام زامل بخوف: يمة عليك بسم الله عليك فيك شي… و جلست تتحسسة اذا فيه حمي و لا شي..
زامل: ههههة يمة الحمدلله ما فينى شي
ام زامل: اجل شلون عرفت انها بالمستشفي اذا ما كنت تكلمها قبل
زامل: يمة اختها تعبت و انا شفتهن و وديتهن المستشفى
جمانه: ممم على بالى بعد انها طبيبة و انت تعالجها
ابتسم زامل و استوعب اختة الخبلة شنو قالت: لا هي المريضة و تطببني
الكل: ههههههههههههه
ثاني يوم بالمستشفي عذارى قلبها يدق من الخوف..

 

زامل فهمها شنو تقول لاهلة و هي ارتاحت من كلامة بانه شال من راسها فكرت انها هي الى عرضت الزواج عليها و انه هو الى رايح يتقدم لها بس عقب ما تخرج اختها من المستشفى..
انقطع حبل افكارها بدق على الباب و بعدها دخلوا ثلاث حريم متغطيات
ام زامل و هي تشيل حجابها عن و جهها:
عذارى و هي تتوجة لهن: و عليكم السلام و رحمه الله و بركاته
ام زامل: الله يقومها لك بالسلامة
عذارى باتسامة خجل لانة لمحت النظرات التفحصية من ام زامل و خواته: امين
ام زامل: انا ام زامل
عذاري: حياك ياخالة و الله تعبناكم و يانا
ام زامل: لا تعب و لا شي و هذا و اجب زامل و غيرة في بنات بلدة و بنات المسلمين اجمعين
عذاري: اهل و اجب و الله و النعمبكم
جمانه: ما عليك زود
و حست بخبطة على ذراعة من جوري
ام زامل: هذه جمانة و هذه جوري
سلمت عليهن عذارى و شافت الشبة الكبير بينهن اصلا اي شبة كل و حدة صورة لثانية شكلهن توم و من نفس البويضة بعد
عذاري: الله يخليهن لك
و سلمت عليهن
… كانت عذارى لابسة عباتها و طرحتها..
.

 

.دخلن يسلمن على موضى الى رفضت تسلم عليهن..
التوم تفاجئن بموضي
موضى كانت جالسة على السرير و تتفرج على mbc3 و لما شافتهن رجعت لورا و حضنت المخده بقوه..

 

عذارى بسرعه راحت لها و حضنتها..

 

و موضى مثل دوم حضنت عذارى بكل قوتها ال شي الى يفقد عذارى تحكمها بنفسها لانة موضى تفوق عذارى قوة و جسم
عذارى و هي تبعد نظر موضى الخايفة عن الحريم الثلاث: مواضى حبيبي شوفيني
ام زامل: شكلنا ارعبناها
عذاري: لا الحين تولفبكن ارتاحوا
و اشرت لهن يجلسن و هن ظلن و اقفات
عذارى و هي تبوس موضى و صارت تتكلم و حسها مخنوق لانة موضى لما تحضنها تعانقها من رقبتها: مواضى ما ما حبيبي شوفينى هذيل حبوبات شوفيهن جابن لك شوكلاتة و ورد
.

 

.وظلت تمسح على شعر موضى و ظهرة و هي تبوسة و صدق ة المرة عذارى انخنقت بس ما تقدر تبعد عذارى عنها لانها بتخاف و ممكن يصيبها مضاعفات او تنصرع… و شوى شو بدت موضى ترخى عن عذاري..
جلست عذارى جمب موضى الى دخلت راسها بحضن عذاري…
عذاري: اتفضلن
محد تكلم لانهن خافن على موضى انها تخاف
عذاري: خالتي تفضلى هي يبيلة دقايق لين تتعود عليكن
ام زامل: و الله اخاف اننا ما ذينها
عذاري: لا عادي اصلا مواضى شاطرة تروح للمدرسة و طالعة الاولي على زميلاتها صح مواضي
حركة موضى راسها بالايجاب
جمانة الى تجراءه ة المرة و تقدمت شوى و فتحت الشوكلة الى حطوها اول ما دخلت على طاوله بالنص
جمانه: موضى تبين شوكلاه
حركة موضى راسها بالايجاب و هي ما زالت بحضن عذاري
قدمت الشوكلاة و موضى تناظر عذاري
عذاري: خذيها و قوليلها جزاك الله خير
مدت موضى يدها ببطء و خذت الشوكلاة بس ما نطقت بشي
جمانة تجرءه اكثر: شلونك مواضي
موضى حضنت عذارى بقوه
عذاري: ههة مواضى عيب شنو راح يقولن بيقولن عليك خواف الحين ما يصير
ابتعدت موضى عن عذاري
عذاري: شاطرة حياتي مو الابلة تقول انه صوتك حلو يالله سمعيهن الانشودة الى حفضتها لك الابله
حركة موضى راسة بالنفي
عذاري: مو انا ما ما و لازم تسمعين كلام ما ما يالله حبيبي سمعيهن
ام زامل الى ابتسمت على كلام عذارى … عذارى جسمها و شكلها بيبي بينما موضى مبين عليها انها جسمها اكبر… بس الشكل واحد عذارى مصغرة و موضى اكيد اجمل من عذارى لانها اكيد و صلت لذروه جمالها و طبيعي البنت يزيد جمالة من منتصف العشرينيات للاربعين و في منهن من ينزل جمالها بسرعة و في منهن من يحافظ على شبابهن وقت اطول
جمانه: لا انا صوتى احلا
جوري: دخييلك مو ناقصين فضايح هنا بعد
ابتسمت عذارى على تعليق جورى و هي اصلا ما هي عرف منو فيهن جمانة و منو جوري
انتبهت موضى للبنتين و فتحت عيونها على كبرها ال شي الى خلا الكل يضحك
عذاري: مواضى هذيل خوات شوفيهن حبوبات نعطيهن شوكلاه
حركة موضى راسها بالايجاب
و قفت عذارى بس موضى تعلقت فيها و ردت جلست
قدمت جمانة الصحن ل عذارى و عذارى خذت اثنين و عطتها موضي
عذاري: يالله حبيبي اعطيهن الشوكلاه
مدت الشوكلاة ل جمانه
جمانه: جزاك الله خير
موضى بخجل: و يااك
عذاري: انزين اعطيها الثانيه
موضى بعصبيه: بس و حدة بس و حده
عذاري: حراااام الثانية تزعل و تبكي
موضى مصره: بس و حدة بس و حده
جمانه: مواضى حبيبي انا جمانة حبينى انا اما جورى معليك فيها هذا بقره
موضى عطت جمانة الشكولاة الثانيه
جوري: بدت التفرقه
عذاري: معليه شوى شوى بتتعود
ام زامل: يالله نستاذن حنا الحين وان شاء الله نزوركن في بيتكن زامل قال انكن بتخرجن بكره
عذاري: ان شاءالله
ام زامل و هي توقف: انتبهى على نفسك و على اختك
عذاري: ان شاءالله خالتي
زامل: ها يمة شرايك
ام زامل: قطعن قلبي
جمانه: ياحراااام و الله انه موضى تهبل بس خساره
زامل: الله يشفيها
ام زامل: زامل يمة هذه شلون تعيش و ياك ما يصير
زامل: ليش يمه
ام زامل: يمة زامل صح البنت مو و اعيه بس يمة الله عطاها من الجمال ال شي الكثير يمة ما يجوز تكشف عليك
زامل: اية يمة حتى اختها قالت انه اذا تزوجنا و عشنا هنا لابد نحط لى موضى حجرة و صالة و حمام خاص فيها
ام زامل باستنكار: مم ما شاء الله من متى ة الكلام صار
زامل: ههههة يمة استرى ما و اجهتي
ام زامل: زامل يمة البنت الى تكلمها ما تامنها
زامل: افااا الوالدة تشكين باخلاقى و بعدين ترانى خطبتها و هي و افقت بس ننتظر ظهور التحاليل
ام زامل بزعل: تخطبها بدوننا اجل شلة نروح نتعب اعمارنا
زامل: ههة يمة لازم اخطبها و اعمل التحاليل لاجل تطمن على نفسها و انا رايح راد للمستشفى
جمانة و هي تقاطعه: صدقة يمة شلون يكلمها و شلون ترتاح له و تشرحلة ظروفها اذا ما خطبها و عمل التحاليل لاجل تطمن اكثر
زامل: لله ما تطمنت لين خبرتها بانكن تزورونها في المستشفي و بعدين انا ما كلمتها غير مرتين مرة سوينا في التحاليل و المرة الثانية يوم خبرتها بانكن تبون تزورونها
جوري: ما ما شفت شلون تحضن اختها و الله احسها تخنقها
جمانه: اية و الله و لا عذارى وين و موضى و ين
ام زامل: سمن بالرحمن عن تطقون البنت بعين
جمانه: ههههة ما شاء الله عليها
.

 

.اليوم هو يوم الخطبه..
عذارى استقبلتهم
عذاري: تفضلن حياكن
ام زامل بابتسامه: الله يحيك الا عذارى بنيتى زامل و يانا و هو طالب يشوفك
خجله عذارى من ام زامل و عصبت على زامل الا خبرتة برايها في ذا الموضوع
ام زامل و هي ترد لاجل تدخل زامل
ام زامل: يمة زامل تعال يمه
هنا عذارى ما تت من الخجل حست صدق انها تورطت و انها شلون توجة ة الانسان و هي الى عرضت نفسها للزواج مرت عليها كل الاحداث و ياه
زامل:
جمانة و جوري: و عليكم السلام
ناظرهم زامل و رد ناظر عذارى الى و جها تصبغ من الخجل
زامل: شلونك عذاري
جمانة و جوري: بخير ربى يحفظك لي
ابتسم الكل ابتسم و زامل عصب على خواتة الى و اقفات في حلقه
زامل: يمة سوالف الخطبة محد ياخذ و راعن و ياهم
ام زامل: ههههة يمة يبعدن الخجل عن خطيبتك افهمها عااد
و هنا بالفعل عذارى حست انها و دها تغوص في هدومها
جورى و هي تبعد الكلفة عن عذاري: تفضلوا تفضلوا حياكم البيت بيتكم
جمانه: عذارى و ينها موضي
عذارى اسفل
جمانه: و و حرام ليش تخليها بروحها خلونا ننزلها
عذاري: لا اسفل غرف النوم
جمانة انتبهت للدرج الى في نص الصاله:ووو انتي مسوية العكس غرف النوم تحت و المجالس فوق و الله حلو التغير
جوري: ياربى ة البنت ملقوفه
عذاري: تفضلوا حياكم
تقدمت ام زامل و عقبها التوم و زامل و هو رايح لهن مسك يد عذارى و سحبها و ياة و هي تحاول انها تسحب يدها قبل اي حد ينتبة لهم بس هو اقوى بكثير زامل جسمة رياضى و طويل و هي صغنونة و نحيفة عكس موضى الى جسمها حلو و طويلة شوي
جمانه: هههههههههه
ام زامل التفتت لبنتها: جمانة شعندك
جمانة الى انتبهت لى زامل الى ترك يد عذارى بسرعه: يمة حرام الضحك
جورى و هي تساسر جمانه: شعندك
جمانه: تري الحفلة و رى
جوري: ادرى بس لاتحرجى البنية و الله احسها تنتفض من الخوف
جمانه: و الله اخوك الى مدرى و ش فيه تقولين مفجوع
زامل خبط راسهن ببعض: بطلن حش بالعالم
جمانه: اييى حرام عليك فقدت الذاكرة تراني
زامل: يكون احسن
جوري: لا تخافين عيوني انا بذكرك بالذى مضي و اهم شي بالى من شوي
زامل الى فهم لها: ههههة انتن مركبات خلفى بعد
جمانه: و من شر حاسد اذا حسد
ام زامل: يمة زامل يالله اخرج انتظرنا بالسياره
زامل: يمة اشفيك
ام زامل: خلاص الشوفة و شفتة خلينا نسولف براحتنا
جمانه: سمعى عذارى ترانا كلنا حبيناك انت و اختك و حنا اليوم جاين خطاب و طالبين القرب بينك و بين زامل و ولدنا ادب و اخلاق و شهادتى فيه مجروحة و نعرف ظروفك لاجل كذا ما و دنا نحرجك اكثر بس قبل بسلم على موضى و اعطيها هديتها و بنروح
ام زامل: يمة عذارى لاتستحين منا ترانى عادتك من حسبت بناتي و زامل و لدي
عذاري: الله يخليك لنا
جوري: و وووولى يالله لولو لبسها الاسواره
ام زامل: خلونا نجلس كله حار بناره
جمانه: اية يمة لاجل يروح شغلة و حنا نشوف العروس و شنو تحتاج للشبكة و الازى منه
زامل: انزين ما ينفع اظل انا بعد
ام زامل: بسرعة لبسة الاسوارة و روح شغلك
زامل خرج الاسوارة من جيبة و مد يدة و عذارى مدت يدها له و هو لبسها الاسوارة و مسك يدها
زامل: ان شاء الله اكون محل ظنك عذاري
نزلت عذارى عيونها للارض و هي ترتعش من الخجل و الخوف
جمانه: يالله زامل حبيبي و رينا مقفاك
زامل: ترانى معطين و جة اليوم
جوري: غصب عنك
جمانه: اي و الله بنلعب فيك قبل يطيح كرتنا
ام زامل: ما بيطول كرتن بكرة و بيطيح
جمانه: لا و الله ليش
زامل: لانة ابوى ما راح يرد من السفر الا عقب شهر و الملكة بنسويها بكرة ان شاءالله
انصدمت عذارى من ة الامور ما توقعت السرعة هذه
فتحت عذارى الباب و دخل زامل
عذاري: هلا زامل حياك
زامل: شلونك حياتي
عذارى بخجل: بخير ربى يعافيك
زامل: موضى و ينها
عذاري: نايمة اخاف تشوفك و تجيها الحالة مثل ذاك اليوم تراها تخاف من الرجاجيل
زامل: الله يكون بعونها
جلس زامل في الصاله
عذاري: زامل تعال نجلس بالمجلس اخاف موضى تصحي و تشوفك هنا
و قف زامل و دخل المجلس و عذارى سكرت الباب بالمفتاح
زامل و هو يجلس: عذارى شلون راح تعيش و يان موضي
عذاري: و الله ما اعرف اخاف اني استعجلت بس صدقنى زامل و الله تعبت من الوحدة تعبت من تحمل المسؤلية صدقنى زامل كل الى اريدة اني
اشعر بالامان في العالم الكبير اريد احط راسي على صدرك و احس بحنانك كابو كزوج كااخو انت ما تعرف شنو معنى الحرامان انا اتحرمت من انه يكون لى ابو او اخ مثل العالم
و قف زامل و راح ل عذارى الى كانت تتكلم و هي تناظر من الشباك لفها له و شاف دموعها على خدها حضنها لصدرة و هي اطلقت العنان لروحها و احتضنته… شعرت ب شي غريب يسرى بجسدها الحين بس عرفت ليش اختها يوم تخاف تحتضنها بكل قوتها تريد ة الدفء تريد ة الحب تريد ة الامان
.

 

.

_________________

[embed-flash(width,height)]http://up.7cc.com/upfiles/EaX63920.swf
الرجوع الى اعلى الصفحة اذهب الى الاسفل
معاينه صفحة البيانات الشخصى للعضو
smsooma
مشرفه
مشرفه
انثى
عدد الرسائل: 2995
العمر: 25
المزاج: حبيبي و حشتني
المزاج:
تاريخ التسجيل: 13/02/2008

بطاقة الشخصية
العمر:
الدوله: المملكة العربية السعوديه

مساهمةموضوع: رد: اوراق الماضى للكاتبة المبدعة ايميليا امل الاربعاء اكتوبر 01, 2008 4:52 am
يوم الزواج و هو بعد شهرين من الاحداث
اول ما صحت عذارى من النوم الساعة 11 و نص دقت على زامل
زامل: صباح الحب و الورد
عذاري: صباح النور حياتي
زامل: اوب اوب اوب في تطور اليوم
عذاري:ههة بس زامل لاتحرجنى في يوم عرسي
زامل: اخخخ اااااامرى كم عذورة عندي
عذاري: و حدة الا صدق زامل بصراحه طلبك فكرت فيه و فكرت ما اقدر صدقنى زامل ما اقدر انفذة انت تعرف انه لى اسبوع و انا احاول اني انام بحجرة بروحى و كل ما خرجت من حجره موضى و دخلت حجرتى دقايق و هي عندي
زامل: يعني شلون
عذاري: يعني يعني يعني افهمها حبيبي عااد
زامل: ما فهمت ممكن تشرحين اكثر
عذارى بخجل: حبيبي لاتنسى اني انا الى عرضت عليك الزواج صدقنى زامل حاولت في موضي
زامل: بالاول انا الى تعرضت لك و انا الى خليتك تعيشين بجو ملى بالخوف و انا الى اذيتك و بعدين حياتي لو انا في يوم قلت انك انت الى جريتى و راى بنقص من رجولتى حياتي انت سويتى ال شي الصح انت طلبتى الستر و ام المومنين ام حكيم رضى الله عنها هي طلبت الزواج من الرسول صلى الله عليه و سلم صدقينى انا خبرت امي بالموضوع لانها ظلت فترة و هي شاكة بنوعيه العلاقة قبل الملكة و انا خبرتها بكل شي صدقينى اشكثر امي استانست و قالت الحين هي مرتاحة بانك راح تحفظين شرفى و عرضى و انك ما بديتى باللعب مثل بنات ة الايام يااااة يا اشكثر مدحتك تصدقين غره منك ههههه
عذاري: ههههة تصدق زامل ما ما كل يوم يكبر حبها في قلبي
زامل: لا تخرجينا عن موضوعنا
عذاري: بنحاول فيها اليوم
زامل: اوبييييييى تري انت السبب انت الى عودتيها
عذاري: حرام عليك اصلا هي ما كانت تنام غير في حجر امي و لما توفت امي انا خذيت مكانها و الله ما تعرف شلون تدهورت حالت موضى ذيك الفتره
زامل: اقول حياتي اشرايك نعطيها منوم
عذاري: ههههة تراك مجرم صاير
زامل: ههههة ليلة و حدة ما تضر
عذاري: و عقب شلون لاتقول كل ليلة
زامل: و الله انت الى المفروض تقفلين عليك حجرتك من اسبوع
عذاري: حاولت و الله حاولت بس اول ليلة دوره البيت بكبرة و لما شافت حجرتى مقفلة ظلت تدق على الباب و تدق و تصيح و بالاخير حزنت عليها و فتحت لها الباب بصراحة ندمت ليش اني سمعت شورك
زامل: طلعت مجرم
عذاري: و احلى مجرم بعد
زامل: ياويل حالى تتغزلين فينى في يوم عرسى و تبينى انام بروحى و انت و يا اختك ليش حرام و الله الضرب في الميت حرام
عذاري:ههههههة انا على بالى براضيك كذا
زامل: انت تصبين بنزين على كذا
عذاري: ههههههههة تعرف حبيبي يوم نمر على المحطة افتح قزاز السيار شوى لاجل تدخل ريحه البانزين تعجيبى ريحته
زامل: ههههة اجل باخذ شاور بالبانزين اليوم
عذاري: هههههههة لا تحاول اليوم لاتحاول
زامل: اوبييييى مصرة شكلك
عذاري: الله يخليك زامل اعذرنى اليوم
زامل: انت لا تستعجلى الامور بنحاول اذا ما رضت شسوى بنرضي بالامر الواقع
عذاري: لولو زعلت
زامل: لا يكون انا لولو بعد
عذاري: ههههة شرايك حلو
زامل: بس بينى و بينك ياويلك حد يسمعه
عذاري: ترانى اسمع ما ما تناديك لولو
زامل: الوالدة غير من كنت صغير تدلعنى بس خواتى لو نطقن به اغسل شراعهن
عذاري: و انا
زامل: اخخخ انت شقول بس
عذارى و هي تتميع له: مو انت تحبني
فيصل: الا اموت فيك
عذارى و بنفس نبره الدلع: انزين مثل ما ضحيت و خذيتنى و انت ما تعرف عنى شي و مثل ما حبيتنى و مثل ما انت تعبان و ياى تخلي عن ة الليلة فدا للوطن
زامل: ههههههههههة ان كيدهن عظيم
عذارى بزعل: الحين انا اكيد لك
زامل: انت ضربتى بقلبي ضرب
عذاري: لولوتى حبيبي شنو قلت
زامل: ياويلك عذارى لو و صلتى لى لولوكتي
عذاري: هههههة تراك تتابع افلام كرتون
زامل: خواتى المهبل يتبعن و يطقمن للمدرسة و انا الغلبان اجرى و راهن لين يلاقن غرضهن
عذاري: الا صدق ابوك رد من السفر
زامل: و الله هو الى حدد الموعد و بعدين ابوى عيد الله ما يعيدة و يانا تبينة يحضر افراحنا
عذاري: لهالدرجة مشغول
زامل: لاتشيلين همة انا اخاف اننا نجيب عيالنا و هو ما رد
عذاري: ليش هو مهاجر
زامل: لا موب مهاجر و لا شي يرد كل ثلاث اشهر يروح لزوجتة الثاني و يظل اسبوع اسبوعين على حسب و ما ندرى فيه غير من الناس و احيان ما نلحق نشوفة تصدقين جمانة و جورى لهن ثلاث سنوات ما يشوفونة انا بالصدفة اشوفه
عذاري: ليش هو مطلق ما ما
عذاري: لا مطلقها و لا شي بس الوالدة هي الى رافضتة و هو لاجل كذا تزوج عليها
عذاري: هلا حبيبي صحتى من النوم
موضى و بطريقة طفوليه: اية منو تكلمين
عذاري: ممم زامل
موضى صارت تصارخ و تقول كلام مو مفهوم و رمت السماعة من يد عذارى و حضنت عذارى بقوه
عذاري: مواضى حبيبي قومى من فوقى كسرتينى انت شاطرة انت الحين صرت كبيرة قومى ما ما قومى حيايتي
جلست موضى فوق بطن عذارى بكل ثقلها
عذارى و هي حزينة عللي اختها حست انها استعجلت في طلب الزواج من زامل و انها بتظلم اختها في ة الزواجة بس هي تعبت خلاص تعبت من شيل الهموم بروحها: مواضى عزالله بتقطعين خلفى قومى حبيبي من فوق بطني
بس موضى مثل ما هي عذارى و هي مو قادرة تتحمل ثقل موضى صارت تصارخ و تنادى على الشغاله…موضى لمحت دموع عذاري
عذاري: ايتى تعالى بسرعة ايتي
ما حست عذارى غير بموضى و هي تكتم انفاسها حاولت عذارى تقاوم بس بدون فايدة اضطرت انها تعض يد موضى و موضى نزلت يدها على رقبت عذارى و ضغطت عليها و ارتخت عضلات عذاري
تركت موضى اختها و انسدحت جمبها و سحبت عذارى لها و ضمتها لصدرها..

 

غمضت عيونها على مشهد واحد بس و هو يد امها على فم اختها الصغيره..

 

عرفت الحين شلون تسكت الى يبكى طريقة جدا سهله..

 

بس شنو نتايجة ة ال شي مو في عقل موضي

  • رواية أوراق الماضي / للكاتبة إيمليا أمل
  • رواية اوراق الماضي
  • رواية اوراق الماضي كامله
  • رواية اوراق الماضي كامله الارشيف
  • روايه اوراق من الماضي كامله
  • صور من مرضانه تعباني
  • صوربنات دايرين ضهرن لورا
534 views

رواية اوراق الماضي للكاتبة ايمليا امل