رواية خليجية رومانسية

الجزء الاول


شعرها متناثر على عيونها و الدموع على خدودها شكلها روعه

سارة جالسة بزاويه فغرف من غرف المستشفي و ما تبى تقعد على السرير و طول الوقت تبكي بحرارة

ما بقي دكتور او ممرضة الا سالوها من انتي وين اهلك و وين ساكنة و سارة ما تقدر تنطق و لا باى كلمة و حدة و ش تقول لهم و هي ما تذكر و لا شي

” اخذت سارة تسترجع الاحداث الى مرت بها و كيف و صلت للمستشفي فاقت من الاغماء و لقت نفسها مرمية على حفنه تراب و صارت تمشي و اتضح لها الانوار من بعيد انوار الطريق و صلت و لقت ناس يصلون على جنب الطريق كانت عائلة مصرية من اب و زوجتة و عيالهم جايين من الشرقية للرياض شافتهم سارة و راحت تبكي تبيهم يساعدونها الاب خاف شاف بنت تحمل جمال غير طبيعي و عبايتها شبة مقطعة و جهها عليه غبار اسود

خاف احمد من تحمل المسئوليه و سالها من وين جاية لكن سارة ما تذكر شي و رفض يشيلها و يوديها معاهم

و زوجتة تناظرها و تترجاة بس احمد مصر على رايه و رافض يشيلها يا فتاة الناس دى حتسبب لينا مشكلة حنا فغني عنها هنا اغمي على سارة و ما قدر احمد الا ان يوصل سارة لمستشفي العسكرى بالرياض و باقى الاحداث تعرفونها ”

راحت الايام و رجعت لسارة عافيتها كما سمتها ام محمد هذه ” امراة كريمة دائما تزور المستشفي و تنفق على المرضي ما جا عليها اولاد لانها كانت عقيم شافت سارة و رحمتها من كثر بكاءها و حالتها الى تقطع القلب فطلبت ام محمد من ادارة المستشفي ان سارة تعيش معها الى ان ياتى احد يسال عنها

ام محمد تعيش بفلة كبار هي و زوجها عبدالعزيز رفض ان يتزوج عليها رغم محاولاتها تزويجة و دايم تلح عليه يتزوج لكنه

رافض حتي التفكير بالزواج و يقول انتي يام محمد عندي بالدنيا كلها ما تصور لى زوجة غيرك ”

………………………………………………………………………………

ام محمد تعالى يمة سارة ادخلى لا تستحين الحين المنزل بيتك من اليوم و اعتبرى نفسك به راعيه محل و حنا ضيوفك

سارة و هي تمشي و حاملة هم الدنيا على راسها تسلمين ياعمتي مدرى و ش اقولك او و ش اسووى و قعدت تبكي

ام محمد و الدموع فعينها سارة الدموع هذه ما بى اشوفها من اليوم و رايح ابي بدالها الضحكة ما تفارق شفايفك و الله يوفقك يابنيتى و يسعدك

سارة و هي منهاره و تصيح صعب يا عمتي صعب انني اضحك ابتسم افرح و انا مدرى منو انا وين اهلى بس احمل اسم حتي مو اسمى الحقيقي وين ابوى وين امي و ش الى و صلنى للوضع ذلك و تبينى ياعمتي اضحك كيف اضحك كيف اقدر اشوف الناس اذا سالونى منو انتي وين اهلك صدقينى ياعمتي صعب لكن ما اقول الا الله يقدرنى على رضاك ياعمتي و لا تشووفين منى ما تكرهينة ان شاءلله و ضمت ام محمد و جلست تبكي و تبكي ام محمد معها

ام محمد تواسيها اسمعى يا بنتى الدنيا مليانة هموم همك ارحم من هم غيرك شوفى الى حولك و راح تدرين ان ربى راضى عليك سخر الى حولك لك المصايب فالدنيا عديدة غيرك مو لاقى بيت =يحتوية اكثرى من الحمد يابنيتى و الاستغفار و بتشووفين النتيجة باذن الله

ام محمد ميرى ميرى تعالى يمة و دى سارة لدارها خليها ترتاح و انتي ياسارة اذا اذن العصر تجهزى تري بوديك لسوق تشترين الى ناقصك

سارة مفتشلة من كرم ام محمد ما تقصرين ياعمتي ما خليتى شي الا و جبتية لى مدرى شلوون اشكرك

اكتفت ام محمد ببتسامة دائما تشعر من امامها بالخجل من كرمها

راحوا للسوق و اشترت جميع نواقصها ما خلت شي الا و شرتة حتي الله يكرمكم الشباشب

و دتها لغرفتها و رتبت جميع اغراضها و جلست على السرير ترتاح من تعب السووق و قعدت تحاول تتذكر لكن ما قدرت يارب مدرى امي عايشة لو كانت عايشة هي كام محمد بحنيتها و كرمها و ابوى و ش يسووى الحين انا لى اخوان او لا و قعدت تبكي صعب على الانسان يعيش مجهول الهوية ما يتذكر و ش اسمه كيف تربي و ش ما ضية حاجات تدور فراس سارة تحاول تدور لها حل

طق طق طق دشي

سارة تتوضي فحمامها تبى تصلى المغرب جتها ام محمد

يابنتى بكرة تري عزمت خواتى و عيالهم ابيك تتعرفين عليهم و تستانسين مع البنات

سارة انحرجت كيف تستقبلهم ما تدرى راح يتقبلونها او لا ابشرى ياعمتي بالى يسرك

ام محمد لها ثلاث خوات و اخووين

خواتها الجوهرة ال كبار و الكل يحترمها و عيالها سعود الكبير و عمرة 27 سنة و ما تزوج انسان جدى راعى شغل ما عندة وقت للحب و لا للخرابيط على قولتة يشتغل مدير فشركة من شركات ابو محمد و ما سكها و ثم اخوة عبد الله عمرة 25 ذلك دمة خفيف يموت فشى اسمه كوورة موتة الهلال و ياويل احد يقول به كلمة مخلص جامعة قسم محاسبة و لا لقي و ظيفة ما غير سهر و نوم ريم اختهم الوحيده عمرها 22 تموت فشى اسمه كتاب دايم تحب تتهاوش مع اخوها عبد الله اذا تبى تقهرة تسب الهلال و هات ياهواش و اذا جا سعود يسمونة هادم اللذات و مفرق الجماعات تلاقيهم هادين و يتهامسون همس ” بالتاكيد مسمينة هكذا لانة ما يخليهم يسهرون و لا يشوفون التلفزيون لوقت متاخر ” بس ريم تموت عليه و تدلع عليه كانة ابوها الى توفي من يوم ما كانت صغار و لا شافت الا سعود قدامها رباها و ما يحب يشووف دموعها دايم يقول دمعتك ياريم غالية ما بى اشوفها

صيتة هذه اخت ام محمد الثانية =لها بنتين و ولدين غالية اكبر بناتها و عمرها 26 و متزوجه و عندها و لدين تؤم راكان و ريان عايشة مع زوجها بجدة و اهلها بالرياض

بعدين مها عمرها 22 صديقه ريم و تموت بها و دايم مع بعض ابد ما عمرهم شافو مها بدون ريم و لا ريم بدون مها مها انسانة حساسة تحب الشعر تموت فشى اسمه عبد الله و دايم تسئل ريم عنه و هو ما يدرى انها تحبه

خالد عمرة 24 سنة خطيب دانة فتاة خالتة نورة ما يعرف اي شي عن دانة الا انها فتاة خالتة و تدرس ادب انجليزي سنة ثالث

ماجد 22 ذلك مطفووق يحب شي اسمه هجولة و تفحيط سيارتة عليها علامات تحدى سيارتة يغبرها دايم

نورة اخت ام محمد الثالثة عندها تركي عمرة 27 و صديق سعود الروح بالروح و نفس افكارة

ودانة عمرها 23 خطيبت خالد

اخوان ام محمد سعيد و هو الكبير و عيالة طلال و عمرة 27 مغرور و شايف نفسة الى ابعد حد و يموت فشى اسمه فتيات ينسي نفسة اذا شاف عباية سودا لكن علاقاتة مختصرة على التلفون بس

فهد 25 ملتزم هادئ داعية

روان عمرها 19 تموت فشى اسمه كورة دايم صور الاعبين ملعقة بغرفتها و يموت بها ابوها و ااوامرها مطاعة عندة دايم اهى و ما جد يتطاقوون من كانو بزران

اخو ام محمد الثاني عادل توفي و هو صغير و موتة اثر على سعود و تركي لانه صديقهم و صارو يكرهون شي اسمه تطعيس لانة ما ت و هو متحاد مع ولد جيرانهم

  • روايات خليجية كوميدية

711 مشاهدة

رواية خليجية رومانسية