2:53 صباحًا الأربعاء 23 يناير، 2019








رواية رهان الحب وكبرياء

 

قبل صلاه العشا في بيت ابو سعيد اخر واحد دخل مجلس الرجاجيل الخارجى كان عبد الله …..

قال يمكن اذا تاخرت يكونون تملكوا و اخلصوا …… هو ما هب ملزوم يحضر الملكه بس ابوه ما كد عليهم كلهم يحضرون العشا …… عبد الله اللى كان و اقف عند باب المجلس اخذ نفس عميق و رسم ابتسامه ناعمه على و جهه و دخل المجلس و هو يقول ………………..
ابو راشد اللى كان يكلم ناصر لف على عبد الله يوم اسمعه و قال خلك انت….

عبد الله اللى بيجيبه ….

عبد الله جعلك تحيا … املكنا ضيع البيت و هو ذا الحين و اقف على دور المحطه …..

رح جيبه …….
عبد الله حس ان ابوه و هو يتكلم كانه ما سك في يده فرد و يصوب عليه ….

و كلمه رح جيبه كانت الطلقه … ما قدر الا انه يقول لابوه تم ….

ذا الحين بروح له ………… و طلع بسرعه من المجلس ……….
راشد اللى كان عارف ليه عبد الله تاخر عليهم ….

عوره قلبه على اخوه الصغير ….

قام بسرعه هو بعد و قال و هو على باب المجلس لعبد الله عبد الله اصبر انا جاى معك ……………..
راحوا يجيبون الاملك و هم في صمت شديد …..

راشد حب يحترم صمت عبد الله و محاولته انه يكون غير مهتم للى يصير ……………

نزلت نجله مع عمتها و عبير في المجلس الداخلى ينطرون حمد اللى قال لها ان الاملك بيجى مع الشهود عشان يسالونها اذا هى موافقه و لا لا …….اما باقى النسوان فادخلوا في المقعد الى ان يروحون الرجاجيل
نجله كانت ترجف من تحت العباية…… اتصل حمد و قال لوضحه تبطل الباب و ترده و تخلى نجله جنب الباب عشان يسالها الشيخ ……….

سالها الشيخ في حضور الشهود سعد و عم المعرس …… و افقت نجله و هى تضغط على يد عمتها عشان توقف الرجفه اللى فيها ……..

اول ما راحوا الرجاجيل و ضحه كانت تبى تهدى نجله من الرجفه اللى فيها ………قعدتها على اقرب كرسى و لمتها و هى تقول لها الف مبروك يا العروس ….
لكن نجله احضنت و ضحه بقوه كبيره و هى ترتجف اكثر من قبل و قالت لها في اذنها لما شافت امها و اللى معها داخلين قول لى انه حلم ………..
و ضحه اللى استغربت قالت لا حبيبى ما تتحلمين … خلاص ذا الحين انتى عروس ……
و ضحه قالت ذا الكلام عشان نجله تفكها…..

بس نجله لمتها اكثر و قالت بصوت اوطا في اذونها خلاها تتخيل انها اسمعت اللى قالته نجله قولى لى ان اللى صار في المستشفي حلم

؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
و ضحه افتحت عيونها على الاخر و هى تحاول تستوعب اللى قالته نجله …..وبعد ما تاكدت و ضحه ان نجله اكيد شافت او اسمعت شيء من اللى صار في المستشفي لمتها بكل قوتها و قالت لها الكلمه الوحيده اللى لازم تنقال ذا الحين حلم …..

كان حلم …………………………………

غصب على عبد الله حضر الملكه …كان يشوف المعرس و هو شوى و تفكك براغيه من الفرحه ….

… و الله ما نى بلايمك … يا حظك

؟

من الليله بتملك الدنيا و ما فيها ….

عبد الله كان يحس بوجع في صدره كان الوجع يقبض عليه اكثر و اكثر..كانها يد تعصر صدره عصار… بس اول ما تملكوا فكته اليد اللى كانت طابقه على صدره….

و خلت في جوفه بقايا قلب …..

تفاجئ عبد الله براشد و هو و اقف على باب المجلس يقول له بصوت يسمع اللى حواليه: عبد الله سيارتى ما ادرى و ش فيها ما تشتغل؟؟؟

توصلنى المستشفي داقين على عندهم حادث خطير و لازم اروح بسرعه

؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
عبد الله بدون ما يرد عليه طلع على طول و راشد كان في ظهره ……………………..
راشد بعد ما طلع مع عبد الله في سيارته تموا ساكتين اللى ان اوصلوا الى المستشفي و وقف عبد الله السياره قريب من باب الطوارئ حق المستشفي ……..

عبد الله اللى كان يشوف الشارع قدامه و هو ساكت ينطر راشد ينزل لف على راشد لما قال له لا توقف انا ما احد دق علي…..

بس كنت ادرى انك ضايق من ذا اللى صار و لا بغيتك تقعد معهم اكثر……… سكت راشد و هو متفاجئ بلمت عبد الله له و هو يبكى …… لمه راشد شوى و هو يفكر في عبد الله اللى دايم و هو يضحك و يتمسخر على الناس … عبد الله الرجال اللى يسبق سنه بمراجله يكون رقيق القلب بذا الشكل ….

راشد قال لعبد الله عشان يرطب الجو شوى حنا بنطول كذا

؟؟؟

بيشكون فينا الناس

؟؟

………..
الى الساعه 12 فليل و هم يتمشون في الشارع بس بعد ما بدلوا و صار راشد هو اللى يسوق السياره …..

ارجعوا البيت اللى كان باين عليه ان اهله كلهم راقدين …..

عبد الله على طول راح لغرفته و سكر عليه الباب ….

اما راشد فراح للمطبخ الداخلى بعد ما تاكد ان ما به حد من النسوان في الصاله او المطبخ لانه كان ميت من الجوع …..

و كان يستحى يقول لعبد الله تعال ناكل ……….
راشد اللى كان حاط له غرشه بيبسى يشربها مع السندويتش اللى مسويه بمزاج واحد ميت جوع ….

خبز ايرانى و عليه جبن مع رشه ملح و فلفل كرستال…….

توه قاعد على الكرسى ياكل… شاف شيء يتحرك عند الباب …..

رفع راسه و لقمته في حلقه ………..

و اللى شافه خلا لقمته توقف مكانها …..

كانت شذي اللى قررت انها تلبس عبايه و جلال عشان تلفت نظر راشد لها …..

جات على طول و اقعدت مقابل راشد على الطاوله ……

راشد لما اقعدت شذي قدامه على الطاوله في المطبخ الداخلى حاول انه يقوم و يطلع بس شذي و قفته يوم قالت له بوجه حزين و نظره مكسوره ما تعودها راشد من شذي لا تقوم اذا كنت متضايق منى انا اللى بطلع ….

راشد انا عمرى ما تخيلت في يوم من الايام ان الناس بتنفر منى الى ذا الحد

؟؟؟؟؟؟

حرام عليك انا ايش سويت لك عشان تتجاهلنى و تعاملنى كانى نكره

؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

حرام… و الله حرام عليك …
راشد اللى كسرت خاطره شذي قال حرام هى مهما سوت او غلطت هى في النهايه بزر …..

رد عليها راشد شوفى يا شذي انا ما اتجاهلس او اعاملس مثل النكره ….

انا احميس من نفسس .

.

من الاحلام و الافكار اللى ما هى بموجوده الا في راسس ……………
ردت عليه شذي باحتجاج بس هذى احلامى و افكارى انا ….

و كل انسان يا راشد حر في احلامه و افكاره اذا هو ما يؤذى غيره ………
راشد اللى حط السندوتش من يده في الصحن قال معاس حق ….

بس انتى كنتى مؤذيه لى و لنفسس..

اكثر من مره … و كله بسبايب ذا الاحلام ………………..
شذي اللى بدت ترجع لطبيعتها قالت له اذيتك لما عبرت عن مشاعرى بعفويه و بدون ما احاول اتصنع … عبرت عنها قدام الكل و بدون خوف لانى ما سويت شيء خطاء ………..

قامت شذي بتطلع و قبل لا تطلع لفت على راشد و قالت اسفه اذا كنت تاذيت منى و من تعبيرى عن حبك … بس على الاقل انا اعبر قدام الكل ما هو مثل غيرى اللى يدعون العفه و الطهاره و هم قمت القذره ……… و طلعت شذي من المطبخ بدون ما تلف على راشد اللى رفع راسه بسرعه عن الصحن و هو مبحلق عينه فيها بعد الكلام اللى قالته …………………………………………..

نجله كانت متوسده يد و ضحه و هم نايمين على السرير في غرفه و ضحه …..

كانت تحول توقف دموعها اللى ما هى بعرفه هى ليه تنزل …….

كانت حاسه بخوف و غربه من كل اللى حواليها…..

كانت متعلقه في يد و ضحه طول اليوم مثل ما كانت تسوى و هى صغيره …..

حتي لما جاتهم ام ناصر بعد الملكه تبى تلبسها العقد اللى هى جايبته هديه منها لنجله حاولت و ضحه تخليها تفك يدها بس بدون فايده …… و ضحه كانت تتعذر عليها و تقول انها مستحيه …..

ارفضت تخلى و ضحه و ترجع البيت …..

اطلبت من و ضحه انها تنيمها على يدها مثل ما كانت تسوى لها و هى صغيره …..
و ضحه اللى كانت منسدحه جنب نجله و هى حاضنتها و تدعى ربها ان نجله تكون صدقتها لما قالت لها حلم ….قالت له النونو حبيبى ليه تبكين

؟؟؟؟؟؟

حرام عليس اللى تسوينه بعمرس انت عروس …… المفروض انس فرحانه و مستانسه

؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

قولى لى جعلنى فداس و ش اللى فيس

؟؟؟؟؟؟؟؟
نجله و هى تمسح الدمع اللى يسيل على خدها ما ادرى

؟؟

ما ادرى ليه ابكى

؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
و ضحه و هى تسحب يدها من تحت راس نجله و تقعد على السرير ما به شيء اسمه ما ادرى … لازم فيس شيء

؟؟؟؟؟؟

او انس ضايقه من شيء

؟؟؟؟؟؟؟

انتى ندمتى انس اعرستي؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
نجله اللى تمت منسدحه و معطيه ظهرها لوضحه ……..

عمتى عمرس حلمتى حلم حلو لدرجه انس تمنيتى انه يكون صدق؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
دمعت عين و ضحه غصب عليها و هى تسمع سؤال نجله لها ……..

و قالت لها ايه حلمت ….وتمنيت بس عرفت في النهايه ان الاحلام عمرها ما تتحقق ………..

علي الاقل بالنسبه لى انا ….

لكن الناس ما تتشابه في احلامها…..

ناس تحقق احلامهم قبل حتى لا يحلمون فيها … و ناس حتى الحلم يبخل بنفسه عليهم …..

…..

و ناس يتمنون لو يكون و اقعهم حلم وينتهى …………… و ذا الحين انا اللى بنشدس و ش ذا الحلم اللى حلمتى فيه

؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
نجله سكتت شوى و بعدين قالت ………………..

ما ادرى اذا لى حق اقول حلمى مجرد قول و لا لا ذا الحين

؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

و رجعت تسكت كانها تفكر و تقيم كلامها قبل لا تقوله ……..

و رجعت تكمل عيب لو البنت احلمت بواحد مجرد احلام نوم و تمنت في يوم من الايام انها تحقق

؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

بس عشان تعرف و ش نوع او حقيقه الشعور اللى كانت تحس فيه في الحلم

؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

……….

انا يوم انى كنت في المستشفي حلمت حلم غريب و مخيف بس كنت احس بعد ما قعدت من النوم انى فرحانه ليه ما ادرى

؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
و ضحه اللى كانت عرفه الحلم مسبقا و تنطر التفاصيل من نجله قالت و ش الحلم اللى حلمتى به

؟؟؟؟؟؟؟
نجله اللى الى ذا الحين ما تحركت من مكانها قالت و هى معطيه و ضحه ظهرها و تتبع بنظرتها المغيمه من الدموع حد طوفه الغرفه قالت حلمت انى كنت ابكى في مكان كله ظلام ….

كنت اسمع ناس يتكلمون كلام ما افهمه بس ما اشوفهم ….

و الظلام كان كل ما له و يزيد من حولى …… مشيت اتحسس خطاى و سط الظلام بيدى …..

فجاه حسيت بيد تمسكنى و تجرنى لنور باين من بعيد…..

كل ما قربنا من النور كان صاحب اليد اللى ما سكتنى يبان اكثر…..

كانت عينى طول ما حنا نمشى عليه .

.ابى اعرف هو من؟؟

بس يوم وصلنا للنور …..

جهرنى الشعاع في عينى و لا قدرت اشوف و جهه في النور يوم لف على و قال لا تخافين حتى الموت ………..

ما يقدر يفرقنا ……… و فك يدى و راح ……..

يوم تعودت على الشوف في النور ما قدرت اشوف الا ظهره …………………………………………..

………
و ضحه اللى ارتاحت ان نجله ما شافت او اسمعت شيء من اللى صار وان الحلم اللى شافته كان مجرد حلم …..

ردت عليها هاااااااااا ذا اكيد ناصر …………..

زين يعنى الحلم بشاره خير لس …….
نجله اللى رجعت تتعبر من جديد اقعدت و قالت لا ………..

و لفت على و ضحه و هى تجهش في البكى و حضنتها و هى تقول التفت على ….

كان عبد الل ه ……………
راشد كان بينفجر راسه من التفكير ….

شذي و ش كانت تقصد باللى قالته

؟؟؟؟؟؟

و من تقصد بذا الكلام

؟؟؟؟؟

معقوله …………………..

لالالا ………….

بس ……….

لا اكيد هى كانت تقصدها… بس هى و ش اللى عرفها بذى السالفه

؟؟؟؟؟؟؟؟

شيء اكيد انه ما هب منها ……… و لا اظن ان عبود او سعيد بيعلمون حد باللى صار

؟؟؟؟؟؟؟؟؟

اجل اكيد هى تعرف شيء

؟؟؟؟؟

يمكن تعرف انها على علاقه بحد؟؟؟؟

و يمكن تعرف من بعد

؟؟؟؟؟؟؟

ايه و لا ما تكلمت بذا الثقه

؟؟؟؟؟؟؟؟

انا لازم اعرف كل اللى تعرفه عن و ضحه … ايه بس لازم اعرف بسرعه هم باكر بيسافرون …..

قرر راشد انه بكره بيداوم نص يوم بس و بيرجع عشان يتحقق من شذي ……………………

وضحه طبعا بتشوفين عبد الله في الحلم لانه اخر واحد شفتيه قبل لا يغمي عليس ….

انتى بنفسس قلتى ذا الكلام لعبير في الشاليه و لا نسيتى

؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
نجله اللى فكت عمتها و سنتدت ظهرها على راس السرير .

.

قالت لا ما نسيت …………….

بس يمكن عشان عبد الله هو الوحيد اللى ما توقعت يقول لى ذا الكلام خلا ذا الحلم يتميز عندى وينحفر في راسى … و لما قامت تشوفها و ضحه بنظرات غامضه فسرتها نجله انها نظرات دفاع عن عبد الله … عشان كذا قالت ما هب قصور فيه اقول ذا الكلام … لا… الرجال متفضل على ….

لولا الله ثم هو كان مت في مكاني..

لكن انتى تعرفين ان انا و عبد الله عمرنا ما تواطنا … دايم و حنا في صك و حك ….

و كل واحد فينا ما يترك فرصه الا و تهاد مع الثانى فيه ….

يعنى عبد الله من البشر اللى ما تتوقعين انه يقول لس حتى الموت ما يفرق بينا

؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
و ضحه نجول انتى ليه تقولين عليه كذا

؟؟

عبد الله ما هب اقشر و لا شرانى

؟؟؟؟؟

و ان جيتى الى الحق انتى اللى كنتى دايم تبدين المهاد معه

؟؟؟؟؟؟؟؟

عمره ما غلط عليس ….

صدق و لا لا

؟؟؟؟؟؟
ابتسمت نجله كانها تتذكر شيء و قالت صدق ………….

عمتى تذكرين يوم كنت اسقط كل سنه في الانجليزى و الرياضيات و انا صغيره

؟؟؟؟؟

فى ثالث اعدادى كان السونى توه طالع و كنت ابى اشترى لى واحد حنيت على ابوى يجيب لى واحد … قال لى ما هب من بياض و جهس انجحى و عقب اطلبى ….

قالت له انى بنجح السنه … قال اجل يومس تبين السونى ما فيه مدرسات ذا السنه … ادرسى بالحالس و اذا … اقول اذا نجحتى فلوس المدرسات لس …..

و انا في سبيل السونى كنت مستعده اوصل القمر ما هب ادرس بالحالى …..

علمت ربعى برهانى مع ابوى و قالت لهم ان حنا بدينا ننفذ الرهن انا ادرس و هو كل شهر يحط عند امى الف ريال حقت فلوس المدرسات ….

و قمت اتفوخر قدامهم انى باخذ السونى و معه كل اللعاب اللى في المحل …..

المهم صدق انى نجت في الرياضيات فوق الحفه بدرجه و حده و الانجليزى بخمس درجات … بس انى نجت ….

اتصلت بربعى و تواعت معهم في القرص الذهبي
و حنا قبل باب المحل بخطوات بس خطوات فجاه طلع قدامنا عبد الله و سعد ….

سلم عليهم ابوى و انا و قفت شوى بعيد عنهم ….

سمعت ابوى يبارك لعبد الله نجاحه ….

و ليتس شفتينى يوم ان ابوى طلع الثلاث الف حقتى من بوكه و عطاها عبد الله …..

كنت اشوف فطوم و وسوم في المحل ينطروني….وقلبى يحترق من الحره على فلوسى

؟؟؟؟؟؟

من ذاك اليوم و انا شاربتن بغض عبد الله شرب …………..
و ضحه اثرس ما ديه و انا مدرى يا نجول

؟؟؟؟؟؟؟؟؟

و انا اقول هى و ش عندها على الصبى

؟؟؟؟؟؟؟؟
نجله حرام عليس كنت بزر و محتره على فليساتها…..

لكن يوم حنا كبرنا صار يحرنى بالحكى لازم يخلى الكلمه في الاخيره هى كلمته في اي مكالمه تلفون تصير بينا ….

كان يدبل كبدى و اذا ما قدرت عليه سكرت في و جهه .

.

حتي في الشاليه كان يدبل كبدى بالمسجات اللى يطرشها لى ………..

اسكتت نجله يوم شافت و ضحه تشوفها و هى رافعه حاجبها ………..

و رجعت تكمل لا لا تشوفينى كذا انا ما سويت شيء غلط ……..السالفه و ما فيها ان انا و عبود كنا متواكلين عليس يوم طلعتى من شاليهنا و رحتى مع محمد مسعيد ….

هو قال لى دقى على اذا و ضحه جات علمينى … و انا عيت اعطيه رقمى و اتفقنا ان حنا نرسل لبعض عن طريق البلوتوث بس …… و اصلا حنا شفنا بعض بالصدفه بعد و هو اللى كلمنى يسالنى عنس و يقول انس ما تردين عليه عاد انا خفت عليس بعد …………

وضحه اللى كانت تدرى ان نجله اكيد ما تكذب عليها لانها اذا تكذب عيونها تتم تدور في كل اتجاه … و هى كانت تتكلم و عينها في عين و ضحه اللى قالت لها نجول انا ادرى انس صادقه في كل اللى قلتيه لى بس ابغى اقولس شيء مهم و اجد ….

انتى ذا الحين صرتى على ذمت رجال له حق عليس في كل شيء ….

حتي في احلامس و افكارس ….

احفظيه و احفظى نفسس فيه ….وذكرى ربس … و تعوذى من الشيطان..

لو مر على بالس يوم خاطر او حلم ما لس حق فيه …..

نجله اللى افهمت عمتها و ش تقصد عدل بذا الحكى نزلت راسها تشوف اصابع رجلها الممدوده قدامها …..

اسحبت رجلها و لمتها بيدها … و ودعت بدمعه اخفتها عن عمتها كل طيف و حلم و خيال مر يوم في راسها قبل ناصر …………….

فى اليوم الثانى راشد ما قدر حتى انه يداوم….

لانه طول الليل ما رقد ….

جيك على جدول العمليات لقي عنده عمليه و حده اليوم ….

و جات من رب العالمين المريض كان سكريه مرتفع و اجد و لا يقدر يسوى العمليه الا اذا نزل السكر … رجع البيت و رابط في الصاله من الصبح …..

مصر ما يطلع منها الا اذا جات شذي ….

قعد مع امه و خالته و يم اسالوه هو ليه رد من المستشفي

؟

قال انه ما عنده شغل ….

و قال يرجع يقعد معهم …
طال عليه الوقت و شذي ما جات … يمكن زعلانه ….لالا اكيد هى راقده ….
ام سلطان و هى تمد يدها عليه بجوالها اقول يا و الدى شوف جوالى ما عرفت افتحه

؟؟

كل ما دقيت منه ما عطانى خط

؟؟؟؟؟

من يوم ما جينا الى ذا الحين

؟؟؟؟؟
راشد اخذ جوال خالته افتحه و طلع له طلب الرقم السرى للجهاز … سالها كم الرقم السرى حق جوالس

؟؟؟؟؟
ام سلطان و الله ما اعرفه … بس سلمان يعرف هو اللى جايبه لى … لكنه بايت من امس عند صديقه.
راشد ضاق خاطره يوم سمع اسم سلمان و قال خلاص انا بخليه عندى اذا شفت سلمان في المجلس بخليه يفتحه لس …………… و اخذ الجوال و حطه في جيبه بس عشان يسكر ذا الموضوع بسرعه لانه شاف شذي طالعه من الغرفه و جايه صوبهم بكل دلع ………… سلمت و قعدت معهم …..

راشد كان و ده ياخذ العجايز و يطيرهم ….

بس انقذتهم بنت عمتهم اللى ادخلت عليهم فجاه …..

قلطوها في مجلس الحريم الداخلى …..

شذي اللى كانت تشوف راشد بنظرات كلها تحدى قامت و دخلت معهم تسلم على المره …
راشد كان على تكه و بيدخل ياخذ اعترافاتها بالعقال…….

رجع يرسم نفسه على كرسيه و هو يشوفها طالعه عليه من المجلس …… جات و قعدت جنبه ……..وهى تقول ما عندك اليوم شغل

؟؟؟؟؟؟؟؟
راشد و هو يجر ناعم عندى …….

بس الصراحه انا امس ما قدرت انام ….

كنت افكر فيس و في الكلام اللى قلتيه …….
اقطعته شذي بكل جراه لا ….

يا راشد انت ما كنت تفكر فينى … كنت تفكر في الكلام اللى قلته و بس .


راشد رفع حاجبه و هو يقول و ش الفرق يعنى

؟؟؟؟

فى النهايه كل الطرق تؤدى الى روما .

.اقصد شذي ….
شذي لا في فرق اللى مثلك ما يهمهم الا نفسهم و غرورهم …….

اوجعك الكلام اللى قلته امس و لا ما كنت اليوم قاعد هنا تستنانى

؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
راشد قرر ان افضل و سيله لدفاع هى الهجوم ايه اوجعنى ليه اكذب

؟؟؟؟؟

اللى قلتيه كلام ما هب بسيط

؟؟

انتى تعرفين شيء عن جواهر

؟؟

هى مسويه شيء

؟؟

قولى لى علمينى

؟؟؟

و الله اذبحها ذبح ………………
التطور السريع عند راشد في الحوار خلا شذي في حاله ذهول انت ايش اللى تقوله

؟؟

مين جاب سيرت جواهر في الموضوع

؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
راشد انتى

؟؟؟؟
شذي انا

؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
راشد ايه …امس تكلمتى عن اللى يدعون الطهاره و انتى ما تعرفين غير جواهر يهمنى امرها

؟؟؟؟
ابتسمت شذي ابتسامه صفره و قالت لالالا رحت بعيد في افكارك …..

اللى كنت اقصدها و حده ثانيه .

.

بسم الله على مرت اخوى عنها …………………….
راشد اجوزى .

؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
شذي لا و انت الصادق الوضيحى …………………………………….
راشد اللى قدر يوصل مع شذي للمهم كان منتبه و مركز على كلمه تقولها قال و هو يرسم ملامح الاستغراب على و جهه و ضوح بنت عمى

؟

و ش فيها

؟؟؟
شذي يعنى تبى تقنعنى انك ما تعرف شيء

؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
راشد اعرف و يش

؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
شذي و هى تركز في عين راشد و تقول بكل تحدى و قوه انها ………………….

تلاحق سلمان اخوى و تشاغله ….

و يوم شافت وجه راشد صار احمر كملت ايوه..

كانت تشاغله طول اليوم في الشاليهات .

.

و ما تتركه بحاله الا اذا انت جيت الظهار انها ما تخاف من حد غيرك …..

سلمان كان يشتكى في البدايه بس بعدين عرفت و بالصدفه انهم صاروا على علاقه مع بعض ……..

اسكتت لما م***ا راشد من يدها بكل قوته و قال و هو يصر على ضروسه انتى كذبه ……………..
شذي اللى تحاول تفك يدها من يد راشد قالت اذا ما انت بمصدقنى روح شوف جوالها كله مسجات من سلمان …………… فك راشد يدها و هو يشوفها بنظرات احتقار و قام عنها و راح المجلس الخارجى حق الرجاجيل …………………………………………..

………………………..
راشد قعد في المجلس حق الرجاجيل يفكر و يحلل الكلام اللى قالته له شذي بعد ما هدت اعصابه …..

و وصل الى نتيجه و حده …..

ان سلمان هو الشخص الوحيد اللى يقدر ياكد كلام شذي او يكذبه ….
راشد اللى كان موقف سيارته في بيت عمه من امس ….

نادي الدريول عشان يوديه في سياره البيت بيت عمه ….

صحيح هو راح الشغل بسياره عبد الله بس ما يقدر يخلى سيارته عندهم و اقفه ……..
و ضحه اللى من يوم ما قامت ما طري على بالها راشد ابد كان نجله امس و هى تبكى عبد الله من قلبها بكت راشد من قلب و ضحه في نفس الوقت …… راحت مع الخدمات تسنع صوانى الذباح حقت العشا في الاستور …….

اسمعت صوت حد يصوت في الحوش على الدريول حقهم …..

فى البدايه ما ركزت بس بعد ما قرب الصوت من الاستور تاكدت انه راشد ………………
راشد اللى يوم وصل بيت عمه لقي سياره حمد مسكره على سيارته و لا يقدر يطلعها …..

ما حب يدخل البيت …..

كان خايف انه يشوف و ضحه و هو في ذى الحاله و يعصب عليها او يسوى فيها شيء و هو ما صدق قدر يسيطر على اعصابه …… فضل انه يسال الهندى يمكن عنده اسويج سياره حمد او يطرش حد من الخدمات تجيب المفتاح ……………………
و ضحه اللى كانت تشوف راشد من دريشه الاستور قالت لنيتا الخدامه بصوت و اطى عشان ما يسمعها راشد …..

انتى روحى شوفى و ش يبى بس ما في كلام ما ما و ضحه هنا عشان انا ما في عبايه .

.

اوكى .


نيتا ما ما انتى في جلال

؟؟؟؟؟؟؟؟
و ضحه بس ما فيه عبايه ….

يلا روحى ……………………..
راشد اللى سال الدريول عن السويج و ما لقاه عنده …..

شاف نيتا و قال لها تعالى وين بابا حمد

؟؟؟؟
نيتا بابا حمد في نوم …..

انت شنوا يبى

؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
راشد اسمعى روحى داخل قولى حق نفر داخل خلى يجيب مفتاح ما ل سياره بابا حمد ….
نيتا و هى تشر على الاستور سوى كلام حق ما ما و ضحه

؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
راشد اللى احتر يوم قالت له و ضحه و لا انتبه لاشاره يدها … قال بحره جعل ما به و ضحه الله ياخذها و يفكنى منها .

.

لا ما نبى من شينت الحلايا شيء .

.

قول حق الجازى سوى تلفون حق بابا راشد الحين…..

يلا سرعه ………
و راح راشد يشغل سيارته و يسخنها …………………………..
و ضحه قعدت على اقرب قدر ذباح لقته ……..

ما تخيلت ان راشد يكرها الى درجه انه يدعى عليها و قدام الخدم ……….

الي ذا الدرجه انا في نظره رخيصه و ما لى عنده حشيمه

؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
يدعى على

؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

انا

؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

ليه

؟

و ش هو اللى سويته فيه عشانه يدعى على

؟؟؟

معقوله عشان سالفه المسجات اللى في الجوال

؟؟يمكن ليه لا

؟؟انتى و بعدين معاس

؟؟

الي متى بتمين تعطينه الاعذار في كل اللى يسويه

؟؟؟

انتى من و يش مخلوقه

؟؟؟؟

و ش ذا الغباء اللى فيس

؟؟؟

بسس عمات قلب …..

بسس….انا ما نى بعميت قلب … اي واحد مكانه و شاف مثل ذى المسجات بيسوى مثله…… يا بقره و ش تبين منه بعد كل اللى سواه فيس

؟؟؟

طول عمرس و انتى صابره عليه … تحبيه

؟؟؟

ما احبه بس لازم احشمه ولد عمى و له حق

؟؟ولد عمس؟؟؟

ضحكتينى



الرجال ما يبيس فكيه برقبته….

و ش تبين دليل و برهان انه ما يبيس

؟؟؟

عندس الشريط … كلامه معس ….

ضربه لس ….

حقرانه لس قدم الكل …..

دمعت عين و ضحه …وذا الحين يدعى عليس…..

يا خسارة… يا خساره الغلا فيك يا راشد



و رفعت و ضحه راسها بعد ما اتخذت قرارها …… الله يعطين العمر عشان اعلمك و ش هى الدنيا اللى ما فيها و ضحه يا راشد …………………………………………..

…………
راشد بعد ما رجع بيتهم نطر سلمان في المجلس بس الى ان اذن الظهر و هو ما جاء …… بعد ما رجع من الصلاه لقي سيارته و اقفه عند الباب …… دخل سيده عليهم في المجلس قال يمكن الاقيه ….

بس ما لقي حد ……..

اول ما دخل البيت لقاه هو و سعد قاعدين في المجلس الداخلى حق الحريم …… حاول راشد انه يمسك نفسه الى اقصي حد ….

دخل و سلم و قعد معهم شوى و بعدين قام ينبش الكرسى اللى هو قاعد عليه و الكرسى اللى جنبه ….و قال سلمان اذا ما عليك امر عطنى رنه على جوالي…..

حطيته هنا و لا عد شفته ………؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
سعد: انا بتصل لك عليه ………..
راشد: ما نبى منك شيء استريح……
سلمان اللى حب ينقذ الموقف بين الاخوان قال يمكن متزاعلين انا بتصل لك عليه ….

بس كم رقمك

؟

عطنى اياه مع فتح الخط

؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
راشد ليه فتح الخط جوالك ما هب يا هلا

؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
سلمان لالالا ما احب استخدم الكروت …..

و بعدين انا ما اغير رقمى عشان الشغل ممكن حتى اذا كانا في اجازه و احتاجوا لنا يطلبون ……………..
استغرب راشد من كلام سلمان و تاكد لما قال سعد عشان كذا اقول لك انا اللى بدق عليك بلا خساير على الرجال ……………………………
راشد بعد اتصال سعد على جواله قام يهتز في جيبه ….

قعد على طول عشان ما حد يلاحظ اللى في جيبه و هو ما * ….

جات يده على جوال خالته طلعه و عطاه سلمان عشان يفتحه ………………
سلمان الله يهديها الوالده كان عطت شذي تفتحه لها …..

انا معطيها الرقم السرى من يوم جينا الدوحه يوم اغير لهم الكروت …………………………
اخرقت كلمه الكروت اذن راشد … اللى قال بعد هم ارقم سعوديه

؟؟

ليه يا اخى ذا الخساير

؟؟؟؟؟
سلمان اللى فتح جوال امه قال لا ….

امى و شذي حطيت لهم كروت يا هلا ………………….
راشد مد يده لسلمان و هو يقول عطنى الجوال انا بوديه لها …..

تدرى اسوى نفسى انى ما يحتاج في الجوالات …………….

ابتسم سلمان و عطاه اياه……..

و سعد يشوف اخوه و اللى يسويه ….

و الله اقص يدى كان ما و راك شيء

؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
راشد اول ما طلع من المجلس على طول عطي لنفسه رنه من جوال خالته ……………… و يوم شاف الرقم صدمه كان الرقم اللى مطرش لجوال و ضحه مسجات….

و هو اللى كان يتصل دايم عليه و يلاقه مغلق ……… فتح الرسائل و شاف الرسايل المرسله و معها قطع الشك باليقن …..

نفس الرسايل موجودة…… خالتى

؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

خالتى ليه

؟؟؟؟؟؟؟؟

يمكن سلمان يتصل من جوال امه

؟

لا بس خالتى تقول انه عندها من يوم ما جو الدوحه و لا تعرف تفتحه …..

و هو يقول ان هو علم شذي كيف تفتحه……….

شذي هى اللى …………………………………………..

…………………
نجله اللى نامت الى الظهر قامت و هى نجله اميه و ثمانين درجه عن نجله حقت امس ….

قامت تضحك و تسولف مع الكل حتى تينا اللى ما تدنيها …..

بعد جمعت الغد سوت اجتماع مغلق مع نوره و وضحه في غرفه و نوره اللى تحت ….

لمناقشه استعدادات التجهيز للعرس ….

و نفخت راس و ضحه و نوره … الفستان .

.

القاعه … الكوشه …………………….الي ان انزعجت منها نوره و طردتها هى و وضحه اللى ما كان لها مزاج في الاساس لاى شيء بس ما حبت تخرب على نجله مزاجه …………..
عبد الله قام بنفس مزاج نجله ….

لا احسن عن مزاج نجله ….

يضحك و يسولف و طلع له رحله حق البحر مع الشباب من تحت الارض………….

اما راشد فهو على حافت الانهيار … لا نوم … لا اكل … لا راحت بال …..من امس ….

و هو راجع من صلاه العصر مع ابوه و سعد و سلمان اللى كان و اعد خواته يوديهم السوق من عصر لانها اخر ليله لهم قبل السفر…..

اقعدوا يتقهون مع ابو راشد في الصاله ….

راشد كان و ده يدخل على شذي و يخنقها بيده …..

بس كان ما سك اعصابه في سبيل انه يتاكد من اللى في باله …..

اول ما اطلعوا عبير و شذي اللى كانت تشوف راشد بنظرات احتقار من الغرفه قام سلمان عشان يوديهم …..

ام سلطان و قفتهم عشان توصيهم يشترون اغراض لاختهم الكبيره و عيالها ….

و هى تكلمهم رن جوال شذي …..

قالت لها ام سلطان قولى لاخوكى يصبر شوى ……
ردت شذي على الجوال بسرعه بدون ما تشوف الرقم …….

شذي الو … ………….
سلمان

………………………………………….

……… سلمان

؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ارفعت شذي الجوال عن اذونها عشان تشوف اذا الجوال فيه ارسال و لا لا

؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
حست ان الدنيا تدور فيها ….

مستحيل ….

مستحيل ………..

لفت ببطي صوب راشد اللى كان ما سك جواله في يده و هو يشوفها من فوق الى تحت بنظرات تلتهب من الغضب و الحره اللى فيه …..

سكر الاتصال اللى مسويه من جواله …..

و طلع جوال خالته من جيبه و قام و هو يقرب من شذي و خالته الى ان و قف قدامهم ….

و قال سمى يا ام سلطان جوالس ….

و لف على شذي اللى كانت تشوف جوال امها في يده و هو يقول عسي ما شر جوالس فيه شيء

؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

و رجع يكمل لما اشرت شذي اللى نزلت راسها في الارض براسها اشاره لا و الله يا خالتى كان و دى تقعدون عندنا اكثر على الاقل الى ان تحضرون عرسى ……… هذى الجمله ما خلت شذي بس ترفع راسها تشوفه الا خلت كل اللى في الصاله يشوفون راشد ……………..
قالت ام سلطان جعله مبارك يا راشد عزمت تعرس

؟؟؟

من بتاخذ ان شاء الله

؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
راشد و هو يحط عينه في عين شذي قال باخذ هوي بالى ….

و حالى و ما لى و عزوتى … و شيخه البيض كلهم …………..

بعد اللى قاله راشد ابوه كان و ده يقوم يرزف في الصاله من الفرحه ….

و اخيرا قرر راشد يسمع كلامه………………… اما شذي فتذكرت على طول الملف اللى كان في كمبيوتر راشد اللى كان اسمه الهوي تاكدت انها و ضحه ما اقدرت تمسك نفسها اكثر ارجعت لغرفتها بسرعه و هى تبكي.
و ضحه اللى كانت قاعده مع نوره و نوف العصر بعد ما راحت نجله بيتها …..

كانت تشوف ميمى بنت مبارك اللى اصرت انها تجى معها تشوف فله حقت الرومى ….

جابتها نوف معها لان ابوها اللى كان رافض انها تروح مع نوف بيت اهلها بعد الموقف اللى صار في الشاليه كان مسافر دوره اسبوع ….
و ضحه و هى تعدل لفت شيخه اللى في حضنها بعد ما افتحوها الرومى و ميمى اللى قاعدين قدامها يشوفون شيخه اسالت نوف نوف انتى رديتى على عمتس

؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
نوف ارد على و يش

؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
و ضحه عن الموضوع اللى انفتح في الشاليه

؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
نوف بعد ما افهمت قصد و ضحه اشرت لها تصبر شوى … و قالت لميمى و الرومى قوما شوفوا يوغى ذا الحين جاء على ام بى سى ثريه….

و اشاره على تلفزيون الصاله …..

و بعد ما اطلعوا البنات من غرفه نورة….

لفت نوف على و ضحه و قالت و انتى ليه تسالين ذا الحين عن ذا السالفه

؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
و ضحه ابى اعرف و ش رديتى عليهم

؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
نوره و ضوح و ش عندس

؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
نوف اصبرى نوره ….

و ضوح انا بقولس الصدق … امى قالت لى لا تردين عليهم ذا الحين و قولى ان البنت تفكر الى ذا الحين يمكن تغيرين رايس بعدين ………..
و ضحه و عمتس صدقت انى افكر طول ذا الوقت

؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
نوف ما ادرى بس هى كلت قلبى كل يوم تسال ما ردت عليس و ضحه

؟؟

و انا مره اقول تفكر و مره اقول تحاتى لا يصير مشاكل مع بيت عمى …..

و من ذا الاعذار كل يوم ……..

بس تبين الصدق هى تحبس و اجد و من يوم ما اعرست و هى تشرق بطاريس ….

كانها شايفتس و لا هى مصدقه عمرها … اول كانت تلمح و تتمني و عقب ما اعرفت انس رديتى راشد جابتها على البلاطه ….

و العلم عند الله انها مدخلتس في راس و لدها عدل ….

الرجال لجاء طاريس قدامه قام يتسمع للحكى و صار و جهه حمر…………
اسكتت و ضحه شوى بعد ما اسمعت كلم نوف و بعدين قالت نوف قولى لامى انى غيرت رائى نوره اللى افهمت و ضحه بس حبت تتاكد قالت يعنى و يش غيرتى رايس

؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
و ضحه يعني…………… و سكتت لما اسمعت صوت المسج ….

افتحته و ضحه بعد ما اعرفت الرقم المميز اللى مطرشه ….

ابتسمت ابتسامه حزن و هى تقرا اللى فيه و امسحته على طول ……………..
الخوف ظلما .

.

و القلوب اطفال
و الشك سيف .

.

يقطع الامال
و الهوي ملح الليالى .

.

و اجمل الاقدار
عنه لا تسال حبيبى .

.

و فيه لا تحتار
العمر واحد .

.

و الليالى قصار .

.

))

331 views

رواية رهان الحب وكبرياء