10:35 صباحًا الثلاثاء 25 سبتمبر، 2018

رواية غريبة بين اهلي كاملة


 

صور رواية غريبة بين اهلي كاملة

(())

00مسائكم / صباحكم بخير اعزائي00

00كلمتي لكم00

00كثير منا يعيش في هذه الحياة مع صراع يدوم لفترات طويله اوقصيره
يؤثر به سلبا او ايجابا ويكون من اقرب الناس له00
0
0كن مواجها لهذا الصراع وقويا
واعلم بان الله معك ولاتياس00

00موظ00
00قرات هالقصة واعجبتني وحبيت انقلها لكم وموضوعها شدني00
“الجزء الاول”

كان الصوت الوحيد المسموع بالصاله..صفعه ابوها على وجهها وصوتهالجهوري اللي ملا اركان البيت:” غبيه..”
كانت تحاول تثبت وتبين قويه..لكن عبرتهاسبقتها ونزلت على خدها غصبا عنها واللي صار احمر من قوه الصفعه..
ابوعبد الله:” الى متى افهم فيج يامتعلمه..انا قلت لج مليووون مره الغدى لازم يكون جاهز اذا رجعتمن بره..

لكن الكلام مايفيد معاج وماتجين الا بالطق..”
وكان حامل في يده عقالواخذ يضربها به..

وماتوقف الالما حس انه تعب وموعلشان انهاتتالم من طقه لها.
وبدموع الالم والحسره:” صدقني كنت تعبانه..شغل البيت كله علي وواجباتالمدرسة تاخذ من وقتي.”
ابوعبد الله:” اسمعيني وخليني على بالج زين،مدرسة مناليوم ورايح مافيه،

البيت اولى فيج وعن مصاريف الخدامه،

فاهمه والا افهمجبطريقتي..”
شوق والدموع ماوقفت من عينها وهي بين رجلينه تتوسل له:” ارجوك يبهلاتحرمني من دراستي..

انا باخر سنه وحرام تضيعني بقرارك هذا.”
ابوعبد الله:” ايدراسه واي خرابيط اللي تتكلمين عنها،

انتي مردج في البيت عندي،وثانيا وش نفعني مندراستج غير زياده الغباء كل يوم.”
مسكت رجلينه وظلت تتوسله لكن بدون فايده:” ارجووك لاتحرمني من المدرسه.”
لكن مانفعتها توسلاتها..

طالعها بعيون مليانه حقدوكره لها..ورفسها في بطنها ومشي عنها..
كانت حالتها ماتسر لاصديق ولاغريب..

تركها بالامها وجراحها..
ظلت قاعده بالارض وهي ضامه رجلينها بحضنها:” ياربسااعدني.” وبين ماهي سرحانه وتفكرفي مشكلتها..حست بيد على كتفها،من خوفها قامتوبصرخه مكتومه طالعت وراها..
هديل:” اسم الله عليج،هذي انا.”
ارتاحت لما عرفتانها اختها،

قعدت وهي تتنهد:” حسبتج ابوي.”
هديل:” معذوره ومن حقج تخافين،سامحيني سمحت لنفسي اوقف واسمع اللي دار بينكم.”
شوق:” عااادي،

ومن بالبيتماسمع.”
هديل نزلت راسها حتى لاتشوف شوق الدموع اللي تجمعت بعيونها،

وشوق كانتتصيح بقلبها ومقهوره منه،

وقطعت هديل السكوت اللي صار بينهم..
هديل:” مدري وشاقولج”
شوق:” مايحتاج تقولين شي.”
هديل:” انا عارفه ان ابوي غلطان بس واللهمانقدر نسوي شي،

انتي تعرفينه زين.”
شوق وبحسره:” حراااااام عليه يسوي فينيجذي،

وش بيستفيد.”
كانت عبرتها اسبق لعينها،

وماقدرت تكمل كلامها،

وسرحت مرهثانية لعالم العذاب اللي تعيش فيه،

كان الالم والقهر اللي بقلبها يقتلها كل ساعهوكل لحظه.”
هديل:” شوق..

شوق..”
شوق اللي انتبهت بعد دقيقه:” هاااا…”
هديل:” وش فيج سرحتي مره ثانيه..صدقيني ربي راح يفرجها،

ومالنا الاالدعاء والصبر..ولاتياسي من رحمه الله،

وانت تعرفين حتى لوقلت للوالده ماراح نستفيدبشي لانها من زمان كانت تتمنى انج تقعدين بالبيت.”
شوق:” ضايعه ياهديل ضايعه،ودي اعرف انا وش سويت بحياتي حتى يصير فيني جذي

وش اللي يستفيدونه اذا زادوا منعذابي..

قولي لي وش يستفيدون؟”
هديل واللي ماتحملت تشوف اختها وهي تصيح:” مدريوالله مدري،

بس اللي اعرفه ان انا احبج واخوي عبد الله،

وصديقاتج بالمدرسة يحبونجلاتظنين بلحظه ان احنا ممكن نكرهج بيوم او نظلمج.”
المدرسة كانت لشوق الملجاالوحيد اللي تبتعد فيه عن العذاب اللي عايشته بالبيت،والحين وبقرار ابوها المتسرعحطم اخر منفذ لها وامل بالحياة بسعادة ولو بجزء بسيط.
وشوق بنت جميلة بكل معنىالكلمه،جمالها ياخذ العقل،

ولها قلب يحمل من الطيبه مايكفي العالم،لها ابتسامه مرحهرغم العذاب اللي تعيشه في بيت ابوها،بعد ماتوفت امها وهي صغيرة اللي عمره ما اهتمفيها ودوم يضربها،

ولها شعر اسود ناعم وسط وغزير،وطولها جدا حلوو ورغم كل المشاكلالا انها متفوقه بدراستها.
اما هديل،

فهي اختها من الابو بس،

الاانها تحبهامووت،

هديل اصغر من شوق بسنتين،ابوها تزوج امها بعد وفاتها بفتره جدا بسيطه،وهيالشخص الوحيد المتعاطف وياها،

لها شعر قصير وناعم،

ملامحها هادئه،،

طولها متوسط ،

ومتفوقه بدراستها.

وفي الصاله اللي تحت،

كانت هدى اختهم الصغيرة تقول الىامها الكلام اللي سمعته يدور بين ابوها وشوق.
ام عبد الله:” زين سوى فيهاتستاهل،

انا من زمان كان ودي انها تقعد بالبيت تشتغل عن الخدامه.”
هدى وبخبث:” ههههههه وانا اقول جذي بعد.”
ام عبد الله:” انتي متاكده انج سمعتيه يقول لهامافي مدرسه؟”
هدى:” اي اكييييد يمه،

وانا من سمعته قال جذي نزلت لج على طوولابشرج.”
ام عبد الله:” ويازينها بشاره..”
هدى:” انا تربيتج واعجبج.”
امعبد الله وهي تحضنها:” ههه الله يخليج لي،

انتي الوحيده اللي تريحني بالبيتوتفهمني.”

كانت هدى اصغر البنات عمرها14سنه بالاعداديه،الا انها مغرورهومتكبره،ماتواطن شوق ابدا وتكرهها وتكره طيبه قلبها،

هدى طالعه على امها حقودهوتكره الخير للناس،

جمالها عاادي جدا وضعيفه شوي،

اماام عبد الله فهي تحمل منالخبث والحقد في قلبها اللي يدمر بيوت.

ولها سلطة على زوجها رغم وحشيته على بنتهالا انه يسمع كلامها،

وعندهم عبد الله عمره 8سنين.

^^^^^^^^^^^^^^^^^

” سمر..

سمر..”
سمر ترد على اختها اللي كل شوي تناديها وبقهر:” اففف،

نعم وشتبين؟”
خلود:” لاسلامتج،

وش تسوين.؟”
سمر:” خلوودوو واللي يرحم والديجفكيني،

دامج ماتبيني ليش تنادين.”
خلود واللي تحب تقهرها،

وراحت تقعد علىسريراختها:”لا بس جذي..”
سمر:” اذا ماطلعتي من الغرفه الحين بوريجشغلج.”
خلود وبدلع:” اووه خليني اقعد معاج شوي،

ونتسلى بال .

.”
طالعتهاسمر والشر يطلع من عينها:” الظاهر انتي تسمعي الكلام مقلوب..” وسحبتها من يدهاوطلعتها بره..

وخلود وقفت قبال الباب وهي تقول لها:” لاعيوني انا سمعي احسن منج،ممتاز بس احبج واموووت فيج وش اسوي بعمري ما اقدر افارق عيونج الحلووه.”
سمراللي كانت بتضحك من كلامها:” شكرا،

وانا مابي هالحب اللي مايطلع الا لما ادخلغرفتي يالله وريني مقفاج،

وبدون لقافه.”
وسكرت الباب بوجهها..

ورجعت تقراالروايهاللي كانت شاغلتها بذاك الوقت،اما خلود فنزلت تحت وهي تضحك على سمر اللي تحبتعاندها..وتتمازح معاها.

سمر بسنه اولى جامعة حلووه وطيوبه،

لون عيونهااخضر على امها،

وهي الوحيده اللي لون عيونها جذي،انيقه طولها حلوو وشعرها بني وناعم،

وتحب التغيير في شكلها بس بحدود المعقول.تحب قراءه الروايات الرومانسية ،



والليشاغلتها طول الوقت لكنها متفوقه بدراستها>> ماشاءالله عائلة متفوقه.

اما خلودواللي جات بالوقت الضائع،

فهي بصف اول اعدادي ،



تشبه سمر لكن لسانها يجننبلد.

^^^^^^^^^^
لما نزلت خلود الصاله اللي تحت،

شافت امها قاعده علىالكنب وسرحانه،

وعلى اطراف اصابعها راحت من وراها وخرعتها.
خلود:” بوووووووو..”
ام محمد:” حسبي الله عليج من بنت،”
خلود مب قادره تمسك نفسهاعن الضحك..

وامها اطالعها وهي حاطه يدها على قلبها..
ام محمد:” وتضحكين بعد،

كنتبروح فيها.”
خلود:” اسم الله عليج يمه،عدوينج ان شاءالله،

وهذي بوسه لاحلىام.”
سكتت شوي ورجعت ضحك مره ثانيه:” هههههههههههههه يمه والله لو تشوفينشكلج كانج شايفه جني مب بني ادم.”
ام محمد واللي ضحك غصبا عنها من حركاتها:” وشتبيني اسوي اطير من الفرح،

وقلبي شوي ويوقف.”
خلود:” افاااا يمه انا اوقفقلبج،

الحين بدمتج مارقص قلبج شوي.خخخ”
ام محمد:” انا مدري وش اسوي فيج،

زينقولي وش تبين تقولين انتي.؟”
خلود اطالع امها باستغراب:” هااا..يمه انتي وشعرفج اني ابي اقول شي!”
ام محمد:” بنتي واعرفج..”
خلود:” مليت بروحي بالبيت ،

وابي اروح بيت خالتي اقعد وياالعنود شوي،

خبرج ست الحسن والدلال فوق قافله البابماتقعد معاي،وش قلتي؟”
ام محمد:” ماعليه بس وين اخوج سيف،

بخليهيوصلج.”
خلود:” مدري وينه فيه،

بس السايق بره قولي له.”
ام محمد:” زين ماعليهالحين اروح اقول له.”

ام محمد شخصيه حلووه طيبه وعلى نياتها،

وعندها اختهاام فيصل واخو واحد صار له مسافر خمس سنين ومحد يعرف وينه،

وهم من عائلة غنيه ولهمسمعه طيبه.

^^^^^^^^^^^^^^
“يمه..يمه وينج.”
شيخه:” نعميمه..”
بدور:” شوق باجر بتزورنا بالبيت.”
شيخه:” حياها الله بايوقت.”
بدور:” تسلمين يمه الله يخليج،،

تصدقين عاد،

مدري شلون احبها هالبنت،

دخلتقلبي من اول نظره.”
شيخه:” ههههههه صدقتي بهذي من اول نظره.”
بدور وهيتمزح وياها:” اي مثل بعض الناس،

اقصد سويلم وشيخوو،حبوا بعض من اول نظره وانا طبقتالقاعده بحذافيرها خخ.”
شيخه وهي ماسكه شعرها بلين:” انا شيخوو وابوج سويلمياللي ماتستحين.”
بدور وهي تضحك:” هههههههههههه والله امزح يمه..”
شيخهتركتها بعد ما حبتها على راسها تعتذر منها وتضحك…
شيخه:” شوق قالت الى زوجهابوها..؟”
بدور:” قالت راح تسالها اليوم وان شاءالله ترضى تخليهاتزورنا.”
سكتت ونزلت راسها الارض تفكر بشوق،

امها لاحظت سرحانها وملامح الحزناللي ارتسمت على وجهها..
شيخه:” يمه بدور وش فيج سرحتي..”
بدور:” مافيني شييمه.”
شيخه:” فيج شي وملامح ويهج تقول جذي.”
بدور:” مدري،

شوق….”
شيخه:” وش فيها

كملي كلامج..”
بدور:”انتي تعرفين ان شوق يوم تتوفى امها كانت صغيره،وابوها تزوج ام عبد الله،

بعد فتره بسيطه..صح”
شيخه:” اي وش الجديد فيهذا.”
بدور:” يمه شوق تعيش اتعس ايام حياتها بهالبيت،

متحمله الظلموالكره.”
شيخه:” انا عارفه ان معاملتهم لها زفته وانهم مايخلونها في حالهاابدا.”
بدور والدمعه بعيونها:” شوق يمه تلقى باليوم الف شتيمه غير الضربوالاهانات وغيرها وغيرها..

غير ابوها هالظالم اللي مايخاف ربه،

كل ليلة يرجعويضربها،

المسكينه مالها احد يدافع عنهاويحميها منه،

وزوجته بعد معانيهمنها.”
شيخه سكتت وماعرفت وش تقول لها،

كان قلبها محترق على هالبنت المسكينه،رغم صله القرابه اللي بينهم الا انها ماتقدر تسوي شي لها لان ابوهاكفيلها.

بدور:” بسالج يمه..

شوق وش تقرب لنا؟؟”
شيخه ظلت ساكته ومب عارفهوش تقول لها،

خايفه لايصير شي وتصير مشاكل مالها اخر..
بدور:” يمه ماقلتي لي وشتقرب لنا؟؟”
شيخه وبتردد:” راح اقول لج بس احذرج مايطلع الكلام بره لاي شخص..

وخصوصا شوق لانها ماتدري انها تقرب لنا.”
بدور وهي تاشر على خشمها:” ان شااااءالله وعلى هالخشم..”
شيخه:” ام شوق الله يرحمها،

كانت تصير الى جدتي ام ابوي بنتبنت خالتها،

يعني القرابه بعيده وايد،

وعلى ايام هم عايشين زوجوها الى ابوعبد اللهوكانت صغيره،

بالرغم ان الكل كان رافض هذي الزيجه،

لان سمعته ماكانت طيبه وامهاوافقت عليه تحت ضغط ابوها لانه كان متسلف منه فلوس وماقدر يسددهم له،

وقرر يزوجهاياها.

وطبعا عاشت معاه في بيتهم هذا.
بدور:” واهلها..؟”
شيخه:” اهلها بعدمازوجوها نسوها،

ماكان ابوعبد الله يسمح لها بزياره اهلها الا نادرا،

واللي صبرهاعلى معاملته،

انها حملت منه وجابت ولد لكن الله قدر له انه يموت.”
بدور:” وكمكان عمره يوم توفى؟”
شيخه:” كان عمره سنه وشهرين،

وطبعا بعد ماتوفى ساءت اكثرمعاملته لها.وصار يضربها ليل ونهار،

يرجع وهو سكران وحالته حاله،

لعوزها ولعوزعيشتها تحملت اهاناته وضربه.لين ماحملت بشوق،

ولما عرف انها بنت كرهها وكره بنته،وتحولت العلاقه بينهم من سيئه لاسوا..”
بدور:” واهلها وين كانوا ليش ماحموهامنه.”
شيخه:” اهلها انقطعت علاقتهم فيها من سنين،

ولما راحت لهم قالوا لها انتيوياه تنجازون.”
بدور:” وجدي يمه ليش ماسوى شي؟”
شيخه:” جدي منع جدتي من انهاتزور ام شوق لانه كان خايف من ان السمعه السيئه تمسنا بشي.

وظلوا مع بعض كم سنه بعدولاده شوق لين ماماتت امها من الظلم والجور.”
ظلت بدور ساكته تفكر في شوق،وبالقصة اللي سمعتها من امها،كانت حزينه ومتضايقه لان شوق تعاني ومابيدهم شي يسونهلها.

شيخه بنت ام محمد،

اكبر البنات بس مب كبيرة بالعمر،

هي وبنتها مثلالربع،

لها شخصيه قوية وحلووه بين الاهل،

وعندها من لعيال بدور وياشوق بنفس الصف،ملامحها هادئه ولطيفه،

وهي وشوق اكثر من الخوات،

ومازن اخوها الصغير عمره 11سنه.

^^^^^^^^^^^^^^
كانت قاعده يم الشجر اللي بالساحه،

كانتالفسحه توها بادئه،

وهي تتامل في السماء وسرحانه
” بوووو..”
بدور:” اللهياخذج خوفتيني..”
شمس:” اسم الله علي فال الله ولافالج،

بعدي صغيره.”
بدورماكان لها خلق مزاح وضحك،

وظلت ساكته وتفكر بشوق..

حتى قطعت حبل افكارها شمس مرهثانيه:” من اللي ماخذ عقلج .

.”
بدور:” سكتي عني احسن لج.”
شمس عرفت انهامتضايقه من شي:” افاااا انا اسكت واخليج جذي،

لالالا لازم اعرف وش فيج متضايقه،والا مايصير اعرف؟”
بدور وهي تتنهد:” شوق..”
شمس واللي خافت من اسلوبها:” شفيها شووق؟”
بدور:” شوق اليوم ماجت المدرسة ومب من عوايدها تغيب.”
شمس:” يمكن البنت مريضه؟”
بدور وطلعت منها ضحكه قهر:” هه حتى لو كانت مرضه حيل،

انتيتعرفين انها ماتحب القعده بالبيت،

والمدرسة المتنفس الوحيد لها.”
بدور:” مدري وشاقول لج بس اذا رديتي البيت اتصلي فيها.”
بدور:” انا خايفه يكون صار فيها شي منابوها والا زوجته النسره.”
شمس وبدت تخاف عليها:” لالا ان شاءالله مافيها الاالعافيه ولاتخوفيني اكثر.”
وحاولت بدور تنسى الموضوع واخذتهم السوالف لين مادقالجرس وكل وحده فيهم رجعت لصفها وبالها مشغول بشوق.

بدور وشمس وشوق صديقات من ايامالابتدائي..

وشمس بنت حبوبه خفيفه دم ،



وقلبهاطيب.

^^^^^^^^^^^^^^
وفي بيت ابومحمد..
” انا اقول لك عطنيالمفتاح،

لااوريك شغلك.”
سيف:” مب عاطيك اياه،

اول رجع الفلوس الليعليك..”
احمد:”اي ماااعليه راح اعطيك بس انت عطني المفتاح الحين.”
سيف والليمعاند ومب راضي يعطيه اياه:” لالالالالالا،

انا عارفك زين وخابزك،

انت ماراح تعطينياياهم وتاكل حقي مثل كل مره..لالا عطني اياهم الحين.”
احمد:” من وين اطلعهم لك،والله ماعندي الحين،

حارس نهاية الشهر وان شاءالله اردهم لك.”
سيف:” يعنيالاسبوع الجاي،

واذا مارديتهم اخذ فوائد.”
قاطعتهم امهم ام محمد:” وانتواماتقعدون ابد،

الظهر صراخ وبالليل صراخ متى تعقلون.”
احمد:” حقج علي يمه،

بسقولي لولدج سيفووه يردي المفتاح تاخرت على الربع.”
سيف:” برده لك بس هاااالاتنسى اخذ فوائد.”
احمد:” زيييين يااخي،

بس عطني اياه.”
ام محمد وهي قاعدهعلى الكنبه:” ياسيف اسمع كلام اخوك وعطه المفتاح.”
سيف المقهور من اخوه:” زينيمه على امرج بس ابيج تشهدين عليه.”
ام محمد:” عطه وانا امك،

واذا على الفلوسانا اعطيك اياهم.”
احمد:” لا،لاتعطينه شي انا اللي متسلف وانا اللي بردهم له،يالله انا طالع تامريني شي؟”
ام محمد:” لاحبيبي ،



روح الله يحفظك بس لاتتاخر انتتعرف ابوك مايحب التاخير.”
سيف يضحك:” هههههه اذا ماتاخر ماكونسيووف.”
احمد راح يحب راس امه:” ان شاءالله من عيوني،

وماراح اتاخر واحر بعضالناس.”
ام محمد:” روح الله يرضا عليك.”
طلع بسرعه وظل سيف والوالده قاعدين،وظل يقرا بالمجلة الرياضيه الموجوده على الطاوله.

لي من سالته الوالده:” سيف يمهماتعرف متى برد اخوك من السفر؟”
سيف:” بل عليج يمه،

ماصار له اسبوع من سافروانتي تسالين متى بيرجع!!!”
ام محمد:”……………..”
سيف:” بدينا نشتاق،،ونوله ونحن ونصيح و…..”
ام محمد:” انا اصيح..!!…” وعطته ضربه خفيفه علىكتفه..
سيف:” ههههههه امزح معاج يمه،

بس محمد يمكن يطول بهذي السفره،

اللهاعلم.”
ام محمد:” والله له وحشه بالبيت.”
سيف:” واااايد ،



وان شاءالله يردبالسلامه.”

وبعد ساعة من طلع احمد من البيت رجع ابومحمد من الشركه،

وقعدمعاهم بالصاله..
ابومحمد:” .

.”
ام محمد وسيف:” وعليكمالسلام.”
ابومحمد:” وين اخوك؟”
سيف:” مدري فيه طلع لربعه من ساعه.”
ابومحمد:” وخواتك ردوا




سيف:” اي يبه،

سمر فوق وخلود بعد .


ام محمد:” تبينخلي الغدى الحين؟”
ابومحمد:” سيف اتصل في اخوك وقول له يرد البيتبسرعه.”
سيف:” ان شاءالله.”
وقام سيف عند التلفون واتصل باخوه..

وبعد ماسكرهرجع مكانه وقعد .

.
ابومحمد:” وينه فيه الحين.؟”
سيف:” يقول عند الباب بره،الحين بيدخل.”
بس قامت ام محمد تجهز الغدى ويا الخدامه،

دخل احمد وسلم عليهموقعد يم ابوه..
ابومحمد:” وين كنت.؟”
احمد:” كنت ويا الربع وحمد بعدبره.”
ابومحمد:” زين يالله قوموا انتغدى.”
وقاموا كلهم ،



وراحت الخدامه تناديالبنات حتى ينزلون يتغدون..

احمد عمره24 سنه يشتغل مع ابوه بالشركه،شكلهحلوو وعنده سيارة سبورت مرسيدس،

يحب القعده بالمقاهي،

وسيف اخوه عمره22 سنه،يحبالمزح ودووم يتهاوش ويا اخوه احمد،

وهذا اخر العنقود من الشباب عنده سيارة هامربالرغم ان ابوه ماكان يشجع هالنوع من السيارات الا ان اصرار سيفوو عليها خلاهيشتريها،

يحب الدواره بالمجمعات ومناجر خواته بعد وخصوصا خلود،

وباقي عليه فصلويخلص الجامعه،

وعلى الرغم من اهماله الا ناجح بتقدير جيدجدا>>>وهو اكسلواحد فيهم..!!

^^^^^^^^^^^^^^
بالمدرسة كانت بدور قاعده لحالهاوالكرسي اللي يمها فاضي،

كانت شوق تقعد يمها،

المدرسات بالفصل كانوا دائما يسالونعنها ومستغربين سبب غيابها اللي صار له ثلاثه ايام متواصله..

بدور بعد انتهاءالثلاث الحصص الاولى راحت ادور هديل وللاسف ماشافتها..
وبعد انتهاء الدوام وهيتنتظر السايق قررت تزور شوق،

ولما وصل السايق ركبت السيارة وقالت له:

عمران وقف عندبيت بوعبد الله بروح شوي وبرجع اوكي،

لاتروح اوقف انتظرني.
عمران:

اوكيماما.
بدور:

ماني امك..
ولما وصلت عند البيت وفي لحظه تراجعت عن قرارها،

لماشافت بوعبد الله يمشي ومب عارف يوزن نفسه..

خافت منه وقالت للسايق يردها البيت..

ولما وصلت البيت رمت شنطتها على الكنبه وفصخت عباتها،

وراحت لامها بغرفتها..دقتالباب ولما سمعت امها دخلت الغرفه..
بدور:” يمه..”
شيخه:” وعليكم السلام والرحمه..”
قعدت بالكنبه اللي يم امها وسكتت،،

وبعد فتره من الصمتسالت شيخه بنتها:

” شفيج سرحانه؟

في شي صاير؟”
بدور:” اي..”
شيخه:” وش فيجخوفتيني؟”
بدور:” يمه شوق صار لها ثلاثه ايام ماداومت بالمدرسه..

ومدري وشفيها.”
شيخه:” يمكن مريضه،

كان سالتي اختها هي مب وياكم بالمدرسه؟”
بدور:” اي،

اليوم رحت ادورها بس مالقيتها وكنت راح ازورهم بالبيت بس…”
شيخه:” بس شنو؟شفيج تتكلمين كلمتين وتسكتين.”
بدور:” شفت ابوعبد الله وهو راد البيت،

ومب عارفيمشي،

خفت وقلت للسايق يردني البيت.”
شيخه:” استغفرالله..

هذا لابالليلولابالنهار يوقف عن هالمنكر.”
بدور:” مدري يمه بس شوق مدري ليش غايبه مب منعوايدها،

وهذي اول مره تغيب فيها.”
شيخه:” يمكن مريضه حيل ومن جذيماداومت.”
بدور:” لايمه مستحيل شوق تغيب يوم واحد،

رفيجتي وانا عارفتها،

اناحاسه ان فيها شي ثاني بس شنو مدري..

يمه وش رايج تتصلين لهم وتسالين عنها؟”
شيخهوهي قايمه:” ان شاءالله يابدور ان شاءالله.”
كلام بدور خلاها تفكر في شوق اكثر،يمكن يكون كلام بنتها صح ويمكن خطا،

بس ماراح تتطمن الا اذا اتصلت واطمانت عليهابنفسها.
الجزء الثاني

وفي بيت سالم بومازن..

كانوا قاعدين يتغدون..
مازن:” ابي اروح بيت جدي..؟”
شيخه:” ان شاءالله بعد صلاه المغرب.”
مازن:” وليش مانروح العصر احسن.”
بدور:” ابوي عنده شغل وماراح يرد البيت الاالعصر.”
مازن:” زين يمه خليني انا اروح وانتوا تجون المغرب.”
شيخه:” ماعليه قول للسايق واهو يوصلك بس خل بالك مابي شكاوي من جدتك فاهمني زين.”
مازن:” ان شاااااءالله .


بدور:” متى بتتصلين لبيت ابوعبد الله.”
شيخه:” حبيبتي اصبري شوي..

دوم مستعجله.”
بدور:” صبرت بمايكفي،

الله يخليج يمه بسرعه.”
مازن” هههههه وانتي من متى صبرتي دومج مستعيله.”
بدور:” اكرمنا بسكوتك لوسمحت.”
مازن:” مب ساكت بكيفي.”
بدور ماردت عليه،

لانها لوتهاوشت معاه ماراح تخلص،

وثانيا بالها كان مشغول بشي ثاني.

وبعد الغدى راح مازن بيت جده،

وظلت شيخه وبنتها بالبيت..
بدور:” يالله اتصلي يمه..”
شيخه:” زين خلااص….”
واتصلت لام عبد الله..
شيخه:” الوو..

.”
ام عبد الله:” هلاوالله،

وعليكم السلام..

حياالله هالصوت..”
شيخه:” الله يحييج.”
ام عبد الله:” وينج يالقاطعه ماتبينين..”
شيخه:” تعرفين العيال امتحاناتهم قربت،

ومايصير اخليهم لحالهم.”
ام عبد الله:” صادقه بهذي العيال والاشغال ماتخلي الواحد يتنفس شوي..”
شيخه:” زين شلون لعيال

عساهم بخير.؟”
ام عبد الله:” بخير الله يسلمج.”
شيخه وبتردد بس مابين بصوتها:” حبيت اسالج عن شوق هي ليش ما اداوم المدرسه؟”
ام عبد الله توترت وماعرفت وش تقول ومن خوفها قامت تلخبط:” هي مريضه شوي،

طايحه يعني مريضه مريضه.”
شيخه شكت بكلامها وماحبت تبين لها هالشي:” ماتشوف شر،

وديتوها المستشفى؟”
ام عبد الله:” لا،ايه وديناها المستشفى..

بس هي تعبانه وايد من جذي ماداومت المدرسه..”
شيخه حست انها لازم تزورهم يمكن تعرف شي عن السالفه:” زين ممكن ازوركم العصر والا مشغوله؟”
ام عبد الله:” لا ماعندي شي حياج باي وقت.”
شيخه:” يالله انا بسلم عليج الحين واشوفج بعد شوي ان شاءالله.”
ام عبد الله:” الله يسلمج يالغاليه.”

وبعد ماسكرت السماعه،

قامت ام عبد الله وبعصبيه كانت تنادي شوق:” شوقو وينج


شوق كانت بغرفتها قاعده على السرير تصيح وتفكر بايامها الجايه بدون مدرسة ،



وقطع حبل افكارها زوجه ابوها وهي تناديها،

مسحت دموعها قبل لاتدخل وتشوفها..
ام عبد الله وبدون ما تدق الباب:” وينج ماتسمعين وانا اناديج..

والا تسوين نفسج صمخه،

سمعيني ام مازن بتزورنا اليوم كانت تسال عنج انا قلت لها انج مريضه ومايحتاج تنزلين فاهمه..”
شوق ترد عليها والالم من ضرب ابوها بيذبحها:” ان شاءالله.”
شوق فرحت لماعرفت ان شيخه بتزورهم لكن بنفس الوقت حزنت لانها مب عارفه شلون توصل لهم اللي صار لها..
كان عبد الله قاعد يطالع الرسوم المتحركة ومندمج،

وشوي الا يسمع صوت الجرس وامه تناديه علشان يفتح الباب..
عبد الله:” اففف يعني مافي احد الا انا يفتح الباب..”
ام عبد الله:” يالله روح افتحه لا تخلي الحرمه واقفه بره..”

شوق كانت فوق بغرفتها قاعده تكتب رساله لبدور تقول فيها كل اللي صار لها،

واول ماخلصت كتابته الرساله خشتها بين الكتب ماشافت الا هدى واقفه واطالعها بحقد،
هدى وبقهر:” اخر زمن اصير مطراش لهذي >> تقصد شوق ،



امي تقول لج لاتنزلين فاهمه.”
وبالمجلس كانت ام عبد الله وشيخه قاعدين يسولفون..
ام عبد الله:” زارتنا البركة يا ام مازن.”
شيخه:” البركة فيج ياام عبد الله..”
ام عبد الله:” شخبار بدور ومازن؟”
شيخه:” بخير دامج بخير..

وانتي شخبار البنات

وعبد الله؟
ام عبد الله:” بخير الله يسلمج،

مساكين من ردوا من المدرسة وهم يراجعون ويحفظون بهالكتب.”
شيخه:” اي ان شاءالله تعبهم مايروح..”
دخلت هديل وسلمت عليها:” .

.”
شيخه:” وعليكم السلام،

شخبارج هديل؟”
هديل:” بخير الله يسلمج..”
شيخه سكتت شوي وطالعت ام عبد الله وسالتها:” وينها شوق؟”
ام عبد الله:” المسكينه تعبانه وراحت تنام لها شوي.”
شيخه:” خساره كان ودي اشوفها،

هي مريضه حيل؟”
ام عبد الله:” شوي،

هي عاد ماترحم نفسها وماترتاح،

اقول لها شغل البيت خليه علي تقول لا مايصير اخليج بروحج تشتغلين.”
شيخه مستغربه من ام عبد الله وتفكر بكلامها،:

وينها خدامتكم؟”
ام عبد الله:” سافرت .


شيخه:” ومتى بتجيبون لكم وحده ثانيه؟”
ام عبد الله:” ان شاءالله قريب.”
كانت هديل ساكته وتسمع كلام امها اللي كل جذب في جذب،

ومب عارفه شلون تفهم شيخه ان شوق تعاني بهالبيت اكثر مماتتصور..
شيخه حست من نظرات هديل لامها ان شوق فيها شي،

نظراتها كانت استغراب ،



حاولت تتكلم لكن وجود امها يمنعها..
شيخه:” يالله انا استاذن الحين.”
ام عبد الله:” وين توها الناس ياام مازن.”
شيخه:” ان شاءالله بوقت ثاني،

بدور لحالها بالبيت ومايصير اخليها اكثر..”
ام عبد الله:” عااد لاتقطعينا،

خلينا نشوفج مره ثانيه.”
شيخه:” ان شاءالله،

وانتي بعد لاتنسين تزورينا..”
ام عبد الله:” ان شاءالله.” طالعت هديل وقالت لها:” وصلي ام مازن للباب.”
هديل:” ان شاءالله يمه”
هديل انتهزت الفرصه وطلعت الورقه وعطتها شيخه،

وقالت لها:

هذي رساله من شوق لبدور فيها كل شي تبون تعرفونه.” هديل ماقدرت تحبس الدمعه اللي في عينها..

شيخه رفعت راسها وسالتها:” وش فيج تصيحين

شوق فيها شي؟”
هديل:” قولي وش مافيها..!

الرساله بتفهمكم كل شي.”
شيخه وهي تمسح دموع هديل:” لاتبجين،

وان شاءالله ازوركم مره ثانيه،

انتبهي لنفسج وسلمي على شوق.”

طلعت شيخه وظلت هديل بالحوش اطالع السماء والعصافير،

تذكرت شوق وشلون حالها يزيد يوم عن يوم..” ياليت عندي حل،

كان ارتحتي من ظلم امي وابوي.”
وبين ماهي سرحانه وتفكر باختها،

سمعت صوت الاذان اللي هدا اعصابها وريح بالها..

لكن في صوت مزعج وثقيل خرب عليها..
هدى:” انتي هني وامي داخل تنتظرج..”
هديل:” وليش تنتظرني


هدى:” مدري روحي لها وساليها..”
هديل:” انتي ماتعرفين وش تبي امي ،



هذي من سابع المستحيلات.”
هدى:” وش تقصدين بكلامج؟”
هديل:” والله اللي بتفهمينه افهميه،

عن اذنج.”
هدى وبعصبيه:” اففففف مافي احد بهالبيت يريح الاعصاب كلهم يرفعون الضغط.”
قامت هديل عنها،وهي ساكته لان الكلام وياها مضيعه للوقت،

ولما دخلت البيت لقت امها قاعده بالصاله..
ام عبد الله:” وش اللي اخرج


هديل وهي مقهوره:” قعدت بره،

فيها شي؟”
ام عبد الله:” وليش تكلميني جذي،

انا امج والا ماعاد فيه احترام لي بهالبيت؟!”
هديل:” اسفه وحقج علي،

عن اذنج تامريني شي؟”
ام عبد الله:” ام مازن ماسالتج عن شي؟”
هديل:” شي مثل شنو؟”
ام عبد الله:” لاتسوين نفسج ماتفهمين،تعرفين وش اقصد.”
هديل:” اهاا،

تقصدين شوق ،



لا ماسالتني عن شي..

تطمني.”
ام عبد الله:” ايه انا خفت تقولين شي،

انا عارفتج تحبين العله اللي فوق.”
هديل وبصوت حاد شوي:” اي اختي واحبها عندج مانع.”
ام عبد الله باستغراب وعصبيه:” اوريج ياهديل.”

^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
ابومحمد:” شلون تنسون البضاعه بالميناء..؟!”
طارق:” الموظف اللي بالميناء قال البضاعه ماراح توصل الا بعد بكره..”
ابومحمد:” اي موظف واي خرابيط ،



البضاعه تكسرت نصها وانتوا ياغافلين لكم الله.”
وقبل لايتكلم طارق،

دخل ابوحمد:

هاا عسى ماشر ياخوي وش فيك تصارخ

صوتك واصل لاخر الدنيا..هدي اعصابك شوي.”
ابومحمد:” وهم خلوا فيها اعصاب..”
ابوحمد:” خير وش صاير؟”
ابومحمد:” البضاعه اللي وصلت من تايلند اغلبها تكسرت.”
ابوحمد:” يابومحمد لاتعصب وان شاءالله مافيها خساره كبيره..

وانا الحين طالع للميناء واشوف السالفه هناك.”
ابومحمد:” اتصل وطمني..

لاتنسى اعرفك نساي..”
بعد ماطلع ابوحمد من المكتب طلع طارق وراه والغضب مبين على وجه،

دخل مكتبه وقعد..
صالح:” خيريابوالشباب،

وش فيك معصب.؟”
طارق:” واللي يرحم والديك اسكت تراها واصله لخشمي.”
صالح:” اف اف اف،

وش صاير؟”
طارق بعد ماهدا شوي:” البضاعه اللي وصلت من تايلند نصها تكسر،

والملام انا.”
صالح باستغراب:”شلون؟”
طارق:” لان انا اللي اتصلت وسالت الموظف بالميناء وقال لي بعد بكره توصل البضاعه ،



وهي بالاساس وصلت امس وابومحمد يعتبر هذا اهمال مني وتسيب وظل يصارخ علي من اول مادخلت المكتب.”
صالح:” انت غبي بعد دافع عن نفسك.”
طارق:” اذا انا غبي انت وش تطلع

اكيد دافعت عن نفسي بس شكله ماراح يعديها على خير.”
صالح:” لا ان شاءالله مافيها الا الخير،

وتوكل على الله.”
طارق:” ان شاءالله.”

ابومحمد وابوحمد اخوان،

يملكون اضخم الشركات واقواها بالسوق التجاري..

ورثوها من ابوهم الله يرحمه،

ولهم سمعه من اطيب مايكون.

طارق موظف بالشركة صديق محمد وحمد عمره 26 سنه ومب متزوج،

يعيش ويا امه وثلاث من خواته بالبيت،

وهو اللي يصرف عليهم بعد وفاه ابوه.

اما صالح فهو مجرد موظف بالشركة كافي الناس خيره وشره.

^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
” وهذا متى بيرجع من السفر..

زودها..

ومصخها؟!”
حمد:” والله الولد وكيفه،ومدري متى برد،

وحتى لو ادري مب قايل لك خلك جذي تحترق وتنفجر.”
طلال:” انت متى بتصير ذرب بالكلام؟!”
حمد:” وش فيه كلامي وش زينه،

اصلح خطيب بالجامع.

طلوول وش اخبار حبيبه القلب؟”
طلال وهو يطالعه وخاطره يجوده من حلقه:” اولا انا مو اصغر عيالك تناديني طلوول وثانيا مالك شغل فيها،

هي حبيبتي والا حبيبتك.”
حمد مسوي نفسه زعلان:” افاااا الحين انا مالي شغل

ماعليه الله كريم.” وسوى نفسه بيطلع من المكتب..:” عن اذنك..”
طلال:” تعااال وين رايح،

امزح معاك

وهذي بوسه على راسك مع انك ماتستاهل خخ.”
حمد وحب ينتقم منه:” هالمره سماح،

وعلى العموم شكرا،

بس مره ثانية غسل اسنانك وحلقك زين ترى الريحه فاايحه واصله للسماء..!!”
طلال باستغراب:” انااا،

اناااا.”
حمد:” لا كومار ،



شفيك صرت مثل الهنود اللي عندنا.”
طلال:” انا هندي ياللي ماتستحي..”
حمد وهو يضحك:” بس بابا لايسوي قرقر واجد يالله.”
وقاطعهم وليد وهو داخل المكتب..:” وانتوا مافي مره ادخل هالمكتب الا واتهاوشون،

متى بتعقلون على هالحركات.”
حمد:” طلااااال طااالع من يتكلم،

انت اصلا اخر واحد فينا يتكلم ياثقيل زمانك.”
طلال:” هههههه حلووه ثقيل زماانه.”
وليد:” هاهاهاها مايضحك،

وبعدين كل واحد يروح لمكتبه لايجي ابومحمد ويغسل شراعنا.”
حمد:” يغسل شراع والا شماغ خخخ.”
وليد:” تتمسخر انت،

الشر مو عليك على اللي يعطيك وجه.”
حمد:” وجه والا رجل خخخ.”
وليد:” طلال واللي يرحم والديك اخذه وياك،

هذا مابسكر حلقه اليوم.”
طلال:” حمد يالله قوم وعن ثقاله الدم ورانا شغل.”
حمد وهو قايم يبي يسحب شماغ وليد:” ورانا والا قدامنا خخخ.”
وليد:” لاحوول الله،

اخذه لا اسوي فيه جريمة قتل اليوم.”
طلال:” بس خلاص هدي اعصابك طالعين.”
حمد:” طالعين والا داخلين.”
طلال يطالعه:” انت شارب شي قبل لا اداوم؟”
حمد:” عن الغلط انا ما اشرب..

طلال؟”
طلال وبتافف:” نعم..قول وش عندك.”
حمد:” عندك والا عندي خخخ.”
طلال:” تدري انها بايخه،

يالله قوم ادلف على مكتبك لا اسوي فيك جريمة مو وليد.”
حمد:” زييين خلاااص مايمزح الوااحد،

هااا وسكرنا هالحلق.”
طلال:” سويت خير.”
وبعد ماسكتوا ربع ساعة ،



ظل حمد يطالع طلال وهو يشتغل..
طلال:” شفيك اطالعني اشتغل احسن لك.”
حمد ظل ساكت ولافتح حلقه بحرف..
طلال:” حمد شفيك ساكت؟”
حمد:” انالله انت موقايل اسكت واقعد على مكتبك ولاتتكلم وانا نفذت اوامرك وش عندك الحين؟”
طلال:”مسوي فيها الولد المطيع،

اقوول قم خذ المعاملات وخلصها بسرعه احسن لك.”
حمد وهو طالع من الغرفه وبدون مايسمعه طلال ” يااربي متى يرجع محمد يفكني من هذلين المفترسين.”
طلال:” وش تخربط انت؟”
حمد:” ولاشي سلامتك..

عن اذنك طلولتي..!!”
طلع حمد من المكتب وهو يضحك على طلال،

وبطريقة شاف طارق وهو حامل بيده اوراق لمكتب ابومحمد..
حمد:” هلا طارق شخبارك؟”
طارق:” بخير الحمدلله.”
حمد:” وينك ماتبين من زمان الربع يسالون عنك؟”
طارق:” مشغول ويا الاهل شوي..”
حس حمد ان طارق فيه شي..

وماحب يحسسه بهذا الشي..:” عندك شغل العصر؟”
طارق باستغراب:” لا ليش؟”
حمد:” ابيك تمر علي الديوانيه العصر..”
طارق:” ان شاءالله اقدر،

عن اذنك.”
وراح كل واحد فيهم لشغله،

لكن بال طارق ماكان فاضي،

كان مشغول بالمشكلة اللي طايح فيها.

^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^

ام محمد مشغوله بتجهيز الغدى لعيالها اللي ميتين جوع..

الكل كان موجود ماعدى ابومحمد ومحمد اللي للحين مارد من السفر.
خلود:” يمه وين الغدى والله جوعااانه..”
احمد:” سدي حلقج وقومي ساعدي الوالده،بدل ماتتامرين عليها.”
خلود:” وحضرت جنابك ليش ماتساعدها.؟”
سيف:” عن طواله للسان،

انتي لسانج يبي له قص.”
سمر الوحيده اللي كانت ساكته وماتشاركهم هواشهم هذا..
سيف:” وش فيها الحالمه الولهانه ساكته؟”
احمد:” خلها هذي غرقانه في القصص اللي تقراهم ليل ونهار.”
خلود:” ههههه والله لوتتكلمون من الحين لي بعد اسبوع مابتسمعكم.”
احمد وبحده:” انتي للحين قاعده..

قومي ساعدي الوالده.”
خلود وبقهر:” والخدامه وينها ماتساعدها،

والا هذي اللي ماتدري وين الله حاطها.”
سيف:” يالله يالله ورينا مقفاج وروحي ساعدي امنا الحبيبه لان بطني صار يصوصو خخ.”
خلود وهي قايمه:” ياخفيف..”
احمد:” ههههه والله كانكم توم اندجيري مابتعقلون.”
سيف:” طالع من يتكلم،اسكت لوسمحت خلني اكل المقبلات قبل لاتجي خلودوو وتصفي الاكل.”
سمر واللي انتبهت لاخر جمله قالها:” بقول لها اللي قلته.”
سيف انزهق منها:” ،



متى قعدتي من نومج خخخ،،

وانتي ماتسمعين الا الكلام اللي يعجبج واللي مايعجبج تسدين اذنج عنه.”
احمد:” صباااااح الخير ايتها الاميره الحالمه..”
سمر:” عن السخافه اثنينكم.”
سيف:” لوسمحتي احترمي اللي اكبر منج،

وقووومي ساعدي الوالده الخدامه بره مشغوله.”
سمر:” انا قايمه مب علشانكم،

علشان الوالده بس.”
وبعد ماراحت سمر،ظل سيف ياكل بالمقبلات وبعد ماخلص صحنه كان بمد يده بصحن اخوه،

لكن احمد ادارك الامر وضربه على يده..
احمد:” وتمد يدك بصحني..

انت ماتشبع ولاتصبر،

خلصت اللي عندك داير على ممتلكاتي..يااخي اصبر شوي..”
سيف:” والله جووعاااااان ما اكلت من البارحه.”
احمد:” اوووه غريبة انت ماتفوت العشاء.”
سيف:” ومن قال لك اني مفوت العشاء..

بس جوعان لاني متعشي من المغرب من جذي بطني يصوصو.”
احمد:” والغدى وصل والحين بطنك مابيصوصو بيعوعو.”
خلود سمعت اخر جمله وضحكت عليه:” هههههههه.”
سيف:” وانتي تضحكين على شنو،

جيبي الاكل وانتي ساكته.”
خلود وبدلع:” يمه شوفي سيفوو كله يصرخ علي ويزفني.”
ام محمد:” يمه سيف انت اكبر منها لاتخلي راسك براسها،

وهذي اختك الصغيره.”
سيف يرد عليها وهو ياكل:” يمه خلود وايد دليعه..

وحساسه زياده عن اللزوم.”
ام محمد:” ماعليه يمه بعد انت الكبير ومايصير كل يوم سالفتكم جذي.”
سيف:” ان شاءالله،

على امرج يالغاليه.”
ظلوا كلهم ياكلون الا ام محمد كانت سرحانه وبالها مشغول..

انتبهت لها سمر وسالتها..
سمر:” يمه شفيج



من قعدنا وانتي مااكلتي شي،

في شي شاغل بالج؟”
احمد:” يعني ماتعرفين حبيب القلب محمد.”
سمر:” ايووه،

بس والله صج البيت بدونه مايسوى.”
سيف:” بل بل عليكم انتوا الثنتين يعني احنا مانملي عينكم..

والا حنا اولاد الجيران وماندري.”
خلود:” محمد غير.”
سيف:” وانتي محد طلب رايج.”
ام محمد طالعته،

وقالت:” انتوا كلكم عيالي،

ونور البيت بس تعرفون محمد اخوكم الكبير..”
سيف:” الله كريم بس يالله محمد له نكهه وطعم غير بالبيت.”
احمد:” وانت تشبيهاتك كلها بالاكل ،

يا اخي خل تشبيهاتك سنعه شوي.”
سيف:” وش فيها تشبيهاتي حليلها تجنن.”
احمد:” اقوول كمل غداك،

وقم ذاكر عندك امتحانات.”
سمر:” وانا بعد عندي امتحانات بقوم اذاكر.”
احمد:” قبل لاتقومين،

تركي عنج هالقصص وانتبهي لدراستج.”
سمر:” ان شاءالله..

يمه تامريني شي قبل لا اطلع لغرفتي؟”
ام محمد:” لايمه بس انتبهي لدراستج مثل ماقال اخوج.”
وبعد خمس دقايق..
خلود:” الحمدلله،

انا بروح اطالع التلفزيون شوي.”
ام محمد:” وانتي ماعندج امتحانات؟”
خلود:” عندي.”
احمد:” اجل وش له اطالعين التلفزيون

روحي ذاكري وخرابيطج هذي مابتطير،

يالله قومي.”
خلود وبتافف:” زيييين..”
وقاطعهم سيف اللي للحين ماشبع:” يمه فيه غدى والا خلص؟”
احمد:” لعن ابوه انت ماتشبع..

صار لك ساعتين وانت تاكل.”
سيف:” وانت وش يخصك،

جوعان خلني اكل.”
ام محمد:” يمه خله ياكل..

في خير عندنا .


سيف ويبي يحر اخوه:” تسلمين يالغااااااليه..

اممم امم.”
احمد:” زين واذا صادتك التخمه لاتجي تركض ودوني المستشفى ماحد بوديك.”
ام محمد:” ليش تفاول على اخوك جذي يا احمد.”
احمد:” انا ما افاول عليه ولامنعته من الاكل،

بس كل شي يزيد عن حده ينقلب ضده،

واكله الزايد بيضره ماينفعه..

وانا لوما احبه مانصحته.”
سيف وقف عن الاكل وحس انه صج مصخها شوي..:” انا اسف،

الحمدلله وماراح اكررها مره ثانيه..

عن اذنكم بروح اذاكر لي شوي.”
ام محمد:” الله يعطيك العافيه ان شاءالله.”
سيف:” وياج يالغاليه.”
احمد:” وانا بعد يمه استاذن بروح انادي الخدامه تجي تشيل الاغراض.”
ام محمد:”بارك الله فيك..

وعساني اشوفك ومحمد عرسان واشوف عيالكم.”
احمد:” ان شاءالله،

بس انا مب الحين محمد اول.”
وطلع احمد من غرفه الطعام وظلت امه تفكر بمحمد اللي من سافر ما اتصل.” مدري وش فيه هالولد من سافر ما طمنى عليه،

اخاف صار فيه شي..

ان شاءالله اذا رجع بومحمد بخليه يتصل له.”

^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^

” الجزء الثالث ”
“تعبت يافيصل تعبت،

مااقدر اتحمل اكثر من جذي،

صدقني انا ماقدر اسعدك.”
فيصل:” لاتقولين جذي صدقيني انا مابي غير سلامتج وبس.”
نجود:” بس ياعمري….”
فيصل:” لابس ولا شي،

انتي وجودج عندي يغنيني عن كل شي .

.

صدقيني ياحبيبتي.”
نجود والدمعه معلقه بعينها:” وانا ماقدر استغني عنك،

بس مو معناته احرمك من ابسط شي العيال.”
فيصل يطالعها بنظره كلها حب وحنيه وهوماسك يدها:” وانا راضي باللي الله كاتبه لي،

رب العالمين قال: وعسى ان تكرهوا شيئا وهو خير لكم وعسى ان تحبوا شيئا وهو شر لكم. وانا يكفيني وجودج يمي وانج تحبيني.”
ماقدرت تمسك نفسها ونزلت دموعها على خدها،حست انها ظالمه فيصل معاها،

كانت عارفه ان كلامه هذا كله علشان يهديها وينسيها السالفه،

لكنها مستحيل تنسى
نجود:” الله يخليك لي ولايحرمني منك يارب.”
كانت تكلمه وهي تصيح،

رفع راسها ومسح دموعها بيده،

وباسها على راسها:” لاعاد اشوف هالدموع مره ثانية تراها غاليه،

يالله عاااد خليني اشوف ابتسامتج الحلووه.”
طالعته وابتسمت،

وكانت تقول في خاطرها:” ياليت اقدر احقق لك هالامنيه،

واخليك اسعد انسان،

بس..ااه مابيدي شي اسويه لك.”

نجود بنت خاله فيصل ام محمد هادئه وحبابه،

تزوجت فيصل واللي ماكانت تواطنه ابدا،

فيصل يحبها مووووت،

شاب حلوو الملامح وطيب،

يشتغل وياعمه بالشركه.حياته وزوجته سعيدة لولا هالمشكلة اللي هم فيها..

^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
وفي بيت شيخه
بدور:” واللي يسلمج يمه شوفي لها حل،

صار لها اسبوعين ماداومت ومايصير نخلي ابوها ينفذ اللي براسه.”
شيخه:” مدري وش اسوي ،



اخااف اذا كلمت ابوي يسوي مشكلة معاه وتكبر السالفه.”
بدور:” الله ينتقم من هالظالم اللي مايخاف ربه.”
شيخه:” لا ادعين.”
بدور:” هذا ظالم..”
شيخه:” والله يحاسبه يابدور،

مو الناس اللي تحاسب ولاياخذ الحق الا رب العالمين.”
بدور:” بس وشوق مايصير نخليها جذي.”
شيخه وبحزن:” ان شاءالله،

ان شاءالله نلقى لها حل.”
وبعد دقايق من سكوتهم..
بدور:” انا لقيت حل… يمه ام عبد الله انتي تعرفينها ماترد لج طلب،

يمكن اذا كلمتيها تقدر تقنع ابوعبد الله يرد شوق المدرسه.”
شيخه:” واذا سالتني من وين عرفت السالفه وش اقول لها؟”
بدور وبحيره:” مدري قولي لها هديل قالت لي.”
شيخه اللي مااقتنعت بردها:” لالالا وبعدين اطيح السالفه براس المسكينه هديل..

لامايصير.”
بدور:” اجل وش انسوي؟!”
شيخه:” انا راح اعرف من ام عبد الله وبدون مااجذب،

عطيني التلفون بسرعه.”
بدور:” ان شاءالله.”
وسكتت بنتها حتى تتكلم بالتلفون..
شيخه:” الوو،

.”
هدى:” وعليكم السلام..”
شيخه:” ممكن اكلم ام عبد الله.”
هدى:” ممكن بس من اقول لها؟”
شيخه:” ام مازن.”
وتركت هدى السماعه وركضت لامها ونفسها شوي وينقطع..
هدى:” يم ه ام ،



ام مازن بالتلفون تبي تكلمج.”
ام عبد الله باستغراب:” وش تبي


هدى:” وش دراني روحي لها وكلميها.”
ماردت عليها وراحت تكلم ام مازن..
ام عبد الله:” الوو.”
شيخه:” .

.”
ام عبد الله:” هلاا وعليكم السلام،

شخبارج يالبدره؟”
شيخه:” بخير الله يسلمج،

شخبارج انتي

وش اخبار العيال؟”
ام عبد الله:” بخيرالحمدلله،

يسرج الحال.”
شيخه وبدون مقدمات:” وش اخبار شوق؟”
ام عبد الله واللي نغزها قلبها من هالسؤال:” بخير الحمدلله صارت احسن.”
شيخه:” مدامها صارت احسن اجل وش اللي يمنعها تروح المدرسه؟؟”
ام عبد الله توترت وماعرفت ترد عليها:” هي…هي…”
قاطعتها شيخه:” بدور بنتي وياها بصف وتقول صار لها اسبوعين ماداومت

ليش فيها شي يمنعها غير مرضها؟”
ام عبد الله:”…………………..” ظلت ساكته وحست انها بتختنق وماعرفت وش تقول لها،

كانت خايفه منها.”
شيخه وبحده شوي:” ماجاوبتيني ياام عبد الله،

وش اللي يمنعها

في شي غير مرضها صح كلامي؟؟”
حست ان الكلام ضاع منها،

واحتارت وش تقول،وقالت لها:” اي صح كلامج.”
وقالت لها كل السالفه،

وطبعا ماقالت لها انها حصلت ضرب من ابوها لانها راح تسوي لها مشاكل.

وقالت شيخه لام عبد الله انها لازم تقنع ابوعبد الله يرد شوق المدرسة والا راح تسوي لهم مشاكل هم في غنى عنها..

وافقت ام عبد الله وهي تسب وتلعن بشوق واليوم اللي شافتها فيه وربت فيه بهالبيت.

وفي بيت شيخه بعد ماسكرت السماعه..
بدور:” هايمه وش قالت سحيله ام….
وقبل لاتكمل قاطعتها امها:”اولا عيب تقولين مثل هالكلام مهما كان هي اكبر منج ولازم تحترمينها،

وثانيا كنتي يمي وش له اعيد واكرر.”
بدور:” اسفه،

بس تتوقعين انها تقدر تقنع بوعبد الله يرد شوق؟”
شيخه:” حبيبتي بدور انتي ادعي لها وان شاءالله كل شي يمر على خير،

ويالله قومي جهزي نفسج بنروح بيت يدج.”
بدور:” الا ذكرتيني يمه محمد متى برد من السفر؟”
شيخه:” ياحبيبي يامحمد والله وحشني،

مدري فيه بسال ابوي والا خالج احمد اكيد يعرف متى برد.”

^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^

” الله ياسحر وش هالزين،

حلاج يوم عن يوم يزيد.”
سحر:” حبيبتي انا من يوومي حلووه والا عندج راي ثاني.”
ميثه:” لا ابدا بس اقصد انج صايره قمر وحلاج زايد.”
سحر:” عاارفه،

بس قولي لااله الاالله لاتحسديني.”
ميثه:” انااا احسدج،

افااا ماهقيتها منج.”
سحر:” زييين امزح معاااج خلااص.”
ميثه:” ماااعليه تعودناا،

الا بسالج..”
سحر:” سالي وياكثر اسالتج..”
ميثه:” الحين انا ياكثر اسالتي؟؟

خلااص مابسال.”
سحر:” اووهوو علينا،

سالي سالي..”
ميثه:” زين بسال،

ماقلتي لي وش اخبار حبيب القلب؟”
سحر:” منووو.”
ميثه وهي تغمز لها:” عليناااا ،



يعني من غير محمد

الااذا فيه واحد ثاني وانا مدري؟”
سحر:” لاثاني ولاثالث..

بس تصدقين مدري فيه!!”
ميثه باستغراب:” شلوون؟؟”
سحر:” والله مدري مسافر صار له اكثر من اسبوعين وماعرف اخباره..

وودي ازور بيت خالتي.”
ميثه وهي تلعب بالتلفون:” زين ليش ماتزورينهم؟”
سحر:” لا مب الحين،

انتظر محمد يرد وبعدين اروح.”
ميثه:” والله مدري براحتج..”
وبعد دقايق …
سحر:” ميثووو…”
ميثه:” عيونها..

امري..”
سحر:” وش اخبار اللي خبري خبرج؟”
ميثه:” من بالضبط؟؟؟”
سحر:” علي هالحركااات عبد العزيز من يعني؟؟”
ميثه:”ايييه عزوز…”
سحر وهي تضحك:” ههههههه دلعتيه بعد،

اقوول طلعي اللي عندج..

وراج سوالف انتي.”
ميثه:” انتي تعرفيني زين ما اخش عليج شي.”
سحر:” يالله قوولي اللي عندج..”
ميثه:” اممم بصرااحه،

ودي اشوفه..”
سحر:” جنيتي انتي الظاهر………”
ميثه:” مجنووونه بحبه..

والله صدقيني هذا غيييييييير..

كلااامه غير،

كل شي فيه غيييييير..”
سحر:” هههههههه والله جنت هالبنت ،



هييييي انتييي وين سرحتي والله خبال اللي فيج هذا مب حب..”
ميثه:” هذا الحب ياخبله..”
سحر:” هذا خبال مب حب..

وش فيج ميثه صيري عاقله هذا مثله مثل غيره اللي عرفتيهم..”
ميثه:” لا ياسحر صدقيني هذا غير غير عنهم ومع الايام بثبت لج.”
سحر:” اقووول خلج باحلامج.”
وقامت يم المرايه تعدل في روحها،

وتفكر في محمد اللي تموووت عليه،

وتبني احلامها وامالها فيه..

ميثه صديقه سحر،

شكلها عادي الا ان الوان الطيف تصبغ وجهها وهي وسحر بالجامعه،

وميثه من النوع اللعوب يحب بتعرف على الشباب حتى سحر،

اللي جمالها اسر الشباب،

واللي الكل يحسدها عليه،

شعرها طويل وناعم ،



وكل يوم لها ستايل غير،

تحب التغيير.لكن تكبرها وغرورها مخرب عليها ومكره فيها بعض البنات بالجامعه،

تحب محمد ولد خالتها وعاقده امال كبيرة على الزواج منه.

^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
كان ابومحمد قاعد على الكنبه يطالع الاخبار بالتلفزيون..

وخلود قاعده يمه تبيه يغير القناة علشان اطالع برنامجها..

وام محمد تسوي له الشاي..
ام محمد يوم خلصت والخدامه جابت الشاي:” بسالك يابومحمد.”
ابومحمد:” امري..”
ام محمد:” مايامر عليك عدو..

بس محمد طول بهذي السفره ومن سافر ما اتصل ،



هو متى برد؟”
ابومحمد:” كلها يومين ويكون يمج.”
ام محمد:” ان شاءالله،

الله يسمع منك.”
خلود:” يمه محمد مب اول مره يسافر،

وانتي كل مره نفس الموال تقولينه.”
ام محمد:” هذا ضناي،

واذا كبرتي وصار عندج عيال بتعرفين معنى كلامي.”
خلود وبدلع:” يمه لاتقولين جذي،

ومن قال اني بطلع من البيت انا بقعد معاج ويا ابوي.”
ابومحمد:”ههههه والله اخاف العكس.”
خلود وهي قايمه:” يببببببه لاتقول جذي.”
ابو محمد:” هههههههه شوفي استحت وقامت..”
ام محمد:”ماعليك منها تدلع عليك.”
وبين ماهم يسولفون ويطالعون التلفزيون دخلت بدور ومازن الصاله..
” السلاااااااام عليكم..”
” وعليكم السلااام والرحمه..”
بدور:” شخبارك يدي

شخبارج يدتي؟”
وردوا عليها اثنينهم مع بعض:” بخير الله يحفظج.”
مازن:” وشخباركم بعد؟”
ابومحمد:” بخير،

وانت شخبارك

وش مسوي بعد؟”
بدور:” قوول وش مومسوي..”
مازن:” سكتي انتي محد كلمج.”
ام محمد:” مازن عيب حبيبي،

وين امكم؟”
مازن:” كانت ورانا،

يمكن راحت الحديقه تعرفينها لازم تقطف لها جم ورده.”
ابومحمد:” وهذي هي وصلت…”
شيخه:” .

.”
ردوا عليها كلهم:” وعليكم السلام ورحمه الله.”
شيخه:” شخبارك يبه..

شخبارج يمه؟”
ابومحمد:” بخير الله يسلمج ويحفظج.”
ام محمد:” بخير يابنيتي..شخبارج انتي



من زمااان مامريتوا البيت عسى ماشر؟”
شيخه:” لا مافي شي بس تعرفين امتحانات مايصير اطلع عنهم.”
ام محمد:” ايييه الله يوفقهم ان شاءالله،

وهذا اخوانج بعد يدرسون،

وهالامتحانات ولاتخلص.”
بدور:” اقووول يدي متى بيرجع خالي من السفر؟”
ابومحمد:” ان شاءالله بعد يومين ثلاثه..

هو الخبر عند حمد انا مدري بالضبط متى برد.”
شيخه:” ان شاءالله يرد بالسلامه،

والله خاطرنا فيه..”
ام محمد:” ياااارب..”
ابومحمد:” انا طالع تبين شي يا ام محمد.”
ام محمد:” مشكور ماتقصر مابي الا سلامتك.”
مازن:” وووييين يدي ماقعدت ويانا..”
ابومحمد:” وين اقعد وانت من وصلت قابلت هالتلفزيون..”
بدور:”هههههه كانه ماعندنا تلفزيون بالبيت مايقدر يفارقه بالمرره..”
مازن:” كيفي انتي مالج شغل فيني..”
ابومحمد:” هههههه ماعليه خليه يستنانس..”
وطلع ابومحمد وخلاهم براحتهم،

كانت بدور قاعده ومستمله،

من سوالف امها وجدتها..
بدور:” يدتي وينها سمر؟”
ام محمد:” فوق بغرفتها…اذا تبينها روحي لها.”
بدور:” عن اذنكم.”
مازن:” اذونج وياج خخخ..”
طالعته وهي ماشيه وماردت عليه..

وصلت فوق عند غرفه سمر ودقت الباب..
سمر:” تفضل..الباب مفتووح..”
بدور:” السلاااااام عليكم..”
سمر وبابتسامه:” هلااا وعليكم السلااام.”
بدور:” شخبارج يااحلى خاله..”
سمر:” بخيردامج بخير،

بس لاتناديني خاله احس اني كبر يدتي..”
بدور:” من عيوني..سموووره.”
سمر:”ههههه،

ماقلتي لي وش اخبارج بالدراسه؟”
بدور:” والله عال العال،

ومابقى شي على الامتحانات.”
سمر:” ركزي زين نبيج تجينا الجامعه.”
بدور:” لاتخافين علي،

انا قدها وقدود جايتكم الجامعة جايتكم.”
سمر:” ان شااااااءالله.”
بدور:” وانتي شخبار امتحاناتج؟”
سمر:” والله ماشي حالي،،

وان شاءالله خير.”
بدور:” بالتوفيق ان شاءالله،

يالله عن اذنج..”
سمر باستغراب:” ووووين؟؟”
بدور:” بنزل بخليج تكملين مذاكرتج.”
سمر وهي تعدل كتبها:” تعاالي زين،

انا مخلصه قعدي بسولف وياج.”
بدور:”اووووووكي..،” وبعد ماسكتت شوي سالتها:” وينها خلود


سمر:” المفروض تحت اطالع برنامجها.”
بدور:” غريبة ماشفتها تحت..يمكن بغرفتها؟!”
سمر:” يمكن..”
وبعد ماخلصت سمر من ترتيب كتبها:” امممممم .

.”
بدور:” شفيج

عندج شي تبين تقولينه؟”
سمر:” ايييه،

ابي اسالج عن شوق شخبارها؟”
بدور واللي من سمعت اسم شوق تغيرت ملامح وجهها،

وظلت ساكته وسرحانه..وردت سالتها سمر:” وش فيج سكتي

وين راح تفكيرج؟”
بدور:” ماراح مكان،

بس افكر بشوق.”
سمر واللي حست ان في شي:” وش فيها شوق

خبريني تراج تعصبين الواحد وتوترينه.”
طالعتها بدور وبعيونها الدمعه،

وقالت لها كل اللي صار،

لحد الاتصال اللي صار بين امها وام عبد الله اليوم.
سمر:” اللي مايخاف ربه،

سكير ومايدري عنها وبعد يطلعها من المدرسه..

ااخ بس لو ابوي يدري.”
بدور:” لاااااااا ،



لازم مايدري يدي والا بتصير مشكلة عوووده واحنا في غنى عنها.”
سمر:” لاتخافين مابقول،

بس انا اتمنى ان الله يساعدها وترجع المدرسة المكسينه حراام ماتستاهل..”
بدور:” الله يسمع منج..”
وسكتت شوي وردت قالت لها:” سمر ،



بقولج شي بعد..”
سمر وبقلق:” قوولي وش فيه بعد؟”
بدور:” انا عرفت انها تصير لنا..”
سمر:” شنوووو

اكيييد اللي قالت لج اختي شيخه.”
بدور:” اييه بس لاتقولين لها اني قلت لج شي لاني وعدتها اني ما اقول شي.”
سمر:” ان شاااءالله ماراح اتكلم لاتصير مشاكل.”

^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^

” التكمله ”

حمد كان قاعد بالديوانيه يحارس طارق يمر عليه،

وكان توه ماسك التلفون بدق عليه والا باب الديوانيه منفتح وداخل منه طارق..
حمد:” ولد حلااااال توني بدق عليك..”
طارق:” السلاام عليكم..”
حمد:” وعليكم السلام… تفضل تفضل..”
طارق:” زاد فضلك.”
حمد واللي مو عارف من وين يبدا كلامه:” الله يحيك،

والله نورت المكان بوجودك.”
طارق:” المكان منور باهله..”
حمد:” مشكوووور..”
وسكت حمد شوي وقال:” والله مدري وش اقول لك ياخوي،

انا اليوم لما شفتك بالشركة حسيت انك موطبيعي،

وبالك مشغول بشي،

ومن جذي انا قلت لك تجي عندي اليوم..”
طارق ظل ساكت وماتكلم،ورد قال له حمد:” طارق انت قبل لاتكون موظف عندنا بالشركة انت اخوي وصديقي.”
طارق:” مشكور ياحمد،بس….”
حمد:” بس شنو ياحبيبي قوول لي وش اللي شاغل بالك،

يمكن اقدر اساعدك.”
طارق واللي ارتاح شوي من كلام حمد:” مدري وش اقول ولاادري من وين ابدا.”
حمد:” ابدا من المكان اللي يريحك.”
طارق:” انت كنت تعرف الوالد الله يرحمه..؟”
حمد:” والله التقيت فيه كم مره الله يرحمه،

وش فيه؟”
طارق:” كان ابوي متسلف من واحد مبلغ كبير،

ومافي حد كان يدري بهذا الشي حتى الوالده..

وماقدر يسدد الدين اللي عليه وباع البيت اللي حنا ساكنين فيه..”
حمد:” قبل لاتكمل ،



وش ديونه هذي اللي تتكلم عنها؟”
طارق:” ابوي كان ماخذ السلفه هذي علشان اخواني وعلشان كل واحد فينا يكمل دراسته،

ويصرف على البيت وعلى خواتي واخواني بعد،

وانت تعرف انه طلع تقاعد ومعاشه مايكفينا ابدا،وانا بذاك الوقت كنت توني متخرج وماقدر اساعده ولابجزء بسيط….”
حمد:” كمل كلامك ليش سكت؟”
طارق:”اكمل شنو ياحمد،

الرجال جاي يبي بيته،

يقول لي انا بعطيكم مهله ثلاثه اشهر حتى نفضي له البيت،

انا من وين اطلع لنا بيت بهذا الوقت القصير،

واشلون اخبر امي عن السالفه اخاف يصيدها شي..والله قهر.”
حمد حس بالقهر والضيق اللي عايشه طارق،وظل ساكت يفكر بحل لهذي المشكلة واحتار معاه،

وبعد فتره من الهدوء اللي ساد بينهم..
حمد:” طارق توكل على وان شاءالله بحلها لك.”
طارق باستغراب:” وشلون بتحلها؟”
حمد:” اقوول لك خلها على الله ثم علي وبتنحل ان شاءالله.”
طارق والحيره باينه على وجهه:” والله حيرتني وياك..”
وبعد هالسالفه ظلوا يسولفون عن مشاغل الشركة والمشاريع،

وبعد كم ساعة طلع طارق وراح بيتهم وهو يدعي ان حمد يحل له هالمشكله،

وظل حمد يفكر وماانتبه لنفسه الا والاذان ياذن..

^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
ام فيصل:” سحر حبيبتي..”
سحر وهي تلعب بشعرها:” هلا يمه امري.”
ام فيصل:” ودج تيين وياي بيت خالتج ام محمد؟”
سحر:” مدري،

اروح؟”
ام فيصل:” اييييه انتي نسيتي ان حنا من سافر محمد مازرناهم.”
سحر:” اجل عطيني عشردقايق واكون جاهزه.”
ام فيصل:” بس سرعي شوي.”
وبعد ماطلعت سحر لغرفتها،

دخل فيصل البيت..
فيصل:” السلاام عليكم يااحلى ام..”
ام فيصل:” هلاا وعليكم السلام حبيبي..”
فيصل:”شخبارج يمه؟”
ام فيصل:” بخير الحمدلله،

انت شخبارك

من زمان مامريت البيت لاانت ولانجود؟”
فيصل واللي بدت على وجهه لمحه حزن:” مشاغل يمه..

ان شاءالله ازوركم ونجود وقت ثاني،

الحين انا بروح البيت وبعد شوي باخذ نجود وبنروح بيت خالتي .


ام فيصل واللي حسته يتهرب من سؤالها:” يمه انا حاسه ان اللي شاغلك عنا مو الشغل شي ثاني وانا عارفه شنو هالشي..”
فيصل:” وش تقصدين؟”
ام فيصل:” انت عارف وش اقصد مايحتاج اقول لك.”
فيصل:” ارجوج يمه لاتفتحين هالموضوع مووقته،

انا طالع تامريني شي؟”
ام فيصل:” مابي غير سلامتك،

واسمع كلامي”
فيصل وهو يطالعها بحزن:” مع السلامه.”
وبعد ماطلع نزلت سحر من فوق..
سحر:” تكلمين من


ام فيصل:” اخوج فيصل..

يالله مشينا.”
سحر واللي مستغربه من سرحان امها:” يالله..”

^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
كانت ام محمد وشيخه والبنات قاعدين بالصاله،

وقفوا كلام لما دخلت عليهم خالتهم ام فيصل وسحر والعنود.
ام فيصل:

ياجماعه.
ردوا عليها بصوت واحد:” وعليكم السلام..”
سحر فصخت عباتها وقعدت يم سمر بعد ماسلمت على خالتها وبناتها،

اما العنود راحت على طول وقعدت يم خلود وراحوا في سوالف مالها اول ولا اخر.
سمر:” شلونج سحر من زمان مامريتي البيت والا مانستاهل من غير..”
وقطعت عليها كلامها حتى محد يسمعها:” سكتي شفيج،

لا بس تعرفين الجامعة ومشاغلها وانا مااقدر اجيكم من غير امي،

والسالفه مومثل ماانتي فاهمتها.”
سمر:” اي قلتي لي.”
سحر:” اووه شفيج،

مو مصدقتني يعني؟”
سمر:” لالا مصدقتج صدقيني.”
سحر كانت تبي تسال سمر عن محمد بس كانت تحاول تبين انها ثقيله شوي،

اما سمر فكانت عارفه حركات سحر.

ونطت يمهم بدور وقعدت معاهم..
بدور:” افف ملل حجي النسوان مايملون.”
سمر:” وانتي وش مقعدج وياهم؟”
بدور:” قلت احاول استوعب شيقولون ماقدرت،

الا هذي تطلقت واللي تركها زوجها واللي ماتييب عيال وشفتي فلانه والطبخة الفلانيه وسويتها وماسويتها ينفخون الراس.”
سمر:” هههههههههه هذي سوالفهم عمرها مابتتغير.”
سحر بملل من سوالف بدور:” سمر وش كنا نتكلم فيه من شوي؟”
سمر:” ولاشي كنا نتكلم عن جيتج البيت.”
بدور:” اي صج سحر ليش ماتيين بيت يدي من سافر خالي محمد؟”
سحر انقهرت من سؤالها بس حاولت تبين طبيعية وحبت تقهرها بعد شوي:” لامن قال جذي،

بس مشاغل الجامعة وامتحاناتنا غير عن المدارس.”
سمر واللي استدركت الموضوع:” لاياسحر هم بعد لاتنسين عندهم اكثر من مادة وامتحاناتهم بدت واحنا بعدنا هذا الاسبوع.”
سحر انقهرت زود منها:” حبيبتي مهما كان موادهم اسهل من الجامعه.”
بدور وحبت تغير السالفه:” سمووره متى بيرجع خالي من السفر؟”
سحر استانست من سؤال بدور بس خاب املها لما سمعت الجواب..
سمر:” مدري اخوي احمد اكيد يعرف متى بيرجع.”
بدور:” والله وحشنا خالي،

ان شاءالله يرجع بالسلامه.”
سمر:” الله يسمع منج.”
وبين ماهم يسولفون،

سمعوا جرس الباب يدق،

وقامت خلود تشوف منو بالباب..

وكان اخوها سيف يبي يدخل علشان بروح غرفته..وبعد ماتغطوا دخل.
سيف:” .

.

شخبارج خالتي؟”
ام فيصل:” وعليكم السلام،

هلا وغلا انا بخير الحمدلله،

انت شخبارك

وش مسوي ويا الدراسه؟”
سيف:” تمام الحمدلله،

وهذا احنا ياخالتي ليل ونهار مجودين هالكتب وناكل فيهم.”
بدور:” ههههههههه خالي وش اللي تاكله بالضبط منهم.”
سيف:” اكل كل شي،

الحروف الارقام.”
ام فيصل:”الله يوفقك ان شاءالله ويسهل عليكم الامتحانات.”
ام محمد:” الله يسمع منج.”
سيف:” ان شاءالله..،

اوووه سحر هني!

شخبارج؟”
سحر:” بخير الحمدلله،

وش اخبارك انت؟”
سيف مايحب سحر وايد،

ويحب يقهرها اكثر:” والله توج سامعه اخباري.” قال لها هالجمله وراح فوق.

سحر انقهرت من تصرفه هذا وعصبت..
سحر:” سمر انتي لازم توقفين اخوج عند حده شفتيه شلون يعاملني كاني وحده من الشارع.”
سمر:” مكرمه حبيبتي،

انتي تعرفينه اسلوبه وان شاءالله بقول له لاتكدرين خاطرج.”
سحروبتافف:

“زيييييين بنشوف وش بتسوين.”

^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
فيصل وهو ينادي نجود:” يالله عجلي شوي،

صلاه العشاء فاتتني وانتي للحين ماجهزتي.”
نجود:”الحين….

لحظه،

وهذا انا جهزت.”
فيصل يطالعها بابتسامه:”…….
نجود:” شفيك اطالعني جذي اول مره تشوفني.!”
فيصل وبهبل شوي:”هاا..لا بس صايره حلوووه.”
نجود حست ان وجهها بدت الوانه تتغير:” اقووول فيصل الصلااااه.”
فيصل:” اي الحين الحين مشينا.”
بالسيارة وهم رايحين بيت ابوها..
نجود:” حبيبي.”
فيصل واللي يذووب وهويسمعها منها:”هلا حبيبتي امري.”
نجود:”انت اليوم زرت خالتي؟”
فيصل:”اي ليش تسالين؟”
نجود:” ولاشي بس مجرد سؤال.”
فيصل واللي مستغرب من سؤالها:” انتي عاده ماتساليني،

في خاطرج شي تبين تقولينه؟”
نجود:” صدقني مافي شي بس مجرد سؤال خطر على بالي لااكثر.”
وظلوا ساكتين لين ماوصلوا بيت ابوها..قال فيصل:” يالله انا بروح اصلي..

وراد لج بعدين.”
نجود:” يعني مابتنزل تسلم على امي؟”
فيصل:” بعدين لين رجعت،

وابوج واخوانج اكيد بلقاهم بالجامع.”
نجود:” زين انتبه لنفسك.”
فيصل وهو يطالعها بلمحه حزن:” نفسي عندج.”
ومشت السيارة وظلت واقفه مكانها اطالعه وهو رايح،

وظلت تفكر فيه وفي الحال اللي هم فيها.

وبعد خمس دقايق انتبهت لنفسها ودخلت البيت..
نجود وهي فاتحه الباب وبابتسامه عريضه:” السلاااااااام عليكم.”
وردوا عليها كلهم:” وعليكم السلام والرحمه.”
وقاموا خلود والعنود من مكانهم وراحوا يحضنونها لانهم من زمااان ماشافوها،

وثنتينهم يحبونها لانها تقعد دووم وياهم وتسولف.

غير عن سمر وسحر وبدور اللي يطردونهم ومايخلونهم يسمعون سوالفهم.

^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
كانت قاعده على الكنبه اللي بالصاله،

تنتظر ابوعبد الله يرجع من بره،

والبنات كانت كل وحده فيهم بغرفتها ولاهيه بنفسها،

وعبد الله اخر العنقود كان يلعب كره بالحوش اللي بره،

وبعد ربع ساعة وصل ابوعبد الله.
ام عبد الله:” هلا ابوعبد الله.”
ابوعبد الله واللي كان صاحي ذاك الوقت،

وللحين مابدى دواامه بالسهر:” اشوفج اليوم مسويه لي استقبال،

مو من عوايدج.”
ام عبد الله:” وش دعوه يابوعبد الله ،

كل يوم انا استقبلك بس انت اللي ماتخلي بالك.”
ابوعبد الله:” اي اي..” وقعدعلى الكرسي وهو يطالع الساعة ويتافف .


ام عبد الله:” ابوعبد الله ابيك بكلمه راس.”
ابوعبد الله:” انا قلت هالاستقبال وراه شي.”
ام عبد الله:” انت تعال الغرفه واعلمك السالفه.”
وبعد ماركبوا فوق ودخلوا غرفتهم،سكرت ام عبد الله الباب وقعدت على الكرسي وبعد تردد وتفكير:” ابوعبد الله والله مدري اشلون ابدا الموضوع و….”
قاطعها:” ابداي وخلصيني..”
ام عبد الله وبدون مقدمات:” ابيك ترد شوق المدرسه”
انتبه لها وعيونه يطلع منها شرار،

وبصوته الاجش:” شنوو شنووو عيدي وش قلتي.”
ام عبد الله:” مثل ماسمعت،

لازم تردها المدرسه.”
ابوعبد الله:” انا كلمتي وحده وما اتراجع فيها.”
ام عبد الله:” لازم تتراجع والا بتسبب لنا مشاكل.”
ابوعبد الله:” شلون يعني مافهمت؟”
ام عبد الله وهي قايمه من على كرسيها ورايحه يمه:” البنت وراها سند يناخف منهم،

واليوم اذا سكتوا بكره لا،

وانت تعرف من اقصد بالضبط.”
ابوعبد الله:” وخلهم يسون اللي يسونه،

هذي بنتي وانا حر فيها.”
ام عبد الله:” ومصلحتنا احنا؟”
ابوعبد الله باستغراب:” مافهمت؟”
ام عبد الله:” البنت يمكن يجينا من وراها خير،

ولاتنسى انها قريبتهم واكيد مابقصرون عليها بشي لو احتاجت،

واحنا نقدر نستفيد منها.”
ابوعبد الله ظل ساكت ويفكر:”……..
ام عبد الله:”ام مازن درت انك طلعتها من المدرسه،وخفت انها تقول لامها والااحد من اهلها،وتصير مشكلة احنا في غنى عنها،عاد انا قلت انردها المدرسة ويصيرخير اذا خلصت السنه.”
ابوعبد الله وفي حيره من امره:” مدري خليني افكر.”
ام عبد الله:” مايحتاج تفكر ردها المدرسة ومابتخسر انت طيعني.”
ابوعبد الله محتار وموعارف شنو يقول لها،

وظل يقلب الافكار براسه لين ماقال لها:”زين لنفرض انا رجعتها المدرسة وخلصت دراستها وقالوا لي بعدين لازم تكمل دراستها بالجامعة وش اسوي انا بعدين؟

واخاف اذا ماخليتها يعفسون الدنيا فوق راسي.”
ام عبد الله:”انا اقوول لك ردها احسن وبس تخلص المدرسة زوجها وافتك منها،بس انا اقوول الحين لازم ترجعها،

ومن الحين لين ماتخلص دراستها بينسونها وينسون السالفه اكيد.”
ابوعبد الله واللي موواثق من قراره:” والله مدري محتار،بس تدرين سوي اللي يعجبج.”
ام عبد الله والفرحه مو واسعتها:” هذا الكلاام السنع.”

^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
شوق:” الباب مفتوح.”
هديل دخلت بعد مادقت الباب:” شوق سمعتي اخر الاخبار؟”
شوق:”مايهمني.”
هديل وهي ترفع راسها وتسالها:” ليش تقولين جذي

انتي بس لو تعرفين شنو الخبر.”
شوق بعد ما باعدت راسها:” الاخبار كلها مثل بعض ماتفرق عندي.”
هديل واللي ماياست من اناه تفرحهاوتجذب انتباها:” اممم واذا قلت لج هذا خبر غير،

تعطيني جم؟”
شوق واللي صار عندها شويه فضول:” اللي تبين.”
هديل:” اكيييييييد.؟”
شوق:” اي اكيد،

بس انتي قولي هالخبر الغير على قولتج.”
هديل وقفت مقابلها وقالت:” قررت وزارة المنزل اعاده شوق للمدرسه.”
شوق ماصدقت الكلام اللي سمعته من اختها:” مااصادق،

انتي اكيد تمزحين.”
هديل:” صدقييييييني توني الحين سامعه امي تكلم ام مازن على جوالها وتقول لها بكره بترجعين المدرسه.”
شوق:” والله مومصدقة حاسه ان الارض مو شايلتني من الفرحه،

الله ياهديل لوتعرفين شلون انزاح هالهم واشلون ارتحت.”
هديل:” الله يجعل ايامج كلها فرح،

بس الظاهر بعض الناس نسو انهم يعطوني اللي ابي.”
شوق:” افااااا عليج انتي تامرين بس.”
هديل:” مايامر عليج عدو،

بس ابيج تسوين لي كيك.”
شوق:” بس،

من عيوني.”
هديل:” تسلم لي عيونج ان شاءالله.”

 

  • رواية غريبة بين اهلي كاملة
  • رواية غريبه بين اهلي
  • روايه غريبه بين اهلي
  • غريبه بين اهلي
  • غنية منعذابي
1٬266 views

رواية غريبة بين اهلي كاملة