8:38 صباحًا الثلاثاء 21 مايو، 2019

رواية في مهب الريح

 

 

صور رواية في مهب الريح

كان يا مكان في احد الايام و الشمس ترسل باشعتها الذهبية الحارقه و الناس في الشوارع يعانون منها و من الطرق المزدحمه و يستعينون بالله على تحمل اشغالهم الشاقه فالله هو خير المستعان .

 


كانت هناك فتاة من احدي فتيات الجامعة من ينظر لها يظن انها في الثامنة عشر من عمرها و لكنها في الثانية و العشرون لانها تمتاز بقصر قامتها و لكنها لا تظن انها ميزة0 كانت داخل كليه الهندسه شاهدت فتاة اسرعت نهال اليها قائله اية يا ايه انتي فين كل ده؟
ردت عليها صديقتها معلش يا نهال المحاضره لسه خلصانه حالا ما متك عامله اية

 


ردت اية متنهده الحمد لله دلوقتي احسن هو الدكتور قال بس ان السكر عليي عليها جامد .

 

 

المهم جبتي الملازم و لا لا

 


قالت ايه و هي تمسك باحد الملازم في يدها و تهوي بها على و جهها اة معايا اهم خديهم صوريهم و انا هعدي عليكم بكرة اشوف طنط و اخدهم منك
قالت نهال و هي تاخد الورق و الملازم من يد صديقتها طيب اصور فين مفيش مكان قريب اصور فيه؟
ردت اية في مكتبه بعد شارع الجامعة بشارعين كدة روحيها و روحي بقى.
قالت نهال مسرعه بس يا بنتي الشارع بتاعها دة هادي و مخيف كده.
قالت اية بتافف في اية يا نهال هو انتي لسه طفلة عادي يعني مش هتتخطفي منتي معندكيش تحت بيتك مكاتب يبقي اتصرفي المهم بكره يكونوا موجودين امتحانات الترم قربت و انا لسه مفتحتش كتاب .

 


قالت نهال و هي تضع الملازم بحقيبتها و تسلم على صديقتها طيب خلاص انا ما شيه اهو علشان متاخرش اشوفك بعدين.
و تركت نهال صديقتها و ابتعدت مغادره الجامعة و متجهه ناحيه مكتب التصوير و الساعة قاربت على السادسة و دخلت الشارع الهادئ و مشت قليلا حتى فجاه و قف امامها شاب طويل بابتسامه كبيرة يقول يا انسه مشفتيش ولد صغير لابس تيشرت ازرق كده.
صمتت نهال و تلون و جهها باللون الاحمر و قالت متوتره حضرتك لا ……… قصدي لا مشفتش.
ضحك الشاب كثير مما اثار توتر نهال اكثر ثم قال ما لك متوتره كدة لية طب مشفتيش ولد لابس تيشرت احمر او اي لون اللي انتي عايزاة يعني .

 


ظهرت حبات العرق على و جة نهال و لم تعرف ماذا تفعل اهو يتكلم حقيقي ام فقط يمارس هوايه العديد من الشباب في معاكسه الفتيات و لكن قبل ان تجب ظهر شاب اخر طويل القامه عريض المنكبين من ينظر له الان يظن ان الشرار يخرج من اذنة قال بصوت خشن و هو ينظر لها ثم للشاب الاخر نعم يا اخ عايز اية

 


اجاب الشاب الاخر و هو يري انه على و شك خوض مشاجره لن ينجح فيها لا يا كابتن ما فيش حاجة دانا كنت بسئل عن حاجة سلامو عليكو انا.
ثم غادر مسرعا التفت الشاب الطويل الى الفتاة و نبره صوتة تدل على غضبة الشديد كنتي و اقفه مع الواد دة لية يا نهال؟
نهال بعد ان استوعبت ما حدث قالت و هي متوتره و الله يا سيف هو جية يسئلني عن اني يعني شفت ولد صغير فانا كنت بقلة اني مشفتوش يعنى.
قال سيف و قد ارتفع صوتة غضبا من سذاجتها بطلي ذكاء بقي يعني في واحد بيدور على عيل صغير تكون الابتسامه من هنا لهنا متسبي و تمشي و كمان انتي اللي جابك هنا اصلا انا مش قلتلك قبل كدة كتجيش هنا الشارع دة زفت اصلا .

 


ردت نهال و الدموع في عينيها و هي تظهر له الملازم انا و الله مضطره كان لازم اصور الملازم دي علشان محضرتش الاسبوع الى فات و لازم اذاكر و ادية لصاحبتي بكره .

 


رد سيف بعدان هدا قليلا و هو ياخد منها الملازم طيب احنا مينفعش نقف كدة امشي قدامي و انا هصورهملك دلوقتي .

 


مشت نهال و مشي و رائها سيف ثم و صلا للمكتبه صورلها ما تريد و اعطاها الملازم و سارا في الطريق ثم اوقف سيف سيارة اجره ركبا بها دون ان ينطق اي منهما حرفا واحدا .

 


………لحظه الم اعرفكم على سيف اة اسفه ساقول لكم ان سيف هو ….ابن عم نهال و اخاها في الرضاعة
نزل سيف و نهال من التاكسي و توجها الى احدي البنايات و دخلا صعدا حتى و صلا الى شقه طرقت نهال عده طرقات فتحت لها سيده في اواخر عقدها الرابع قائله ازيك يا نهال ازيك ياسيف يابني اتفضل
رد سيف قائلا شكرا يا طنط هاطلع اريح شويه .

 


دخلت نهال و انفجرت في البكاء ذهبت اليها امها ليلي ماللك يا حبيبتي في اية بتعيطي كدة لية و سيف ما لو استهدي بالله .

 


قصت لها نهال ما حدث ثم قالت يا ما ما انا و الله بسمع كلامة بس اضطريت اروح هناك انا مبحبوش يزعل منى
ابتسمت لها ليلي قائله خلاص اهدي يا حبيبتي اطلعيلوا انتي دلوقتي اعتذري منو دة و الله سيف ابني اللي مولدتوش بطني يالا روحي عقبال ما اجهز الغدا ليكي و اختك زمنها جايه من الدرس.
ابتسمت نهال و مسحت دموعها و ذهبت لغرفتها لتحضر شيئا
………………………………صور رواية في مهب الريح……………………………..

في مكان اخر كانت توجد فتاة و اقفه مع صديقتها الثلاث بعد ان انتهوا من اخذ درسهم و توجهوا ليصوروا اوراق الدرس و قفوا منتظرين ان ينتهي الرجل من التصوير قالت فتاتنا تقي بجد الدرس كان متعب اوي انا تعبت و النص الاخراني من درس الفزياء دة مفهمتش فيه حاجة .

 


ردت فتاة تدعي ساره اة بجد بقي انا تعبت هو احنا مش هنخرج يا بنات بقي انا تعبت .

 


قالت فتاة اخرى اسمها ياره قولوا عايزين تخرجوا فين و انا معاكوا انا اصلا زهقت من الخروج الواد ميدو كل شويه يخرجني .

 


تعجبت الفتاتتان و قالت تقي اية دة انا اول مره اعرف ان عندك اخ .

 


ردت ياره اخ مين يا امو اخ دة ميدو صاحبي عادي يعني مهي مي عندها صاحب بردو.
قالت صديقتهما الرابعة اة و اية يعني .

 


قالت تقي بس كدة عيب اصلا
قالت مي عيب مين انتي اللي معقده .

 


قالت تقي بغضب لا مش معقده انا عمري مشفت اختي بتعمل كدة يبقي اكيد كدة غلط.
قالت ياره بغضب اية يا ما ما انتي هتعيشي الدور لية بنحب بعض .

 

 

كفايه غيره بقي .

 


قالت تقي و قد امسكت ايد صديقتها ساره انا غلطانه اني بكلمكوا اصلا قال بنحب بعض ابقي اعزيني على الفرح بقي .

 


اخذت الورق من المكتبه و غادرت هي و صديقتها الى بيتهما .

 


فللاسف الشديد الكثير من الفتيات يعتقدن ان المصاحبه ستنتهي بالزواج

  • رواية في مهب الريح
  • روايه في مهب الريح
244 views

رواية في مهب الريح