3:24 مساءً الأربعاء 17 يوليو، 2019

روايه لقاء بلا موعد الجزء الرابع

صور روايه لقاء بلا موعد الجزء الرابع

رواية لقاء بلا موعد

الجزء الرابع

فى اليوم التالي و في الساعة الرابعة عصرا هبطت بيسان الى الطابق السفلى لتتفقد المكان
فلم تجد احدا فبالتاكيد البعض خرج و البعض نائم و كانت قد ملات حقيبتها بملابس و اشياء ضرورية
وحملت قفص السنجاب و راقبت المكان جيدا فلم تري احدا و انتبهت الى و رقه على الطاولة
قراتها اناعند صديقتي حنان ساعود عند السادسة ميريام)
اعادت الورقه مكانها و سارت بسرعة و خرجت من البيت
عند الثامنة مساء من نفس اليوم دخلت ميريام المنزل
فبادرتها و الدتها قائلة:اين ان تميرايم
ميريام:عند حنان لقد تركت لكم و رقه كتبت فيها دلك
امها:اعلم و لكنك تاخرتي
ميريام:اسفه امي لكن حنان اصرت على ان اتناول العشاءمعها
امها:حسنااين اختك
ميريام:اكيد في غرفتها
امها:كل هداالوقت انالم ارها مند ليلة امس سادهب لرءيتها
مريم:ساتى معك
عندما و صلت الام الى غرفه بيسان و فتحت الباب نظرت الى الغرفه مندهشة
ثم نظرت الى ميريام التي اندهشت ايضاوقالت:اين ذهبت امن المعقول انها خرجت
الام:اين تظنين انها ذهبت
ميريام:لااعلم
الام:ياالهي
لقد امرنى و الدك ان امنعها من الخروج وان اراقبها و الان سيغضب اكثر ان علم بخروجها
ميريام:لابد انها كانت متضايقه من مكوثها بالبيت فخرجت لتروح عن نفسها
الام:ربما
حانت من ميريام التفاتة نحو سرير بيسان و لمحت و رقة على المنضده فالتقطتها فقالت امها:مادا
ميريام انتظرى امي
وقراتها بصوت عالي
لاتبحثواعنى فانا خرجت و لن اعود ابدا سابداحياة جديدة بعيده عن ديكتاتوريه ابي
وسلطتة لانى قد اتحمل اي شيء الاان تفرضواعلى زواجالااريدهبيسان)
عندها غطت و الدها و الدتها و جهها بيدها و راحت تبكي بحرقة
ميريام:امي اهداى ارجوك سوف نبحث عنها
قالت ميريام تهداامها و لكنها كانت هي مدهوله عندما تكلمت معها اخرمرة
شعرت انها بخير و لم تتوقع انها ستهرب
امها و هي تبكي:لابد انها سمعتنا اننا و والدك نتكلم و الالمااسرعت بالهرب
ميريام:مادا كنتما تقولان
الام:كان ابيك يقول لابد ان نعجل بزواجها لانهااصبحت متمردة
وكنت اقول انه خطا ان تتزوج كريم و هي لاتريدة لكنة اصر على راية و لابد انها سمعت دلك
ميريام:ان ما يفعلة ابي خطا كبير انه يدمر حياة بيسان و انا لااريد لها الضياع فليعلم الله اين ذهبت
الان
كست ملامح الام كابه و حزن كبير لكن ميريام لم تهتم و خرجت من الغرفه لانها سئمت سكوت الام و استسلامها
لتصرفات و الدها ربما هي احيانا تقاوم و تعارض لكن ليس بقوه و لوكانت قوية الشخصيه لمااستطاع و الدها ان يتحكم بكل
صغيرة و كبيرة في البيت لكنها في النهاية استفغرت ربها فامها طيبه و ليس لها ذنب في ذلك

بعد يومان كانت بيسان جالسه في شقتها التي استاجرتها بعيدا عن منزل عائلتها
والتي كانت بعيده ايضا عن مكان عملها لكنها و جدت كل شيء يهون في سبيل البعد عن الالم
والعداب الدى يسببة و الدها لها ،

 

كانت تشاهد التلفاز لكن عقلها كان مشغولا باشبياء كثيرة
كان تشعربالوحدة اكثرمنقبل و نظرت الى الشقه الفارغة لكنها نظرت لهامره اخرى بايجابية
وابتسمت قائلة:ع الاقل انا هناحره افعل ما اشاء دون احد يقيد حريتى و لوبقيت هناك لزوجونى رغماعني
وتدكرت الياس و فكرت تري كيف حالة و ما دايفعل الان
انها ستتصل به حتما لكن ليس الان فهي تريد ان تبقي بمفردها قليلا
وتناي بنفسها عن الناس حتى تستعيد حالتها النفسيه الطبيعية
فى اليوم التالي كانت مريم جالسه في الصاله تشاهد برنامج
ورن جرس الهاتف فرفعت السماعة فورا و قالت:الو
ساد صمت و رددت الكلمه نفسها
رد صوت مجهول:الو هل انت ميريام
ميريام:نعم من انت و كيف تعرفني
المجهول:هل هنا بيسان
مريام:وهل تعرف اختي ايضا
المجهول:اعرف اختك اكثر
ميريام بانفعال:هل ستقول من انت؟
المجهول:اخبرينى اولا اين بيسان
قال بسخرية:لاادرى قل لى انت
المجهول:هل تمزحين
ميريام:انااقول الحقيقة انها ليست هنا
المجهول بهدوء:اين ذهبت
ميريام:هربت
المجهول بانزعاج:ماذاااا
مريم:قلت هربت
المجهول:تقولين هدا ببرود و كانها ليست اختك لمادا هربت و مند متى
ميريام:مند ثلاثه ايام ثم انالست باردة فنحنت ما زلنا نبحث عنها لكن من انت لتسال عنها و لتهتم هكدا
المجهول:اناالياس
مريام:انت الياس
الياس:قولى لماهربت و الى اين
ميريام:هل يقول الهارى اين يدهب لكنها هربت لان و الدى اراد اجبارها على الزواج و قد حدثت مشاده كبيرة و عرفواقصتها معك
الياس:حدث هداوانالم اعلم
ميريم:وهل كنت تعلم بكل ما يجرى في حياتها لكنها تحبك حقا و الالماهربت من اجلك لكن انت هل تحبها
الياس:جداتواكثرمماتتصورين هل توقفتم عن البحث عنها
ميريام:طبعالامازلنا نبحث و نام لان نجدها الم تحادثك ابدا
الياس:ابدا انها مجنونه كيف تفعل هدا و تهرب
شكرالك ميريام
ميريام:ع ما دا
الياس:ع اخبارى بكل دلك
ميريام:عفوا
الياس:سابذل جهدى للعثور عليها
ميريام:شكراالياس اخبرنى عندماتعثرعليها
الياس:عفوالاشكرع و اجب ميريام و داعا
ميريام:وداعا

فى اليوم التالي رن الهاتف في بيت الياس فرفع السماعة بعد عده رنات
وقال بصوت كئيب:نعم
الو(رد صوت ناعم ما لوف)
الياس:بيساااااان
بيسان:اجل اين انت لمالم ترفع السماعه مباشرة
الياس:لم اتوقع ان تكوني انت
بيسان:مابك لماانت غاضب
الياس:اسالى نفسك
بيسان:اخبرنى ارجوك
الياس:هل ينبغى ان اخبرك بخطاك هروبك من البيت و بحث اهلك عنك كما بحثت انا
والقلق و الخوف الدى تسببت لنا به كل هدا و تساليننى لمااناغاضب
كان يتكلم بغضب
قالت بعد ثواني:الياس هل تعرف لماهربت
الياس:لانهم ارادوا اجبارك على الزواج
بيسان:ادن هل تلومني
الياس:كلا لكن كان عليك اخبارى بدلك على الاقل و بمكانك الدى ذهبتى الية لكنك ل
م تفكرى بى ابدا و لم يخطرلك اننى قداقلق عليك
بيسان:ارجوك اعطنى فرصه للكلام انت تعرف ان سبب هروبى الوحيد
هوانت لاجلك و حدك هربت لاننى احبك
لكنى كنت مستاءه و مكتئبه مماحدث و اردت الانفراد بنفسي قليلا
الياس:الم يخطر ببالك على الاقل ان تتصلى بى لاطمئن عليك
بيسان:اسفه الياس و لكن هاانااتصلت

الياس:حسنا(قال بلهجه غيرراضية)
بيسان:كيف عرفت اني هربت
الياس:اتصلت ببيتك و كلمتنى اختك و اخبرتنى كل شيء،اخبرينى الان اين انت
اخبرتة و اعطتة وصف المنطقة التي تسكن فيها
<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<
ارتدت بيسان قميصا و رديا و بنطال جينز كحلى اللون و جعلت شعرها في ضفيره ،

 

وصل الياس الى
شقتها بعد دقائق و طرق الباب ففتحت له الباب بعد طرقتين و تسمرت عينيها في عينية للحظات
ابتسم بعدها ابتسامه صغيرة و قال بهدوء مغفل بالبرود:مرحبا
بيسان:اهلا الياس تفضل
افسحت له ليدخل و قالت عندما ظل و اقفا و اخد يتامل الشقة:اجلس
جلس و كانت على و جهة نظره عدم رضا عندما حدق اليها فسارت و جلست بجانبة على الاريكة
وابتسمت قائلة:هياياالياس انا اسفه عليك ان تعدرنى و تسامحني
وعندما رات ان تعابير و جهة لم تتغير دفعت دراعة بيدها ما زحه فالتقت عيناهما
وابتسم رغماعنة فقالت بمرح:كم احب هدة الابتسامه و احاطت و جهة بكفيها و قبلت خده
وعندماارادت النهوض امسك بدراعها و قال و هو يعيدها الى جانبة متاثرابقبلتها:الي اين تدهبين
وسحبهانحوة و عانقها بقوه ثم ابتعد عنها قليلا لكنة ابقاها مواجهة له و قريبه منه
وقال:لو تعرفين ما دا حدث لى عندما عرفت انك هربت ايتها الشقية
وعصر ارنبه انفها باصبعية السبابه و الابهام
ضحكت و قالت بدلال:انت حقود يبدو انك لن تسامحنى ابدا
الياس:لالقد سامحتك
عبث بشعرها المعقوص في ضفيرة
وقال:ماالذى فعلتة بشعرك احبة منسدلا كشلال لاتظفرية ابدا
بيسان:هداشعري انا بامكانك ان لاتظفرشعرك انت
الياس:ههة شعري لايكفى لظفيرة
،كمانى لن اظفر شعري ابدا
واخد شعرها و اخد يفك ضفيرتها و رتبة قائلا:هكذا اجمل
نظرت له بتعال و قالت: انت متملك و مستبد
الياس:انت تخصيننى ملك لى و سافعل بك ما اشاء
بيسان:اوة لقد بدات اخاف منك فماداستفعل لوارتبطنا
الياس بخبث:سوف لن اخرجك من البيت و لن ينظرلك رجل غيري
كانا يتكلمان و كانهما يمثلان بجديه لكن كلامهما مبطنا بالمزح

كان الياس و بيسان يتناولان الطعام فقال لها:على ان اخبراختك
توقفت بيسان عن الاكل و قالت:مادا
الياس بهدوء:لماداالدهشه الاتدركين انهم مهما فعلوا
فهم قلقين عليك لانك هربت فجاه و اختفيت
بيسان:اعلم لكن انت تعرف لماداهربت
الياس:اسمعى يابيسان اناوعدت اختك ان احادثها عندمااجدك
بيسان:لكن هي ستخبرالكل و سيعيدنى ابي الى المنزل
وسيزوجوننى اهدا ما تريده
الياس:لاولن اسمح بدلك اريد فقط ان يطمانوا عليك
وساخبرها فقط بانى و جدتك لن اخبرها بمكان اقامتك افهمتي
بيسان:نعم
نظرت الية بعد ان تنهدت من اعماق قلبها نظرة
تحمل الشعور بالانسجام و التفاهم معه
وقالت:الياس انت الوحيد الدى يفهمنى و يحس بي
وايضا اخي شادى و ميريام اكتشفت انها تفهمني
وتحس بمعاناتى لم اعرف دلك سوي صبيحة
دلك اليوم بعد ليلة متعبه من الالم و البكاء و التعب
توقفت عن الكلام عندما رات و جهة اظلم و بدامتجهما
فقالت و هي تضع يدها على دراعه:انا بخيرالان ياالياس فلاتخف..ادا كنت
معى حتى ان كنت اتالم فاناانسي الامي بوجودك
ابتسم و قال:هدااحلى مديح سمعتة في حياتي..دعيني اكلم اختك الان
بيسان:حسنا…بلغها سلامي
نهضت بيسان و وقفت عند الشرفه و استنشقت الهواء النقي
وحالماانتهي الياس من المكالمة قالت له:كيف حالها
الياس:انها بخير و تسلم عليك
بيسان:اشتقت لها و للكل حتى لوالدى المتسلط
الياس: لقدالحت على لاخبرها بمكانك لكنني
ادعيت مجبرااننى لااعرفة و رجتنى ان اطلب منك مكالمتها
بيسان:سوف افعل ساكلمها دون ان تطلب مني
انت اوهي دلك لكن ليس الان اعدك بانى سافعل
ابتسم الياس لها و قال:فتاة عاقلة
كانت تجلس على اريكه اخرى بينما تفصل بينهمااريكة
فقال:لماتجلسين هناك تعالى قربي
نهضت بتردد و جلست بجانبه
قال:اقتربى اكثر اريد ان اقول لك شيئا
اقتربت منه قليلا و شعرت باضطراب ازداد حينما
اقترب منها حتى كاد يلاصقها و احست به يميل نحوها
ويهمس في ادنها:احبك
شعرت بقلبها يخفق بقوه و اكمل:واريد الزواج بك
فالتفتت نحوة بسرعه
ابتسم قائلاك اظننى قويا بمافية الكفايه حتى اصبر
كل هدة الفتره لاتزوجك
بيسان بدهشة:هل انت جاد..هل تريد ان تتزوجنى حقا
الياس:ليس هناك ما ارغب به اكثرمن دلك
تدكرت شيئا فقالت:ولكنك تنسى شيئا مهما كيف تتزوج فتاة مخطوبة
الياس:لاتقلقى سنتدبرالامر
بيسان:كيف؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
الياس:صحيح انك مخطوبة و لكن يصح لك ان تفسخى الخطوبة
لان عقد الزواج كان بغيررضاك اليس هدا صحيحا
بيسان:نعم و لكن
الياس:من حقك ان تفسخى الخطوبة لانك اجبرت عليها
وبعدها سوف نتزوج
بيسان:اوة هل انت تاخد الامرببساطه دائما هكدا
ابتسم الياس و قال:ربما ليس في كل الامور لكن اي شيء
يخصك انا مستعد للمجازفه فيه
ابتسمت بيسان و قالت:هل تحبنى الى هداالحد
الياس:حبى ليس له حدود..

 

قال بلهجه لامبالية:ستعرفين دلك مع الايام
بيسان:احبك ايهاالمغرورلكنى اكرة فيك غطرستك
الياس:ههة انها جزء منى لااعرف كيف اتخلص منها لكنهالاتزعجني
بيسان:هه

………………..
عند الساعة العاشرة ليلا كانت بيسان مستندة براسها على كتف الياس
مسح على شعرها و قال:لابدان ادهب الان عزيزتي
استدارت نحوة و قالت:الي اين
الياس:سادهب الى بيتي لقدتاخرالوقت
وينتظرنى عمل فيا لصباح
نظرت الى اسفل بحزن
انحني نحوها و رفع دقنها باصبعة ناظرا اليها
وقال بحنان:ماداهناك ياحبيبتي
سوف اعود غدا اعدك
نظرت الية و قالت و كانها طفلة:لااريد ان انام و حدي
اتسعت عيناة قليلا
تابعت:لما لاتقضى الليلة هنا
تابعت:هناك ثلاث غرف فارغه اخترمنها ما شئت
ظل صامتا قليلا ثمقال:ولكن
بيسان:الياس انااشعربوحده شديده لاتتركنى الان
حدق فيها فابتسمت قائلة:انى اثق بك
ابتسم بعد تفكير قصير و قال:حسنا سوف انام معك الليلة
ابتسمت فرحة
تابع بعد لحظات:سندهب غدا لنعقد خطبتنا .

 

.
وتابع باندفاع:خطبتنا نحن لانحتاج لخطوبة سنتزوج مباشرة
ضحكت قائلة:انت مجنون سادهب لاجهز غرفتك
عادت بعد قليل و قالت مبتسمه غرفتك جاهزة
الياس:تصبحين على خير حبيبه قلبي
ابتسمت بخجل:تصبح على خير

]فى اليوم التالي استيقظ الياس قبل بيسان بدقائق
وعندمااستيقظت لم تجدة فدهبت الى الغرفه التي
نام بها و تساءلت هل معقول ان رحل الساعة لم
تتجاوز السادسة ربمادهب الى عمله
لكنها سمعت صوت الماء في ا لحمام فخفق قلبها
فرحا و اسرعت تحضرطعام الافطار
بعد لحظات دخل الياس عليها المطبخ و وقف لحظة
ثم تنحنح استدارت قال مبتسما:صباح الخيرحبيبتي
بيسان:صباح الخيرالياس
كشرقائلا:قولى حبيبي
ضحكت بخجل و قالت:هل نمت جيدا
الياس:نعم انها شقه معشوقتى فكيف لاانام جيدا
ابتسمت
فقال:ماداتعدين
بيسان:فطوراخفيفا
ساعدها في وضع الطعام و بعد انانتهيا من تناوله
قالت:لااشعربرغبه في العمل اليوم
الياس:ولاانا
ضحك كليهما
الياس:اليس لدينا مناسبه جميلة اليوم
ابتسمت بخجل و قالت:نعم
الياس:لنغيب عن العمل اليوم من اجلها
بيسان:انالم اغب يوماعن العمل لكن هدة مناسبه تستحق الغياب
ابتسم بفرح و صفق بيدية في مرح كطفل قائلا:هييييييية لاعمل اليوم
ضحكت بيسان كثيرا

“””””””””””””””””””””””””””””””””””””””””””””””””” ”
فى نفس اليوم خرج الياس و بيسان الى المحكمة
لفسخ خطوبتها من كريم بعد شرح مطول للقاضي
والشيخ الدى يفترض انه سيعقد خطوبتهما بعد فسخ خطبتها
خصوصابعد ان تاكد انها مجبوره على الخطوبة و انهاراشده لتقرر الزواج
مره اخرى بارادتها
تم فسخ الخطبة ,واستغرب الماذون اقامه زواج في هداالوقت
المبكر حيث كان صباحا و عندمااراد عقد زواجهما طلب شاهدين
ع عقد الزواج و اضطرب بيسان و الياس لانهما نسياهداالشيء
وكان هناك ثلاثه رجال في المحكمة
فقال احدهما:انااشهد على زواجهما
وقال اخر:واناكدلك
تنهد بيسان و الياس براحه و اخد المادون موافقه الشاهدين
ونظرفى بطاقاتهماالشخصيه و كتب اسميهما و تمت مراسيم الزواج
واعلن المادون قائلا مبروك ايهاالعروسين الشابين
شكراة العروسين و شكراالشاهدين بحراره و عندماخرجا من المحكمة
قفزا من الفرح و تعانقا طويلا ثم نظراليهامليا
وقال:لااصدق اننا نزوجنا
بيسان:ولاانا
الياس:الافضل ان نصدق و الافلن نتحرك من هنا
بيسان ضحكت بصوت عال ثم و وضعت يدها على فمها
وقالت هي نبتعد من هنا
الياس:هيا
بعد ثواني
قال بعد ان ابتعدا عن طرق المحكمة:دعينا نتمشي في هدة الانحاء قليلا
اخدايمشيان قليلا ثم صعدا سيارتهما
وقالت بعد ان راتة يغيرطريق العودة:الي اين تدهب
الطريق ليس من هنا
الياس:اعرف
وبعد لحظات نزلا من السيارة و دخلامحلاللدهب
وتكلم مع صاحب المحل
قليلا فسارت بيسان تتامل في معروضات النحل
وبعد لحظات قال:هيابنا
وكان معه كيسا صغير ثم دخلامحلااخرللثياب و اشتري بضعة اشياء
وعندماعاداالي السيارة قالت:ماكل هدة الاشياء
الياس:لاباس ياعزيزتى انهااشياء خاصة
نظرت الية و قالت خاصة و هل هناك خصوصيه بيننا ياالياس
الياس:تعلمين ياعزيزتى كل انسان له خصوصيته
بيسان نظرت له بحزن و اشاحت بوجهها نحوالنافدة
بعد دقائق اوقف السيارة و نظرالي بيسان و كانت
مازالت حزينه امسك الياس بكيس صغير و اخرج منه
علبه صغيرة و اخرج منها علبه صغيرة و فتحها
والتفت نحوها مبتسما و اداروجهها الية نظر اليها بحنان
وقال: بيسان حبيبتي ليس هناك من سريه و لاخصوصيه بيننا
كنت امازحك
عندها تغيرت ملامح و جهها قليلا
وامسك بيدها اليسري و ادخل خاتما ذهبيا
مرصعا بفصوص من الفضه الاصيله في احد اصابعها
واقترب منها و لثم و جنتيها ثم امسك بخاتم من الفضه الاصيلة
ومدة لها فالبستة اياة و نظراليها و قال:مبروك بيسو
ابتسم كليهما لاخر
ثم قالت:واكن ما هدة بيسو اليس اسما لقط
الياس:ههة لااعلم اردت فقط ان ادلعك
ثم بدت في عينية نظره حزن
وقال:كنت اتمني ان اقيم لك عرسا وان ترتدى فستان زفاف لتشعري……
وضعت يدها على فمة و قالت:صحيح ان هدة احلام كل فتاة
ولكنها شكليات و انامايهمنى الان اننى زوجتك و لايهمني
ان اقمنا حفلاام لا
ابتسم لها و قبل يدها بهدوءفشعرت بالدوبان
ترك يدها ثم اخدها بين دراعية و بقيا هكدا لبرهه طويلة
فتح عينية و راي رجل شرطة يراقبهما عن بعد
فابتعد عنها بشكل عادي كى لايثير شكه
وقال:هناك من يراقبنا لاتلتفتى سوف اقود الان و ابتعد
***********************************

عندماوصلاالي بيته اخدت تتاملة بيسان مبتسمة
ونظرالياس اليها مبتسما و قال:تبدين كانك مغرمه ببيتي
ضحكت و قالت:اجل لقد احببتة مند رايته
اقترب منها و هو يشير بسبابتة في و جهها
وقال ما زحا:لن اسمح بان تحبى احداغيرى حتى لوكان بيتي
ضحكت مشيرةبسبابتها في و جهة مقلدة اياه
وقالت:عليك انت ايضا ان تقطع علاقاتك مع صديقاتك كلا مند الان
عبس قائلابلامبلاة:انهن صديقات عاديات و ليس لهن اهمية
كبيرة في حياتي
بيسان:مند الان هن اخواتك فقط
الياس:سمعا و طاعن يازوجتي الحبيبه ساخبرهن اننى تزوجت
اجمل امرأة عرفتها وان علاقتى بهن لن تتعدي الاخوه بعد الان
ابتسمت له و استدارت تتامل البيت و تسير مرحة
وتقول بسعادة:اخيرا تزوجنا و اصبحنا تحت سقف واحد
لااصدق بعد ان هداالبيت مملكتى يبدو هدا كحلم
التفتت نحوة و وجدتة و اقفاوفى عينية نظره غريبة فخافت
وقالت بعد لحظه الياس ما داهناك
تكلم بعد ثواني:اريدك بيسان
التقطت انفاسها ببطء و بلعت ريقها
تقدم نحوها و اصبح قريبا منها جدا و قال اخيرااصبحت لي
لثم فمها بقبله قوية و حملها و دخل بها الى غرفتها

فى اليوم التالي استيقظ الياس و استحم
وكانت بيسان ما زالت نائمه و عندماانتهى
دخل غرفتهما و جلس بجانب بيسان على فراشهما
واخد يمسح على شعرها بحنان ثم ايقظها برقة
بيبسان:امم
الياس:هيا عزيزتي
ودفعها بيدة لكنها تافافت و غطت و جهها بملاءة
فدنا منها و بعد ثوانى رفع الغطاء عنها و تطلع
نحوهابحب و لمس باصبعة طرف انفها فحركته
قليلا ابتسم ثم مرر اصبعة على شفاهها ببطء
ففتحتهما قليلا قبل ارنبه انفها بقوه متعمدا ليوقظها
فجلست متايقظة
وقالت بعصبية:ماهداياالياس دعنى انام قليلا
توسعت عيناة قليلا و قال:كفاك نوما الساعة السابعة
وتابع متجهما:ثم لاترفعى صوتك
توترت قليلا و قالت:اسفة
الياس:اناجائع
بيسان: ساعد الطعام الان هل استيقظت مند وقت طويل
الياس:مند ساعة
بيسان:اسفه لاادرى ما داحدث لى اليوم انالاانام هكداعادة
الياس بمكر:اناادري
تورد خديها و دفعت كتفة بقوة
الياس:ااة ايتها القاسيه من المفترض ان تقبلينى و ليس ان تضربيني
بيسان:لا لقد اكتفيت منى ليلة امس
نظراليها بعمق و قال:لن اكتفى منك ابدا
شعرت بالخجل و نهضت لتعد الافطار
……………………………..
بعد ثلاثه ايام كان الياس جالساع فراشة يشاهد
التلفاز و بيسان بجانبة تقرا
اخد يتنهد بملل و نظر الى بيان متضايقا
لكنها لم تنتبة له مستغرقه في القراءة
الياس:متى ستنتهين من هدة القصة
بيسان نظرت الية و قالت: لاادرى ما زالت في منتصفها
الياس:اشعربالملل اتركيها قليلا و حادثيني
بيسان انتظرقليلا
الياس:بيسان نحن متزوجين منداربعة ايام فقط
لكننا لانتصرف كزوجين متحابين
بيسان:لمادا حبيبي هل قصرت في شيء
الياس:انت بعيده عني
بيسان:هاانا بجانبك كيف اكون بعيدة
الياس بحنق مكتوم:لم اعهدك هكدا غيردكية
بيسان:الياس كلامك لامعنى له دعنى اكمل القصة
الياس نهض غاضبا و تركها و اخد يدور في الغرفه دهابا و ايابا
فنظرت له بيسان مقطبه جبينها و عادت تقرا
ولكن فجاه احست به يخطف الكتاب من يدها بسرعه
فجاتها و رماة على الارض
واخدها بين دراعية و غمروجهها بقبلاته
ثم انحدرت شفتاة على شفتاها بقبلة محمومة
تقطعت انفاسها فقال بصوت خافت:هكدا اريدك قريبه مني
بيسان:انااسفه لقد استغرقت في قراءه القصة
لانها مشوقه لكنى لم اقصد اهمالك
الياس:افعلى ما تريدين لكن لاتبتعدى عني
كمافعلت هدة الثلاثه ايام
بيسان انزلت راسها شاعره بالخجل من اهماله
وقالت:حسنا سوف اعوض عليك هداكلة اخبرنى اي شيء
ترغب به و سافعله
الياس:اى شيء

 


بيسان:نعم
الياس:اريد قبلة
بيسان بتوتر:لالااستطيع
الياس:لمادا
بيسان تهربت: لتوك قبلتني
الياس:لكنى اريدك انت ان تقبلينني
بيسان:لمادا
الياس:مند تزوجنا و انت لم تبادرى بتقبيلي
اريد ان تبداى بدلك و لومرة
بيسان انحنت نحوة و قبلتة بسرعة على فمه
الياس:لم اشعر بها حتى
بيسان:اووة ياالياس
الياس:ههة سوف اتغاضي عن دلك الان
لكننى لن اتسامح معك في المره المقبلة
زمت بيسان شفتيها بشكل مضحك
مع تعابير و جهها المحمر خجلا
وقالت بلهجه مضحكة ممتزجه بتدمر خفيف:هل لديك طلبات اخرى
ارتفع حاجب الياس و قال:لا شكرا و لكنا لن نبقي في البيت سوف
نخرج لانى لست بيتوتى و مللت من البيت فنحن لم نخرج مند يومين
ثم لم اعرف انك بيتوتية
بيسان: هيابناادن

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
بعد اربعة ايام و عند الساعة الثامنة مساء
كانت بيسان تطهو طبقا من الحساء و سمعت
صوتا فتوقفت عن تقليب الحساء ثم هزت راسها
مفكرة(لابدانى اتهيا)
واكملت الطبخ ثم سمعت بعد لحظات صوتااكثر
وضوحا فتركت الملعقة و غطت الطنجره ثم اسرعت
الي الصاله ففوجئت بامرأة في اواسط الخمسينات من عمرها

ممتلئه الجسم و انيقه لكنهاتبدو متعجرفه فهي تنظر
الي بيسان من اعلى انفها و اربكت نظرتها بيسان قليلا
وفكرت(تبدو هدة المرأة من العجرفه و كانها تملك المكان اوتعرفه)
واستجمعت شجاعتها و ردت للمرأة نظرتها المتعجرفه
وقالت بحزم و ثقة: من انت و ما داتفعلين هنا
ابتسمت المرأة بسخريه و قالت:انت من و ما دا تفعليبن هنا
اندهشت بيسان و هي تري المرأة تعيد السؤال اليها
ارادت بيسان التكلم لكن المرأة قالت و هي تنظر في
انحاء البيت:الايتوقف هداالفتى اللعوب عن احضار الفتيات الى هداالبيت
زادت حيره بيسان و دهشتها و شعرت بالغضبصور روايه لقاء بلا موعد الجزء الرابعفتيات!!!!!!)

تابعت المرأة موبخة:ماداتفعليبن بروب المنزل
هنا الاتخجلين من نفسك حتى انه ليس وقت النوم
احمر و جة بيسان و قالت بغضب:ماهداالدى تقولينة من انتي ل….
فى هداالوقت قاطع كلام بيبسان ظهورالياس الدى خرج
من غرفه النوم و عندماالمرأة الغريبة فتح فمة مندهشا
فكرت بيسان(انة يعرف المرأة بلاشك)
الياس:امي سارنحوها و عانقها بهدوء قائلا:كيف حالك ياامي
المراة:اهكداتسلم على امك بهدة البرودة
ابتسم بهدوء و قبل جبينها بوقار و قال:هعل تفى هدة بالغرض
الام:ربما..لمالم تسافر و تاتى الى ام انك احببت مرافقه الفتيات
ونظرت الى بيسان الدى احمر و جهها(لاهدة المرأة تجاوزت الحد)
فقالت بحده:لست اي فتاة انا..
قاطعتهاالمراة:حبيبتة بالطبع اوعشيقته
والتفتت الى الياس:الاتخجل من نفسك امازلت تصاحب الفتيات
ابتسم الياس و اخفي ارتباكه
وقال:امي انها ليست اي فتاة انها زوجتي
واكمل مبتسما: و هي حبيبتي بالطبع
نظرت المرأة اليها بدهشه و اختفت نظره الاحتقار
من عينيها و قالت:زوجتك
بينما نظرت لها بيسان بذر
نظرالياس لبيسان و قال:هدة امي يابيسان نسيت
ان اعرفك عليها سلمى عليهاياعزيزتي
تقدمت بحدر نحوالمرأة و هي لم تفق من الدهشة
وقال:مرحباياخالتي
ومدت يدها بطريقة الية نحو المراة
صافحتهاالمرأة ببرود و قالت:اهلا
ثم تابعت بعصبيه و هي تلتفت الى ابنها:زوجتك و لكم منذ متى؟
الياس:منذ ايام
الام:حقا هل ظللت اعزبا طوال فتره غيابي عنك؟
الياس:امي انا في الرابعة و العشرين فقط من عمري
الام اعلم و لكن حسنافعلت بزواجك فانت شاب اطيش
ضربتة على راسة فقال متدمرا:امي
صدرت من بيسان ضحكه مكتومه بينما احمر و جة الياس
شعرت بيسان بسعادة فجاه بداخلها لتغير المرأة قليلا على هدا النحو
الام:لقد اجريت بعض التغييرات بالبيت لعلك اردت الايدكرك شيء بنا
الياس:مهمافعلتم و مهماابتعدتم عنى فلن انساكم ابدا ياامي
نظرت الية قليلا ثم استدارت و كانها تفكر
ثم التفتت الى بيسان فجاه و قالت بعد لحظة:مااسمك
بيسان:بيسان
الام:اسم غريب و تبدين غريبة ايضا
بيسان قالت في نفسها ضاحكة(بل انت من تبدين غريبة الاطوار)
قالت الام ناظره الى الياس:انامتعبه و اريد ان انام احمل حقيبتى الى الاعلى
صعدت الم الى الاعلى
ثم حمل الياس الحقيبتين الى الاعلى

<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<
فى اليوم التالي اخدت بيسات تعد الافطار
وكانت ستتناولة و حدهالانها تاخرت في النوم
وفكرت لابد ان الياس تناول فطوره
واحضرت الطعام الى الصاله و وضعتة على المائدةوتناولتة ثم
وارادت العوده الى المطبخ لتحضر كوب عصير
ومرت بغرفه المكتب و سمعت الياس يتكلم مع امه
لم تهتم لكنها سمعت جمله استوقفتها
الام:من بيسان هدة التي تزوجتها
الياس:انها فتاة جميلة و رائعة ياامي
الام:مادا و هل تزوجتها لانها جميلة فقط
الياس:بالطبع لاياامي فانااحبها
ابتسمت عندماقال دلك و اعجبهاان يكون تلقائيا
الام:تحبها و مند متى تعرفها حتى تحلها
الياس:لاادرى انه ليس بوقت طويل و لاقضير
الام:ماهدا ،

 

لغز
الياس:هة لاياامي انمالم احسب الوقت
الدى تعرفت عليها فيه احببنا بعضنا و حسب
هزت راسها و قالت:انتم الشباب لاتفكرون الابالحب
ضحك الياس

الياس:نعم و هي كدلك تحبنى بجنون
الام:هل تزوجتما لاجل هدا فقط
قالت و كانهالم تستوعب بعد ان يكون هدا سببا لزواجهما
ضحك الياس و قال:ومن اجل ما دا اذن سنتزوج ياامي
الام:لاادرى لقد تزوجت اباك و لم تدم خطوبتنا
الاخمسه ايام لم احبة فيها و لم احبة بعدها
نظرالياس اليها بصمت و بداخلة حزن كبير
الياس:لماداادن تزوجتة ياامي
الام:لقد فرضنا على بعضنا يابني
الياسكوزوجك الحالي
الام اخترتة بنفسي و باقتناع لكنة مشغول دوما بعمله
الياس:الم يكن هكدا من قبل
الامكنعم
الياس:وماداتغيرالان
الام:لاشيء لكنى تعبت و لم اعد احتمل
هداالتجاهل و الاهمال منه عليه ان يهتم بى قليلا
وتابعت:وفكرت ان اغير من حياتي و اخفف من ضيقي
فلم اجد الاهداالبيت
خاب امل الياس توقع ان تقول(لم اجد سوي ابنى ادهب اليه)
تابعتكفكرت ان امكث هنا بعض الوقت و اريح اعصابي
نظرت الية مبتسمه باتسامه باهتة و قالت:ام تقل لى مرحبابك ياامي
ابتسم قائلا:مرحبابك ياامي البيت بيستك
ابتسمت ثم شردت للحظه و قالت:لم اتوقع ان اجدك متزوجا
الياس:هل انت متضايقه منهاياامي
الام:………… لا لكنى لست بمزاج لالتقى بغرباء في هداالوقت
الياس:لكنها ليبست غريبة انها زوجتي
وهي فتاة طيبه و لطيفه ةتدخل القلب بسرعه
سوف تحبينها ما ان تتعرفى عليها بعض الوقت
الام:ربماولكن ليس الان ان مزاجى متعكر
وارغب ان انعزل عن الناس لبعض الوقت
زفر الياس بضيق و قال:كماتشاءين ياامي لكن بيسان تعيش هنا
وان كنت ستبقين هنا فستلتقين بها في اي و قت
فارجو على الاقل ان تعامليها بلطف
لزمت الام الصمت
وخرج الياس من الغرفة
كانت بيسان قد ابتعدت قبل خروج الياس
وكانت الان في غرفه نومهما
تفكر بحزن فقد احزنها كلام ام زوجها كماانها
لامت نفسها على التنصت الدى اصبح كعاده
عندها و قالت تحدث نفسها(على ان اكف عن
التنصت فهو عادة سيئه كماانني
لااسمع شيئا يسر النفس على اية حال)

كانت بيسان قد ابتعدت قبل خروج الياس
وكانت الان في غرفه نومهما
تفكر بحزن فقد احزنها كلام ام زوجها كماانها
لامت نفسها على التنصت الدى اصبح كعاده
عندها و قالت تحدث نفسها(على ان اكف عن
التنصت فهو عادة سيئه كماانني
لااسمع شيئا يسر النفس على اية حال)

وفجاه دخل الياس الغرفه و نظر الى بيسان
وراي الحزن على و جهها
الياس:مابك
حاولت اخفاء تعابير و جهها بابتسامة
وقالت:لاشيء
سارنحوها و جلس بجانبها
وقال:لاتكدبى هناك ما يضايقك
بيسان:لافقط راسي يؤلمنى قليلا
صمت ثم قال:بيسان لااريدك ان تحزنى من
تصرفات امي و عدم ترحيبهابك هدة طبيعتها
وقد تبدو متجهمه و مستاءه قليلا
لكنهاليست سيئه تماما
بيسان:لاباس ياالياس انااتفهم هدا

ابتسم لهابحنان و قبل جبينها و ضمهااليه
وهويشك بانها سمعت كلامة مع امه
……………………………….
بعدثلاثه ايام كانت بيسان في غرفه النوم
تقرا كتابا و لم يكن سواها في البيت و فجاة
سمعت صوتا يصدر من الصالة
كان صوتا غيرواضح توقفت لحظه و هي
ترهف سمعها لكنهامالبثت ان عادت للقراءة
لكن بعد لحظات قصيرة سمعت اصواتا مزعجة
واضحه فارتعب قلبها
وقالت هل كثر الدخلاء على هدا البيت هدة الايام
هل هولص
تركت الكتاب و خرجت من الغرفه
وفوجئت و هي تري رجلان غريبان
صرخت اسرع الرجلان نحوها امسك
احدهما بها و ادار دراعيها للخلف
والاخرلف فمها بشريط لاصق و اعاد الاول
دراعيها للمام و ربطهماالثاني بحبل متين
وحملهمااحدهما و اخدت ترفس برجليها
فاصابت الاخربضربه من قدميها
فصرخ:ااة ايتهاالحمقاء
حملاهاالرجلين و خرجا من البيت
الي السيارة ثم انطلقا
شعرت بيسان بالرعب و هي تجد نفسهامخطوفة
ومقيده و تساءلت من هولاء و لمادا بخطفونها
ليس لهااعداء و هي لم تؤذى احدا
ثم فكرت هل خطفت لانهم
يريدون فديه لابد ان الامر هكدا لان و الدى غني
ooooooooooooooo
بعد دقائق شعرت بهابيسان كانهاساعات
طويله توقف من يقودالسيارة و فتح الباب
ثم اتجة الرجلان نحوها و حملاها
خارجان بها من السيارة
خافت و هي تراهما يتجهان بها نحومنزل غريب
توقف الثلاثه عندالباب طرق احدهماالباب بسرعه
وهوينظرهناوهناك و الاخرممسك بهابقوه كى لاتهرب
فتح الباب و ظهرخادم و افسح لهماالطريق بسرعه
دفعهااحدهما للداخل و هي تان علامه على الرفض
امسك بها و حملها و ادخلهاالي غرفة
فاخدت تصرخ بصوت مكتوم و ضعها على سرير
ولكن نظراتها تجمدت و هي تري عينية الباردتين
قال لها بصوت هاديء ينافى شكلة الضخم:لاتخافى لن المسك
مع ان اي رجل يتمني دلك مع امرأة مثلك
لكنك لاتستحقين هدا انااسف و لكنى ما مور
وفى وضع اخر ما كنت لاقبل ان اعمل عملا كهدا
خافت من كلامة و لكنة تركها و خرج من الغرفة
واقفل الباب و راءة خافت بيسان اكثر و هي تجلس و حيدة
مقيده في غرفة مقفلة صرخت بقوه لكن صريخها
كان انينا لم يسمعة غيرها

خافت بيسان اكثر و هي تجلس و حيدة
مقيده في غرفة مقفلة صرخت بقوه لكن صريخها
كان انينا لم يسمعة غيرها بكت بصمت و
شعرت بياس و خوف
شديدوانها على و شك الاغماء رغم ان الغرفة بارده
وهواء التكييف منعش
بعد لحظات فتح الباب و اتسعت عيناها على اخرهما
وهي تري الشخص الدى امامها
كريم؟؟؟؟؟؟

 

و راء كل هدا
وقفت مدهولة
تقدم منها ببطء و على و جهة نظره باردة
تامل شحوب و جهها الشاحب و توتر و جهه
قليلا لكنة تجاهل دلك
مد يدة نحوها فزاد خوفها
نزع الشريط من فمها بسرعة فشهقت و فك رباط يديها
لم تستطع الكلام
وشعرت بالدهشه فهي صامته من الصدمة
ولكن لماهوصامت يبدو و كانة مصدوم او مجروح
لاهى لابد تتخيل دلك من التعب فهي لاتظنة يشعر بهداا
تكلم اخيرا و قال:كيف استطعتى فعل دلك كيف تجرات
بيسان بصوت بالكاد يسمع:مادا
كريم و هو يمسك بكتفيها يهزها:تزوجتي .

 

.تتزوجين و انتي على دمتى كيف
صدمت و هي تري التعبير الدى على و جهه
مند متى يهتم يامرها و يشعرانها زوجته
حاولت التخلص من دراعية لكنها لم تستطع
كريم:انت جريئة جدا لتفعلى دلك
بيسان: كريم
كريم:لقد خدعتنى بمظهرك الخجول البريء
كيف لك ان تفعلى دلك بي
بيسان:كريم اسمعني
لكنة لم يعطها الفرصه و اراد ان يعاقبها
وفوجئت بشفتية تطبقان على شفتيها بقبلة
ممتزجه بالقسوه و الحنان
حاولت ابعادة عنها لكنها كانت تشعر بالضعف
وانها لاتستطيع حتى ان تقف على قدميها
دفعت يدة المطوقة خصرها بضعف
واخيرا ابتعد عنها قليلا و فوجيء بها
تنهض بسرعة نحو القمامة
وتتجة الى الحمام لتغسل و جهها
شعربالدهشةوجمد في مكانه
وقال بدهول ما دا يحدث
هرع نحوها و قال:بيسان ما بك هل انا مقزز لهداالحد
ابتسمت بضعف و هي تنظر الية و ترنحت
فاسرع يمسك بها لكنة اغمى عليها
حملها و وضعها على السرير امسك بيدها و قال:
بيسان
لكنهاكانت شاحبه جدا فخاف عليها
واخد يضرب و جهها ضربات خفيفه لتستفيق
فتحت عينيها ببطء ففرح و قال:بيسان هل انت بخير
بيسان:اه..نعم ربما
اخدت تهذي فخاف و قال:مادا
نهض و احضر لها كوب عصير برتقال بارد
واسقاها منه
تمتمت بضعف:انااشعربغثيان و لكنى بخير الان
كريم:لقد تقيات يبدو انك مريضه جدا
نظرت له بحيرة
كريم:هل تشعرين بالالم
امسك بيديها و بان في عينية الندم و هويري الاحمرار فيهما
بسبب ربطهما بالحبل دلكهما جيدا بيديه
شعرت بالاحراج
قال:انااسف
بيسان:انابخير ما دا يحدث لك ياكريم
نظراليها
ثم تابع و هويتحاشي عينيها:انااسف جدا يابيسان
كنت قاسيا عليك اسف لانى اختطفتك
وقيدتك و لكن الغضب اعماني سوف احضر لك الطبيب
بيسان:لاانا فقط متعبه و اريد ان انام
كريم:حسنا حبيبتي
نطق كلمه حبيبتي دون و عى حتى انه انتبة الى ان
بيسان ابتسمت ببلاهه استغرابا منه
فهولم يتعود ان يناديها باى كلمه مشابهه
سرعان ما غطت في نوم عميق
غطاها بملاءه و مسح على و جهها و شعرها برقة

  • رواية لقاء بلا موعد الجزء الثالث
  • رواية لقاء بلا موعد الجزء الرابع
  • روايات عبير لقاء بلا موعد كاملة
  • لقاء بلا موعد الجزء الرابع
  • رواية لقاء بلا موعد الجزء السابع
  • لقاء بلا موعد الجزء الخامس
  • رواية لقاء بلا موعد الجزء العاشر
  • رواية لقاء بدون موعد الجزء itالرابع
  • تحميل رواية لقاء بلا موعد الفص الثالت
  • رواية لقاء بلا موعد الجزء الاول

2٬533 views

روايه لقاء بلا موعد الجزء الرابع