8:49 صباحًا الجمعة 16 نوفمبر، 2018

سوء معاملة الزوجة لزوجها


 

صور سوء معاملة الزوجة لزوجها

الحياة الزوجية قد تصفو احيانا وتتعكر تاره اخرى ،



ومن مظاهر سوء العلاقه الزوجية نشوز المرأة على زوجها .

والنشوز لغه معناه الارتفاع والعلو يقال ارض ناشز يعني مرتفعه ومنه سميت المرأة ناشزا اذا علت وارتفعت وتكبرت على زوجها .



والنشوز في اصطلاح الشرع هو امتناع المرأة من اداء حق الزوج او عصيانه او اساءه العشره معه ،



فكل امراه صدر منها هذا السلوك او تخلقت به فهي امراه ناشز ما لم تقلع عن ذلك
مظاهر نشوز المراه:
1 امتناع المرأة عن المعاشرة في الفراش ،



وقد ورد ذم شديد لمن فعلت ذلك اخرج البخاري في صحيحة عن ابي هريره مرفوعا



“اذا دعا الرجل امراته فراشه فابت ان تجيء لعنتها الملائكه حتى تصبح “وعند مسلم بلفظ ” ما من رجل يدعو امراته الى فراشها فتابى عليه الا كان الذي في السماء ساخطا عليها حتى يرضى عنها ” ،



فيحرم على المرأة الامتناع عن زوجها اذا دعاها للفراش على اي حالت كانت الا اذا كانت مريضه او بها عذر شرعي من حيض او نفاس ولا يجوز للمرأة ان تتبرم او تتثاقل وتتباطا او تطلب عوضا او تنفره باي طريقة وكل ذلك يدخل في معنى النشوز ،



والواجب عليها ان تجيبه راضيه طيبه نفسها بذلك محتسبه الاجر.
2 مخالفه الزوج وعصيانه فيما نهى عنه كالخروج بلا اذنه وادخال بيته من يكرهه وزياره من منع من زيارته وقصد الاماكن التي نهى عنها والسفر بلا اذنه وقد نص الفقهاء على تحريم ذلك وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ان لكم عليهن ان لا يوطئن فرشكم احدا تكرهونه فان فعلن فاضربوهن ضربا غير مبرح رواه مسلم.
3 ترك طاعه الزوج فيما امر به وكان من المعروف كخدمته والقيام على مصالحه وسائر حقوقه وتربيه ولده ،



والامتناع عن الخروج معه الى بيت اخر او بلد اخرى امنه ولا مشقه عليها في مصاحبته ما لم يكن قد اشترطت على الزوج في العقد عدم اخراجها من بيتها او بلدها الا برضاها ،



وقال علي بن ابي طلحه عن ابن عباس “{الرجال قوامون على النساء يعني امراء,

عليها ان تطيعه فيما امرها به من طاعته,

وطاعته ان تكون محسنه لاهله حافظه لماله”،

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم اذا صلت المرأة خمسها,

وصامت شهرها,

وحفظت فرجها,

واطاعت زوجها,

قيل لها:

ادخلي الجنه من اي الابواب شئت رواه احمد .



والضابط في حدود طاعه الزوج ما تعارف عليه اوساط الناس وكان شائعا بينهم ،



ويختلف ذلك بحسب غنى الزوجين وفقرهما والبيئه التي يعيشون فيها.
4 سوء العشره في معامله الزوج والتسلط عليه بالالفاظ البذيئه واغضابه دائما لاسباب تافهه وايذائه ،



ويدخل في ذلك ايذاء اهل الزوج ،



وقد فسر ابن عباس وغيره الفاحشه في قوله تعالى لا تخرجوهن من بيوتهن ولا يخرجن الا ان ياتين بفاحشه مبينه بما اذا نشزت المرأة او بذت على اهل الرجل واذتهم في الكلام والفعال.

اسباب نشوز المراه:

1 سوء خلق المرأة وعدم تلقيها قدرا كافيا من التربيه الصحيحة .

2 قله وعي المرأة بمكانه الزوج وجهلها لحقوقها واهمية طاعته.
3 وجود من يحرضها على الخروج عن طاعه الزوج او عيشها في بيئه تشجع المرأة على ذلك.
4 التباين الاجتماعي والفكري بين الزوجين ووجود فارق كبير بينهما.
5 تفوق المرأة على الزوج في شيء من الصفات في المال او الجمال او الحسب او النسب مما يحملها ذلك على الغرور والتكبر على الزوج.
6 تاثر المرأة بالاصوات والاطروحات المتغربه التي تحررها فكريا من احكام واداب الاسرة الاسلامية وتقنعها بمساواه الرجل وعدم التزام الطاعه له.
7 وجود مشاكل بين المرأة وزوجها وعدم تفهمها لنفسيه الزوج واحتياجاته الخاصه.
8 ظلم الزوج وتقصيرة بحقوق المرأة وجفائه لها وعدم مراعاه حدود الله في علاقته بها.

علاج نشوز المراه:

هناك علاج وقائي للمرأة قبل وقوع النشوز وعلاج عملي بعد وقوعه:
1 علاج معرفي بان تتفقه المرأة في احكام الاسرة وتطلع على حقوق الزوج ووجوب طاعته وحدود هذه الطاعه وان ذلك عباده والثواب المترتب على التزامها بذلك وتحريم النشوز والاثم المترتب على ذلك ومعرفه الاثار والعاقبه الحسنه في الدنيا والاخره في طاعه الزوج وعكس ذلك.
2 اذا وقعت المرأة في النشوز و خرجت عن طاعته يشرع للزوج حينئذ علاجها يتدرج معها باساليب على حسب حالتها ومستوى نشوزها ولا ينتقل الى المرتبه الثانية الا اذا تعذر اصلاحها بالاولى ،



وترتيبها على النحو الاتي:
اولا يعظها ويخوفها بالله وعقابه ويبين لها وجوب طاعه الزوج وتحريم معصيته وما يلحقها من الضرر.
ثانيا يهجرها في الفراش ويعرض عن جماعها بان يوليها ظهره.

قال ابن عباس ” لا تضاجعها في فراشك “.
ثالثا يضربها ضربا خفيفا لا يكسر عظما ولا يسم لحما ويتجنب الوجه والمقاتل ويكون في ملاين الجسم .



قال الخلال ” سالت احمد بن يحي عن قوله ضربا غير مبرح قال غير شديد “.
قال تعالى واللاتي تخافون نشوزهن فعظوهن واهجروهن في المضاجع واضربوهن فان اطعنكم فلا تبغوا عليهن سبيلا ان الله كان عليا كبيرا قال في المقنع ” واذا ظهر منها امارات النشوز بان لا تجيبه الى الاستمتاع او تجيبه متبرمه متكرهه وعظها فان اصرت هجرها في المضجع ما شاء وفي الكلام ما دون ثلاثه ايام فان اصرت فله ان يضربها ضربا غير مبرح ” .


ولا باس للرجل ان يستخدم اساليب اخرى للعلاج في درجه هذه الاساليب كهجرها في الكلام وترك طعامها وغير ذلك مما يختلف تاثيره من امراه الى اخرى .



والمقصود في استعمال ذلك هو ردع المرأة عن النشوز وردها الى البر والطاعه وايصال رساله من الزوج تتضمن سخطة وعدم رضاه بسلوكها ،



وليس المقصود من ذلك تعذيب المرأة والانتقام منها والتسلط عليها لان ذلك ليس من خلق المسلم ولا يحقق مصلحه ومن الظلم الذي نهى عنه الشرع.

ولا يجوز لاحد مهما كان ان ينكر هذا الادب الشرعي الضرب لانه امر محكم في القران وعلى لسان رسول الله r اجمع عليه الفقهاء وهو وسيله مباحه ،



والافضل للمسلم تركه والترفع عنه الا اذا اضطر اليه وقد كان رسول الله r لا يضرب النساء قالت عائشه رضي الله عنها:

ما ضرب رسول الله شيئا قط ،



ولا امراه ولا خادما ،



الا ان يجاهد في سبيل الله ،



وما نيل منه شيء قط فينتقم من صاحبه الا ان ينتهك شيء من محارم الله ،



فينتقم لله عز وجل رواه مسلم.
وان اقلعت الزوجه عن النشوز وصلحت حالها وجب على الزوج حينئذ الكف عن تاديبها وعدم التعدي عليها لان السبب الموجب لذلك قد زال ولا سبيل له عليها شرعا وانما ابيح له ذلك حال نشوزها فقط .

احكام المرأة الناشز:اذا نشزت المرأة سقط عنها حقوق لا تثبت لها الا اذا تركت النشوز:

1 النفقه.
2 السكنى والقسم لها.
قال ابن قدامه ” فمتى امتنعت من فراشه او خرجت من منزله بغير اذنه او امتنعت من الانتقال معه الى مسكن مثلها او من السفر معه فلا نفقه لها ولا سكنى في قول عامة اهل العلم ” .


والاصل في ذلك عند الفقهاء ان هذه الحقوق تثبت للمرأة في مقابل استمتاع الرجل بها وتمكينه له فاذا زال زالت الحقوق.
وما سوى ذلك فهي زوجه يثبت لها سائر الاحكام من المحرميه والارث وغير ذلك .

امور ليست من النشوز:

1 ان لا تطيعه في معصيه الله فاذا امتنعت عن خلع الحجاب اذا امرها بذلك او الاختلاط او شرب المسكر فليست بناشز لانه لا طاعه لمخلوق في معصيه الخالق وانما الطاعه في المعروف .

2 ان يكون في اجابتها ضرر عليها في نفسها او دينها او يحصل لها مشقه بذلك ،



فاذا طلب منها السفر الى بلد مخوفه او الخروج الى بيت مهجوره فامتنعت فليست بناشز وكذلك اذا طلب منها السفر الى بلد الكفر فلها حق الامتناع عن ذلك ولا يلزمها طاعته .


3 ان تسافر لاداء فريضه الحج او الهجره الواجبة فان منعها وفعلت فليست بناشز على الصحيح ويستحب لها استئذانه ومداراته ،



وكذلك اذا سافرت لحاجتها باذنه لا تعد ناشزا على الصحيح ولا تسقط نفقتها.
4 ان تمتنع عن اجابته في الفراش لعذر شرعي او حسي او لعدم وجود المكان المستتر والمناسب عرفا.
5 ان تقطع علاقتها باقاربها او اقارب زوجها لفساد في الدين او حصول ضرر عليها او على اولادها.
6 ان لا تطيع الزوج في عمل يشق عليها فوق طاقتها او لا يصلح لمثلها ولا يكلف الله نفسا الا ما اتاها.
7 ان تمتنع عن الاقامه في مسكن يجمعها مع ضرتها لان انفرادها في سكن خاص بها حق لها يجب على الزوج توفيره لها الا اذا وافقت على اسقاط حقها في العقد وشرط الزوج عليها عدمه.
والحاصل ان اي فعل عمل او تركه يؤدي الى حصول ضرر ديني او دنيوي للمرأة او يلحقها بفعله مشقه ظاهره فلا تلزم طاعه الزوج في ذلك وتركه ليس من النشوز.
تصرف المرأة عند نشوز الزوج:اذا حصل من الزوج ظلم وتقصير في حقوق المرأة او جفاء فلا يسوغ للمرأة شرعا النشوز عليه وترك طاعته او ضربه والتعدي عليه لان الواجب عليها لا يسقط عنها مهما قصر الزوج وينبغي له ان تتخذ الخطوات الاتيه:

اولا ان تعظه بالله وتذكره بحقوقها وان ذمته مشغوله بذلك .


ثانيا فان لم يستجب وسطت بينهما رجلا حكيما من اهل الخير والامانه ينصحة ويتفاهم معه وليكن ذلك برفق دون تشهير به .


ثالثا فان لم يستجب رفعت امره للحاكم وطالبت بحقوقها ونظر لها الحاكم بالاصلح من فسخ او طلاق او خلع .

ولا باس للمرأة اذا اعرض عنها الزوج لكبر او مرض او سبب اخر وكانت ترغب في استمرار النكاح ان تصالحه على اسقاط بعض حقوقها كالمبيت والنفقه على ان يبقيها في عصمته ولا يطلقها لقوله تعالى وان امراه خافت من بعلها نشوزا او اعراضا فلا جناح عليهما ان يصلحا بينهما صلحا قالت عائشه رضي الله عنها ” هي المرأة تكون عند الرجل لا يستكثر منها فيريد طلاقها ويتزوج عليها تقول له امسكني ولا تطلقني وانت في حل من النفقه علي والقسمه لي ” رواه البخاري.

(75)

 

  • سوء معاملة الزوجة لزوجها
  • صور عن سوء معاملة الزوج
  • ما حكم سوء معاملة المرأة لزوجها
300 views

سوء معاملة الزوجة لزوجها