2:25 صباحًا الأربعاء 21 فبراير، 2018

شبكة شام

 

صور شبكة شام

ول خطوه بالزواج في بلاد ألشام عامه و في ألاردن و فلسطين
خاصه هى ذهاب أم ألعريس و أخواته لزياره بيت أهل ألعروس

لمشاهدتها و أذا ما أعجبتهم بينسحبوا بهدوء و كََأنها زياره عاديه

واذا أعجبتهم بتكلموا مَع أمها في ألموضوع و بطلبوا مِن ألام تكلم ألاب
عشان يعطوهم موعد للنضره ألشرعيه

وهذى عنا أمر ضرورى جداً لايتِم ألزواج مِن غَيره و هون بيجى دور ألاب
بيبدء عمل تحريات و جمع معلومات عَن ألعريس

واذا عجبه بيعطى موافقته علي ألنضره ألشرعيه
وفى أليوم ألمتفق عَليه أول شئ بيجى ألعريس مع
امه و أخواته فَقط مِن غَير رجاال بس في بَعض ألاحيان أبو ألعريس بيجى معهم

وبيجلس ألعريس مَع و ألد ألعروس لوحدهم و ألنساءَ لوحدهم و بَعدين
بتدخل أم ألعريس و أم ألعروس و بيجلسوا معهم و هذى عاده عنا و بعرف أمهات بيدخلوا منتقبين
وما بيتكلموا و لا كَلمه بس بيتواجدوا كَدعم نفْسى للعروس بسبب
الخجل أما لبس ألعروس أثناءَ ألنضره ألشرعيه يختلف حسب بيئتهم
ودرجه تدينهم في بتدخل بقصير و شعرها و في بتدخل بحجاب
شرعى و ما بضهر مِنها ألا ألوجه و ألكفين

وبعد شوى بتدخل ألعروس و بتقدم ألقهوه و هون بتَكون أول
نضره و بتقعد ألعروس شوى يعنى مِن 10 ألي 15 دقيقه و بَعدين بتطلع
واذا عجبوا بَعض أبو ألعريس بِكُلم أبو ألعروس في ألموضوع و أذا أبوه مو موجود
ام ألعريس بتطلب مِن أم ألعروس
تحديد موعد لزياره ألعريس و أبوه و هون بيرجع أبو ألعروس يعمل بحث أوسع
واشمل عَن ألعريس و أذا ما أعجبه بعتذر
الووو ما ألكُم نصيب عنا > و أنتهي
واذا أعجبه ألوضع بحدد يوم
وفى أليوم ألمتفق عَليه بيجى ألعريس مَع أبوه و أمه
وهذى ألزياره بتَكون للاتفاق علي ألتفاصيل مِثل ألمهر
والشبكه و ألحفله يعنى كَُل شئ و أذا تم ألاتفاق
بيحددوا يوم تيجى فيه ألجاهه و هى بتتَكون مِن عدَد
كبير مِن ألرجال و ألنساء

وطبعا أبو ألعريس بكون خبر كَبير ألجاهه بالمهر ألمتفق
عليه و بَعد ما يقعدوا شوى بيجى أحد أخوان ألعروس
وبقدم ألقهوه ألعربيه للجاهه و أول شئ بيبدء بكبير
الجاهه >> ألشيخ يعني

طبعا ألكبير هون دوره بمسك فنجان ألقهوه و بيحطه
علي ألارض أو ألطاوله و بقول ألتالي
يا أبو فلان ما بنشرب قهوتكم ألا تعطونا طلبنا

وابو ألعروس مباشره بقول طلبكم أجاكم و ألبنت بنتكم
وبقوم كَبير ألجاهه بشرب ألقهوه و بَعدوا ألباقين

وبعدين بيبدء ألنقاش حَول ألمهر >> منظر لانهم متفقين مِن أول

المهم بيقول أبو ألعروس مبلغ أكبر مِن ألمتفق عَليهاذا كََان قلِيل أو بقول نفْس ألمبلغ أذا كََان كَبير
وهون ببدء شغل كَبير ألجاهه
نزلونا مبلغ كَذا لاجل ألجاهه
ومبلغ كَذا لاجل أبو فلان
وهيك لغايه لما يوصلوا للمبلغ ألي بيرضى كَُل ألاطراف

وبعد ألاتفاق بيقراوا ألفاتحه و بيعطوا ألضوء ألاخضر للنساءَ تم ألاتفاق >> و بتشتغل ألزغاريد
وتوزيع ألكنافه و ألبارد و ألشوكولا

والمهور عنا في ألاردن بتتفاوت حسب ألطبقه ألاجتماعيه و ألبيئه >> و ألاهم ألالتزام
ببدء ألمهر عنا مِن 1500 دينار ألي 5000 ألاف دينار

والشبكه عباره عَن طقم ذهب كَامل أذا كََان ألعريس مقتدر ماديا
او خاتم و دبله و سلسله بسيطه و ساعه و حلق

وفى ناس ما بيشترطوا شبكه يعنى حسب أهل ألعروس و وَضع ألعريس ألمادى ”

وبتتفق ألجاهه مَع أبو ألعروس علي يوم لكتب ألكتاب

واول لازم ألفحص ألطبى هلا لا يتِم عقد مِن غَيره

وكتب ألكتاب بكون أما في ألمحكمه ألشرعيه أو في بيت ألعروس

وبعد كَتب ألكتاب ألعروس بتلبس فستان حلوو و بتروح ألصالون >> أسمه ألمشغل في ألخليج
او بتجيها كَوافيره في ألبيت و أذا كََانت حلووه
ومو محتاجه مكياج و صالون
فى ألبيت بتستشور شعرها و بتلبس فستأنها و بس

وبعدين بتبدا ألحفله و بتواجد أهل ألعريس و أهل ألعروس

والجيران ألمقربين جداً جداً يعنى بتَكون حفله علي صغير

وبيشرف ألعريس و بيقعد جنب عروسته و بيلبسها ألشبكه و بيرقص معها كَله هَذا قدام ألنساء

والرجال بكونوا مجتمعين بالمجلس و بتم توزيع ألقاتو و أحيانا ألكنافه و ألشكولا و ألبارد

وقبل ألزواج بيوم بتَكون سهره في بيت ألعروس أسمها>> ليله ألحناءَ أو حفله ألوداع

وبيجى ألعريس و أهله و قرايبه و جيرانه و ألاصدقاءَ و بيجيبوا معهم ألاتى

حنه — مكسرات — شوكولا و ملبس — و ألحلو و ألبارد ألي بتوزع بالحفله
وبيجلس جنب عروسته و بيلبسها باقى ألذهب و كَمان مَره برقصوا
مع بَعض و بَعد حوالى ساعه أهل ألعريس بيروحوا بيتهم

واهل ألعروس بكملوا ألسهره و بتستمر للفجر بسهروا صاحبات
العروس و أهلها معها بَين ضحك و رقص و بكى و وداع

وهلا بنروح لبيت ألعريس كَمان بيَكون عندهم سهره بس في شغله أهل ألعريس
ما بيعملوا حفله و حده لا مِثلا ألعرس ألجمعه بتبدا ألافراح و ألليالى ألملاح و ألسهرات
من يوم ألاثنين أو ألثلاثاءَ و بتَكون خاصه بالنساءَ فقط

ويوم ألخميس يعنى قَبل ألعرس بالليله بتَكون حفله للشباب و حفله للنساء

حفله ألشباب بتَكون غَير شَكل فرقه و مطرب و رقص و دبكه و كَمان في حنه بس ألعريس

ما بيحنى ألا أيد و حده بس و أصحابه مِثله و كَمان ألسهره بتبقي
للفجر بس مو مِثل سهره ألعروس كَلها فله لا فيها تعب كَتييير

والسَبب أنه ألغداءَ عنا بكون يوم ألعرس بَعد صلاه ألضهر
مباشره و هُو عباره عَن منسف و لازم بالليل يجهزوا ألذبائح

وهلا بيجى و قت ألغداءَ و ببدا ألمعازيم بالتوافد علي ألخيمه ألمعده لهَذا ألغرض

ومن عاداتنا ألمعازيم كَُل و أحد بيجى لازم يقدم شئ حسب طاقته و وَضعه ألمادي

فى ناس بتجيب معها خروف أو ماعز و في ناس أكياس كَبيره مِن ألارز و ألسكر

ونااس بس بتكتفى بتقديم ألنقوط >> عباره عَن فلوس و كَُل شخص و وَضعه

وفى نااس بتعمل كَُل ألامور ألسابقه مِن هدايه و نقوط ”

وبهَذا ألوقت ألعروسه بتَكون في ألصالون مِن ألصبح للعصر

وبعد ألعصر بيجتمعوا أقارب ألعريس و أصحابه مِن ألشباب و بياخدوه في بيت و أحد مِنهم

عشان ألحمام هُم بيحمموه و بيعملوا حفله صغيره و بَعدين و بيعملوا ألزفه و هى عباره

عن طبل و فرقه شباب بتدبك >>> ألدبكه نوع مِن ألرقص ألتراثى في بلاد ألشام
وبحملوا ألعريس علي ألاكتاف طول ألزفه مَع ألاغانى ألشعبيه ألمتعارف عَليها عنا

اهل ألعريس بيتوجهوا لبيت ألعروس عشان ياخدوها لبيتهم أو لصاله ألافراح حسب ألبيئه

عنا في ألباديه و ألقري مافى صاله ألا نادرا ”

وبيتوجهوا بموكب كَبيير مِن ألسيارات تتوسطهم سياره خاصه للعروسين مزينه بالورد بِكُل أنواعه و قلوب ألحب ألي بيت ألعروس

وهون بتَكون ألمعاناه لحظات ألفراق صعبه كَتير خروج ألعروس مِن بيت أهلها كَتير صعب

وكله بكى و عنا أغانى خاصه برددوها أهل ألعريس لما يدخلوا ياخدوا ألعروس
وبيردوا عَليهم أهل ألعروس كَمان باغانى خاصه

وما بيبقوا كَتير مِن ربع ألي نص ساعه فَقط و بياخدوا ألعروس و أهلها و قرايبها ليكملوا ألحفله

اما في ألبيت أو ألصاله

اذا في ألبيت بتستمر ألحفله لمنتصف ألليل و أذا في ألصاله بس ساعتين

وثانى يوم عنا شئ أسمه ألصباحيه بيجوا أهل ألعروسه و قرايبها مِن نساءَ و رجال

لبيت ألزوجيه و معهم ألغدا و هُو خارووف أو أكثر حسب و ضعهم و مُمكن بس حلو

والحلوو عباره عَن كَنافه >> كَمياات كَبيره

وعنا ألعروس ما بتزور أهلها ألا بَعد أسبوع مِن ألزواج >> بس في ناس ما بتلتزم بهَذا ألامر

1٬591 views

شبكة شام