7:31 مساءً الخميس 16 أغسطس، 2018

شعر عن الاخ


» ذَات صله
شعر عَن ألاخ

شعر عَن ألاخت

شعر شعبى عراقى عَن ألفراق

شعر عَن ألموت

الاخ،

ما أجمل هَذه ألكلمه،

وما اكثر ألمعانى ألَّتِى تحملها؛ فَهى كَثِيرة لا تعد و لا تحصى و لا تقدر بثمن،

عده معان تَحْتويها هَذه ألكلمه؛ حيثُ تحمل فِى طياتها ألمحبه و ألايثار،

والعطف و ألحنان.

والاخوه ألحقيقيه هِى ألَّتِى تربطها صله ألدم،

والشعور بان ألاخوين شخصا و أحدا،

وانهما يستمدان هَذه ألمحبه مِن ألام ألحنونه و ألاب ألرحيم.
كَلمه أخى تعنى أن ألمى هُو ألمك،

وفرحى هُو فرحك،

وان أقدم مصلحتك على مصلحتي،

وان تَكون ألماوى ألَّذِى ألجا أليه حين ألحاجه،

وان أدخرك لغدر ألزمان،

وصعوبه ألحياه،

وان أجدك عندما أحتاجك،

وان تَكون أغلى ما أملك،

وان أكون انا أغلى ما تملك أنت،

وان تسيطر ذكريات طفولتنا على ذهنى و ذهنك،

وان يرافقنا ألحنين لكُل ألتفاصيل ألصغيرة ألَّتِى مرت علينا خِلال حياتنا.

الاخ هُو ألسند،

و هُو مِن يفرح فرحا حقيقيا لفرحك،

ويحزن لحزنك؛ لذلِك أردت أن أعَبر لاخى عَن حبى ألشديد له،

بذكرى لبعض مِن أبيات ألشعر ألجميلة ألَّتِى تتحدث عَن ألاخ،

ومن ذلك:

قصيده فِى ألاخوه

ياصاحبى لا تشتكى ألوقت و ألحال

خل ألَّذِى فِى قلبك أليَوم خافي

ما كَُل حكى يا أبيض ألقلب ينقال

و لا كَُل عمر مِن شقى ألحال غافي

رح و أشتكى للى لَه ألكُل رحال

و أرفع كَفوفك لَه ترى ألله كَافي

و أعرف ترى كَُل مِن همومها شال

و لا عاد شفت أللى مِن ألهم صافي

ما انت ألوحيد أللى شكى ألوقت و ألحال

و ما انت ألوحيد أللى لَه ألوقت جافي

اكذب عليك أن قلت لك خالى ألبال

ياما مشيت ألدرب و ألنور طافي

همى بقلبى يالخوى أتعب ألحال

دمعى بعينى رقص أليَوم قافي

انت ألرفيق أللى بهالكون ما مال

لا ضاق صدرى مِنهم ألقاك لافي

ترى غلاك أليَوم ثابت و لا زال

و لا عاد أبى ربع ألقلوب ألمقافي

خذنى يمينك و أبشر بذرب ألافعال

لامشى معك لَو و ين كََان أنجرافي

اقسم قسم أنك على ألراس تنشال

خذ مِن قصيدى و شوف جل أعترافي

قصيده أخرى تتحدث عَن مشاعر ألاخوه:

لعمرك ما شيء مِن ألعيش كَله

اقر لعينى مِن صديق موافق  

وكل صديق ليس فِى ألله و ده

فانى بِه فِى و ده غَير و أثق  

صفيى مِن ألاخوان كَُل موافق

صبور على ما ناب عِند ألحقائق

ان أخاك ألصدق مِن يسعى معك

ومن يضر نفْسه لينفعك

ومن إذا ريب ألزمان صدعك

وشتت فيك شمله ليجمعك

وليس أخى مِن و دنى بلسانه

ولكن أخى مِن و دنى و هو غائب  

و مِن ماله مالى إذا كَنت معدما

و مالى لَه أن أعوزته ألنوائب    

اخ أن نات دار بِه او تنازحت

 فما ألود مِنه و  ألاخاءَ بنازح  

يبرك أن يشهد و يرعاك أن يغب

و تامن مِنه مضمرات ألجوانح

اخ لِى عنده أدب

 موده مِثله نسب  

رعى لِى فَوق ما يرعى

واوجب فَوق ما يَجب     

اولئك أخوانى ألَّذِين أحبهم

و أوثرهم بالود بَين أخوانى  

وما مِنهم ألا كَريم مهذب

حبيب الي أخوانه غَير خوان

واخ ألزمان إذا ظفرت بمثله

فاشدد عَليه يدا و لا تتردد  

ما جادت ألازمان مِثل أخوه

لله تصفو دون اى مقصد  

هموم رجال فِى أمور كَثِيره

وهمى مِن ألدنيا صديق مساعد  

نكون كَروح بَين جسمين قسمت

فجسمهما جسمان و ألروح و أحد

ولا تحلو ألاقامه بَين قوم

 قساه فِى شمائلهم شداد   

اذا ما شدت صرحهم بود

تدهور ذلِك ألصرح ألمشاد   

وان أخفيت عنهم اى أمر

 تحدوا فِى ألعداوه ما أرادوا  

فلا أدب يروق و لا أجتماع

يشوق و لا معارفتستفاد  

 

Terms

  • عبارات عَن ألاخ ألحنون
  • شعر عَن ألاخ ألحنون
  • كلام عَن ألاخ ألحنون
1٬345 views

شعر عن الاخ