1:31 مساءً الجمعة 16 نوفمبر، 2018

شهور العدة


الاسلام حريص علي اقامه حياة زوجية مثاليه وراقيه‏,‏ تملؤها المحبه والرحمه‏,‏ ويسودها الود والاحترام‏..‏ وحريص علي استدامتها ما امكن لذلك سبيلا‏..‏ لكن احيانا لا يرقي الزوجان او احدهما الى هذا المستوي من الرقي الذي يريده ويحرص عليه الاسلام‏..‏ فاذا حدث ذلك ووقع الطلاق‏,‏ اين تقضي المطلقه عدتها

وما هي شروطها واحكامها؟

للاجابه عما سبق يقول الدكتور محمد رافت عثمان استاذ الفقه المقارن بكليه الشريعه والقانون بجامعة القاهره وعضو هيئه كبار العلماء بالازهر الشريف:
الطلاق خيار صعب..

لكنه شرع لدفع ما هو اشد منه صعوبه وضررا علي الزوجين لو بقيا معا; اذ يستحيل الزامهما بالرابطه الزوجية وهما لا يراعيان ولا يقدران علي ان يراعيا حدود الله تعالي في حياتهما..

ولا يعرف احدهما ما للاخر من حق عليه..

لذا كان اللجوء في هذه الحالة الى الطلاق او التفريق بين الزوجين هو الخيار الشرعي الامثل..

والاقل ضررا وحرجا..,

كما قال تعالي:
وان يتفرقا يغن الله كلا من سعته وكان الله واسعا حكيما النساء:.130 وقال تعالي:

وعسي ان تكرهوا شيئا وهو خير لكم وعسي ان تحبوا شيئا وهو شر لكم والله يعلم وانتم لا تعلمون البقره:.216
.

.

فاذا حدث ووقع الطلاق فقد اوجب الله تعالي العده علي المطلقه بقوله تعالي والمطلقات يتربصن بانفسهن ثلاثه قروء والمراد بالمطلقات هنا المدخول بهن,

لان غير المدخول بها لا عده عليها لقوله تعالي:..

ثم طلقتموهن من قبل ان تمسوهن فما لكم عليهن من عده تعتدونها..,

الاحزاب:49].
نفقه المعتده
والمعتده الرجعيه(اي التي طلقت اول مره او لثاني مره)..

لها نفقه طوال مدة العده وذلك لان المطلقه الرجعيه كما هو واضح من تسميتها انه من حق زوجها ان يراجعها دون عقد جديد,وما دامت في مدة العده,

بعكس المطلقه طلاقا بائنا بينونه كبري وهي التي طلقت الطلقه الثالثة فلم تعد لزوجها علاقه بها الا احتباسها للعده فلا تتزوج حتى تنتهي عدتها.

وما دامت المطلقه الرجعيه من حق زوجها ان يرجعها الى عصمته ما دامت في العده فانه يجب عليه ان يدفع نفقه لها ما دامت محجوزه باسمه ولا يجوز لها الزواج.
ما هي مدتها؟
والعده في الشرع محدده تحديدا دقيقا للمرأة التي فارقها زوجها سواء كان الفراق بالطلاق..

او بالموت..

او بفسخ العقد.

فالتي مازالت تاتيها الدوره الشهرية عدتها تنتهي بثلاثه اطهار من ثلاث حيضات.
واما التي انقطعت الدوره عنها او كانت صغيرة لم تاتها الدوره بعد فقد حدد الشرع لها ثلاثه اشهر.

واما المتوفي عنها زوجها فلها وضع خاص..

فعدتها تنتهي بعد اربعه اشهر وعشره ايام.
وطوال مدة العده يجب علي الزوج اذا كان الزواج بالطلاق او الفسخ النفقه علي المعتده للمعتده الرجعيه).

واما نفقه المتوفي عنها زوجها فتكون في تركته,

والورثه مطالبون بادائها لها.
واين تقضي المطلقه عدتها؟
يقول استاذ الفقه المقارن:المعتده تقضي عدتها في بيت الزوجيه,

الا اذا كانت هناك ضروره او حاجة تقتضي ان تسكن في بيت اخر كما لو كان بيت الزوجية غير مامون عليها كان يكون في مكان بعيد عن العمران او اصبح في حالة لا تنفع للسكني)..

فيجوز لها ان تتركه وتقضي العده في اي مكان تريد,

والاقرب ان يكون في بيت اهلها حتى تكون في رعايتهم.

152 views

شهور العدة