4:06 صباحًا السبت 10 ديسمبر، 2016

صبغ الذقن الخفيف

صور صبغ الذقن الخفيف

نري كَثِيرا مِن المسلمين يصبغون لحاهم بالسواد ويقولون: ان النهي عنه لَم يصح عَن النبي صلي الله عَليه وسلم
وإنما هُو مدرج مِن كَلام بَعض الروآة وان صح فإنما المراد بِه ما قصد بِه التدليس اما ما قصد بِه الجمال فلا
فما مدي صحة ذلك؟

 

النهي عَن صبغ الشيب بالسواد ثابت عَن النبي صلي الله عَليه وسلم مِن حديث جابر بن عبد الله رضي الله عنهما رواه مسلم وابو داود ودعوي الادراج غَير مقبولة الا بدليل
لان الاصل عدمه
وقد روي ابو داود والنسائي مِن حديث ابن عباس رضي الله عنهما ان النبي صلي الله عَليه وسلم قال: “يَكون قوم يخضبون فِي آخر الزمان بالسواد كَحواصل الحمام لا يريحون رائحة الجنة”
قال ابن مفلح أحد تلاميذ شيخ الاسلام ابن تيمه: اسناده جيد
وهَذا الحديث يقتضي تحريم صبغ الشيب بالسواد
وانه مِن كَبائر الذنوب والحكمة فِي ذلِك والله اعلم ما فيه مِن مضادة الحكمة فِي خلق الله تعالي بتجميله علي خلاف الطبيعة
فيَكون كَالوشم والوشر والنمص والوصل
وقد ثبت عَن النبي صلي الله عَليه وسلم أنه لعن الواصلة والمستوصلة والواشمة والمستوشمة ولعن المتنمصات والمتفلجات للحسن المغيرات لخلق الله تعالى.

واما دعوي ان النهي عَن الصبغ بالسواد مِن اجل التدليس
فغير مقبولة ايضا
لان النهي عام
والظاهر ان الحكمة ما اشرنا اليه..

واذا كََان هَذا حكم الصبغ الاسود مِن اجل التدليس
فغير مقبولة ايضا
لان النهي عام
والظاهر ان الحكمة ما اشرنا اليه.

واذا كََان هَذا حكم الصبغ الاسود
فان فِي الحلال غني عنه
وذلِك بان يصبغ بالحناءَ والكتم أو بصبغ يَكون بَين الاسود والاحمر فيحصل المقصود بتغيير الشيب الي صبغ حلال
وما اغلق باب يضر الناس الا فَتح لَهُم مِن الخير ابواب ولله الحمد.

وما روي عَن بَعض الصحابة مِن أنهم كََانوا يخضبون بالسواد
فانه لا يدفع بِه ما صح عَن النبي صلي الله عَليه وسلم
لان الحجة فيما صح عَن النبي صلي الله عَليه وسلم
ومن خالفه مِن الصحابة
فمن بَعدهم فانه يلتمس لَه العذر حيثُ يستحق ذلك
والله تعالي إنما يسال الناس يوم القيامة عَن اجابتهم الرسل
قال الله تعالى: ويوم يناديهم فيقول ماذَا اجبتم المرسلين [سورة القصص: الاية 65].

 

  • صبغ الذقن الخفيف
الخفيف الذقن صبغ 83

صبغ الذقن الخفيف