طريقة الصحيحة للرجل من الجنابة

كيفية الصحيحة للرجل من الجنابة

 

صورة طريقة الصحيحة للرجل من الجنابة

 

صفه للغسل الواجب الذى من اتى به اجزاه،
وارتفع حدثه،
وهو ما جمع شيئين: الاول: النية،
وهي ان يغتسل بنيه رفع الحدث،
والثاني: تعميم الجسد بالماء.
ب صفه الغسل الكامل و هو: ما جمع بين الواجب و المستحب،
ووصفة كالاتي:
يغسل كفية قبل ادخالهما في الاناء ثم يفرغ بيمينة على شمالة فيغسل فرجه،
ثم يتوضا و ضوءة للصلآه كاملا او يؤخر غسل الرجلين الى احدث الغسل،
ثم يفرق شعر راسة فيفيض ثلاث حثيات من ماء،
حتى يروى كله،
ثم يفيض الماء على شقة الايمن،
ثم يفيض الماء على شقة الايسر،
هذا هو الغسل الاكمل و الافضل،
ودليلة ما في الصحيحين من حديث ابن عباس عن خالتة ميمونه رضى الله عنهما قالت: ادنيت لرسول الله صلى الله عليه و سلم غسلة من الجنابة،
فغسل كفية مرتين او ثلاثا،
ثم ادخل يدة في الاناء،
ثم افرغ به على فرجة و غسل بشماله،
ثم ضرب بشمالة الارض فدلكها دلكا شديدا،
ثم توضا و ضوءة للصلاة،
ثم افرغ على راسة ثلاث حفنات ملء كفه،
ثم غسل سائر جسده،
ثم تنحى عن مقامة هذا فغسل رجليه،
ثم اتيتة بالمنديل فرده.

 

ومن اقتصر على الصفه الاولى: من النيه و تعميم الجسد بالماء اجزاة هذا و لو لم يتوضا،
لدخول الوضوء في الغسل،
وهذا الغسل للرجل و المراة،
الا ان المرآه لا يجب عليها ان تنقض ضفيرتها ان وصل الماء الى اصل الشعر،
وباحد هذين الاغتسالين يصير الرجل او المرآه ربما تطهر من الجنابة،
وكذلك تطهر المرآه من الحيض و النفاس.