1:41 صباحًا الخميس 23 مايو، 2019

عند الامساك ينزل المني اسبابة

صور عند الامساك ينزل المني اسبابة

الغسل اسبابة و احكامه
تمهيد: الغسل:

هو الطهاره المائيه بكيفية خاصة عند حصول احد اسبابة الواجبة او المستحبة،

 

اما الواجبة فيه المعبر عنه ب(الحدث الاكبر).

 

و الحدث الاكبر الموجب للغسل ستة،

 

و هي: 1-الجنابة.

 

2-الحيض.

 

3-النفاس.

 

4-الاستحاضة.

 

5-الموت.

 

6-مس الميت بعد برده،

 

و قبل تغسيله.

 

واما المستحب منها،

 

فلة اسباب كثيرة،

 

منها زمانية،

 

كغسل يوم الجمعة،

 

و منها مكانية،

 

كغسل دخول الكعبه المشرفة.

عباديه الغسل:

ثم ان الاغسال بقسميها الواجبة،

 

منها،

 

و المستحبة،

 

كلها عبادات،

 

كالوضوء،

 

فلا يصح شيء منها الا مع نيه القربه الى الله سبحانة و تعالى.

 

ثم ان الواجب من هذه الاغسال،

 

قد يجب لنفسه،

 

كغسل الميت،

 

و قد يجب لغيره،

 

و هو سائر الاغسال،

 

واما المستحب فلا يكون مستحبا و لا عبادة،

 

الا اذا و رد استحبابة من اجل سبب معين،

 

فلو اغتسل المكلف من دون سبب لم يصح غسله،

 

و لم تقع به الطهاره شرعا.

 

س:قد يحصل ان يدخل الانسان الى الحمام للاستحمام،

 

و يدخل وقت الصلاة و هو في اثناء الاستحمام،

 

او انه دخل قبل دخوله،

 

فهل يمكنة ان يغتسل قربه لله تعالى،

 

ثم يخرج،

 

و يصلى بذلك الغسل؟… ج: لا يوجد عندنا غسل مستحب لنفسه،

 

حتى يمكن للمكلف ان يغتسل قربه لله تعالى،

 

و يكفية ذلك للصلاة،

 

فليس الغسل مثل الوضوء،

 

اذ ان الوضوء مستحب في نفسه،

 

فيمكن للمكلف ان يتوضا فقط للكون على الطهارة،

 

و يمكنة ان يستفيد من هذا الوضوء في الصلاة اذا دخل و قتها،

 

اما الغسل فليس كذلك.

سبب الجنابة:

س: كيف تتحقق الجنابة؟… ج: تتحقق الجنابه باحد امرين:

الاول: الجماع

س:كيف يتحقق الجماع؟… ج: يتحقق الجماع من خلال دخول الحشفه في فرج المراة،

 

ان كانت الحشفه سليمة،

 

او بمقدارها من الذكر ان كانت مقطوعة،

 

حتى لو لم ينزل المني.

 

ثم انه متى تحقق الجماع بهذا المعنى،

 

وجب الغسل على الواطئ،

 

و على المرأة الموطوءه معا،

 

و كانا جنبين،

 

سواء كانا صغيرين ام كبيرين،

 

عاقلين ام مجنونين،

 

مختارين ام مضطرين.

 

س: ما هو حكم الدخول في دبر المراة،

 

او في دبر الذكر؟… ج: اذا كان الدخول في دبر المراة،

 

فيجب على الفاعل الغسل،

 

اما اذا كان الايلاج في دبر الذكر،

 

فيجب عليه الغسل،

 

و لكن لا يكتفى به اذا كان قد حدث منه ما يوجب الوضوء قبل تحقق الايلاج منه او بعدما تحقق ذلك،

 

بل لابد من الاحتياط الوجوبى بضم الوضوء الية ايضا.

 

س:ما هو حكم الادخال في فرج البهيمة؟… ج: يجب على الفاعل الغسل،

 

و لكن لا يكتفى به اذا كان قد حدث منه ما يوجب الوضوء قبل تحقق الايلاج منه او بعدما تحقق ذلك،

 

بل لابد من الاحتياط الوجوبى بضم الوضوء الية ايضا.

 

س:ما هو حكم الادخال في الميت؟… ج: يجب على الفاعل الغسل،

 

و لكن لا يكتفى به اذا كان قد حدث منه ما يوجب الوضوء قبل تحقق الايلاج منه او بعدما تحقق ذلك،

 

بل لابد من الاحتياط الوجوبى بضم الوضوء الية ايضا.

 

س: ما هو حكم الادخال ببعض الحشفة؟… ج: يجب على الفاعل الغسل على الاحوط و جوبا،

 

و لكن لا يكتفى به اذا كان قد حدث منه ما يوجب الوضوء قبل تحقق الايلاج منه او بعدما تحقق ذلك،

 

بل لابد من الاحتياط الوجوبى بضم الوضوء الية ايضا.

 

س: لو قام الشخص بتغليف ذكره،

 

بما يتعارف على تسميتة اليوم،

 

بالحاجز الذكري،

 

و ادخله،

 

فلم تحصل المماسه بالبشرة،

 

فهل يجب الغسل؟… ج: لا فرق في الدخول بين ما لو كانت المماسه بالبشرة،

 

و بين ما لو غلف الذكر بحاجز من مثل ما يتعارف على تسميتة بالحاجز الذكري.

الثاني: خروج المني:

من الرجل ،

 

 

باى سبب كان،

 

من حلال او حرام،

 

و في يقظه او نوم.

 

و مع القصد و بدونه،

 

و في الصحة و المرض،

 

و مع الشهوة و بدونها،

 

و في حال الاختيار او الاكراه.

 

سواء كان خروجة بالقذف الطبيعي او خرج من الداخل بواسطه اله طبية،

 

كالابره و نحوها،

 

و سواء خرج صرفا او كان خروجة ممتزجا بدم او بول.

 

هذا كله اذا كان خروجة من الموضع المعتاد.

 

س:اذا خرج المنى من غير الموضع المعتاد،

 

بان سحب منه المنى من خلال الظهر مثلا،

 

فهل يحكم بتحقق الجنابة؟… ج:اذا لم يخرج المنى منه من الموضع المعتاد،

 

فالظاهر انه لا يحكم بتحقق الجنابة،

 

لكن الاحوط استحبابا الاغتسال.

 

س:اذا علم المكلف بان الخارج منه مني،

 

وجب عليه ان يرتب عليه احكامه،

 

لكنة اذا شك في ان الخارج منه مني،

 

او لا،

 

فماذا يعمل؟… ج:اذا شك في ان الخارج منه منى اولا،

 

فلينظر ان رافق خروجة الدفق و الشهوة و فتور الجسد مجتمعه ،

 

 

حكم عليه بانه مني،

 

اما اذا فقدت احداها لم يعتبر منيا،

 

هذا اذا كان الرجل سليما.

 

اما اذا كان الرجل مريضا،

 

فانة ينظر ان كان قد حدثت له الشهوة،

 

و رافقها فتور الجسد،

 

دون الدفق،

 

فانة يحكم عليه بانه مني،

 

وان لم تتحقق هاتان العلامتان مجتمعتان مع بعضهما،

 

لم يحكم عليه بانه مني.

منى المراة:

س: هل للمرأة مني؟… ج: نعم للمرأة مني،

 

لكنة ليس كالمنى المعروف عند الرجل،

 

و انما يقصد بمنى المراة،

 

ذلك السائل الخارج منها بما يصدق معه الانزال.

 

س: كيف نعرف ان السائل الخارج من المرأة مني؟… ج: يتم معرفه ذلك من خلال،

 

وجود شده التهيج الجنسي لديها،

 

و الشهوة،

 

اما البلل الموضعى الذى لا يتجاوز الفرج،

 

و يحصل من خلال الاثاره الجنسية الخفيفة،

 

فانة لا يوجب شيئا،

 

فلا تتحقق به الجنابة،

 

و لا يجب عليها به الغسل.

 

س: يحصل احيانا ان تري المرأة مجموعة من الافرازات المهبلية،

 

فبماذا يحكم عليها؟… ج: كل الافرازات المهبليه التي تراها المراة،

 

و لا ينطبق عليها ما ذكرناة في تحديد منى المراة،

 

يحكم عليه بانه طاهر،

 

و لا يوجب الغسل.

 

س: اذا قامت المرأة بالاغتسال،

 

و بعد فراغها من الغسل،

 

و جدت منى الرجل المتخلف في مهبلها،

 

من اثر المجامعة،

 

فهل يبطل بذلك غسلها؟… ج:منى الرجل المتخلف في مهبل المرأة من اثر المجامعة،

 

لا يبطل به غسل المرأة لو خرج منها بعد الاغتسال،

 

نعم عليها تطهير الموضع فقط لنجاسه المني.

المذى و الوذى و المدي:

س: بعض الاشخاص،

 

يجدون بعض الافرازات للعضو الذكري،

 

و هي ليست منيا،

 

فماذا يحكم عليها؟… ج:كل افراز للعضو الذكري،

 

ليس منيا،

 

و لا بولا و لا دما،

 

فهو محكوم بالطهارة،

 

فلا يجب له الغسل و لا الوضوء.

 

س: ما هو المذي؟… ج: المذي: هو ما يخرج عند الملاعبة،

 

و نحوها في حالة فوران الرغبه الجنسية،

 

و هو طاهر لا يوجب الوضوء و لا الغسل.

 

س: ما هو الوذي؟… ج: الوذي: و هو ما يخرج قبل التبول،

 

و بعد خروج المني،

 

و هو طاهر اذا لم يصاحبة شيء من المني،

 

و هو لا يوجب الوضوء و لا الغسل.

 

س: ما هو الودي؟… ج: الودي: و هو ما يخرج بعد البول،

 

و هو طاهر اذا لم يصاحبة في خروجة شيء من البول،

 

و هو لا يوجب الوضوء و لا الغسل.

 

س: من المعلوم انه بعد خروج المنى يبقي له اثر في داخل المجرى،

 

و هذه البقايا تنجرف عند التبول،

 

فمن خرج منه المنى و لم يتبول بعده،

 

ثم خرجت منه رطوبه و شك في كونها منيا،

 

فماذا يحكم عليها؟… ج: اذا خرجت منه رطوبه و شك في كونها منيا او غير مني،

 

فان عليه ان يعتبرها منيا.

 

س: لو اغتسل الانسان،

 

لكنة قبل الغسل لم يتبول،

 

و بعد فراغة من الغسل خرجت منه رطوبة،

 

و شك في كونها منيا،

 

فماذا يحكم عليها؟… ج: اذا كان الشخص قد اغتسل،

 

ثم خرج منه هذا البلل المشتبة في كونة منيا،

 

فان عليه الاغتسال مره ثانية بعد خروجه،

 

لانة يحكم عليه بانه مني.

 

و لذا فالمستحسن للانسان قبل الغسل ان يقوم بعملية التبول،

 

لتنظيف المجري من اثر المنى احترازا من حدوث ذلك معه،

 

و هو ما يسمي بالاستبراء.

 

س: لو بال الانسان بعد الغسل،

 

و كان يحتمل خروج بلل مشتبة ،

 

 

فهل يعيد الغسل حينئذ؟… ج: لا يجب عليه اعاده الغسل.

 

س: اذا تحركت شهوة الرجل و حدث ما يشبة القذف الداخلي،

 

و لكن لم يخرج المنى الى الخارج،

 

فهل يجب الغسل؟… ج: لا يجب الغسل اذا تحركت شهوة الرجل،

 

و لم يخرج المنى الى الخارج.

 

س: هل يجوز للانسان ان يجنب نفسة من خلال مجامعة زوجته،

 

او من خلال الاستمتاع بها بغير الجماع،

 

مع علمة بعدم القدره على الاغتسال لضيق الوقت او لعدم القدره على الماء او لغير ذلك من الاسباب؟… ج: نعم،

 

يجوز له ذلك،

 

ما دام قادرا على التيمم،

 

نعم لو علم بانه لا يقدر على التيمم بعد الجنابه بدلا عن الغسل،

 

فلا يجوز له اجناب نفسة حينئذ.

 

س: اذا لاعب الرجل زوجته،

 

و لم ينزل لكنة شك في حصول الدخول،

 

فهل يجب عليه الغسل؟… ج: اذا شك الرجل في حصول الدخول،

 

و لم ينزل لم يجب عليه الغسل.

 

س: اذا خرج من الانسان ماء مشتبة بعد الاستبراء بالبول و الخرطات التسع،

 

و علم ان هذا اما بول،

 

او انه مني،

 

و لم يستطع تمييزه،

 

فما هو حكمه؟… ج: اذا خرج منه ماء مشتبه،

 

و دار امرة بين ان يكون بولا او منيا،

 

فان كان متطهرا من الحدث الاصغر و الحدث الاكبر قبل خروج ذلك الماء وجب عليه الغسل من الجنابه و الوضوء معا.

 

اما اذا كان محدثا بالاصغر فقط فعليه الوضوء بدون غسل،

 

اما اذا كان محدثا بالحدث الاكبر اي كانت عليه جنابة،

 

فعليه الفسل فقط بدون و ضوء.

 

س: لو اعتقد الجنب بانه قد اغتسل،

 

و شك في اثناء الصلاة في كونة قد اغتسل فعلا او لم يغتسل،

 

فما حكم صلاته؟… ج: في هذه الحالة يحكم ببطلان صلاته،

 

و يجب عليه الغسل و اعاده الصلاة.

 

س: لو حدث الشك السابق له،

 

لكن بعد فراغة من الصلاة،

 

فهل يحكم ايضا ببطلان صلاته؟… ج: لا يحكم ببطلان صلاتة بعد حصول الشك له بعد الفراغ،

 

بل يحكم بصحتها،

 

لكن عليه ان يغتسل للصلوات الاتية،

 

فمثلا لو حصل له الشك بعد فراغة من صلاه الظهر و قبل ادائة لصلاه العصر،

 

فيحكم بصحة صلاه الظهر لكن عليه الاغتسال لصلاه العصر.

جنابه الصبي:

س: لو حصلت للصبى جنابة،

 

بسبب من سببى الجنابه اللذين تقدم شرحهما،

 

فهل يجب عليه الغسل؟… ج: اذا حصلت للصبى جنابه قبل البلوغ بمثل الدخول،

 

فيجب عليه الغسل منها،

 

فاذا اغتسل من الجنابه كان غسلة صحيحا،

 

و لم يجب عليه الاغتسال مره ثانية عند بلوغه.

 

فان لم يكن قد اغتسل وجب عليه الاغتسال عند بلوغة من اجل الصلاة.

833 views

عند الامساك ينزل المني اسبابة