9:14 مساءً الإثنين 25 مارس، 2019

فتاوى في الجماع

دي زوجتى صديقه ملتزمه و محجبة.. و زوجها ايضا ملتزم ..ولكن يبدو ان لديهما و الله اعلم طابعا جنسيا حارا.. حيث اسرت المرأة لزوجتى انهما احيانا يمارسان الجماع من الدبر، مع علمهما انه حرام. و قد افتت زوجتى لها بانها تعتبر طالقا من زوجها.. فقلت لزوجتى ان هذا حرام ..لكن لم نسمع انه يؤدى للطلاق..
افيدونا افادكم الله..

الاجابة

الحمد لله و الصلاه و السلام على رسول الله و على اله و صحبه اما بعد: ‏

فان الجماع من الدبر يفهم منه امران:‏
الاول: ان يكون الجماع من جهه الدبر، و لكن الايلاج يكون في القبل الفرج و هذا ‏جائز.‏
الثاني: ان يكون الجماع في الدبر نفسه، محل الاذي و هذا محرم تحريما غليظا، وفاعله ‏مرتكب كبيره من كبائر الذنوب، و لا يجوز للزوجه ان تطاوع الزوج في ذلك، اذ “لا ‏طاعه لمخلوق في معصيه الخالق” و مجرد ممارسه هذا الفعل لا يحرم الزوجه على زوجها و لا ‏يجعلها طالقا، و لكن اذ اصر الزوج على اجبارها على هذا العمل المحرم فعليها ان ترفع ‏الامر الى المحاكم الشرعيه ليجبروه على الكف، او يطلقوا الزوجه عليه.‏
و لمزيد من التفصيل في هذا الموضوع تراجع الاجوبه التاليه ارقامها: ‏‏ 1410 – 4340 – 8130 1884 8010 ‏
و ننبهكم الى امرين اثنين: الاول: انه لا يجوز لاحد من الزوجين ان يفشى ما يحصل ‏بينهما، الا اذا كانت هنالك حاجه معتبره شرعا تدعو الى ذلك لا يمكن تحقيقها بغيره، ‏كالاستفسار عن حكم شرعي، و في هذه الحاله يقتصر على ما تحل به الغايه فقط، و لا ‏يجوز ذكر ما سوي ذلك، لقول النبى صلى الله عليه و سلم: ” ان من اشر الناس عند الله ‏منزله يوم القيامه الرجل يفضى الى امراته، و تفضى اليه، ثم ينشر سرها” رواه مسلم.‏
الامر الثاني: انه لا يجوز لاحد ان يفتى في امر من غير علم، لان المفتى في الحقيقه مخبر عن ‏حكم الله تعالى في ذلك الامر، فمن افتي بغير علم فقد تقول على الله تعالى و افتري عليه، ‏وقد قال الله تعالى ولا تقولوا لما تصف السنتكم الكذب هذا حلال و هذا حرام لتفتروا ‏علي الله الكذب ان الذين يفترون على الله الكذب لا يفلحون [النحل:116]‏
و الله اعلم.‏

545 views

فتاوى في الجماع