9:36 صباحًا الخميس 13 ديسمبر، 2018

فتاوي في الجماع


صور فتاوي في الجماع

بصراحه شفت ان الموضوع شاغل المنتدى عن اللعق والمص ولقيت كثير ناس محتاره
بالحكم
فحبيت انقل لكم الموووضوع الفتوى للفائده
وجبت لكم فتوتين عشان عشان تعرفون بعض اراء العلماء
ومافيه ,

,,
*************************
هذا نص الفتوى لشيخ سليمان العوده

حكم الشرع في الجنس الفموي
من اكثر الاستفسارات التي تصل الى قصيمي نت السؤال عن حكم الشرع في الجنس الفموي ولحس ولعق الزوجين للاجهزة التناسليه لكل منها اثناء الجماع
وللاجابه على هذه التساؤلات شرعيا اورد لكم فتوى للشيخ سلمان العوده

وفتوى اخرى للشيخ علي جمعه

السؤال
سالني احدهم عن الحكم الشرعي عن مساله مص،

او لعق الرجل لفرج المراه،

او العكس – اجلكم الله – هل هو حرام؟
الجواب
يجوز لكل من الزوجين الاستمتاع من الاخر بكل شئ ما خلا الدبر والحيضه للاحاديث الوارده،

انظر ما رواه البخاري 302)،

ومسلم 293 وفي الحيض نص قراني انظر سورة البقره الايه 222).
الشيخ سلمان بن فهد العوده
*********************************

فضيله االشيخ
وبركاته
لدي سؤال استحي ان اطرحه على المشايخ والعلماء مشافهه
يقول السؤال واتمنى ان يتسع صدرك للجواب والتوضيح فيه
وهو
هل يجوز للرجل وهو يجامع زوجته ان يقبل فرج زوجته
ان تمص هي او تلعق ذكر زوجها
وان تقوم الزوجه باثاره نفسها بيدها والزوج يقوم بعملية الايلاج في نفس الوقت في فرجها لتكتمل الشهوة من كليهما
ما هي الحدود المسموح بها في عملية الجماع
وكلي امل بالاجابه على هذه الاسئله
الجواب

قال تعالى “نساؤكم حرث لكم فاتوا حرثكم انى شئتم وقدموا لانفسكم ” [سورة البقره] وفي التفسير ان التقدمه هي القبله وفي الحديث اجعل بينك وبين امراتك رسول والرسول القبله ويجوز للرجل والمرأة الاستمتاع بكل انواع التلذذ فيما عدا الايلاج في الدبر؛

فانه محرم.

اما ما ورد في السؤال من المص واللعق والتقبيل وما لم يرد من اللمس وما يسمى بالجنس الشفوي بالكلام فكله مباح فعل اغلبه السلف الصالح رضوان الله عليهم اجمعين وعلى المسلم ان يكتفي بزوجته وحلاله،

وان يجعل هذا مانعا له من الوقوع في الحرام،

ومن النظر الحرام،

وعليه ان يعلم ان الجنس انما هو غريزه تشبع بوسائلها الشرعيه وليس الجنس ضروره كالاكل والشرب كما يراه الفكر الغربي المنحل .



والله اعلم.

الشيخ علي جمعه محمد
فتوى اخرى في هذا الصدد
رقم الفتوى
43
المفتي
ا.د.

احمد الحجي الكردي
ا.

د.

احمد الحجي الكردي
خبير في الموسوعه الفقهيه،

وعضو هيئه الافتاء في دوله الكويت
تاريخ النشر
2005-11-19
عنوان الفتوى
الجنس الفموي بين الزوجين
السؤال
ماحكم الجنس الفموي بين الزوجين

وما الدليل الشرعي عليه؟
الفتوى

الحمد لله رب العالمين،

والصلاة والسلام على سيدنا محمد خاتم الانبياء والمرسلين،

وعلى اله واصحابه اجمعين،

والتابعين،

ومن تبع هداهم باحسان الى يوم الدين،

وبعد:
فلا مانع من ذلك بشرط الطهاره والنزع قبل خروج المذي لنجاسته
والله تعالى اعلم.

‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘

حكم مص الاعضاء التناسليه بين الزوجين العنوان
ما حكم مص الزوجه ذكر زوجها

و ما حكم لحس الرجل فرج زوجته من الداخل في وقت خروج بعض النجاسات سواء من الذكر او من الفرج

افتونا ماجورين و جزاكم الله بما هو اهله .



.

.

امين السؤال
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى اله وصحبه اما بعد:

فيجوز لكل من الزوجين ان يستمتع بجسد الاخر.

قال تعالى:

(هن لباس لكم وانتم لباس لهن [البقره:

187].

وقال:

(نساؤكم حرث لكم فاتوا حرثكم انى شئتم [البقره:

223].

لكن يراعى في ذلك امران


الاول:

اجتناب ما نص على تحريمه وهو:

1 اتيان المرأة في دبرها،

فهذا كبيرة من الكبائر،

وهو نوع من اللواط.

2 اتيان المرأة في قبلها وهي حائض،

لقوله تعالى:

(فاعتزلوا النساء في المحيض [البقره:

222].

والمقصود اعتزال جماعهن،

وكذا في النفاس حتى تطهر وتغتسل.
الامر الثاني مما ينبغي مراعاته:

ان تكون المعاشرة والاستمتاع في حدود اداب الاسلام ومكارم الاخلاق،

وما ذكره السائل من مص العضو او لعقه لم يرد فيه نص صريح،

غير انه مخالف للاداب الرفيعه ،



والاخلاق النبيله ،



ومناف لاذواق الفطر السويه ،



ولذلك فالاحوط تركه.

اضافه الى ان فعل ذلك مظنه ملابسه النجاسه ،



وملابسه النجاسه ومايترتب عليها من ابتلاعها مع الريق عاده امر محرم،

وقد يقذف المني او المذي في فم المرأة فتتاذى به،

والله تعالى يقول:

(ان الله يحب التوابين ويحب المتطهرين اي المتنزهين عن الاقذار والاذى،

وهو ما نهوا عنه من اتيان الحائض،

او في غير الماتى .



وهذا في امر التقبيل والمص،

اما اللعق وما يجرى مجراه فانه اكثر بعدا عن الفطره السويه واكثر مظنه لملابسه النجاسه،

ومع ذلك فاننا لانقطع بتحريم ذلك مالم تخالط النجاسه الريق وتذهب الى الحلق .



وان لسانا يقرا القران لا يليق به ان يباشر النجاسه،

وفيما اذن الله فيه من المتعه فسحه لمن سلمت فطرته.
والله اعلم.

الاجابه

مركز الفتوى باشراف د.عبد الله الفقيه
حض النبي على الملاعبه ليس منه ما يخل بالفطره السليمه
العنوان
ما حكم لعق الزوجه لفرج الزوج
وهل هذا من المداعبه التي حث الرسول صلى الله عليه وسلم،

عليها (0000 تداعبها وتداعبك00000) السؤال
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى اله وصحبه اما بعد:

فلا حرج في مداعبه الزوجه لقضيب زوجها،

وقد سبق الاجابه عليه في الفتوى رقم:
2798.
لكن ذلك لا يدخل في قول النبي صلى الله عليه وسلم لجابر رضي الله عنه:

افلا جاريه تلاعبها وتلاعبك.

رواه البخاري ومسلم.
وجاء في روايه للبخاري



وتضاحكها وتضاحكك.

لكن لا نعلم روايه للحديث بلفظ:

تداعبها وتداعبك بالدال،

وانما هي بالذال،

قال ابن حجر



ووقع في روايه لابي عبيده “تذاعبها وتذاعبك” بالذال المعجمه بدل اللام.

انتهى
والمراد من الكل:

الملاعبه والمضاحكه،

وجاء في روايه في الصحيحين:

مالك وللعذارى ولعابها.

قال ابن حجر



وهو مصدر من الملاعبه ايضا يقال:

لاعب لعابا وملاعبه.
ووقع في روايه المستملي بضم اللام:

والمراد به:

الريق،

وفيه اشاره الى مص لسانها ورشف شفتيها،

وذلك يقع عند الملاعبه والتقبيل،

وليس هو ببعيد.

كما قال القرطبي .



انتهى
اما اللعق،

وما جرى مجراه فهو ابعد ما يكون عن الفطره السليمه،

وراجع الفتوى رقم:
2146.
والله اعلم.

الاجابه
مركز الفتوى باشراف د.عبد الله الفقيه المفتي

يراعى في اوجه الاستمتاع المباحه ما تمليه اداب الشرع
___

694 views

فتاوي في الجماع