3:48 صباحًا الثلاثاء 24 أبريل، 2018

فسر احلامك بنفسك

فسر أحلامك بنفسك

سبعه عشره و سيله لتعبير رؤياك
أن ألرؤي ألَّتِى يراها ألانسان فِى منامه هِى أنعكاس لما و قع فِى حياته مِن خير او شر ،

وتعبير عما يجول فِى نفْسه مِن دوافع و رغبات ،

بل هِى و سيله لتهيئه نفْسه لما سيقع مِن خير او شر ،

والرؤي ايضا و سيله مِن و سائل قراءه ما فِى ألغيب مِن ألامور ألَّتِى يختارها ألله لَه على اى نحو .

و ألملاحظ كَثرة ألمنتديات ألَّتِى تحاول تفسير ألاحلام ،

وقد يستطيع ألانسان أن يفسر رؤياه بنفسه .

وهَذه بَعض ألوسائل ألمعينة لتفسير ألاحلام و ألرؤي تفسيرا صحيحا يُمكن أتباعها

1/ أتق ألله فِى أليقظه و أحسن ،

واعلم أخى انه ليس كَُل رؤيا تفسر:
فهَذا امام أهل ألتاويل أبن سيرين كََان يسال عَن مائه رؤيا مِن تفسير ألقران ألكريم فلا يجيب فيها بشيء ألا أن يقول أتق ألله و أحسن فِى أليقظه ,
فانه لا يضرك ما رايت فِى ألنوم و كَان يجيب فِى خِلال ذلِك و يقول إنما أجيبه بالظن ,
و ألظن يخطئ و يصيب .

2/ حدد ما هُو ألحدث ألمهم فِى ألحلم:
ضَع يدك – مِن ألرؤيا – على ألمهم مِنها – او ألَّذِى تراه يرمز الي اى مِن أمور ألواقع – او ما تعلقت أمثاله ببشاره او نذاره ،

او تنبيه ،

او منفعه فِى ألدنيا او فِى ألاخره،

واطرح ما سوى ذلِك مِن ألحشو و ألخلط و ألامور ألَّتِى لا تنتظم و ألَّتِى لا معنى لَها .

3/ حلل ما رايته مستنبطا بدلاله أصول ألتعبير ألاتيه

اولا ألقران ألكريم
أعرض ألرؤيا على كَتاب ألله فقد تجد تاويلها فِى بَعض أياته مِثل: أللباس ألجديد قَد يَكون بشرى بزواج،

لقوله تعالى: [هن لباس لكُم و أنتم لباس لهن]،والحبل تعبره بالعهد،

لقوله سبحانه و أعتصموا بحبل ألله “.
و ألسفينه تعبرها بالنجاه لقوله تعالى انا نجيناه و أصحاب ألسفينه”.

” و ألخشب تعبره بالنفاق لقوله عزوجل كََانهم خشب مسنده ”
و ألحجاره تعبرها بالقسوه لقوله جل ذكره هِى كَالحجاره او أشد قسوه ”
و ألطفل ألرضيع تعبره بالعدو لقوله تعالى فالتقطه أل فرعون ليَكون لَه عدوا و حزنا”
و ألرماد تعبره بالعمل ألباطل لقوله تعالى مِثل ألَّذِين كَفروا بربهم أعمالهم كَرماد أشتدت بِه ألريح ”
و ألماءَ يعَبر بالفتنه لقوله تعالى لاسقيناهم ماءا غدقا لنفتنهم فيه ”
و أكل أللحم ألنيء يعَبر بالغيبه لقوله تعالى أيحب أحدكم أن يكل لحم أخيه ميتا” .

و ألنعاس يعَبر بالامن لقوله تعالى أذ يغشيكم ألنعاس أمنه مِنه)
و ألبقل و ألقثاءَ و ألفوم و ألعدس و ألبصل يعبرلمن أخذه بانه قَد أستبدل شيئا أدنى بما هُو خير مِنه مِن مال او رزق او علم او زوجه او دار لقوله تعالى فادع لنا ربك يخرج لنا مما تنبت ألارض مِن بقلها و قثاءها و فومها و عدسها و بصلها قال أتستبدلون ألَّذِى هُو أدنى بالذى هوخير)
و ألشجره ألطيبه تعبربالكلمه ألطيبه،

والخبيثه بالكلمه ألخبيثه لقوله تعالى و مثل كَلمه طيبه كَشجره طيبه.

.

.
” ألايه
و ألبستان يدل على ألعمل ،

واحتراقه يدل على حبوطه ،

لقوله تعالى فاصابة أعصار فيه نار فاحترقت
و ألبيض يعبربالنساءَ لقوله تعالى كََانهن بيض مكنون ،
،

وكذلِك أللباس لقوله سبحانه و تعالى هن لباس لكُم ” و ألنور يعَبر بالهدى ،

والظلمه بالضلال يخرجهم مِن ألظلمات الي ألنور ”
و هكذا .

.

ثانيا ألحديث ألشريف
و كَذلِك تعرض ألرؤي على ما جاءَ فِى ألاحاديث ألشريفه.
كَالغراب يعَبر بالرجل ألفاسق لان ألنبى صلى ألله عَليه و سلم سماه فاسقا .

و ألفاره تعَبر بالمرأة ألفاسقه لان ألنبى صلى ألله عَليه و سلم سماها فويسقه .

و ألضلع و ألقوارير تعَبر بالنساءَ لقوله صلى ألله عَليه و سلم ” ألمرأة خلقت مِن ضلع ” و قوله ” و يحك يا أنجشه رويدا سوقك بالقوارير” .

رواهما أ لشيخا ن .

،

والقميص يعَبر بالدين لقوله صلى ألله عَليه و سلم “رايت ألناس عرضوا على و عليهم قمص مِنها ما يبلغ ألثدى ،

ومِنها ما يبلغ دون ذلِك ،

وعرض على عمر
بن ألخطاب و عليه قميص يجتره ” ،

قالوا فما أولته يارسول ألله قال ” ألدين ” أخرجه ألشيخان .

*
و أللبن يعَبر بالعلم لان ألنبى صلى ألله عَليه و سلم أوله بالعلم ،

ويعَبر بالفطره لحديث ألاسراءَ .

*
و ألمرأة ألسوداءَ ألثائره ألراس تعَبر بالوباءَ لقوله صلى ألله عَليه و سلم ” رايت كََان أمراه سوداءَ ثائره ألراس خرجت مِن ألمدينه حتّي قامت بمهيعه – و هى ألجحفه – فاولت أن و باءَ ألمدينه نقل أليها)ا رواه ألبخارى .

” و ألغيث يعَبر بالهدى و ألعلم لقوله صلى ألله عَليه و سلم “مثل ما بعثنى ألله بِه مِن ألهدى و ألعلم كَمثل غيث .

.

.

” ألحديث متفق عَليه .

و ألصراط ألمستقيم يعَبر بالاسلام ،

والاسوار تعَبر بحدود ألله ،

والابواب ألمفتحه محارم ألله لحديث ألنواس “ضرب ألله مِثلا صراطا مستقيما،

وعلى جنبتى ألصراط سوران فيهما أبواب مفتحه،

وعلى ألابواب ستور مرخاه،

وعلى باب ألصراط داع ،

الحديث رواه أحمد و ألترمذى و غيرهما .

” و ألدار تعَبر بالجنه ،

والمادبه تعَبر ايضا بالاسلام ،

والداعى ألَّذِى يدعو الي ألمادبه محمد صلى ألله عَليه و سلم ،

فمن أجاب ألداعى و دخل ألدار،

فتلك ألرؤيا بشاره لَه بالجنه – أن شاءَ ألله – لحديث ألبخارى “جاءت ملائكه الي ألنبى صلى ألله عَليه و سلم و هو نائم .

.

وفيه مِثله كَمثل رجل بنى دارا و جعل فيها مادبه و بعث داعيا ،

فمن أجاب ألداعى دخل ألدار و أكل مِن ألمادبه ،

ومن لَم يَجب ألداعى لَم يدخل ألدار و لم ياكل مِن ألمادبه أ .

و ألابل تعَبر بالعز،

والغنم بالبر كَه،

والخيل بالخير لحديث أبن ماجه “الابل عز لاهلها،

والغنم بركة ،

والخير معقود فِى نواصى ألخيل الي يوم ألقيامه” .

*
و ألكلب يعود فِى قيئه يعَبر برجل يعود فِى هبته للحديث ألمتفق على صحته “العائد فِى هبته كَالكلب يعود فِى قيئه .

*
و ألاترجه تعَبر بالمؤمن ألَّذِى يقرا ألقران.

والتمَره بالمؤمن ألَّذِى لايقرم ألقران .

والريحانه بالمنافق ألَّذِى يقرا ألقران .

والحنظله بالمنافق ألَّذِى لا يقرا ألقران .

لقوله صلى ألله عَليه و سلم “مثل ألمؤمن ألَّذِى يقرا ألقران مِثل ألاترجه: ريحها طيب و طعمها طيب ،

ومثل ألمؤمن ألَّذِى لا يقرا ألقران كَمثل ألتمَره لا ريح لَها و طعمها حلو،

ومثل ألمنافق ألَّذِى يقرا ألقران كَمثل ألريحانه: ريحها طيب و طعمها مر،

ومثلا ألمنافق ألَّذِى لا يقرا ألقران كَمثل ألحنظله ليس لَها ريح و طعمها مر” متفق عَليه .

و ألظلم يعَبر بالظلمات و ألعكْس ،

والشح بالهلاك و سفك ألدماءَ لقوله صلى ألله عَليه و سلم “اتقوا ألظلم ،

فان ألظلم ظلمات يوم ألقيامه،

واتقوا ألشح فإن ألشح أهلك مِن كََان قَبلكُم ،

حملهم على أن سفكوا دمائهم ،

واستحلوا محارمهم ” رواه مسلم .

و ألنخله تعبربالمسلم لقوله صلى ألله عَليه و سلم “ان مِن ألشجره شجره لا يسقط و رقها و انها مِثل ألمسلم ،

حدثونى ماهِى قال أبن عمر: فَوقع ألناس فِى شجر ألبوادى ،

ووقع فِى نفْسى انها ألنخله،

ثم قالوا حدثنا ماهِى يارسول ألله قال هِى ألنخله” متفق عَليه.

*
و حامل ألمسك يعَبر بالجليس ألصالح ،

ونافخ ألكيريعَبر بالجليس ألسؤ للحديث ألمتفق عَليه “مثل ألجليس ألصالح و ألجليس ألسؤ،.

ثالثا تاويلات ألصحابه
فالصحابه أعلام ألهدى قَد ألهمهم ألله ألرشد ،

ومدهم بنور ألبصيره ،

وكان مِن أبرزهم أبو بكر و عمر و عثمان و على و غيرهم رضى ألله عنهم أجمعين .

رابعا بظاهر ألاسم
فمثلا أسم فاضل يدل على ألفضل،

وراشد يدل على ألرشد ،

وسعيد بالسعادة الي غَير ذلِك مِن ألاسماء

خامسا دلاله ألمعنى ،

او و صفة
فالياسمين و ألورد قَد يدلان على قله ألبقاءَ او قصر ألعمر لذبولهما بسرعه.
و ألنار تعبربالفتنه ،

لان ألنار تقسد كَُل ما تمر عَليه و تتصل بِه ،

وكذلِك ألفتنه .

والنجوم بالعلماء،

لحصول هدايه أهل ألارض بها .

و ألحديد و أنواع ألسلاح يعبران بالقوه و ألنصر.

و ألرائحه ألطيبه تعبربالثناءَ ألحسن و طيب ألقول و ألعمل .

و ألرائحه ألخبيثه بالعكْس .

و ألديك رجل عالى ألهمه بعيد ألصيت .

و ألحيه عدو او صاحب بدعه يهلك بسمه .

و خروج ألمريض مِن داره ساكتا يعَبر بموته ،

ومتكلما يعَبر بحياته .

و ألخروج مِن ألابواب ألضيقه يعَبر بالفرج و ألنجاه .

و ألسفر مِن مكان الي مكان يعَبر بالانتقال مِن حال الي حال .

و موت ألرجل يعَبر بتوبته و رجوعه الي ألله ،

لان ألموت رجوع الي ألله .

و ألزرع و ألحرث بالعمل .

و ألكلب عدو ضعيف كَثِير ألصخب .

و ألاسد رجل قاهر مسلط .

والثعلب يعَبر برجل غادر ماكر محتال مراوغ عَن ألحق .

و كَل زياده محموده فِى أعضاءَ ألجسم فزياده خير،

وكل زياده متجاوزه للحد فِى ذلِك فشر.

و كَل صعود و أرتفاع فمحمود،

وكل سقوط و خرور مِن علوالى أسفل فمذموم .

سادسا مِن أللغه و معانيها
فالسن رمز لسن ألانسان،

اي: عمره.

فقلع ضرس ،

او سن او ناب يدل على و فاه قريب او شخص تعرفه.
ألفك ألعلوى للرجال و ألسفلى للنساءَ ألرجال قوامون على ألنساءَ و أذا كََان ألقلع يدل على ألموت فإن ألتركيب يدل على ألولاده او ألحمل.

سابعا مِن ألامثال ألسائده
فاليد ألطويله تدل على معروف و خير،

كَما قال رسول ألله صلى ألله عَليه و سلم لزوجاته:
[اولكن لحوقا بى أطولكن يدا] اى أكرمكن و أكثركن صدقه.

فكَانت زينب رضى ألله عنها.
و ألزرع و ألحرث يدل على ألعمل .

و ألخروج مِن ألابواب ألضيقه يعَبر بالفرج و ألنجاه.
و قول أبراهيم عَليه ألسلام لاسماعيل ” غَير أسكفه ألباب ” اى طلق زوجتك و قول لقمان لابنه ” بدل فراشك ” يَعنى زوجتك

ثامنا بضد ألشيء بعكسه
فالبكاءَ قَد يؤول بالفرح “اقر ألله عينيك” اى أبكاك بدمع بارد و لا يَكون ألا عِند ألفرح
و ألضحك قَد يدل على ألحزن لقولهم “شر ألبليه ما يضحك” و هكذا.
و ألحجامه على انها صك و شرط ،

والطاعون حرب و ألحرب طاعون ،

وفي ألسل عدو و ألعدو سيل ،

والجراد جند و ألجند جراد الي غَير ذلك

تاسعا أختلاف ألرؤبا
ألرؤيا يختلف تعبيرها باختلاف ألاشخاص و باختلاف ألعصور و ألبيئات و ألظروف فليس
ألرجل ألصالح كَالفاسق فِى ألتعبير ،

وليس ألمرأة كَالرجل
فالاذان قَد يدل على ألحج أخذا مِن قوله تعالى و أذن فِى ألناس بالحج}
و ألاذان قَد يدل على ألسرقه أخذا مِن قوله تعالى [ثم أذن مؤذن أيتها ألعير أنكم لسارقون] .
.

فاذا كََان ألسائل مِن أهل ألاستقامه كََان ألتاويل بالحج

4/ ألرؤيا قَد يتاخر و قوعها
قيل لجعفر بن محمد كََم تتاخر ألرؤيا قال راى رسول ألله صلى ألله عَليه و سلم كََان كَلبا أبقع يلغ فِى دمه فكان شمر بن ذى ألجوشن قاتل ألحسين رضى ألله عنه ,
و كَان أبرص أخزاه ألله ,
و كَان تاويل ألرؤيا بَعد خمسين سنه .

5/ ألفرق بَين ألرؤي و ألاحلام
هُناك خلط مِن ألناس بَين ألرؤي و ألاحلام فالرؤيا مِن ألله و ألحلم مِن ألشيطان .

و ألرؤيا مِن ألله تبشير او تحذير .

أما ألحلم فَهو مِن ألشيطان يلقيها فِى مخيله ألانسان ،

ليحزنه و يلبس عَليه فِى دينه و يصده عَن فعل ألصلاح .

6/ ألفرق بَين ألاحلام و أضغاث ألاحلام
ألاحلام صور و أخيله يمليها ألشيطان على ألانسان ليحزنه و يلبس عَليه دينه و يصده عَن فعل ألخير .

أما أضغاث ألاحلام فَهى عبارة عَن صور و أخيله لا رابط لَها و لا ضابط ،

يراها ألنائم فينزعج و يخاف و سميت أضغاث لأنها خليط مِن ألصور و ألاخيله
بينما عمر بن ألخطاب رضى ألله عنه جالس مَع أناس مِن أصحاب رسول ألله صلى ألله عَليه و سلم و فيهم على بن أبى طالب و جماعة مِن ألمهاجرين و ألانصار رضى ألله عنهم فالتفت أليهم فقال أنى سائلكُم عَن خصال فاخبرونى بها أخبرونى عَن ألرجل بينما هُو يذكر ألشيء أذ نسيه ,
و عن ألرجل يحب ألرجل و لم يلقه و عن ألرؤيتين أحداهما حق و ألاخرى أضغاث ,
و عن ساعة مِن ألليل ليس احد ألا و هو فيها مروع و عن ألرائحه ألطيبه مَع ألفجر فسكت ألقوم فقال و لا انت يا أبا ألحسن
فقال بلى و ألله أن عندى مِن ذلِك لعلما أما ألرجل بينما هُو يذكر ألشيء أذ نسيه فإن على ألقلب طخاءَ كَطخاءَ ألقمر فاذا سرى عنه ذكر ,
و أذا أعيد عَليه نسى و غفل .

و أما ألرجل يحب ألرجل و لم يلقه فإن ألارواح أجناد مجنده ,
فما تعارف مِنها أئتلف و ما تناكر مِنها أختلف .

و أما ألرؤيتان أن أحداهما حق و ألاخرى أضغاث ,
فإن فِى أبن أدم روحين ,
فاذا نام خرجت روح فاتت ألحميم و ألصديق و ألبعيد و ألقريب و ألعدو فما كََان مِنها فِى ملكوت ألسموات فَهى ألرؤيا ألصادقه ,
و ما كََان مِنها فِى ألهواءَ فَهى ألاضغاث .

واما ألروح ألاخرى فللنفس و ألقلب .

و أما ألساعة مِن ألليل ألَّتِى ليس فيها احد ألا و هو فيها مروع فإن تلك ألساعة ألَّتِى يرتفع فيها ألبحر يستاذن فِى تغريق أهل ألارض فَتحسه ألارواح فترتاع لذلِك .

و أما ألريح ألطيبه مَع ألفجر إذا طلع خرجت ريح مِن تَحْت ألعرش حركت ألاشجار فِى ألجنه فَهى ألرائحه ألطيبه خذها يا عمر .

قال ألجوهرى قال أبو عبيد ألطخاءَ بالمد ألسحاب ألمرتفع يقال ايضا و جدت على قلبى طخاءَ و هو شبه ألكرب .

قال أللحيانى ما فِى ألسماءَ طخيه بالضم اى شيء مِن سحاب .

قال و هو مِثل ألطحرور و ألطخاءَ ,
فممدود ألليلة ألمظلمه ,
و تكلم بِكُلمه طخياءَ لا تفهم .

7/اقسام ألرؤي و ألاحلام
تنقسم ألرؤي و ألاحلام الي ثلاثه أقسام كََما جا فِى ألصحيح قوله صلى ألله عَليه و سلم ألرؤيا ثلاثه
فالرؤيا ألصالحه بشرى مِن ألله ،

ورؤيا تحزين مِن ألشيطان ،

ورؤيا مما يحدث ألمرء نفْسه

8/الرؤيا ألصالحه:
ألرؤيا ألصالحه فد تسر صاحبها ،

وقد تسوءه ،

وقد تاتى كَفلق ألصبح ،

وقد تَكون صريحه لا تتعب ألمعَبر ،

وقد تَكون رمزيه تَحْتاج الي أعمال ألفكر كَرؤيا يوسف عَليه ألسلام ،

ورؤيا ألملك
عَن أبن عباس قال كَشف رسول ألله صلى ألله عَليه و سلم عَن ألستاره و ألناس صفوف خَلف أبى بكر فقال أيها ألناس انه لَم يبق مِن مبشرات ألنبوه ألا ألرؤيا ألصالحه يراها ألمسلم او ترى لَه ثُم قال ألا أنى نهيت أن أقرا راكعا او ساجداً فاما ألركوع فعظموا فيه ألرب و أما ألسجود فاجتهدوا فِى ألدعاءَ فقمن أن يستجاب لكُم .

عَن أنس بن مالك أن رسول ألله صلى ألله عَليه و سلم قال ألرؤيا ألحسنه مِن ألرجل ألصالح جُزء مِن سته و أربعين جزءا مِن ألنبوه
و عن عباده بن ألصامت قال سالت رسول ألله صلى ألله عَليه و سلم عَن قوله تبارك و تعالى “لهم ألبشرى فِى ألحيآة ألدنيا و في ألاخره” فقال هِى ألرؤيا ألصالحه يراها ألمسلم او ترى لَه .

فاذا كََانت ألرؤيا حسنه صالحه أستحب لرائيها أربعه أشياءَ .

ان يحمد ألله تعالى عَليها.

.

ان يستبشر بها .

.

ان يتحدث بها لمن يحب دون مِن يكره .

.

ان يفسرها تفسيرا حسنا صحيحا،

لان ألرؤيا تقع على ما تفسر بِه .

9/ لا تكذب فِى رؤياك
عَن على رضى ألله عنه عَن ألنبى صلى ألله عَليه و سلم انه قال مِن كَذب فِى ألرؤيا متعمدا كَلف عقد شعيره يوم ألقيامه .

و عنه ايضا رضى ألله عنه عَن ألنبى صلى ألله عَليه و سلم قال مِن كَذب فِى ألرؤيا متعمدا فليتبوا مقعده مِن ألنار

10/اذا رايت ما تكره:
عود نفْسك إذا أويت الي فراشك فاقرا أيه ألكرسى .

عود نفْسك أن تقرا بالايتين مِن آخر سورة ألبقره .

لا تنسي دعاءَ ألنوم .

أجمع كَفيك ثُم أنفث فيهما و أقرا سورة ألاخلاص و ألفلق و ألناس ،

افعل ذلِك ثلاث مرات .

فرغ ذهنك مِن كَُل شواغل ألدنيا و همومها .

و عن أبى هريره عَن ألنبى صلى ألله عَليه و سلم قال إذا أقترب ألزمان لَم تكد رؤيا ألمسلم تكذب و أصدقهم رؤيا أصدقهم حديثا و رؤيا ألمسلم جُزء مِن سته و أربعين جزءا مِن ألنبوه قال و قال ألرؤيا ثلاثه فالرؤيا ألصالحه بشرى مِن ألله عز و جل و ألرؤيا تحزينا مِن ألشيطان و ألرؤيا مِن ألشيء يحدث بِه ألانسان نفْسه فاذا راى أحدكم ما يكره فلا يحدثه أحدا و ليقم فليصل قال و أحب ألقيد فِى ألنوم و أكره ألغل ألقيد ثبات فِى ألدين .

و عن أبن عمر أن ألنبى صلى ألله عَليه و سلم قال ألرؤيا ألصالحه جُزء مِن سبعين جزءا مِن ألنبوه فمن راى خيرا فليحمد ألله عَليه و ليذكره و من راى غَير ذلِك فليستعذ بالله مِن شر رؤياه و لا يذكرها فأنها لا تضره .

و في روايه و من راى سوى ذلِك فإنما هُو مِن ألشيطان ليحزنه فلينفث عَن يساره ثلاثا و ليسكت و لا يخبر بها أحدا .

11/اشياءَ ألغالب تعبيرها بالاتي
1.

الاذان بالحج،

اذا راه رجل صالح و في أشهر ألحج،

وقد يؤول بالسرقه و قطع أليد: “فاذن مؤذن أيتها ألعير أنكم لسارقون”،

وقد يعَبر بعمل صالح فيه شهره.
2.

المرأة تعَبر بالدنيا.
3.

الطائر ألَّذِى يخرج مِن ألراس بَعد حلقه بالروح.
4.

حل ألازار بالزواج.
5.

فرج ألمرأة بالارض.
6.

عتبه ألدار بالزوجه.
7.

سقوط ألاضراس بموت ألابناءَ و ألاخوان و ألانداد.
8.

الخاتم بالمراه.
9.

اشياءَ تؤول بضدها: ألضحك،

البكاء،

الغلبه فِى ألمصارعه.

12/ما يستحب فِى ألرؤيا
يستحب فِى ألرؤيا ما ياتي:
1.

اللبن و يؤول بالفطره و بالعلم.
2.

الخضره.
3.

الطيب،

ويؤول بالثناءَ ألحسن و ألعيش ألحسن،

خاصة ألطيب ألاسود كَالمسك.
4.

الثياب ألبيض.
5.

القيد فِى ألارجل،

ويؤول بالثبات فِى ألدين.
6.

قطع ألنهر،

ويؤول بتجاوز بلاءَ و فتنه و أمر صعب….الخ
13/ما يكره فِى ألرؤيا
1.

الماءَ و ألغرق،

يؤول بالفتنه و بالنار.
2.

الغل الي ألعنق.
3.

ركوب ألبعير،

ان لَم ينزل عنه يؤول بالموت ….الخ

14/تاويل ألرؤيا على ألغير:
و ربما ترى ألرؤيا و يعود تاويلها الي أخيك او صديقك ،

او احد أقاربك ،

او مِن لَه علاقه بك ،

ويَكون ذلِك إذا كََانت ألرؤيا لا تليق بك معانيها،

ولا يُمكن أن ينال مِثلك موجبها،

ويَكون صاحبك أحق بها منك ،

كدلاله ألموت مِثلا لا تنقل عَن صاحبها ألا أن يَكون سليم ألجسم فِى أليقظه و شريكه مريضا،

فيَكون لمرضه أولى بها لدنؤ مِن ألموت .

وقد راى ألنبى صلى ألله عَليه و سلم فِى ألنوم مبايعه أبى جهل لَه ،

فكان ذلِك لابنه عكرمه فلما أسلم ،

قال صلى ألله عَليه و سلم “هو هذا” و راى لاسيد بن ألعاص و لايه مكه،

فكان لابنه عتاب بن أسيد و لاه ألنبى صلى ألله عَليه و سلم مكه.

15/المشَكل و ألغريب مِن ألرؤيا
يقول ألمناوى فِى شرح ألفيه أبن ألوردى أعلم أن ألرؤيا أن علمت و فهمت مِن أولها الي أخرها فتاويلها سَهل ،

وان علم بَعضها و فهم ،

واشَكل ألبعض فيعبرماعلم ،

ويفحص عَن ألباقى بَعضا فبعضا،

فان صارت أبعاضا مفهومه فذلِك ،

وان لَم تفهم كَلها نظر فِى ألمناسبه بَين أجزائها فإن كََان لَها مناسبه أستدل بتلك ألمناسبه مِن بَعضها لبعض ،

ويدقق ألنظر فِى أستنباط تاويلها،

وان كََانت ألرؤيا غريبة نادره لَم يقع مِثلها فلا يتجاسر،

ولا يبادر فِى تعبيرها،

بل يتوقف فيها حتّي يظهر عاقبتها .

واخيرا فلكى تصيرحاذقا فِى تعبيررؤياك فلابد لك مِن حفظ ألاصول ألصحيحة و وجوهها و أختلافها ألمستنبطه بدلالات ألقران و ألسنه و ألمعانى و ألاسماءَ ،

والقدره على تاليف هَذه ألاصول بَعضها الي بَعض لتستخرج معنى و أضحا مستقيما.

16/تعبير ألرؤيا
ألرؤيا تاتى على ما مضى و خلا و فرط و أنقضى ،

فتذكر ألغافل بما أسلف ،

والعاصى بما فرط ،

او بتوبه قَد تاخرت ،

وقد تاتى بما يعيش فيه ألانسان ،

وقد تاتى عَن ألمستقبل ،

فتاتى بخبر سياتى خير او شر ،

كالموت و ألمطر و ألغنى و ألفقر و ألعز و ألذل و ألشده و ألرخاء.

17/اذا لَم تستطع تعبير رؤياك
إذا لَم تستطع بَعد ذلِك كَله تعبير رؤياك ما عليك ألا أن تستعين بالله أولا او باحد ألمعبرين او بالاتصال بنا عَبر ألهاتف او ألبريد ألالكترونى .

و ألله أعلى و أعلم

118 views

فسر احلامك بنفسك