9:56 صباحًا الأحد 26 مايو، 2019

فضل الانفاق بناء المساجد

 

الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله و على الة و صحبه،

 

اما بعد:

فقد اثني الله سبحانة على من يعمر مساجدة فقال: انما يعمر مساجد الله من امن بالله و اليوم الاخر و اقام الصلاة و اتي الزكاه و لم يخش الا الله فعسي اولئك ان يكونوا من المهتدين.

 

{التوبة:18}.

وان من عماره المساجد اقامتها،

 

و ترميمها و تعاهدها و صيانتها،

 

و يدخل هذا الفعل ايضا في الصدقة الجارية،

 

و لو كانت المشاركه بمبلغ قليل،

 

و يدل على ذلك ما و رد في الحديث.

 

فعنابي هريره قال: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: ان مما يلحق المؤمن من عملة و حسناتة بعد موتة علما علمة و نشره،

 

و ولدا صالحا تركه،

 

و مصحفا و رثه،

 

او مسجدا بناه،

 

او بيتا لابن السبيل بناه،

 

او نهرا اجراه،

 

او صدقة اخرجها من ما له في صحتة و حياتة يلحقة من بعد موته.

 

رواة ابن ما جة و حسنة الالباني.

ومن فضل الانفاق على المساجد و تعميرها و المساهمه في استمرارها و بنائها ما ورد عن النبى صلى الله عليه و سلم انه قال: من بني مسجدا لله كمفحص قطاه او اصغر بني الله له بيتا في الجنة.

 

رواة ابن ما جة و صححة الالباني.

قال السندى في شرحة لابن ما جه: و قوله: كمفحص قطاة.

 

هو موضعها الذى تخيم فيه و تبيض لانها تفحص عنه التراب،

 

و هذا مذكور لافاده المبالغه في الصغر و الا فاقل المسجد ان يكون موضعا لصلاه واحد.

 

و في الزوائد: اسنادة صحيح و رجالة ثقات.

 

انتهي .

 

وقال الحافظ ابن حجر في فتح الباري: و حمل اكثر العلماء ذلك على المبالغة،

 

لان المكان الذى تفحص القطاه عنه لتضع فيه بيضها و ترقد عليه لا يكفى مقدارة للصلاه فيه… و قيل بل هو على ظاهره, و المعنى ان يزيد في مسجد قدرا يحتاج الية تكون تلك الزياده هذا القدر،

 

او يشترك جماعة في بناء مسجد فتقع حصه كل واحد منهم ذلك القدر.

 

انتهي .

 

وفى الصحيحين ان النبى صلى الله عليه و سلم قال: من بني مسجدا يبتغى به و جة الله بني الله له مثلة في الجنة.

قال النووى في بيان عظمه هذا الثواب: يحتمل قوله: مثله،

 

امرين: احدهما: ان يكون معناة بني الله تعالى له مثلة في مسمي البيت, واما صفتة في السعه و غيرها فمعلوم فضلها انها مما لا عين رات و لا اذن سمعت و لا خطر على قلب بشر .

 

 

الثاني ان معناة ان فضلة على بيوت الجنه كفضل المسجد على بيوت الدنيا.

 

انتهي .

 

وقد سبق بيان فضل بناء المساجد و تعميرها في الفتاوي الاتيه ارقامها: 10427،

 

35601،50965.

والله اعلم.

358 views

فضل الانفاق بناء المساجد