فضل الوالدين

صلاح جابر

الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على اشرف الانبياء و المرسلين محمد صلى الله عليه و سلم

اما بعد : …

الاسرة هي نواه المجتمع و اساسة , و لذا فقد اعطي الاسلام لمقال الاسرة اهتماما بالغا , حيث رسم مجمل العلاقات الاسريه و بين حقوق افراد السره بعضهم مع بعض , فاوجب صلة الارحام و امر بالاشفاق على الابناء و الانفاق عليهم و و صي بطاة الوالدين و زجر من عصي امرهما .

و من بين ما اوجبة الله عز و جل بر الوالدين قال تعالى (( و قضي ربك ان لا تعبدوا الا اياة و بالوالدين احسانا )) [ الاسراء-23] و قال تعالى (( و اعبدوا الله و لا تشركوا فيه شيئا و بالوالدين احسانا )) [النساء-36] .

و يدل على عظم طاعة الوالدين و برهما , تسميه الاحسان اليهما جهادا و تقديمة على الجهاد العدو احيانا , فعن عبدالله بن عمرو بن العاص قال : جاء رجل الى النبى صلى الله عليه و سلم فاستاذنة فالجهاد فقال : (( احى و الدك قال : نعم فقال : ففيهما جهاد [رواة البخارى و مسلم] .

معني بر الوالدين :

تعريف البر لغه : الصدق و الطاعة , و بر يبر اذا صلح .

و تعريف بر الوالدين : قال الحسن البصري : هو ان تطيعهما فكل امر فيه ما لك يكن به معصية لله عز و جل.

فالاحسان الى الوالدين و برهما يشمل جميع معاني الطاعة الصادقه و التفانى فالخدمة بحب و اخلاص و يصبح هذا بكل ما يدخل عليهما السرور فيحصل فيه رضاهما و تقر فيه عينهما و يشمل ذلك : الاحسان بالقول و الفعل , خفض الحناح , التوددو التحبب , التزام الاداب و الاحترام , و الحياء .

عن ابي هريره رضى الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم )( لا يجزى ولد و الدا الا ان يجدة مملوكا فيشترية فيعتقة )) [رواة مسلم ] .

فضل بر الوالدين :

عن عائشه رضى الله عنها قالت : قال الرسول صلى الله عليه و سلم : (( دخلت الجنة فسمعت بها قراءه ؟, فقلت من ذلك ؟ قالوا حارثة بن النعمان , كذلكم البر , كذلكم البر )) .

و من فضائل بر الوالدين انه مكفر للذنوب و مذهب للكبائر و الخطايا . فعن ابن عمر رضى الله عنهما قال : اتي النبى صلى الله عليه و سلم رجل فقال : يا رسول الله اذنبت ذنبا كبيرا فهل لى من توبة فقال : هل لك من ام ؟ قال : لا . قال : الك خاله : قال : نعم : قال فبرها اذا )) [رواة الترمذى و ابن حبان فصحيحه] .

بل ان الحسان الى الوالدين ينفع الله فيه فالكربات فيجعلة سببا لتفريجها و كشفها

مظاهر بر الوالدين :

1/ طاعتهما فالمعروف : فطاعه الوالدين و اجبة ما لم تكن فمعصيه الخلق و ينبغى تقديمها على طاعة جميع امر غير الله و رسولة فلا جهاد و لا انصراف و لا دخول و لا تعلم الا برضاهما ما لم يؤدى فمعصيه الله .

2/ الاحسان اليهما : و يشمل هذا جميع قول و عمل و حركة تدخل السرور عليهما و تضع الرضا و القبول فقلبهما و تشعرهما بعظم المكانتهما و الاستعداد لطاعتهما و تنفيذ اوامرهما .

3/ خفض الحناج لهما : و انما يصبح هذا بسكون الجوارح و لين الكلام و الاطمئنان و اظهر الاستصغار امامهما و توقيرهما و اظهار مهابتهما و علو منزلتهما و سمو قدرهما .

4/ التودد و التحبب لهما : و هذا بمباداتهما السلام و التقبيل ايديهما و راسيهما و انتقاء اطايب الكلام و ادخال السرور عليهما و الافساح فالمجلس لهما .

5/ التلطف لهما و ترك التضجر و التافف منهما : قال الله تعالى (( اما يبلغن عنك الكبر اواحداهما او كلاهما فلا تقل لهما اف و لا تنهرهما و قل لهما قولا كريما )) [الاسراء23-26] .

6/ الدعاء و الاستغفار لهما : و هذا سواء فحياتهما ؟ او بعد مماتهما قال الله تعالى : (( و قل رب ارحمهما كما ربيانى صغيرا. فضل الوالدين على الابناء

لا ينكر احد فضل الوالدين على اولادهما ،

فالوالدان اسباب وجود الولد و له عليهم حق كبير

فقد ربياة صغيرا و تعبا من اجل راحتة و سهرا من اجل منامة ،

تحملك امك فبطنها و تعيش على حساب غذائها و صحتها

لمدة تسعه شهور غالبا ، كما اشار الله الى ذلك :

( حملتة امة و هنا على و هن) الايه .

ثم بعد هذا حضانه و رضاع مدة سنتين مع التعب و العناء و الصعوبه .

وكما فالصحيحين من

حديث ابي هريره ان رجلا جاء الى النبى فقال له:

من احق الناس بحسن

صحابتي؟ قال: ((امك))، قال: بعدها من؟ قال: ((امك))، قال: بعدها من؟ قال:

((امك))، قال: بعدها من؟ قال: ((ابوك)).

والاب ايضا يسعي لعيشك و قوتك من حين الصغر حتي تبلغ ان تقوم بنفسك ، و يسعي بتربيتك و توجيهك و انت لا تملك لنفسك ضرا و لا نفعا ،

و لذا امر الله الولد بوالدية احسانا و شكرا ،

فقال تعالى : (ووصينا الانسان بوالدية حملتة امة و هنا على و هن و فصالة فعامين ان اشكر لى و لوالديك الى المصير) (لقمان:14) .

وقال تعالى : (وقضي ربك الا تعبدوا الا اياة و بالوالدين احسانا اما يبلغن عندك الكبر احدهما او كلاهما فلا تقل لهما اف و لا تنهرهما و قل لهما قولا كريما * و اخفض لهما جناح الذل من الرحمه و قل رب ارحمهما كما ربيانى صغيرا) (الاسراء:23-24) .

ان حق الوالدين عليك ان تبرهما و هذا بالاحسان اليهما

قولا و فعلا بالمال و البدن . تمتثل امرهما فغير معصيه الله

وفى غير ما به ضرر عليك ، و لقد جعل الله مرتبه حق الوالدين

مرتبه كبار عاليه حيث جعل حقهما بعد حقة المتضمن

لحقة و حق رسولة صلى الله عليه و سلم فقال تعالى :

(واعبدوا الله و لا تشركوا فيه شيئا و بالوالدين احسانا )(النساء: الاية36) الايه .

قال تعالى : ( ان اشكر لى و لوالديك الى المصير)(لقمان: الاية14)

وقدم النبى صلى الله عليه و سلم بر الوالدين على الجهاد فسبيل الله

كما فحديث ابن مسعود رضى الله عنه قال :

(قلت يا رسول الله اي العمل احب الى الله ؟ قال : الصلاة على و قتها

قلت : بعدها اي ؟ قال : بر الوالدين قلت : بعدها اي ؟ قال : الجهاد فسبيل الله )

اعراض ترك الاباء لابنائهم

• عدم احترام شخصيه و عقليه الابناء.

• تجاهل ارائهم و وجهات نظرهم لاسيما فالقضايا و الموضوعات التي تعنيهم.

• تعويدهم على مساوئ الامور كالكذب و الغش و الخداع،

سواء كان هذا بكيفية مقصوده او غير مقصودة.

• ضعف الوازع الدينى لدي الابناء


فضل الوالدين