10:19 صباحًا السبت 25 مايو، 2019

فوائد سورة الزلزلة

صور فوائد سورة الزلزلة

فضل السورة:
فيه احاديث ضعيفة.
منها حديث ابي: «من قراها اربع مرات كان كمن قرا القران كله».
و في حديث صحيح انه قال صلى الله عليه و سلم: «{اذا زلزلت تعدل نصف القران و قل هو الله احد تعدل ثلث القران و قل يا ايها الكافرون تعدل ربع القران».
و في حديث على المنكر: «يا على من قراها فلة من الاجر مثل اجر داود،

 

و كان في الجنه رفيق داود،

 

و فتح له بكل ايه قراها في قبرة باب من الجنة».

 

اه.
.

 

فصل في مقصود السورة الكريمة:

.قال البقاعي:

سورة الزلزله مقصودها انكشاف الامور،

 

و ظهور المقدور اتم ظهور،

 

و انقسام الناس في الجزاء في دار البقاء الى سعادة و شقاء،

 

و على ذلك دل اسمها بتامل الظرف و مظروفه،

 

و ما افاد من بديع القدر و صروفه.

 

اه.
.

 

قال مجد الدين الفيروزابادي:

.بصيره في: اذا زلزلت}:

السورة مكية.
اياتها ثمان في عد الكوفة،

 

و تسع في عد الباقين.
و كلماتها خمس و ثلاثون.
و حروفها ما ئه و تسع عشرة.
المختلف فيها ايه اشتاتا فواصل اياتها هما على الميم ايه اعمالهم}.
سميت سورة الزلزلة؛

 

لمفتتحها.
.

 

معظم مقصود السورة:

بيان احوال القيامه و اهوالها،

 

و ذكر جزاء الطاعة،

 

و عقوبه المعصية،

 

و ذكر وزن الاعمال في ميزان العدل في قوله: فمن يعمل الى اخره.
السورة محكمه كلها.

 

اه.
.

 

فصل في متشابهات السورة الكريمة:

قال مجد الدين الفيروزابادي:
المتشابهات:
قوله تعالى: فمن يعمل مثقال ذره خيرا يره و اعادتة مره اخرى ليس بتكرار؛

 

لان الاول متصل بقوله: خيرا يره}،

 

و الثاني متصل بقوله: و شرا يره}.

 

اه.
.

 

فصل في التعريف بالسورة الكريمة:

.قال ابن عاشور:

سورة الزلزال:
سميت هذه السورة في كلام الصحابه سورة: اذا زلزلت روي الواحدى في اسباب النزول عن عبدالله بن عمرو: نزلت اذا زلزلت و ابو كبر قاعد فبكى… الحديث.
و في حديث انس بن ما لك مرفوعا عند الترمذي: «{اذا زلزلت تعدل نصف القران»،

 

و كذلك عنونها البخارى و الترمذي.
و سميت في كثير من المصاحف و من كتب التفسير سورة الزلزال).

 

و سميت في مصحف بخط كوفى قديم من مصاحف القيروان زلزلت و كذلك سماها في الاتقان في السور المختلف في مكان نزولها،

 

و كذلك تسميتها في تفسير ابن عطية)،

 

و لم يعدها في الاتقان في عداد السور ذوات اكثر من اسم فكانة لم ير هذه القابا لها بل جعلها حكايه بعض الفاظها و لكن تسميتها سورة الزلزله تسميه بالمعنى لا بحكايه بعض كلماتها.
و اختلف فيها فقال ابن عباس و ابن مسعود و مجاهد و عطاء و الضحاك: هي مكية.
و قال قتاده و مقاتل: مدنية،

 

و نسب الى ابن عباس ايضا.

 

و الاصح انها مكيه و اقتصر عليه البغوى و ابن كثير و محمد بن الحسن النيسابورى في تفاسيرهم.

 

و ذكر القرطبي عن جابر انها مكيه و لعلة يعني: جابر بن عبدالله الصحابي لان المعروف عن جابر بن زيد انها مدنيه فانها معدوده في نزول السور المدنيه فيما روى عن جابر بن زيد.
و قال ابن عطية: اخرها و هو: فمن يعمل مثقال ذره خيرا يره الزلزلة: 7 الايه نزل في رجلين كانا بالمدينه اه.

 

و ستعلم انه لا دلاله فيه على ذلك.
و قد عدت الرابعة و التسعين في عداد نزول السور فيما روى عن جابر بن زيد و نظمة الجعبرى و هو بناء على انها مدنيه جعلها بعد سورة النساء و قبل سورة الحديد.
و عدد ايها تسع عند جمهور اهل العدد،

 

و عدها اهل الكوفه ثمانى للاختلاف في ان قوله: يومئذ يصدر الناس اشتاتا ليروا اعمالهم الزلزلة: 6 ايتان او ايه واحدة.
اغراضها:
اثبات البعث و ذكر اشراطة و ما يعترى الناس عند حدوثها من الفزع.
و حضور الناس للحشر و جزائهم على اعمالهم من خير او شر و هو تحريض على فعل الخير و اجتناب الشر.

 

اه.
.

 

قال الصابوني:

سورة الزلزلة:
مدنية.
و اياتها ثمان.
بين يدى السورة:
سورة الزلزله مدنية،

 

و هي في اسلوبها تشبة السور المكية،

 

لما فيها من اهوال و شدائد يوم القيامة،

 

و هي هنا تتحدث عن الزلزال العنيف الذى يكون بين يدى الساعة،

 

حيث يندك كل صرح شامخ،

 

و ينهار كل جبل راسخ،

 

و يحصل من الامور العجيبة الغريبة،

 

ما يندهش له الانسان،

 

كاخراج الارض ما فيها من موتى،

 

و القائها ما في بطنها،

 

من كنوز ثمينه من ذهب و فضة،

 

و شهادتها على كل انسان بما عمل على ظهرها،

 

تقول: عملت يوم كذا،

 

كذا و كذا،

 

و كل هذا من عجائب ذلك اليوم الرهيب،

 

كما تتحدث عن انصراف الخلائق من ارض المحشر،

 

الي الجنه او النار،

 

و انقسامهم الى فريقين ما بين شفى و سعيد فريق في الجنه و فريق في السعير}.

 

اه.
.

 

قال ابو عمرو الداني:

سورة اذا زلزلت 99:
مكيه هذا قول ابن عباس و مجاهد و عطاء و قال قتاده مدنيه و كذا حكي كريب عن كتاب ابن عباس.

 

و قد ذكر نظيرتها في عدد المدنى الاخير و المكى على اختلافهم في العدد و نظيرتها في المدنى الاخير و المكى الهمزه فقط.
و كلمها خمس و ثلاثون كلمة.
و حروفها ما ئه و تسعه و اربعون حرفا.
و هي ثمانى ايات في المدنى الاول و الكوفى و تسع في عدد الباقين.
اختلافها ايه اشتاتا لم يعدها المدنى الاول و الكوفى و عدها الباقون.
.

 

ورءوس الاي:

{زلزالها}.
1 اثقالها}.
2 مالها}.
3 اخبارها}.
4 اوحي لها}.
5 اشتاتا}.
اعمالهم}
6 يره}.
7 يره}.

 

اه.
.

 

فصل في معاني السورة كاملة:

.قال المراغي:

سورة الزلزلة:
الزلزلة: الحركة الشديده مع اضطراب،

 

و الاثقال: واحدها ثقل،

 

و هو في الاصل متاع البيت كما قال: وتحمل اثقالكم الى بلد لم تكونوا بالغية الا بشق الانفس و المراد هنا ما في جوف الارض من الدفائن كالموتي و الكنوز،

 

و تقول اوحيت له و اوحيت الية و وحى له و وحى اليه،

 

اى كلمة خفيه او الهمة كما جاء في قوله: واوحي ربك الى النحل يصدر}: اي يرجع،

 

فالوارد هو الاتى للماء ليشرب او يستقى،

 

و الصادر: هو الراجع عنه،

 

{اشتاتا}: واحدهم شتيت اي متفرقين متمايزين لا يسير محسنهم و مسيئهم في طريق واحدة،

 

الذرة: النمله الصغيرة،

 

او هي الهباء الذى يري في ضوء الشمس اذا دخلت من نافذة،

 

و مثقال الذرة: و زنها،

 

و هو مثل في الصغر.

 

اه.
.

 

قال الفراء:

سورة الزلزلة:
اذا زلزلت الارض زلزالها}
قوله عز و جل: اذا زلزلت الارض زلزالها…}.
الزلزال مصدر،

 

قال حدثنا الفراء قال،

 

و حدثنى محمد بن مروان قال: قلت: للكلبي: ارايت قوله: اذا زلزلت الارض زلزالها فقال: هذا بمنزله قوله: ويخرجكم اخراجا قال الفراء،

 

فاضيف المصدر الى صاحبة و انت قائل في الكلام: لاعطينك عطيتك،

 

و انت تريد عطية،

 

و لكن قربة من الجواز موافقه رءوس الايات التي جاءت بعدها.
و الزلزال بالكسر: المصدر و الزلزال بالفتح: الاسم.

 

كذلك القعقاع الذى يقعقع الاسم،

 

و القعقاع المصدر.

 

و الوسواس: الشيطان و ما و سوس اليك او حدثك،

 

فهو اسم و الوسواس المصدر.
واخرجت الارض اثقالها}
و قوله عز و جل: واخرجت الارض اثقالها…}.
لفظت ما فيها من ذهب او فضه او ميت.
وقال الانسان ما لها يومئذ تحدث اخبارها}
و قوله جل و عز: وقال الانسان ما لها…}.
الانسان،

 

يعني به ها هنا: الكافر؛

 

قال الله تبارك و تعالى: يومئذ تحدث اخبارها…}.

 

تخبر بما عمل عليها من حسن او سيئ.
بان ربك اوحي لها يومئذ يصدر الناس اشتاتا ليروا اعمالهم فمن يعمل مثقال ذره خيرا يره}
و قوله عز و جل: بان ربك اوحي لها…}.
يقول: تحدث اخبارها بوحى الله تبارك و تعالى،

 

و اذنة لها،

 

ثم قال: ليروا اعمالهم… فهي فيما جاء به التفسير متاخرة،

 

و هذا موضعها.

 

اعترض بينهما يومئذ يصدر الناس اشتاتا…}،

 

مقدم معناة التاخير.

 

اجتمع القراء على ليروا}،

 

و لو قرئت: ليروا كان صوابا.
و في قراءه عبدالله مكان تحدث}،

 

{تنبئ}،

 

و كتابها تنبا بالالف.
يره… تجزم الهاء و ترفع.

 

اه.
سورة الزلزلة:
بان ربك اوحي لها}
قال: بان ربك اوحي لها اي: اوحي اليها.

 

اه.
.

 

قال ابن قتيبة:

سورة الزلزلة:
2 واخرجت الارض اثقالها اي موتاها.
4 يومئذ تحدث اخبارها}: فتخبر بما عمل عليها.
5 بان ربك اوحي لها اي بانه اذن لها في الاخبار بذلك.
6 يومئذ يصدر الناس اي يرجعون اشتاتا اي فرقا.
7 و 8 مثقال ذرة}: وزن نمله صغيرة.

 

اه.
.

 

قال الغزنوي:

سورة الزلزلة:
1 زلزالها}: غايه زلزلتها،

 

او باجمعها.
2 اثقالها}: من الموتي و الكنوز.
3 ما لها}: اي شيء حدث بها؟.
4 تحدث اخبارها}: تشهد بما عمل عليها من خير او شر.
5 بان ربك اوحي لها}: امرها ان تشهد.
6 اشتاتا}: فريقا الى الجنه و فريقا الى النار.

 

اه.

  • ماهي فوائد سوره الزالزله
693 views

فوائد سورة الزلزلة