قصة اعجبتنى جميلة و مؤثرة

آخر تحديث ب27 سبتمبر 2020 الثلاثاء 8:21 مساء بواسطة صلاح جابر


يحكي ان رجلا كان يتمشي بادغال افريقيا حيث الطبيعة الخلابة و حيث تنبت الاشجار الطويلة،

بحكم موقعها بخط الاستواء و كان يتمتع بمنظر الاشجار و هي تحجب اشعة الشمس من شدة كثافتها ،

ويستمتع بتغريد العصافير و يستنشق عبير الزهور التي التي تنتج منها الروائح الزكية.

وبينما هو مستمتع بتلك المناظر سمع صوت عدو سريع و الصوت بازدياد و وضوح و التفت الرجل الى الخلف و اذا فيه يري اسدا ضخم الجثة منطلق بسرعة خيالية نحوه ,

و من شدة الجوع الذي الم بالاسد ان خصره ضامر بشكل و اضح .

اخذ الرجل يجري بسرعة و الاسد و راءه و عندما اخذ الاسد يقترب منه راي الرجل بئرا قديمة فقفز الرجل قفزة قوية فاذا هو بالبئر و امسك بحبل البئر الذي يسحب فيه الماء و اخذ الرجل يتمرجح داخل البئر و عندما اخذ انفاسه و هدا حلوه و سكن زئير الاسدواذا فيه يسمع صوت زئير ثعبان ضخم الراس عريض الطول بجوف البئر و فيما هو يفكر بكيفية يتخلص منها من الاسد و الثعبان اذا بفارين اسود و الاخر ابيض يصعدان الى اعلي الحبل ,

و بدءا يقرضان الحبل و انهلع الرجل خوفا و اخذ يهز الحبل بيديه بغية ان يذهب الفارين ,

و اخذ يزيد عملية الهز حتى اصبح يتمرجح يمينا و شمالا بداخل البئر و اخذ يصدم بجوانب البئر ,

و فيما هو يصطدم احس بشيء رطب و لزج ضرب بمرفقه و اذا بذالك الشيء عسل النحل تبني بيوتها بالجبال و على الاشجار و ايضا بالكهوف ,

فقام الرجل بالتذوق منه فاخذ لعقة و كرر هذا و من شدة حلاوة العسل نسي الموقف الذي هو به ,

و فجآة استيقظ الرجل من النوم فقد كان حلما مزعجا !

وقرر الرجل ان يذهب الى شخص يفسر له الحلم ,

و ذهب الى عالم و اخبره بالحلم فضحك الشيخ و قال الم تعرف تفسيره

قال الرجل: لا.

قال له الاسد الذي يجري و رائك هو ملك الموت ,

و البئر الذي فيه الثعبان هو قبرك ,

و الحبل الذي تتعلق فيه هو عمرك ,

و الفارين الاسود و الابيض هما الليل و النهار يقصون من عمرك .

قال و العسل يا شيخ

قال هي الدنيا من حلاوتها انستك ان و راءك موت و حساب .

 

1٬174 views