7:50 صباحًا الإثنين 18 فبراير، 2019








قصة حياة ابراهيم الحكمي

بالصور قصة حياة ابراهيم الحكمي 20160919 2534

يرجع اصله الى مدينه جازان و بالتحديد قريه ” المظايا ”
من مواليد مدينه الرياض عاش في حى ” الشميسى ” الذى يتميز ببيوته الشعبيه البسيطه و الصغيرة
انتقلوا عائلته الى حى ” الدخل ” جنوب الرياض .


و من هناك انتقل للعيش تاركا عائلته ليركز على صقل مواهبه
و كما اشتهر عن الحكمى بانه عازف” كيبورد ” ما هر

خاض اخوه ” عبد الله عبد الكريم ” تجربه الغناء و كانت ناجحه كبدايه فقد غني مع الفنانه الراحله ” ذكري ”
ديوتو في اغنيه ” قالو حبيبك مسافر ” و لكن بعد رحيل ذكري اصبح فنه مجرد ذكري فقد توقف عن الغناء متاثرا بوفاتها .

بدا ابراهيم حياته الفنيه كاى شاب يحلم بان يخوض هذه التجربه و حاول اجتياز المطبات التى و قفت امامه و اتعبته و لكن
متوكلا على الله استطاع ان يكسر كل القواعد .

.
و كما عرف بان اهل قريته متشددين من ناحيه الغناء و واجه الكثير من المصاعب بسبب خجله و عدم جراته على الوقوف امام عائلته
ليسمعهم صوته حتى كشف عن سره في ” الخامسه عشر” من عمره و حينها و جد الاشاده منهم و لكنهم حرصوا على جعل حلمه الاول هو الدراسة
قبل الغناء .


اختار الحكمى الجو الهادء بعيدا عن البيت و استاجر شقه مع زميله ليتفرغ بموهبه عزفه على الاورغ
حين استطاع الحكمى التغلب على خجله وصلته بعض الدعوات الى حفلات الزواج و التى بدا بها
” مجانا ” كى يعرفه الجمهور و يتقرب لهم اكثر و كان اول اجر ما دى حصل عليه ” 500 ” ريال و من بعدها ” 1000 ” ريال
الى ان استطاع ان يكون اسمه في حفلات الزواج و حاليا يقبض اكثر من ” 60.000 ” ريال
كيف وصل الحكمى للنجوميه .

.!!

كان و صوله للنجوميه هو مجرد احلام عابره الى ان بدا الملحن الكويتى ” عبد الله القعود ” يبحث عن الصوت المفقود
فطلب القعود من الفنان ” راشد الفارس ” ان يبحث مواهب غنائيه مؤهله يمكنها تحمل مشاق البرنامج .


فطلب احد اصدقاء ابراهيم الحكمى و الذى ترطبه علاقه براشد الفارس التقدم لهم
و بعد ان استقبله الفارس و سمع لصوت ابراهيم اتصل فورا على الملحن عبد الله القعود و قدمه له الحكمي
فتوجه لبيروت بعد ان لاقي اهتماما من القعود اثناء خوضه للتجربة

ساعه الصفر و اعتذارعن الغناء .

.

عند و صول الفنان ابراهيم الحكمى الى مطار بيروت اصابه الزكام بسبب اختلاف الاجواء الخليجيه الحاره التى عاش بها عن الاجواء الشامية
المعروفه بالبروده و كاد ان يعتذر الا ان لجنه الحكام قد دعموه معنويا بما فيهم عبد الله القعود.
خاض التجربه بنجاح و ثقه تامه .

.
عاش السوبر الستار ابراهيم الحكمى لحظات لن ينساها و تعلم الكثير الكثير في رحلته الفنية
فكانوا المشتركين في البرنامج يبداو اسبوعهم من يوم السبت الساعه السابعه صباحا و في تمام الثامنه يجب ان يقلوا ” الباص ” المتوجه
الى مركز تخصص الاوتار الصوتيه ثم يتوجهوا لارتداء الملابس المناسبه و في بعض الاحيان يسهر الحكمى طوال الليل مما
يجعله نائما في الباص و كانت جداول راحتهم كالتالى .



.
يوم الخميس من الثامنه صباحا حتى الثالثه عصرا و الجمعه و السبت و الاحد حتى الثانيه ظهرا و يوم الاثنين حلقه النتائج حتى الثالثه عصرا
في بعض الاحيان كان يجد الانتقاد شى منرفز له و لكن ايقن ان كل الانتقادات كانت لصالحه و كانت البروفات اجباريه للكل .


واجه صعوبه في وزنه حيث انه كان يخجل من حجمه الزائد و لكنه وضع تحت الامر الواقع و رضي به
لان جمهورالحكمى رضى به و اعتاد عليه لانه كسر قواعد النيو لوك بوزنه
فيما شبهه البعض في الفنان ” حسين الجسمى ” بسبب احجامهم الجسمانيه و ذكر الحكمي

” في الحقيقه انا اواجه صعوبات كثيره بسبب زياه وزنى مثل ركوب الطائره فاضطر لحجز درجه اولى
و صعوبه ارتداء ملابس ال ” SPORT ” يعنى لازم تفصيل مقاسات خاصه و كل فلوسى استهلكها في
اللبس و في السابق كنت اخجل من وزنى و لكن الان ليست لدى اي مشكله في ذلك ”

:
بعد لحظات الفوز .



.

.

بعد ان عاد ابراهيم الحكمى حاملا لقب سوبر ستار العرب في نسخته الثالثه وضعت امامه ” ثلاث عقود ”
و حاول ان يبحث عن العقد الذى يحلب له الراحه النفسيه ليبدع و لم يبحث عن الماديات
و بما انه موقع عقد مسبق مع تلفزيون المستقبل فيجب ان يرسل نسخه من العقود للشركه المستقبل
و بعد ان حمل اللقب فقد تبني الملحن عبد الله القعود و هو الان مدير اعمال الفنان ابراهيم الحكمي
و هو الشخص الذى يضع ابراهيم ثقته الكامله فيه .

:
و بعد خروجه من المسابقه عاد للمملكه و بالتحديد الى مدينه جده و التى اقيم فيها
احتفاليه خاصه و مؤتمر صحفى في فندق الهيلتون و كشف تلفزيون المستقبل عن اسرار عقده الموقع معهم
و انهم و عدوه بان العقد هو عقد صورى فقط و انهم لن يقفوا عثره في طريقه و انهم على استعداد تام للتنازل
في حال ان و جد شركه مناسبه له و مباشره عرضت شركه التكامل انضمامه لهم و دون تردد و افق الحكمي
و بعد ان حلت التكامل بعض الامور مع تلفزيون المستقبل و التى كانت ستكون عثره في طريقه

:

وقع السوبر ستار عقد احتكار لمده خمس سنوات مع شركه ” التكامل للانتاج و التوزيع الفنى ”
و مثل شركه التكامل في هذا التوقيع الاستاذ ” احمد القريبى ” مساعد المدير العام
و مثل عن تلفزيون المستقبل الدكتور ” نديم الملا ” المالك السابق لعقد الحكمي
الالبوم الاول للحكمي

بعد ان انتهي من امور التوقيع بدا التجهيز للعمل على اول البوم رسمى للحكمى سيري النور
و التى و عد بان يكون مدعوما وان يرفع معنوياته في جديده فتوجه الحكمى حاملا بعض المخاوف من الفشل
مدينه الحضارات ” القاهره ” ليركب صوته على الاعمال التى اختيرت بعنايه فائقه له
و اخيرا انتهي الفنان ابراهيم الحكمى من تركيب صوته على اروع الاعمال التى تناسبت مع صوته
و ذلك بفضل الاميرالشاعر محمد العبد الله الفيصل و الامير الملحن و الشاعر بندر بن فهد مدير عام شركة
التكامل و لم تخلوا اسمائهم من الالبوم و زياده على ذلك حمل البومه اسم الاميرالشاعر تركى و حمل اسماء
اشهر المحلنين في المملكه منهم ” ناصر الصالح ” و الدكتور ” عبد الرب ادريس ”
و منجم الالحان ” صالح الشهرى ” و الاستاذ ” عبد الله القعود ” و الاستاذ “طارق محمد “.

و كان انطلاق الالبوم من مدينه جده في فندق الهيلتون حيث حضر الامير محمد العبد الله الفيصل و الامير
بندر بن فهد و العميد طارق عبد الحكيم و فنان العرب محمد عبده و الموسيقارسامى احسان و الفنان هانى الاهدل و مجموعه من المتعاونين في البومه الجديد
كانت بدايه الحفل بسماع كل اغانى الالبوم ثم العرض الاول لاغنيه ” صدقنى ” بطريقه الفيديو كليب
و بعد الانتهاء من العرض توجه الحكمى لقطع الكيكه الخاصه بتدشين البومه و التى كانت تحمل صورة
غلاف الالبوم ثم توجه الكل لتناول وجبه العشاء و من بعدها بدا اللقاء المفتوح بين الاعلامين و الحكمي
بعد نزول الالبوم الحكمى في الاسواق و التى حظيت على نجاح و اضح و انتشار كبير في التوزيع
مضيفا لكليب اغنيه ” صدقنى ” قام بتصوير فيديو كليب اغنيه ” شوبنى ” و اغنيه ” الليله ”

وزاد نجاح البومه باقامه عدد كبير من الجلسات
و الحفلات و شارك الفنان في مهرجان ” هلا فبراير ” و مهرجان ” الدوحه ”
و يترقب الجماهير تواجد الحكمى في مهرجان ” جده ” و مهرجانات الصيف في القاهره في الجراند حياة
و يعمل الان الفنان ابراهيم على تحضير البومه الثانى و الذى سيجمعه مع احدي الفنانات الامريكيات باللهجة
الانجليزيه و العربيه و الذى قام بتصويره في ” نيويورك سيتى ”
و بعد ان عاد من الولايات المتحده توجه لمدينه ” دبى ” و التى التقي فيها بالمحلن ” يوسف المهنا ”
لترتيب تصوير اغنيه جديده مع الفنانه اللبنانيه ” ساندرا ” و التى تحمل عنوان ” برفع قضيه ”
بعد ان تم تركيب صوتهما في العاصمه الكويتيه .


و في اثناء تواجده في الكويت قام بتسجيل اغنيه جديده حملت عنوان ” شيطان و ملاك ”
و هى من كلمات الشاعر السديرى و الالحان ” ياسين ” و توزيع ” بشار

234 views

قصة حياة ابراهيم الحكمي