3:15 مساءً الخميس 16 أغسطس، 2018

قصة عيد الحب


قصة عيد ألحب

جاءت قصة  عيد ألحب مِن  ألقديسين أللذين تم تكريمهما فِى ألرابع عشر مِن شهر فبراير، 

فالقديس ألاول كََان يعيش فِى روما،

اما ألقديس ألاخر فكان يعيش فِى مدينه تورني.

و كَان يحتفل ألرومان ألوثنيون بهَذا أليَوم ايضا و هو يصادف عندهم عطله ألربيع و ألَّتِى تعَبر عَن مفهوم ألحب ألالهى مِن خِلال تقديم ألقربان الي ألالهه فِى تاريخ 14 فبراير داخِل روما.

في ألقرن ألثالث ألميلادي.

اما عِند ألمسيحيين فقد ظهر عيد ألحب نسبة الي ألقديسين ألَّذِين يحملان أسم فالنتين و أللذان عاشا فِى بدايات ألعصور ألوسطى،

فاحد ألقديسين كََان يعيش فِى تورني؛ حيثُ قتل فِى عهد ألامبراطور أورليان بسَبب ألاضطهاد ألَّذِى كََان يعيشه ألمسيحيون فِى تلك ألفتره.

وعلى ألرغم مِن انه يتِم ألاحتفال بعيد ألفالنتين نسبة الي هذين ألقديسين ألا أن حياتهما لا يُوجد بها أيه رومانسية .

أما قصة ألقديس فالنتين ألَّذِى كََان يعيش فِى روما و ألذى قتل عام 269 م،

تم أضطهاده بسَبب أعتناقه للمسيحيه؛ حيثُ أستدعى ألامبراطور ألرومانى كَلوديس ألثانى ألقديس فالنتين،

وتناقشا معا؛ حيثُ أن ألامبراطور أعجب بالقديس فالنتين،

وحاول أن يقنعه بان يتخلى عَن ألمسيحيه،

ويدخل ألديانه ألوثنيه ألا انه رفض،

وحاول أن يقنع ألامبراطور بالدخول الي ألديانه ألمسيحيه لذلِك تم تنفيذ حكم ألاعدام فيه.
و بدات ألقصة عندما رفض ألقسيس فالنتين قانونا لَم يكن تم ألتصديق عَليه رسميا،

حيثُ قام ألامبراطور كَلوديس ألثانى باصدار قرار يمنع ألشباب مِن ألزواج،

الا أن ألروايات ألعديده أفترضت قَد قام باصدار هَذا ألقانون لزياده عدَد أفراد جيشه؛ لانه كََان يعتقد أن ألرجال ألمتزوجين لا يُمكن أن يكونوا جنودا أكفاء،

ولكى لا ينشغل ألجنود عَن ألخوض فِى ألحروب.

فعلم ألامبراطور برفض ألقسيس فالنتين فامر بالقاءَ ألقبض عَليه،

واودعه فِى ألسجن.
و تقول ألروايات أن ألقديس فالنتين كَتب اول “بطاقة عيد حب” بنفسه لتنفيذ حكم ألاعدام فيه،

ويقال على ألاغلب انه أحب أبنه ألسجان ألَّتِى كََانت كَفيفه،

وعمل على شفائها،

وارسل فالنتين لَها رساله قصيرة و وقعها قائلا لها: “من ألمخلص لك فالنتين”.

وتم تنفيذ حكم ألاعدام فِى 14 فبراير عام269 ميلادي.

لذلِك أطلق عَليه لقب “قديس”،

ومن يومها أصبح هَذا أليَوم مرتبطا بمفهوم ألحب و ألغرام و ألوفاءَ للقديس فالنتاين ألَّذِى فدى دينه بروحه،

واصبح مِن ألطقوس ألمعتاده تبادل ألورود ألحمراء،

والبطاقات ألَّتِى تحوى صور كَيوبيد ،

ويَكون على هيئه طفل لَه جناحان يحمل قوسا و نشابا.

وكان كَيوبد يعتبر أله ألحب عِند ألرومان،

فكانوا يعبدونه مِن دون ألله!
يعتبر عيد ألحب او عيد ألعشاق،

او ما يسمى ب “يوم ألقديس فالنتين ” احد ألمناسبات ألَّتِى يحتفل بها ألعالم فِى ألرابع عشر مِن شهر فبراير مِن كَُل عام.

وفي ألاخص داخِل ألبلدان ألناطقه باللغه ألانجليزيه،

ويعد هَذا أليَوم احد ألايام ألرمزيه ألَّتِى يعَبر مِن خِلالها ألعشاق عَن حبهم عَن طريق تقديم ألورد ألاحمر بالاضافه الي تقديم ألحلوى و بطاقات ألاعياد.
كََما أن هَذا أليَوم يرتبط أرتباطا و ثيقا بالرومانسية و ألحب و ألغرام؛ فقد أبدع ألادباءَ فِى ألعصور ألوسطى بالتعبير عَن حبهم فِى هَذا أليوم.
و يتِم فِى هَذا أليَوم تبادل ألبطاقات ألَّتِى تحمل شَكل ملاك ألحب او ما يسمى “كيوبيد”،

ويَكون على شَكل قلب،

او على شَكل طائر حمام،

ولذا أنتشر تبادل ألبطاقات فِى بريطانيا بشَكل كَبير فِى ألقرن ألتاسع،

وكذلِك فِى أمريكا.

كَما أن ألاحصائيات ألَّتِى قامت بها ألرابطه ألتجاريه لناشرى بطاقات ألمعايده فِى ألولايات ألمتحده ألامريكية تشير الي أن مليار بطاقة يتِم تداولها فِى يوم عيد ألحب فِى كَافه أنحاءَ ألعالم؛ مما يجعل عيد ألحب يصنف بالمرتبه ألثانية بالنسبة لعدَد ألبطاقات ألَّتِى يتِم تداولها فِى ألعالم بَعد عيد ألميلاد.

 

240 views

قصة عيد الحب