قصة عيد الحب

قصة عيد الحب

جاءت قصة عيد الحب من  القديسين اللذين تم تكريمهما بالرابع عشر من شهر فبراير، 

فالقديس الاول كان يعيش بروما،

اما القديس الاخر فكان يعيش بمدينة تورني.

و كان يحتفل الرومان الوثنيون بهذا اليوم كذلك و هو يصادف عندهم عطلة الربيع و التي تعبر عن مفهوم الحب الالهي من اثناء تقديم القربان الى الالهة بتاريخ 14 فبراير داخل روما.

في القرن الثالث الميلادي.

اما عند المسيحيين فقد ظهر عيد الحب نسبة الى القديسين الذين يحملان اسم فالنتين و اللذان عاشا ببدايات العصور الوسطى،

فاحد القديسين كان يعيش بتورني؛ حيث قتل بعهد الامبراطور اورليان بسبب الاضطهاد الذي كان يعيشه المسيحيون بتلك الفترة.

وعلي الرغم من انه يتم الاحتفال بعيد الفالنتين نسبة الى هذين القديسين الا ان حياتهما لا يوجد فيها اية رومانسية .

اما قصة القديس فالنتين الذي كان يعيش بروما و الذي قتل عام 269 م،

تم اضطهاده بسبب اعتناقه للمسيحية؛ حيث استدعي الامبراطور الروماني كلوديس الثاني القديس فالنتين،

وتناقشا معا؛ حيث ان الامبراطور اعجب بالقديس فالنتين،

وحاول ان يقنعه بان يتخلي عن المسيحية،

ويدخل الديانة الوثنية الا انه رفض،

وحاول ان يقنع الامبراطور بالدخول الى الديانة المسيحية لذا تم تنفيذ حكم الاعدام فيه.

و بدات القصة عندما رفض القسيس فالنتين قانونا لم يكن تم التصديق عليه رسميا،

حيث قام الامبراطور كلوديس الثاني باصدار قرار يمنع الشباب من الزواج،

الا ان الروايات الكثيرة افترضت ربما قام باصدار ذلك القانون لزيادة عدد افراد جيشه؛ لانه كان يعتقد ان الرجال المتزوجين لا ممكن ان يصبحوا جنودا اكفاء،

ولكي لا ينشغل الجنود عن الخوض بالحروب.

فعلم الامبراطور برفض القسيس فالنتين فامر بالقاء القبض عليه،

واودعه بالسجن.

و تقول الروايات ان القديس فالنتين كتب اول “بطاقة عيد حب” بنفسه لتنفيذ حكم الاعدام فيه،

ويقال على الاغلب انه احب ابنة السجان التي كانت كفيفة،

وعمل على شفائها،

وارسل فالنتين لها رسالة قصيرة و وقعها قائلا لها: “من المخلص لك فالنتين”.

وتم تنفيذ حكم الاعدام ب14 فبراير عام269 ميلادي.

لذا اطلق عليه لقب “قديس”،

ومن يومها اصبح ذلك اليوم مرتبطا بمفهوم الحب و الغرام و الوفاء للقديس فالنتاين الذي فدي دينه بروحه،

واصبح من الطقوس المعتادة تبادل الورود الحمراء،

والبطاقات التي تحوي صور كيوبيد ،

ويصبح على هيئة طفل له جناحان يحمل قوسا و نشابا.

وكان كيوبد يعتبر اله الحب عند الرومان،

فكانوا يعبدونه من دون الله!

يعتبر عيد الحب او عيد العشاق،

او ما يسمي ب “يوم القديس فالنتين ” احد المناسبات التي يحتفل فيها العالم بالرابع عشر من شهر فبراير من كل عام.

وفي الاخص داخل البلدان الناطقة باللغة الانجليزية،

ويعد ذلك اليوم احد الايام الرمزية التي يعبر من خلالها العشاق عن حبهم عن طريق تقديم الورد الاحمر بالاضافة الى تقديم الحلوى و بطاقات الاعياد.

كما ان ذلك اليوم يرتبط ارتباطا و ثيقا بالرومانسية و الحب و الغرام؛ فقد ابدع الادباء بالعصور الوسطي بالتعبير عن حبهم بهذا اليوم.

و يتم بهذا اليوم تبادل البطاقات التي تحمل شكل ملاك الحب او ما يسمي “كيوبيد”،

ويصبح على شكل قلب،

او على شكل طائر حمام،

ولذا انتشر تبادل البطاقات ببريطانيا بشكل كبير بالقرن التاسع،

وايضا بامريكا.

كما ان الاحصائيات التي قامت فيها الرابطة التجارية لناشري بطاقات المعايدة بالولايات المتحدة الامريكية تشير الى ان مليار بطاقة يتم تداولها بيوم عيد الحب بكافة انحاء العالم؛ مما يجعل عيد الحب يصنف بالمرتبة الثانية =بالنسبة لعدد البطاقات التي يتم تداولها بالعالم بعد عيد الميلاد.

 

734 views