9:35 مساءً الإثنين 5 ديسمبر، 2016

قصة قصيرة رائعة عن التسامح 2017

صور قصة قصيرة رائعة عن التسامح 2017

 

 

 

 

 

سال شاب حكيما ذَات مَرة ان يدله علي أحد طرق التميز و النجاح فقال لَه الحكيم: ان تسامح الناس جميعا و الا سوفَ تحمل فِي صدرك و قلبك الغل و الغضب و الشك و ستجد نفْسك تحمل طاقة سلبية ليس لَها أي داع اطلاقا
فقال الشاب:وكيف اتسامح فلقد كََان ابي يضربني بِدون أي سَبب و كََانت والدتي تخاصمني و تهجرني باستمرار و كََان اخوتي يستهزئون بي فكيف اسامحهم؟
فقال لَه الحكيم:كيف تشعر و أنت تقول هَذا الكلام؟
فقال لَه اشعر بطاقة سلبية جدا
فقال لَه و هَل هَذا هُو الطريق الي الامتياز فسكت الشاب
و قال لَه وهل ينبغي ان اسامحهم بَعد كَُل ما فعلوا معى
فقال لَه الحكيم افهم يا بني ان التسامح مِن صفات الاقوياءَ و التسامح يَكون لله عز و جل و ليس للناس و هَذا بينك و بَين الله سبحانه و تعالي و أنت تصلي و تدعو الله ان يسامحك و أنت تخطئ و تذنب كَثِيرا و كَلنا نخطئ و نذنب كَثِيرا و مَع ذلِك ندعو الله عز و جل ان يغفر لنا و ان يسامحنا
فعن انس بن مالك رضي الله عنه قال سمعت رسول الله صلي الله عَليه و سلم يقول قال تبارك و تعالي يا ابن ادم انك ما دعوتني و رجوتني غفرت لك علي ما كََان فيك ولا ابالي يا ابن ادم لَو بلغت ذنوبك عنان السماءَ ثُم استغفرتني غفرت لك ولا ابالي يا ابن ادم انك لَو اتيتني بقراب الارض خطايا ثُم لقيتني لا تشرك بي شيئا لاتيتك بقراها مغفرة اخرجه الترمزي و احمد
و أنت الآن ايها الشاب هَل تُريد ان تسامح ام لا فنظر اليه الشاب و قال لَه لقد قررت ان اسامحهم فقال لَه الرجل اغمض عينيك و خذ نفْسا عميقا و اجعل الزفير اطول مِن الشهيق و هُنا تدخل فِي مرحلة الاسترخاء
ثم قال خذ الآن نفْسا عميقا ثُم دعه يخرج ببطء الي ان تشعر باسترخاءَ فِي جميع اجزاءَ جسمك و الآن عد بذاكرتك الي الوراءَ و فكر فِي والدك و والدتك و سامحهم الان
فاخذ الشاب فِي البكاءَ فقال الحكيم لماذَا تبكى
فقال لَه الشاب لانني شعرت انني ظلمتهم و اني كَنت السَبب فِي مشاكل كَثِيرة فقال لَه الآن اذهب الي اخوتك و سامحهم
فقال لَه لقد سامحتهم الان
فقال لَه هَل تعرف لماذَا سامحتهم؟لانك بدات تسامح و شعرت بجمال التسامح و عندما بكيت شعرت بان الطاقة السلبية تخرج منك و حل محلها طاقة روحانية فكان اسَهل عليك ان تسامح أكثر و أكثر و الآن سامح الناس جميعا و نظف طاقتك و بَعد ذلِك عد الي هنا.
وفعل الشاب و عاد و علي وجهه الابتسامة و عيناه مليئة بالدموع
و قال له:ااني لَم اشعر بجمال التسامح مِن قَبل لاني فِي وقْت مِن الاوقات كَنت غضبانا جداً و كَنت اركز علي الغضب
فقال لَه ان هَذا مدخل مِن مداخِل الشيطان لانه يدخل اليك فِي الوقت الَّذِي يعرف انك غضبان فيه و يضخم المشكلة بداخلك و يقول لك فعل معك كَذا و كَذا و هُو يُريد بذلِك ان يبعدك عَن الارتباط بالله عز و جل و يبعدك عَن الايمان بالله و عَن الحب لله و هَذا هُو عمل الشيطان فوجد لك بابا يدخل اليك مِنه و أنت تسير فِي طريق الامتياز و تحمل معك هَذه الطاقة و هَذا الحمل الثقيل و لذلِك فلا بد ان ترتبط بالله سبحانه و تعالي و هَذه هِي أول جذور الامتياز التسامح المتكامل و أنت الآن بدات بها

 

  • صور 2017تسامح
  • قصة قصيره عن التسامح الفكري
2017 التسامح رائعة عن قصة قصيرة 24

قصة قصيرة رائعة عن التسامح 2017