5:59 صباحًا الخميس 23 مايو، 2019

قصص عن الحب قصيرة جدا

صور قصص عن الحب قصيرة جدا

يراودنى افضل شعور في العالم عندما تقول مرحبا او بمجرد رؤية ابتسامتك في و جهى لانى اعرف, بالرغم انها مجرد ثواني, اننى قد لفتت تفكيرك


الحب الحقيقي يعني…
فتاة و شاب في طريق مهجوره على الدراجه النارية بسرعه تزيد عن 100 ميل بالساعة
الفتاة: ابطئ السرعة, نحن نسير بسرعه كبيرة, انا خائفة

 

و لا اريد ان يحدث شي.
الشاب: هيا, لا تخافي.

 

انا اعرف ماذا افعل.

 

انت تشعرين بالسعادة صحيح.
الفتاة: لا…ارجوك توقف.

 

انا فعلا خائفة
الشاب: اذا اخبرينى انك تحبيني.
الفتاة: انا احبك

 

ارجوك ابطي سرعتك الان.
الشاب: عانقيني.
الفتاة تعانق الشاب*
الشاب: هل تساعديني

 

و تاخذى خوذتى من راسي و تضعيها على راسك

 

انها تزعجني.
في صحيفة اليوم الثاني: دراجه نارية تحطمت في مبني لتعطل الفرامل.

 

العثور على شخصين, لكن لم يبقي على قيد الحياة الا شخص.
الحقيقة هي: انه في منتصف الطريق لاحظ الشاب انه الفرامل معطلة, لكن لم يريد ان تعلم الفتاة بهذا.

 

بدلا من ذلك, جعلها تعترف بحبها له و معانقتة لمره اخيرة.

 

ثم البسها خوذتة كى تعيش, بالرغم من ان هذا يعني ان يموت.

“الفراغات بين اصابعك موجوده لانة هناك شخص اخر يمكنة ان يملؤها”

هل تسالت ايهما يؤلم اكثر: ان تقول شيئا و تتمني ان لا تقوله, او لا تقول شي و تتمني لو قلته؟

يستغرق دقيقة لتحطم شخص ما , ساعة لتعجب بشخص ما , و يوم لتحب شخص ما — لكن تستغرق العمر كله لتنسى شخص ما .

 


الصف العاشر
جلست هناك في درس الانكليزي, حدقت في الفتاة المجاوره لي.

 

كانت معروفة بالنسبة لى “افضل صديق”.

 

حدقت فيها طويلا, شعرها الناعم, و تمنيت لو انها لي, لكنها لا تنظر لى كنظرتى لها, و انا اعرف هذا.
بعد الدرس, توجهت نحوى و سالتنى عن الملاحظات التي فاتتها في اليوم السابق و اعطتيها اياهم, فقالت “شكرا” و قبلتنى على خدي..

 

اردت ان اخبرها, اردت ان تعرف ذلك اني لا اريد ان نبقي مجرد اصدقاء, انا احبها لكن انا خجول جدا, و لا اعرف لماذا.
الصف الحادى عشر
رن جرس الهاتف.

 

على الجانب الاخر, انها هي, كانت تبكي, و تتمتم كيف ان حبها قد حطم قلبها.

 

و طلبت منى المجيء عندها لانها لم ترغب بالبقاء و حيدة, و لهذا ذهبت اليها.

 

و جلست بجانبها على الاريكة, و حدقت في عيونها الرقيقة, تمنيت لو كانت لي.

 

بعد ساعتين, و مشاهدة فلم لدرو باريمور, و تناول 3 اكياس من رقاقات البطاطاس, قررت هي الذهاب للنوم.

 

و نظرت لي, و قالت “شكرا” و قبلتنى على خدي.

 

اردت ان اخبرها, اردت ان تعرف ذلك اني لا اريد ان نبقي مجرد اصدقاء, انا احبها لكن انا خجول جدا, و لا اعرف لماذا.
اخر سنه في المدرسة
اليوم السابق للحفله الراقصة كانت تسير باتجاة خزانتي.

 

زميلى مريض ” هي قالت; انه لن يستطيع الذهاب, انا لا املك زميل, و في الصف السابع قطعنا عهد انه اذا لم يكن لدينا زميل, سوف نذهب معا فقط بصفه “افضل الاصدقاء”.

 

لهذا ذهبنا, في ليلة الحفله الراقصة, بعد ان انتهي كل شي, كنت و اقف امام باب منزلها.

 

و حدقت فيها حيث كانت تبتسم لى و تحدق بى بعيونها البلورية.

 

و تمنيت لو انها لي, لكنها لا تنظر لى كنظرتى لها, و انا اعرف هذا.
ثم قالت “لقد استمتعت بوقتي, شكرا!” و قبلتنى على خدي.

 

اردت ان اخبرها, اردت ان تعرف ذلك اني لا اريد ان نبقي مجرد اصدقاء, انا احبها لكن انا خجول جدا, و لا اعرف لماذا..
يوم التخرج
مضي اليوم, بعدها الاسبوع, بعدها الشهر.
قبل ان اغمض عيني, كان يوم التخرج.
شاهدت فيها الكمال كانها الملاك و هي تصعد على المنصه لاستلام شهادتها.

 

و تمنيت لو انها لي, لكنها لا تنظر لى كنظرتى لها, و انا اعرف هذا.

 

قبل ان يعود الكل لمنزله, اتجهت نحوى بثوبها الفضفاض و قبعتها, و بدات بالبكاء بعد معانقتى لها.

 

ثم رفعت راسها من فوق كتفى و قالت, “انت اعز صديق لي, شكرا” و قبلتنى على خدي.

 

اردت ان اخبرها, اردت ان تعرف ذلك اني لا اريد ان نبقي مجرد اصدقاء, انا احبها لكن انا خجول جدا, و لا اعرف لماذا.
بعد مرور عده سنوات
الان جلست على مقعد خشبى طويل في الكنيسة.

 

تلك الفتاة على و شك الزواج.

 

انا اشاهدها و هي تقول “انا اقبل” و هي الان تبدا حياة جديدة, متزوجه من رجل اخر.

 

و تمنيت لو انها لي, لكنها لا تنظر لى كنظرتى لها, و انا اعرف هذا.

 

و قبل رحيلها بالعربة, اتجهت نحوى و قالت لى “لقد جئت!, شكرا” و قبلتنى على خدي, اردت ان اخبرها, اردت ان تعرف ذلك اني لا اريد ان نبقي مجرد اصدقاء, انا احبها لكن انا خجول جدا, و لا اعرف لماذا.
الجنازة
مضت السنوات, و نظرت للاسفل عند تابوت الفتاة التي اعتدت على ان تكون “صديقتي المفضلة”.

 

و خلال الصلاة, قاموا بقراءه مذكراتها كانت قد كتبتا في مرحلة الثانوية.

 

هذا ما تم قرائته: انا احدق به اتمني ان يكون لى لكنة لا ينظر لى كنظرتى له, و انا اعرف هذا.

 

اردتة ان يعرف, اردت ان اقول له اني لا اريد ان نبقي مجرد اصدقاء, انا احبة لكن انا خجوله جدا, و لا اعرف لماذا.

 

انا اتمني ان يخبرنى انه يحبني, فقلت لنفسي `تمنيت لو فعلت هذا…` و بكيت.

الحب ليس للعثور على انسان مثالى , لكن لنري الشخص الناقص مثال

فقال لا
سالتة اذا يرغب ببقائها معه للابد
فقال لا
ثم سالتة اذا كان سوف يبكى ان رحلت بعيدا
مره ثانية قال لا
فسمعت كثيرا
و اضطرت للرحيل
و هي ترحل بعيدا, امسك بذراعها و اخبرها ان تبقى, و قال,
“انت لست جميلة, انت رائعة.

 

انا لا اريد البقاء معك للابد, انا بحاجة ان تبقى معى للابد, انا لم ابكى ان رحلتى بعيدا, انا سوف اموت”

 

  • صورقصص قصيرة جدا
  • قصص قصيرة عن الحب جديد
355 views

قصص عن الحب قصيرة جدا