6:56 مساءً الخميس 21 يونيو، 2018

قصص عن الكذب


قصص عَن ألكذب

وقف ألمدير فِى ألاجتماع ألسنوى لموظفي ألمؤسسة و قال لهم:

(امام كَُل منكم علبه فيها بذره.

اريد منكم أن ياخذ كَُل و أحد منكم ألبذره ألخاصة بِه و يزرعها بطريقته ألخاصة على أن يعتنى بها و يعرضها امامنا فِى ألاجتماع ألقادم مِن ألسنه ألقادمه.

ومن ستَكون نبتته ألافضل سيربح مكافاه كَبيرة مِن ألشركه).
مرت ألسنه بسرعه و أجتمع ألموظفون و مع كَُل مِنهم ألوعاءَ ألَّذِى زرع فيه ألبذره ألَّتِى رباها طوال عام.

الا أن و أحدا مِن بَين ألموظفين كََان يقف بجوار و عائه ألمليء بالتربه و ألذى لا يحتَوى على اى نبته بينما تعلو و جهه علامات ألخجل و ألاحساس بالفشل.
طلب ألمدير مِن هَذا ألموظف ألتقدم بوعائه و ساله:

(لماذَا لَم تزرع ألبذره ألَّتِى أعطيتك أياها ألعام ألماضي؟)،

فقال ألموظف: لقد حاولت أن أزرع ألبذره ألَّتِى تسلمتها ألعام ألماضي،

ورغم أنى أمارس هوايه ألزراعه و أزعم أننى على درايه بطرق ألزراعه ألمختلفة ألا أن ألبذره لَم تنبت،

وحتى ألآن لا أدرى ما هِى ألمشكله).
عندها قال ألمدير مخاطبا ألموظفين: ألآن أعلن لكُم ألفائز..

انه هَذا ألموظف ألَّذِى لَم يزرع شيئا).
أندهش ألحاضرون مِن هَذا ألقرار قَبل أن يستكل ألمدير حديثه قائلا: أن ألبذره ألَّتِى أعطيتكم أياها ألعام ألماضى كََانت مطبوخه،

بمعنى انها لَن تنبت مَره أخرى.

وكان حرصكم على نيل ألجائزه ألموعوده قَد دفعكم للكذب على و على أنفسكم و أستبدال ألبذره باخرى.

اما هَذا ألموظف فالآن أعلن انه أصبح نائبا للمدير).

270 views

قصص عن الكذب