3:40 مساءً الثلاثاء 18 يونيو، 2019

قصص مخيفة

ب

صور قصص مخيفة

سم الله الرحمن الرحيم
و بركاته
و الصلاة و السلام على اشرف الانبياء و المرسلين
بنات كيف حالكم ان شاء الله تمام الصحة و العافيه
تصصدقون اني اشتقت لكم كثير و سامحونى لانكم
الصراحة ما تنخلون ابد لكن الظروف مثل ما انتم
عارفين اشغلتنى عن الحبايب و الغوالى على العموم
انا ما ابي اطول عليكم رااح اعطيكم مجموعة من القصص الي
تذكرتها يوم سافرنا لمكة الله يشرفها طبعا الحين راح نبدا
بالقصص بسم الله

كان بعد زواجهما ذهبا سويا الى مكه المكرمة لصلاه و الدعاء
فيها العبادة مسلية و ممتعة و لايوجد فيها و لاذرة من التعب
و لا من الحسد و الحقد فالسفر للحج او العمرة من الطاعات
و العبادات لله سبحانة و تعالى و عند الوصول لابد ان تخشى
عن الابتعاد من اهلك صغير او كبير ضعيف او قوي فهناك
خدع و افكار للسحر و القتل و الاختطاف فسرقت تلك العروس
الجميلة و حتى الان لم توجد .

 

عندما كنا في مكه المكرمة و في الشقة نهضت من النوم و
صليت الفجر و عدت للراحة من جديد استيقذت امي و اختي
و ذهبتا للمسجد الحرام و عند الدخوول شاهدوا امراة تبكي
من دون دموع و ذالك من شده الحزن و الهم و الغم الذي
في قلبها من فقدان ابنتها كان عمرها لايتجاوز تسعه اشهر
و قد كانت تملك تقريبا ثمانية من البنات و الاولاد و اكبر واحد فيهم
كان عمرة اثناعشر سنة حتى ان صور الفتاة كانت معلقة في العوا
ميد و الابواب و المحلات و الفنادق كتب على الصحيفة ان من يجد
هذه الفتاة له مكافاة عشرين الف قطعة نقدية بالنسبة للام فهي طريحة
الفراش و المعنى انها دخلت في غيبوبة بين الحياة و الموت و لا
يعرف ان كانت الطفلة على قيد الحياة ام لا

الحمدلله و صلنا للقصة الى جرت لى بس قبل البدا شفتوا القصة الي
فوقى هذي فعلنا شهدها كل من في مكة و الى فوقها امي حكتها طيب
الحين راح نبدا القصة و ش رايكم بدينا القصه

انتم عارفين ان الى في مكة ممكن يخطفوا حتى الاباء اهم شيء انا كنت مع خالتي و شغالتها و خواتى و ما ما و كمان شغالتنا و اخوى الصغير
جالسين ننتظر اذان العشاء طبعا في منا الى يقراء قران او اذكار المساء ما خلصها او الى يتسنن و البعض منا يسولف و الثاني يصور على العموم اختي قالت لى روحى جيبى لى ماء من زمزم قلت طيب
فقومتى شفت قارورة خضراء ما سكتها حرمة لابسة ابيض طبعا ما لبست نقاب لانها مو من السعودية عرفت قارورتها فوق و قعدت تهزها باختصار تبين اعبيلها علمت اختي قالت لا لتروحين لمها و اي و حدة تقولك تعالى او عبى لى موية لاتردين عليها انا سمعت كلام اختي و لا
رديت و لا اخذت القارورة عبيت لاختي موية و جبتها شفت الحرمة ت
فتح القارورة الا و هي كاملة يعني كانت بتسوى لى شيء انا ما ودى اظلمها لكن قلت الى حصل و انتم عارفين ان القارورة لو صارت كامة مرا كانها فاضيه

راحو للمسجد الحرام عشان يعتمرون طبعا هم مجرد ام و اختها و بنت ولد الولد توة مولود و البنت صغيرة قبل الصلاة البنت اخذت الولد و مسكتة مثل ما قالت الام و بدو الناس يصلون فجاة جت حرمة و قالت
للبنت جيبى لى موية انا ما ادلها البنت سالت و اخوى جاوبت الحرمة و قالت خلية معى راحت البنت و رجعت و معها كاس الموية الا الحرمة ما خذة اخوها يوم خلصت الام من الصلاة سالت وين اخوك جاوبت مع الحرمة الام دخلت بغيبوبة و الوالد صار تعبان و وجه مبقع

ذى القصة مو بالحرم لكن في مسجد من المساجد على مدينه الرياض يوم كانوا الناس يصلون التراويح برمضان جاء رجال و خطف حرمه
قعدت تصارخ و الحريم قعطعوا الصلاة و قاعدين يسحبونة من يده

العمال حقين النظافة اول كانو يحطون باصابعهم مثل الخاتم لكنة قاطع زي المقص بالضبط يلزقون بواحد ما شي في الطريق و يقطعون جيبة و هو ما يدرى و ياخذون الى عندة لو خلص طريقة اكيد راح يناظر جيبة و يلقاة مقطوع و كل شيء عندة ضايع ما راح يلقي شيء بس ذى المره
قعدوا يمسحون دم في الارض لانهم سوو الحركة بقوة و قطعوا حتى اللحمة بسس الحين ما في عمال مو مسلم كل العمال نظافة او غيرهم للحرم مسلمين و لله الحمد

انتوا تعرفون الشحادين في اللحرم ذى المرة بنت صغيرة و ام تشرف على بنتها من بعيد و البنت تشحد يوم اختي و امي شاوفونها و مشوا من عندها دخلت يدينها و رجلينها بالملابس و صارت كانها بدون ايدين و رجلين

219 views

قصص مخيفة