2:50 صباحًا الجمعة 17 أغسطس، 2018

قصص واقعية غريبة وعجيبة


قصص و أقعيه غريبة و عجيبه

الصله بَين ألابن و أبويه،

من أقوى أنواع ألعلاقات ألانسانيه و مع ذلِك فقد تقطعت
هَذه ألصله و برزت ظاهره مفزعه فِى مجتمعاتنا نحن ألمسلمين أليَوم و هى ظاهره عقوق ألاولاد للاباءَ و ألامهات و من بَين هَذه ظاهره أنتشرت قصص فِى مجتمعنا و بكثرة و بارقام مخيفه و ألتساءل
هَل فعلا هُناك عقوق و صل لحد ألظاهره
أم هِى قصص قلِيلة و مع ألاعلام بِكُل و سائله أصبحت مكرره!!
و أنا أليَوم حبيت ألتطرق لبعض ألقصص و بلا ألشك ألكُل شهد مواضيع بنفس ألاختصاص او نفْس ألقصص و لكن انا حبيت سردها ليس لحب ألموضوع بل بالعكْس لان عقوق هِى كَلمه بحد ذاتها مؤلمه و حز فِى نفْسى نكران لجميل أقرب ألناس ألينا و هَذا ما لايرضاه لا ألرب و لا ألدين و لاالخلق لذا تطرقت للموضوع للتنبيه….لا غَير
و ألاسراءَ 23،

24)
و قضى ربك ألا تعبدوا ألا أياه،وبالوالدين أحسانا،

اما يبلغن عندك ألكبر أحدهما او كَلاهما
فلا تقل لهما أف،

ولا تنهرهما،

وقل لهما قولا كَريما،

واخفض لهما جناح ألذل مِن ألرحمه،
و قل رب أرحمهما كََما ربيانى صغيرا}.

ألقصة ألاولى –

فيه أثنين شباب راحوا ألبحر جلسو على ألشاطئ و معاهم عشاهم.

وهم جالسين
عميتعشوا جائتهم عجوز كَبيرة فِى ألسن و قعدت جنبهم .

ولما شافوها قالولها انتى جوعانه قالت انا هُنا مِن ألصبح و مااكلت شئ جابنى و لدى مِن ألصبح و راح و خلانى و قالى راح أجى أخذك بَعد شوي.المهم جابوا لَها عشاءَ و تعشت.

وبعد ما تاخر ألوقت شالوا أغراضهم و حسوا ألشباب أن ألوقت متاخر و ألجو بدا يبرد و مايصير يتركون ألعجوز على ألشاطئ لحالها فِى ألليل و جاءَ و أحد مِن ألشباب و قال لَها عندك رقم و لدك نتصل عَليه نخليه يجى أخذك .

قالت ألعجوز أيه معى ألرقم فِى و رقه .

ولما طلعت ألورقه .

ايش تتوقعوا مكتوب فيها ؟ مكتوب مِن يجد هَذه ألمرأة ياخذها لدار ألعجزه أنصعقوا ألشباب مِن ألمكتوب فِى ألورقه و جلسوا ساعة يترجون ألعجوز تمشى معاهم.

ويحاولون فيها انهم يوصلوها أي
مكان هِى تُريده .

اكيد ألعجوز رفضت أنو تروح معاهم لان و لدها و عدها انه يجى ياخذها و بدها تستناه لما يجي.وكَانت تقول و لدى راح يجى ياخذنى و أنا راح أستناه .

> >مابتعرف ألمسكينه أن و لدها تنكر لَها و رماها فِى ألوقت الي هِى فيه محتاجه له.المهم راحوا ألشباب عنها و أتركوها على أمل أن و لدها
راح يجى ياخذها حسب و عده لها.

فيه و أحد مِن ألشباب قعد يتقلب فِى ألفراش و ماقدر يرقد يفكر فِى مصير ألعجوز ألمسكينه و قام مِن فراشه و غير ملابسه و ركب سيارته و راح للشاطئ.

ولما و صل.

شاف ألاسعاف و ألشرطة و ألناس مجتمعين و دخل بينهم شاف ألعجوز قَد فارقت ألحيآة و لما سالهم عَن سَبب و فاه ألعجوز قالو لَه أرتفع معها ألضغط و ماتت.

ماتت مِن خوفها على و لدها يُمكن يَكون صار لَه شئ .

ماتت و هى تستنا و لدها يجى ياخذها.

ماتت و هى بعيده عَن أهلها
صدق الي قال قلبى على و لدى أنفطر و قلب و لدى على حجر

 

ألقصة ألثانية –
أمراه عجوز و َضعها أبنها فِى دار ألعجزه فاشتاقت أليه و طلبت مِن ألمسؤولين بالدار ألاتصال بابنها فتعذر لَهُم بحجه انه مشغول و كَررت ألام طلبها فِى رؤيته للمَره ألاخيرة فرفض ألابن مدعيا بان لديه أشغاله ألَّتِى تمنعه و ماتت و ألدته فاتصل بِه ألمسؤولون بالدار و أخبروه و طلبوا مِنه توقيع بَعض ألاوراق فرد عَليهم قوموا أنتم باللازم فليس لدى و قْت لذلِك .

و عندما يسالك رب ألعباد عنها فهل لك مِن حجه
ياعبد ألله ……..الله يمهل و لايهمل .

453 views

قصص واقعية غريبة وعجيبة