12:39 مساءً السبت 3 ديسمبر، 2016

قصيدة قصيرة للميت

ارجوكم الدعاءَ لَه
اللهم ارحمه رحمة واسعة وادخله فسيح جناتك
اللهم اغفر لَه وارحمه واعف عنه اللهم اكرم نزله ووسع مدخله وبدله دارا خيرا مِن داره واهلا خيرا مِن اهله اللهم اغسله بالماءَ والثلج والبرد ونقه مِن الذنوب والخطايا كََما ينقي الثوب الابيض مِن الدنس

اميين

اللهم ارحم اموات المسلمين

يا طيب مِن رافقت مِن رجل يرحمه ربي كََان احسننا
عذبا صدوقا صائما سمحا جلدا صبورا قانتا حزنا
عبقا عطورا باسما شرفا كَيسا فطينا للصالحات رنا
سلما لكُل المؤمنين لَهُم مستغفرا لله حيثُ دنا
حربا علي الفساق يمحقهم بالنور مِن بَين الجبين سنا
لله محزوني عليك ايا خير الرفاق الناصحين لنا
يسكنك ربي جنة فرحا تحيا بها مستنعما بهنا
تدعو لنا الله الغفور بان يغفر لنا نلقاكموا بجنا

ما أحد اكرم مِن مفرد*
في قبره اعماله تؤنسه*
منعما فِي القبر فِي روضه*
ليس كَعبد قبره محبسه*

نراع لذكر الموت ساعة ذكره
و تعترض الدنيا فنلهو ونلعب
يا رب لا تفجعنا بقريب أو حبيب،
و اجعل خير اعمالنا خواتمها
ارثيك يا رجالا تواري ذكره
بين الانام وهل يفيد بيان
خالد ولن يجد الزمان بمثله
شهما شريفا طيفه اشجان
محد ياثر فالحيآة كَثر الاموات*
اللي علي فجآة يروحون عنا

يرجع شريط الذاكره للمعاناة*

ونذكر غياب احباب فينا ومنا

ياغافل والموت يطلبه اماه
فكرت فيما تمضي الساعات

اقبل علي الرحمن واطلب عفوه
فعسي المهيمن يغفر الزلات

اخي هَل جف دمعي والماقي وهل فِي جنة الله التلاقي*
اراك علي الارائك فِي نعيم فنعم المهر يا نعم الصداق*

قصيدة جرير فِي رثاءَ زوجته تعتبر مِن اعذب وارق ما قيل فِي الرثاءَ ولو قال بيتا واحدا مِنها لكفى

لولا الحياءَ لهاجني استعبار ……
ولزرت قبرك والحبيب يزار
ولقد نظرت وما تمتع نظرة ……
في اللحد حيثُ تمكن المحفار
فجزاك ربك فِي عشيرك نظرة ……
وسقي صداك مجلجل مدرار
ولهت قلبي اذ علتني كَبرة ……
وذوو التمائم مِن بنيك صغار
ارعي النجوم وقد مضت غورية ……
عصب النجوم كََانهن صوار
نعم القرين وكنت علق مضنة ……
واري بنعف بلية
الاحجار
عمرت مكرمة المساك وفارقت ……
ما مسها صلف ولا اقتار
فسقي صدي جدث ببرقة ضاحك ……
هزم اجش
وديمة مدرار
متراكب زجل يضيء وميضه ……
كالبلق تَحْت بطونها الامهار
كَانت مكرمة العشير ولم يكن ……
يخشي غوائل ام حزرة جار
ولقد اراك كَسيت اجمل منظر ……
ومع الجمال سكينة و وقار
والريح طيبة إذا استقبلتها ……
والعرض لا دنس ولا خوار
واذا سريت رايت نارك نورت ……
وجها اغر
يزينه الاسفار
كَانت إذا هجر الحليل فراشها ……
خزن الحديث وعفت الاسرار
صلي الملائكة الَّذِين تخيروا ……
والصالحون عليك والابرار
وعليك مِن صلوات ربك كَلما ……
نصب الحجيج ملبدين وغاروا
يا نظرة لك يوم هاجت عبرة ……
من ام حزرة
بالنميرة
دار
تحيي الروامس ربعها فتجده ……
بعد البلي
وتميته الامطار
وكان منزلة لَها بجلاجل
……
وحي الزبور تجده الاحبار
لا تكثرن إذا جعلت تلومني ……
لا يذهبن بحلمك الاكثار
كان الخليط هُم الخليط فاصبحوا ……
متبدلين
وبالديار ديار
لا يلبث القرناءَ ان يتفرقوا ……
ليل يكر عَليهم ونهار
*
عليك سلام مِن الغابرة

رحلت سريعا الي الاخرة

وبعدك عليك بكي منبرا

وبعدك اليك رنت حائرة

وقفت بامسي مَع المؤمنين

وروحي لروحك جد ناظرة

لتسالها ما رات فِي الرحيل

بان الرسول مَع الطاهرة

مع الحسنين اباهم علي

اتوك بوعدك للاخرة

اتوك ومعهم حنوط الحسين

لتوصله البقعة الطاهرة

فتشييع جسمك ادمي الفؤاد

حسين ترضضه الحافرة

فطوبي لشيج سعيد مضى

دعاه الي قربه حيدرة

هَذه كَلمات رثاءَ صديق لصديقه الَّذِي رحل عنه وتركه فِي هَذه الدنيا
عهدتك واعظا فِي كَُل خطب وانت اليَوم اوعظ منك حي

تشيعك القلوب وانت فيها حبيبا طاهرا عفا نقي

رحلت وفي الحشا مليون جرح علي فرقاك تدمي جانبي

حبيب مودتي ورفيق دربي اما كَنا علي الدنيا سوي*

حبيبي كََم تدارسنا سوي بايات ترددها علي

وداعا يااخي فِي الله مني فبعدك قلبي الباكي شقي

لان عز اللقا هُنا فانا سنلقي بَعضنا يوما اخي

اما لله صمت فنم هنيئا فربك لَم يكن ابدا نسي*

لك الريان شرع مصرعيه وفطرك مِن جنا عدن شهي

وتبعث صائما فِي يوم كَرب ووجهك فاق نورالشمس ظي*

وثغرك باسم القسمات طلقا ويعبق ريحا ومسكا زكي*
*
قبضت علي كَتاب الله تتلو قبيل الموت كَنت بِه نجي

الا يا دار أين ابو معاذ اسائلها فما ردت علي

اما كََان الكريم هُنا اجيبي الم يسكن مرابعك الوفي

ويا جدث الفقيد حويت سمحا حبيبا زاهدا برا تقي

ويا جدث الفقيد حويت خلا علي العزمات وشابا ابي

لك الدعوات منا كَُل يوم وما لا حت علي الدنيا ثري

فكم ناصحتني حيا ولكن اراك اليَوم اوعظ منك حي
مرثية عَن الام*
يوم جوني الناس مِن كَُل الجهات
, قايلين اصبر مقدر لا تصيح
البقيه فِي حياتك والوفاة
, امر ربي والمصايب يا جريح
ما ترد دموع عينك شي فات
, ادع ربك كََان تغليها صحيح
امرضوني الناس مِن كَثر العزاة
, لين خلوني علي فراشي طريح
قبلها بشهور ما ذقت الهناة
, مِن مرضها اسهر بليلي واصيح
واصبح الماضي بعيني ذكريات
, اتخيلها ودمعاتي تسيح
يوم شالوها الظهر بَعد الصلاة
, اظلمت دنياي والعالم تبيح
مقوي جسمي وقوفي والسواة
, كَُل ما اقف ينحني جسمي واطيح
انتشاءم ياعرب مِن ذي الحياة
, حطوا امي فِي القبر كََيف استريح
يرحمج رب(ن عطاج احلا الصفات
, كَُل صفات الامهات الي تريح
ويغفر ذنوبج عسي يوم النجاة
, ومن سوا الله يغفر الذنب ويبيح*
من اجمل ما قيل فِي رثاءَ الوالد
ما الصبر يمسح دمعة الوجدان … لا الدهر يرسم وجهة السلوان
لا العمر بَعدك فِي مضيه موغل … لولا الرضا بمشيئة الرحمن
ابتي لساني فِي رثائك خانني … ما طاوع القلب الجريح لساني
لو طاوع النفس اليراع لملني … بحر المداد وتاه فِي شطاني
ماذَا اقول وهل كَلامي منصف … فِي حق قطب راسخ رباني
لو قلت دهرا ثُم دهرا لَم اكن … انصفت مِنه لقاءَ ما رباني
ابتي تمزقت القلوب وقطعت … اوصالنا طاحونة الاشجان
وتفرق الشمل اللفيف اذ اختفي … نور الابوة فِي دجي الاكفان
غاب الهناءَ وغادر الامن الَّذِي … بك كََان يحيي هانئا بامان
اما الحنان فقد رايته عِند قبر كَ … باكيا يرجوك بَعض حنان
كنه المروؤة والرجولة والشها مة … والشجاعة بَعد موتك فان
ويح الوجود بلا وجودك يا ابي … ويل لهذي الارض كََم ستعاني
لا لا تعزوني وعزوا هَذه الد نيا … الَّتِي خسرت عظيم الشان
خسرت أماما كََان طول حياته … ورعا تقيا خالص الايمان
ما ام يوما فِي المساجد إنما … ام العقول بموكب العرفان
رجل كَتاب الله فِي جنباته … ورحيب صدره فاض بالقران
والخير مِنه يشع دون مشقة … لسؤاله فتجيبك العينان
ما كََان يطمع قَبله فِي غَيره … لا بَعده يخشي مِن الخسران
********
ما دمت حيا لست انسي عندما … اقصاك ليل القبر عَن احضاني
ان كَنت لا اقوي لبعدك ليلة … كََيف السبيل لمقبل الازمان
او كَنت فِي الاكتاف امسح دمعتي … ان ضمني لصدورهم خلاني
من للقليب إذا اصيب يضمه … مِن ذا يكفكف ادمع الشريان
ابتي وحيدا صرت تَحْت الترب … فِي قبر بعيد ضائع العنوان
ابدا فقد جاورت ربا شاكرا … يجزيك روضا مِن رياض جنان
وانا الوحيد هُنا وفوق الترب … لا سند يعين ولا انبس دان
رحماك ربي ليس غَيرك عاضدي … فِي محنتي بمهامه الاحزان
رحل الَّذِي يبكي بلا دمع إذا سمع … الانين يجول فِي وجداني
رحل الَّذِي يفدي يضحي يرتمي … فِي النار ان وجع الدنا اضناني
رحل الَّذِي لا يغمض الجفن الكليل … لَه إذا دمعت اسي اجفاني
رحل الَّذِي كََانت لَه الدنيا … بلا خير حطام زائل متفان
لم يمض يوم فِي حياته دون … معروف لَه يوليه للانسان
وكإنما المعروف عندك سادس … الصلوات أو ركن مِن الاركان
*********
بجوار قبرك يا ابي كَُل القبور … تانست بالخير والاحسان
اما المنازل يا ابي فَتحولت … قبرا بفقدك عالي الجدران
هو ذا فؤادي قبر روحك يا ابي … ودع التراب يلف بالجثمان
فالجسم يبلي والخلود لروح … مِن ربي بروحي بذرة الايمان
واذا بصوت هامس يجتاحني … ويصب فِي كَبدي شذي الريحان
اسكن بقلبك حب امك وادع لِي … اني رضيت بجيرة الرحمن
*******
مرثية اليَوم الاخير كَتبتها … تروي حيآة كَفاح مِن رباني
ان كَنت تعجب مِن كَواكب غيبت … فِي لحدها ملفوفة الاكفان
فاعجب معي اني ثوي تَحْت الثري … ملك واني زاره الملكان.

يالله ياسامع لدعوة عبيده
يامنزلن طه ويونس والاحزاب

الطف بقلبن كَن وسَطه وقيده
والدمع مِن حره يذوب للاهداب

والنفس عافت زادها ما تُريده
والحزن فِي صدري غرس لَه مية ناب

علي الرفيق اللي رحل قَبل عيده
توه شباب وعارضه ما بَعد شاب

انشهد انك يا بو ماجد فقيده
علي الادب واهلك وربعك والاصحاب

رجلن تحلا بالخصال الحميده
واللي عرف فايز يحسب لَه حساب

قليل عنه ان كََان قلنا وليده
ومن لا انجبت مِثله تبطل فالانجاب

نعم الخوي وقْت الظروف الشديده
اللي عَن الافين ما يوصد الباب

راعي صخي يبذل ونفسه سعيده
ما قدم المعذار لاجاه طلاب

وان عودت للشور رايه سديده
صدق المواقف ماهِي بفتل الاشناب

فهد سعيد اليَوم فاقد عضيده
كنه كَسير الساق فِي ديار الاجناب

او كَنه اللي حطو القيد بيده
وصكو عَليه بداخِل السجن الابواب

ومن المصاب القلب ينزف وريده
ويبطي صوابه ما تشاوي ولا طاب

والله لَو الموت يعطي وعيده
ويطلب فدي لفيديك ياعز الاقراب

مير الحكم لله فدبرة عبيده
وامرن قضاه الله ماعنه مجناب

عساه يوم الخلق تبعث شهيده
يبعث علي ملة محمد والاصحاب

هاك عَن الغواية ما نهاكا ******* وذقت مِن الصبابة ما كَفاكا

وطال سراك فِي ليل التصابي ******* وقد اصبحت لَم تحمد سراكا

فلا تجزع لحادثة الليالي ******* وقل لِي ان جزعت فما عساكا

و كََيف تلوم حادثة وفيها ******* تبين مِن احبك أو قلاكا

بروحي مِن تذوب عَليه روحي ******* وذق يا قلب ما صنعت يداكا

لعمري كَنت عَن هَذا غنيا ******* ولم تعرف ضلالك مِن هداكا

ضنيت مِن الهوي وشقيت مِنه ******* وانت تجيب كَُل هوي دعاكا

فدع يا قلب ما قَد كَنت فيه ******* الست تري حبيبك قَد جفاكا

لقد بلغت بِه روحي التراقي ******* وقد نظرت بِه عيني الهلاكا

فيا مِن غاب عني وهو روحي*********وكيف اطيق مِن روحي انفكاكا

حبيبي كََيف حتّى غبت عني*********اتعلم ان لِي احدا سواكا

اراك هجرتني هجرا طويلا*********وما عودتني مِن قَبل ذاكا

عهدتك لا تطيق الصبر عني*********وتعصي فِي ودادي مِن نهاكا

فكيف تغيرت تلك السجايا *******ومن هَذا الَّذِي عني ثناكا

فلا والله ما حاولت عذرا *******فكل الناس يعذر ما خلاكا

وما فارقتني طوعا ولكن *******دهاك مِن المنية ما دهاكا

لقد حكمت بفرقتنا الليالي *******ولم يك عَن رضاي ولا رضاكا

فليتك لَو بقيت لضعف حالي********وكان الناس كَلهمو فداكا

يعز علي حين ادير عيني********افت ش فِي مكانك لا اراكا

ولم ار فِي سواك ولا اراه********شمائلك المليحة أو حلاكا

ختمت علي ودادك فِي ضميري ******وليس يزال مختوما هناكا

لقد عجلت اليك يد المنايا*******� �ما استوفيت حظك مِن صباكا

فوا اسفي لجسمك كََيف يبلى*******ويذه� � بَعد بهجته سناكا

وما لِي ادعي اني وفى*******ولست مشاركا لك فِي بلاكا

تموت ولا اموت عليك حزنا*******وحق هواك خنتك فِي هواكا

ويا خجلي إذا قالوا محب*******ول� � انفعك فِي خطب اتاكا

اري الباكين فيك معي كَثِيرا*******ولي� � كَمن بكي مِن قَد تباكى

فيا مِن قَد نوي سفرا بعيدا*******متي قل لِي رجوعك مِن نواكا

جزاك الله عني كَُل خير***** واعلم أنه عني جزاكا

فيا قبر الحبيب وددت اني******حملت ولو علي عيني ثراكا

سقاك الغي ث هتانا والا *****فحسبك مِن دموعي ما سقاكا

ولا زال السلام عليك مني******يرف مَع النسيم علي ذراكا

قصيدة قصيرة للميت 5

قصيدة قصيرة للميت